النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    19 - 3 - 2002
    الدولة
    مشكاة الخير
    المشاركات
    1,849

    زوجها مدمن خمر وتطلب الطلاق

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    الأخ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع لاحد الأخوة يقول فيها :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
    زوجي مدمن للخمر منذ سنوات زواجنا الأولى والتي تمتد منذ 19 سنة وحتى يومنا هذا ..
    سئمت معه الحياة بسبب شربه للخمر .. دخل السجن أكثر من مرتين خلالها في قضايا شرب المسكرات ..
    لي منه بنت كبيرة وولدان ..
    يشرب فيضرب الجميع ويتفوه بكلمات غير لائقة في حقي وحق ابنائي يخجل أي عاقل من سماعها ...
    أهلي في بلد آخر وحالتنا المادية صعبة لأنه لا يعمل بسبب ماهو فيه ..
    لم أعش معه يوماً واحداً سعيدة حيث أني اكتشفت انه مدمن منذ الأيام الأولى من زواجنا ..
    تعبت وسئمت بالإضافة إلى أنني إمراءة أحتاج مشاعر وعواطف كـ بقية النساء , ولكني لم أعش معه شيء من هذا ابداً ..
    أصارع بيني وبين نفسي من خطرات الشيطان ووساوسه ..
    اصبحت لا أحبه بسبب وضعه , وأفكر بالأنفصال عنه والذهاب إلى أهلي دون رجعة لأنه ليس أهلاً أن يكون رجل فضلاً عن أن يكون أب صالح ..
    أبي حتى هذه اللحظة لا يعرف عن شيء من رحلة عذابي منذ زواجي حتى يومنا هذا ..
    صدقوني سئمت الحياة بكل معانيها وأصبحت الحياة في نظري بكاء وألم وحسرة وجفاء , لم أعد أطيق الحياة معه ..
    فقدت حياتي الزوجية منذ سنوات , أكره ممارسة الحياة الزوجة معه لأنه لا يأتيني إلا وهو سكران ورائحتة كريهة ..
    ارجوك أنصحني لله ووجهني لله .. فقد تعبت وتحطمت نفسيتي بدرجة اليأس والقنوط .


    عندما يعبث اليأس بمصير الكثير من اليائسين، وعندما يكون المستقبل رهين الخوف من الفشل وأسيراً للغموض والضياع، وعندما يتخيل كل هؤلاء اليائسين الخائفين أن الحل أصبح من معجزات الزمان ... عند ذلك كلّه ولأجل ذلك كلّه كانت المشكاة لتعيد طعم الحياة إلى نفوس أنهكها طول الصبر والمعاناة، وتنعش روحاً أثقلتها كثرة الزلات والعثرات، فهي ملاذ الصابرين ودليل التائبين النادمين.
    ومن المشكاة سنبحر جميعاً إلى أمل طالما افتقده الكثير، ومستقبل ظنّ آخرون أنه لن يأتي أبدا.
    ومن المشكاة سنبحر معاً إلى عالم لا تشوبه انتماءات المتحزّبين، ولا يعكره تهوّر الجاهلين، ولا يقبل على أرضه إلا من يأمل منهم أن يكونوا أمة واحدة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتؤمن بالله
    فكانت فِكرة إنشاء الشبكة حُلماً يُراودنا – ونحمد الله إليكم – أن صار واقعا ملموساً .
    كانت البداية صعبة .. وأصعب ما تكون البدايات
    كانت بدايتنا من خلال ( منتديات مشكاة ) واضعين نصب أعيننا كثرة المنتديات وما تَحْويه من غُثائية !
    لذا فقد حرصنا من البداية على ( الكيف ) لا على ( الكمّ ) ..
    حرصنا على نوعية ما يُطرح في ( منتديات مشكاة ) ، كما كُنا شَغوفين بالتجديد والتطوير الْمُؤطَّر بالأصَالة ..
    عَوّدْنا روّاد ( مشكاة ) على التجديد .. حاولنا جاهِدين تقديم كل جديد ومُفيد ..
    فَسِرْنا قُدُماً ننشد طريق الحقّ .. نَرفع شِعار ( عودة إلى الكتاب والسنة ) ..
    ولا زال رَكب ( المشكاة ) يسير .. وقوافله تَتْرَى .. مُستمسكين بِعُرى الإسلام ..
    غير آبِهين بِكُلّ عيّاب ..
    لا نُسَاوِم على المبدأ وإن كَـلّ السَّيْر .. أو طال الطريق ..
    مِن هُنا نقول لِروّاد شبكة مشكاة نحن ننشد طريق الحقّ .. هدفنا العودة إلى الكتاب والسنة بِفَهْمِ سَلَف الأمة .. لِعلمنا ويَقيننا أنه لا يُصلِح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أوّلها ..
    وصلاح أول هذه الأمة كان بالتمسّك بالكتاب والسُّنّة ..
    ولا ثَبات ولا بَقَاء لِشَجَر لا جُذور له !
    فحيّهلا إن كنت ذا همة فَقَد *** حَدَا بِك حَادي الشوق فَاطْوِ المراحلا


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن يعوّضك خيرا ويجعل أمرك إلى خير . .

    أخيّة ..
    لا أعتقد أنه يخفى عليك ولا على أي قارئ أو قارئة إرشاد الرسول صلى الله عليه وسلم لنا إلى اختيار صاحب الدّين والخُلق إذا أردنا أن نبني حياة زوجيّة سعيدة حضارية .
    لكن السؤال الذي أريد أن اعرف جوابه منك :
    عشت معه ( 19 ) سنة !!
    فماذا فعلت خلال هذه السنوات في محاولة تجاوز هذه المشكلة ؟!
    ولماذا صبرت كل هذه السنوات ، وبعد هذه الخِلفة ؟!

    أخيّة ...
    شارب الخمر عاصٍ من العصاة وهو إنسان قابل للتوبة - غن شاء الله - متى ما بذلنا معه النصح والتوجيه بالسلوب الأمثل .
    لذلك أنصحك .. أن تتعايشي معه على أنه إنسان محتاج إلى من ينوّر له دربه ويوجّهه إلى بر الأمان .
    كلّميه بهدوء .. ذكّريه بعظيم نعم الله عليه .. وذكّريه برحمة الله وأن الله يفرح بالتائبين ..
    واستفيدي في ذلك من بعض السمعيات التي تتكلم حول التوبة وسعة رحمة الله من مثل أشرطة الشيخ خالد الراشد والشيخ محمد العريفي ..

    وأكثري له من الدعاء في صلاتك وسجودك وأوقات إجابة الدعاء .
    ثم لا تشغلك مشكلتك هذه عن أن تحسني تربية الأبناء فهم رأس مالك وذخرك .
    لا تظني أن الحياة لا تدوم بلا مشاعر ولا عواطف .. نعم أعرف أن كل امرأة تحتاج إلى ( الأمن العاطفي ) .. لكن لا يعني فقدان ذلك فقدان الحياة !
    مارسي وأشبعي عواطفك مع بناتك وأبنائك بحسن الكلام معهم وتوجيههم وغشعارهم بالحب وإغداقهم بالعاطفة التي ربما افتقدوها في مثل هذا البيت .

    اصرفي عن ذهنك الآن فكرة ( الطلاق ) ما دام تجدين في نفسك القدرة على دعوة زوجك وتغيير دفّة العلاقة معه إلى أسلوب غير الأسلوب الذي كنت تتعايشين به معه في فترة مضت !
    حصّني نفسك بكثرة ذكر الله وقراءة القرآن والالتزام بالصلاة والمحافظة عليها ، والاستقامة على هدي القرآن في سلوكك كالأخذ بالحجاب وطهارة القلب وغض البصر عن الحرام .

    اجعلي لنفسك سقفاً زمنيّاً للقيام بهذه المحاولة 0 بصدق وإخلاص وحرص وإشفاق ) .. وبعدها قرّري قرارك !

    أسأل الله العظيم أن يهدي ضال المسلمين .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •