صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 47
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    26-08-2002
    المشاركات
    14,113

    على عتبات الستين

    اليوم أقف على عتبات الستين من العمر
    أقف وأنا مدركة أن ما بقي لي قليل
    وأن ما مر من عمري مديد وطويل
    أنظر نظرة إلى الأمام فأرى أن عندي الكثير من المهام ، وهي مهام ليست بالهيّنة
    كيف أخرج من هذه الحياة بشهادة التوحيد ؟ وكيف أنجو من عذاب القبر ؟
    وكيف أجتاز أجوبة الأسئلة الأربعة بنجاح ( الشباب _ المال _ العمر _ العلم ) ؟
    أمّا الشباب فأحمد الله أن هداني إلى الالتزام في هذه المرحلة العمرية وأنقذني من الغفلة التي كنت فيها

    وأما المال فالحمد لله اكتسبته من كد وتعب وبذلت فيه ما في الوسع من الجهد وأنفقته في أمور مشروعة

    وأما العمر فعلى اختلاف المراحل وتنوع الأحداث كان القرآن مرشدي والسنة دليلي

    وأما العلم فكنت أطلبه بما أحتاج إليه تارة بالسماع وأخرى بالسؤال وثالثة بالبحث والقراءة مع حرصي على نشر ما أتعلم .

    ولكن هل كنت أسعى في هذه الأمور باذلة طاقتي ؟
    وهل كنت في هذه الأمور على وتيرة واحدة ؟
    وهل حرصت على التنافس مع غيري لأكون من السابقين ؟
    وهل ما فعلت مقبول ؟
    هنا سيكون الحساب ...
    إن الإنسان في هذه الحياة _ كما أرى _ يليق عليه أسماء كالخسر والتحسر والضعف

    أما الخسر فيذكرني به قوله تعالى : والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا عملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر ) فأتساءل : ما رصيدي من هذا الإيمان وما رصيدي من هذا التواصي ؟

    فهل أنا من الخاسرين علماً بأن الخسارة نسبية فهناك خسارة فادحة وهناك ربح وبينهما مدارج لست أدري أين أنا منها ؟

    أمّا التحسرفمصدره قوله تعالى (يا حسرة على العباد ) ويساورني شعور وأتساءل : ما نصيبي من هذا التحسر ؟ وأحسب أن معظم الناس يتحسرون ولكن على درجات فبأي درجة من التحسر سأكون ؟

    وأما الضعف فهناك مواقف يضعف فيها الإنسان ويكتنفه نوع من النسيان ثمّ يتذكر فيعود ويقوى كلما قوّى صلته بالله .

    ومع كل ما سبق أعرف أن مع هذا التقصير هناك رحمة الله التي إذا شملت عبداً أنقذته ولذا فأنا أبتهل إلى الله أن يرحمني

    وأقف متذكرة الناس من حولي وعلى رأس القائمة أتذكر والديّ وفي كل مرحلة أكتشف مدى تضحيتهما في المرحلة السابقة وألمس مدى حبهما فأقف فيها عاجزة عن شكرهما كما ينبغي و متألمة من نفسي التي ما كانت تدرك ذلك إلا بعد أن عدّت المرحلة ومرّ الزمن وتعرفت على الحياة أكثر فأستصغر عملي تجاههما حين أقارنه بما قدماه فأقول : مالي إلا الدعاء ب( رب ارحمهما كما ربياني صغيراً ) .

    وأتذكر ذوي رحمي وكيف حرصت على عدم القطيعة فكان هذا خيراً لي

    وأتذكر حياتي الزوجية وكلي أمل أن أكون ممن تدخل الجنة لأداء الفرائض مع تحصيل رضى الزوج ، ولكن هل تحصيل رضى الزوج بالأمر الهيّن ؟ وهل يمكن للزوج أن يكون راضياً إلا إذا امتلك النفس الراقية من تجاوز عن الهفوات والمبادرة بالخيرات والحرص على توفير المسرات

    وأنظر إلى عنايتي بالذرية التي وهبها الله لي فيبدو لي لين الجانب والصبر والمتابعة من سمات تربيتي وأقول صحيح أنها مؤشرات مطمئنة لكنني أخشى من المحاسبة على التقصير

    وباختصار إنها أطول فترة يمكن أن أعيشها مع إنسان ، وأكثر حقوق وواجبات يمكن أن أحاسب عليها إنها مسؤولية بيت وأولاد ومال نسأل الله السلامة .

    وأتذكر واجبي نحو أمتي ودوري في النهوض بها فأقيس ما قدمت بمن حولي فأستصغر عملي .

    أنظر إلى الماضي فأرى قناديل تضيء عتمة الطريق وأحمد الله أن طريقي لم يكن مظلماً وهذه القناديل هي هدي آيات الله تعالى وأحاديث رسوله الكريم
    ثمّ أنظر إلى القادم من الأيام فيتملكني شعور بحب الحياة والاستمرار فيها لأجل أن أستدرك ما فات وأملأ الصفحات بالذكر والاستغفار والدعاء واكتساب الحسنات
    وأجوب الأماكن أدعو إلى الله ليكون لي رصيد يستمر خيره بعد الممات .
    التعديل الأخير تم بواسطة الأستاذة عائشة ; 11-22-08 الساعة 11:23 AM


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,367
    الاجتهاد بالعمل صفة المؤمن ...
    وهو مكلف لأن يعمل حتى آخر لحظة من حياته ..
    في الصحيح أنه صلى الله عليه وسلم قال ( إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع ألا يقوم حتى يغرسها، فليغرسها )
    يقول الإمام ابن القيم رحمه الله:
    " وقد أجمع عقلاء كل أمة على أن النعيم لا يُدرك بالنعيم، وأن من آثر الراحة فاتته الراحة، وأنَّ بحسب ركوب الأهوال واحتمال المشاق تكون الفرحة واللذة، فلا فرحة لمن لا همَّ له، ولا لذة لمن لا صبر له، ولا نعيم لمن لا شقاء له، ولا راحة لمن لا تعب له، بل إذا تعب العبد قليلاً استراح طويلاً، وإذا تحمل مشقة الصبر ساعة قاده لحياة الأبد، وكل ما فيه أهل النعيم المقيم فهو صبر ساعة، والله المستعان، ولا قوة إلا بالله."

    تجربة نحسب أنها صادقة ..
    والله نسأل أن يختم لنا ولكم بخير ..
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    26-08-2002
    المشاركات
    14,113
    جزاك الله خيراً على التعقيب والدعاء اخانا مسك .


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    23-12-2002
    المشاركات
    3,594
    وقفات مؤثرة
    على كل مسلم أن يقفها بين فينة وأخرى ليراجع حساباته ويصحح مساره إن كان هناك تقصير
    هنيئا لك أستاذتنا عائشة هذه السنوات الحافلة .. أمد الله في عمرك على طاعته ورضاه
    وبلغك ما ترجين ..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    26-08-2002
    المشاركات
    14,113
    جزيت بالمثل وزيادة أختنا عالية الهمة
    زادك الله همة وعلواً وإنجازاً .


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    21-03-2002
    الدولة
    الإسْـلام
    المشاركات
    25,064
    ما أجملها من وقفة محاسبة في شتى جوانب المرء
    نعم .. كلنا مُقصرون .. كلنا ذوو خطأ ..
    لكن .. البدار البدار قبل ساعة الاحتضار ..
    والسعيد من عمل لما بعد الموت

    وفقنا الله وإياكِ لكل خير وختم لنا ولكِ بحسن ختام ..
    جُروحُ الأمة لا تتوقف عن النّزف !

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    26-08-2002
    المشاركات
    14,113
    جزاك الله خيراً أخانا ولد السيح
    وتقبل دعواتك


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    02-07-2003
    المشاركات
    3,526
    حفظك الله أستاذتنا العزيزة وأطال في عمرك على طاعته
    ونفع بك وبارك

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    26-08-2002
    المشاركات
    14,113
    أشكرك سارة وأسأل الله لك مثل ما دعوت لي وزيادة .


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    01-02-2003
    الدولة
    وطن النهار
    المشاركات
    3,223
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وأما العمر فعلى اختلاف المراحل وتنوع الأحداث كان القرآن مرشدي والسنة دليلي


    اسأل الله العظيم ان يجعلني وإياكِ من اهل القران الذين هم أهل الله وخاصته وممن كان لهم القران روحا
    .
    ..
    ...

    جميل ان يقف الانسان منا مع نفسه هذه الوقفات والاجمل ان يصدق الانسان مع نفسه حتى يستطيع معالجة اخطاؤه وترقيه نفسه وأحسبكِ من الصادقات ولا ازكيكِ على الله

    بارك الله في عمركِ واطال في عمركِ على طاعته وجعلك ممن يرضى عنهم في الدنيا والاخرة
    وجمعني واياك في الدنيا على طاعته وفي الاخرة في الفردوس الاعلى من الجنة

    اللهم امين
    التعديل الأخير تم بواسطة نـــــــور ; 11-25-08 الساعة 10:57 PM
    _

    مَنْ كانَ مِنْ أهلِ الحَديثِ فإنهُ ::: ذو نـَضرةٍ في وَجههِ نورٌ سَطَعْ
    إنَّ النبيَّ دَعا بنضرةِ وَجهِ مََنْ ::: أدَّى الحَديثَ كَما تحَمَّلَ واستَمَعْ

    _


  11. #11
    تاريخ التسجيل
    26-02-2008
    الدولة
    أرض الله الواسعة
    المشاركات
    1,678

    Red face بارك الله في عمرك وجعلك دائما وابدا نافعة للاسلام والمسلمين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نـــــــور مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    وأما العمر فعلى اختلاف المراحل وتنوع الأحداث كان القرآن مرشدي والسنة دليلي


    اسأل الله العظيم ان يجعلني وإياكِ من اهل القران الذين هم أهل الله وخاصته وممن كان لهم القران روحا
    .
    ..
    ...

    جميل ان يقف الانسان منا مع نفسه هذه الوقفات والاجمل ان يصدق الانسان مع نفسه حتى يستطيع معالجة اخطاؤه وترقيه نفسه وأحسبكِ من الصادقات ولا ازكيكِ على الله

    بارك الله في عمركِ واطال في عمركِ على طاعته وجعلك ممن يرضى عنهم في الدنيا والاخرة
    وجمعني واياك في الدنيا على طاعته وفي الاخرة في الفردوس الاعلى من الجنة


    اللهم امين
    اللهم آمين
    اللهم آمين
    اللهم آمين
    {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }البقرة286
    اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معصيتك، ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك، ومن اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا. اللهم متعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا أبداً ما أبقيتنا، واجعله الوارث منا، واجعل ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا، ولا مبلغ علمنا، ولا غاية رغبتنا، ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا.

    اللهم اغفر لوالدينا وارحمهم كما ربونا صغاراً، اللهم اجزهم عنا خير الجزاء والإحسان، برحمتك يا أرحم الراحمين وأغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات اللهم اغفر لجميع موتى المسلمين الذين شهدوا لك بالوحدانية، ولنبيك بالرسالة، وماتوا على ذلك، اللهم اغفر لهم وارحمهم، وعافهم واعف عنهم، وأكرم نزلهم، ووسع مدخلهم، واغسلهم من الخطايا بالماء والثلج والبرد، ونقهم من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس. وارحمنا اللهم إذا صرنا إلى ما صاروا إليه. اللهم ارحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه. اللهم ارحمنا إذا فارقنا الأهل والأولاد والمال. اللهم ارحمنا إذا صرنا في قبورنا وحدنا. اللهم ارحمنا وآنس وحشتنا في قبورنا. اللهم آنس وحشتنا في قبورنا، برحمتك يا أرحم الراحمين
    اللهم انك كريم عفو تحب العفو فأعفو عنا
    اللهم صلي وسلم وبارك علي سيدنا محمد خير من ارسلته رحمة للعالمين

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    26-08-2002
    المشاركات
    14,113
    أختيّ الحبيبتين نور ورحمة من الله
    أشكر الله أن رزقني معرفتكما
    ومنّ عليّ بدعائكما


  13. #13
    تاريخ التسجيل
    11-09-2007
    المشاركات
    74
    جزاكي الله خيرا أختنا الفاضلة عائشة ونسأل المولى الكريم أن يحشركم مع أمنا ام المؤمنين عائشة رضى الله عنه ،،
    بارك الله فيكم على مقالكم الطيب ،، وحق لكل مسلم يخاف يوم الحساب أن يحاسب نفسه ويتذكر ،،

    اطال الله عمركم وأحسن الله عملكم وختم لكم بشهادة في سبيله وجعل خير ايامكم يوم لقائه ،، اللهم آمين ،،

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    26-08-2002
    المشاركات
    14,113
    أجزل الله لك العطاء أخانا أبا الليث الليبي
    فقد جمعت في دعائك الخير الكثير
    وأقول لمادعوت آمين


  15. #15
    تاريخ التسجيل
    21-03-2002
    الدولة
    الإسْـلام
    المشاركات
    25,064
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ولد السيح مشاهدة المشاركة
    ما أجملها من وقفة محاسبة في شتى جوانب المرء

    نعم .. كلنا مُقصرون .. كلنا ذوو خطأ ..
    لكن .. البدار البدار قبل ساعة الاحتضار ..
    والسعيد من عمل لما بعد الموت


    وفقنا الله وإياكِ لكل خير وختم لنا ولكِ بحسن ختام ..
    رحمكِ الله رحمة واسعة أستاذة عائشة وأسكنكِ الله الفردوس الأعلى ،
    وثبّتكِ الكريم سبحانه بقوله الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة .. آمين ..

    ولعلها مقتطفات من السيرة الطيبة للأخت الفاضلة الأستاذة عائشة - رحمها الله -
    جُروحُ الأمة لا تتوقف عن النّزف !

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •