النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22-04-2003
    المشاركات
    5,045

    متى يُـردّ على الإمام إذا أخطأ في قراءة القرآن ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيرا فضيلة الشيخ وبارك فيكم
    سؤالي عن رد الإمام في الصلاة إذا أخطأ
    لأن إمام مسجدنا يخطىء كثيرا في الصلاة لأنه يجتهد ويحاول أن يختم القرآن كاملا بالترتيب فى صلاة الجماعة مع عدم تمكنه من الحفظ مما يؤدي إلى خطئه كثيرا
    فهل رد الإمام إذا طلب الاستفتاح فقط؟
    أم يجب رده عند كل خطأ سواء كان إعرابا او تبديلا كقوله (وأنت خيرالراحمين) بدلا من (وأنت خير الغافرين)
    أو يقول (والله غفور حليم) بدلا من (والله غفور رحيم) وهكذا
    لأن هناك من يقول لا يرد فى هذا إلا إذا أدخل أهل الجنة النار وأهل النارالجنة !
    ومن يقول لا يجب رده إذا أخطأ حتى وإن انتقل إلى سورة أخرى لأن الكل قرآن !
    أم يجب رده عند كل خطأ لأنه قرآن وكتاب الله ؟
    أفيدونا فى ذلك أفادكم الله وهل ما يفعله الإمام من محاولة ختم القرآن كاملا صحيحا أم أنه يقرأ مما يتمكن من حفظه فقط؟
    وجزاكم الله خيرا
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22-04-2003
    المشاركات
    5,045

    جواب الشيخ عبد الرحمن السحيم

    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا
    وبارك الله فيك .

    روى الإمام أحمد وأبو داود عن المسور بن يزيد قال : شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الصلاة فترك شيئا لم يقرأه ، فقال له رجل : يا رسول الله تركت آية كذا وكذا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هلاَّ أذكرتنيها ؟

    وروى أبو داود عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى صلاة فقرأ فيها فلُبِّس عليه ، فلما انصرف قال لأُبيّ : أصليت معنا ؟ قال : نعم . قال : فما منعك ؟
    يعني ما منعك أن تفتح عليّ .

    فيُشرع الرد على الإمام إذا أخطأ في آية ، ولو لم يتغيّر المعنى .
    ولا يَجوز أن يخلِط في القراءة بحيث يقرأ من سورة ويخرج إلى سورة أخرى ، فإن فعل ذلك وَجَب الرَّدّ عليه ، ولا يُقال : كله قرآن !
    لأن من شأن ذلك أن يقرأ غير ما أنزل الله ، ويذهب بذلك إعجاز القرآن ، بل ويترتّب على ذلك إفساد المعنى .

    وعلى كُلّ فإذا أخطأ الإمام فيُردّ عليه .

    فإن كان الخطأ مُغيِّرا للمعنى فإنه يجب على من يَعرف الصواب أن يردّ عليه وأن يُصحح الخطأ .

    ولا يُشرَع للإمام أن يُحاول ختم القرآن في الصلوات إذا كان ضعيف الحفظ ؛ لأنه بذلك يرتكب محظورا في حين أراد أن يُحسِن .

    وعليه أن يجتهد في مراجعة ما يُريد قراءته في الصلاة ، وأن يُكرر ما يُريد قراءته .

    والله أعلم .
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •