صفحة 1 من 6 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 98

العرض المتطور

المشاركة السابقة المشاركة السابقة   المشاركة التالية المشاركة التالية
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    19 - 3 - 2002
    الدولة
    مشكاة الخير
    المشاركات
    1,849

    الحج سؤال وجواب ... لقاء مع الشيخ عبدالرحمن السحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين
    أما بعد...
    فيقول الله جلا وعلا
    وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ * وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ )

    وفي الصحيحين عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج بيت الله الحرام »
    أيها الأخوة الكرام الحج فريضة عظيمةُ الثواب وعظيمة المنافع يمحو الله بها الذنوب والخطايا ويرفع بها الدرجات ..
    قال صلى الله عليه وسلم "من حج فلم يَرْفُث ولم يَفْسُق رجع كيومِ ولدتْه أمُه " متفق عليه
    ومن ذلك أيضاً قوله صلى الله عليه وسلم ( العُمرة إلى العمرة كفَّارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة)
    وروى الترمذي وصححه عن ابن مسعود مرفوعا ( تابعوا بين الحج والعمرة ; فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة , وليس للحج المبرور ثواب إلا الجنة )
    والحريص من حرص على نفع نفسه ولأن موسم الحج قد اقترب وبدأ العد التنازلي فإنه ليسعدنا ومما يدخل الفرحة على قلوبنا لقاؤنا بشيخ فاضل عرفه كل من أراد خيراً عبر الشبكة العنكبوتية بعلمه وفتاويه المنتشرة في كثير من المنتديات والمواقع ، شيخ كنا في شوق لرؤيته مجدداً بعد أن ملأ جنبات المشكاة علماً وفقهاً ..
    لقاؤنا مع الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم حفظه الله الداعية بـ وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف بالرياض
    في حوار مفتوح وجلسة علمية مباركة حول ( الحج وأحكامه ) نستفيد مما أعطاه الله من علم ونسأل الله أن يعلمنا جميعاً العلم النافع ويرزقنا العمل الصالح إنه ولي ذلك والقادرعليه ..
    ونرحب بشيخنا أبي يعقوب فأهلاً ومرحبا بك شيخنا المبارك ..
    ونرحب بمشاركة جميع الأعضاء من خلال طرح الأسئلة المتعلقة ( بالحج ) فقط ..




    عندما يعبث اليأس بمصير الكثير من اليائسين، وعندما يكون المستقبل رهين الخوف من الفشل وأسيراً للغموض والضياع، وعندما يتخيل كل هؤلاء اليائسين الخائفين أن الحل أصبح من معجزات الزمان ... عند ذلك كلّه ولأجل ذلك كلّه كانت المشكاة لتعيد طعم الحياة إلى نفوس أنهكها طول الصبر والمعاناة، وتنعش روحاً أثقلتها كثرة الزلات والعثرات، فهي ملاذ الصابرين ودليل التائبين النادمين.
    ومن المشكاة سنبحر جميعاً إلى أمل طالما افتقده الكثير، ومستقبل ظنّ آخرون أنه لن يأتي أبدا.
    ومن المشكاة سنبحر معاً إلى عالم لا تشوبه انتماءات المتحزّبين، ولا يعكره تهوّر الجاهلين، ولا يقبل على أرضه إلا من يأمل منهم أن يكونوا أمة واحدة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتؤمن بالله
    فكانت فِكرة إنشاء الشبكة حُلماً يُراودنا – ونحمد الله إليكم – أن صار واقعا ملموساً .
    كانت البداية صعبة .. وأصعب ما تكون البدايات
    كانت بدايتنا من خلال ( منتديات مشكاة ) واضعين نصب أعيننا كثرة المنتديات وما تَحْويه من غُثائية !
    لذا فقد حرصنا من البداية على ( الكيف ) لا على ( الكمّ ) ..
    حرصنا على نوعية ما يُطرح في ( منتديات مشكاة ) ، كما كُنا شَغوفين بالتجديد والتطوير الْمُؤطَّر بالأصَالة ..
    عَوّدْنا روّاد ( مشكاة ) على التجديد .. حاولنا جاهِدين تقديم كل جديد ومُفيد ..
    فَسِرْنا قُدُماً ننشد طريق الحقّ .. نَرفع شِعار ( عودة إلى الكتاب والسنة ) ..
    ولا زال رَكب ( المشكاة ) يسير .. وقوافله تَتْرَى .. مُستمسكين بِعُرى الإسلام ..
    غير آبِهين بِكُلّ عيّاب ..
    لا نُسَاوِم على المبدأ وإن كَـلّ السَّيْر .. أو طال الطريق ..
    مِن هُنا نقول لِروّاد شبكة مشكاة نحن ننشد طريق الحقّ .. هدفنا العودة إلى الكتاب والسنة بِفَهْمِ سَلَف الأمة .. لِعلمنا ويَقيننا أنه لا يُصلِح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أوّلها ..
    وصلاح أول هذه الأمة كان بالتمسّك بالكتاب والسُّنّة ..
    ولا ثَبات ولا بَقَاء لِشَجَر لا جُذور له !
    فحيّهلا إن كنت ذا همة فَقَد *** حَدَا بِك حَادي الشوق فَاطْوِ المراحلا


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    26 - 9 - 2008
    المشاركات
    2
    بارك الله فيك و في شيخنا الكريم و عندي سؤال

    هل يجوز للكافر او غير مسلم ان يحج او يطوف حول الكعبه افيدونا جزاكم الله خير

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,223
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسير فى مصير مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك و في شيخنا الكريم و عندي سؤال

    هل يجوز للكافر او غير مسلم ان يحج او يطوف حول الكعبه افيدونا جزاكم الله خير
    الجواب :

    وبارك الله فيك .

    أولاً : الكافر لا يُقبل منه عمل حتى يُسلِم ، وهذا معلوم من أصول الشريعة ، وقد بَعَث النبي صلى الله عليه وسلم أبا بكر في السنة التي قبل سنة حجة الوداع ، وأمَرَه أن يُنادي بهؤلاء الكلمات : أن لا يَحُجَّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ ، وَلا يَطُوفَ بِالْبَيْتِ عُرْيَان . والحديث مُخرّج في الصحيحين .

    ثانيا : لا يجوز أصلا دُخول الكافر إلى الْحَرَم ، فضلا عن أن يُمكّن من دُخول المسجد ، أو أن يطوف به .
    قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا) .

    ومن الأخطاء الكبيرة إدخال الْخَدَم إلى منطقة الْحَرَم ، وإن لم يدخلوا المسجد ؛ لأن المسجد الْحَرَام يُطلق على الْحَرَم ، وحدوده معروفة موضّحة بِعلامات في مكة .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    21 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسْـلام
    المشاركات
    25,064
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نبارك الجهود التي يبذلها القائمون على شبكة مشكاة الإسلامية
    وخصوصاً في قسم منتديات الشبكة ونقول للجميع جزاكم الله خير الجزاء
    وبارك الله فيكم وفي جهودكم من إدارة ومشرفين ومشرفات وأعضاء ،
    ويزداد سرورنا بعودة شيخنا الحبيب الشيخ عبد الرحمن السحيم في لقاء نافع ماتع
    بإذن الله لنزداد فقهاً وعلماً ونسأل الله من فضله وأن يزيدنا علماً ويجعله حُجةً لنا لا علينا ..

    السؤال /
    ما هي أنواع أنساك الحـج ؟ وما أفضلها ؟ وهل يجوز أن أجعل في كل مرة أحج فيها أيّاً من الأنساك ؟ أم اختيار الأفضل دائماً ؟

    وجزاكم الله خير الجزاء
    جُروحُ الأمة لا تتوقف عن النّزف !

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,223
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ولد السيح مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نبارك الجهود التي يبذلها القائمون على شبكة مشكاة الإسلامية
    وخصوصاً في قسم منتديات الشبكة ونقول للجميع جزاكم الله خير الجزاء
    وبارك الله فيكم وفي جهودكم من إدارة ومشرفين ومشرفات وأعضاء ،
    ويزداد سرورنا بعودة شيخنا الحبيب الشيخ عبد الرحمن السحيم في لقاء نافع ماتع
    بإذن الله لنزداد فقهاً وعلماً ونسأل الله من فضله وأن يزيدنا علماً ويجعله حُجةً لنا لا علينا ..

    السؤال /
    ما هي أنواع أنساك الحـج ؟ وما أفضلها ؟ وهل يجوز أن أجعل في كل مرة أحج فيها أيّاً من الأنساك ؟ أم اختيار الأفضل دائماً ؟


    وجزاكم الله خير الجزاء
    الجواب :


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا .

    الأنساك ثلاثة ، وهي :
    التمتّع
    والقِران
    والإفراد

    واختُلِف في أيها أفضل ، تبَعًا للخلاف في تعيين نُسك النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع .
    قال ابن عبد البر : التمتع والقِران والإفراد كل ذلك جائز بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم . اهـ .

    وقال القرطبي :
    لا خلاف بين العلماء في أن التمتع جائز على ما يأتي تفصيله ، وأن الإفراد جائز ، وأن القِران جائز ؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم رَضِي كُلاًّ ، ولم يُنكره في حجته على أحد من أصحابه ، بل أجازه لهم ورضيه منهم ، صلى الله عليه وسلم .
    وإنما اختلف العلماء فيما كان به رسول الله صلى الله عليه وسلم مُحْرِمًا في حجته ، وفي الأفضل من ذلك ، لاختلاف الآثار الواردة في ذلك ، فقال قائلون منهم مالك : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مفردا ، والإفراد أفضل من القِران . قال : والقِران أفضل من التمتع .
    قال القرطبي :
    واستحب آخرون التمتع بالعمرة إلى الحج ، قالوا : وذلك أفضل .
    وهو مذهب عبد الله بن عُمر وعبد الله بن الزبير ، وبه قال أحمد بن حنبل ، وهو أحد قولي الشافعي .
    احتج من فضَّل التمتع بما رواه مسلم عن عمران بن حصين قال : نزلت آية المتعة في كتاب الله - يعني مُتعة الحج - وأمَرنا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم لم تَنْزِل آية تنسخ مُتعة الحج ، ولم يَنْه عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى مات ، قال رَجُل بِرأيه بعدُ ما شاء ! . اهـ .

    وقول عمران بن حصين هذا مُخرّج في الصحيحين .

    والذي يظهر ترجيح التمتّع ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمَر أصحابه به ، وقال : لَوْ اسْتَقْبَلْتُ مِنْ أَمْرِي مَا اسْتَدْبَرْتُ مَا أَهْدَيْتُ ، وَلَوْلا أَنَّ مَعِي الْهَدْيَ لأَحْلَلْتُ . رواه البخاري .

    ويظهر أيضا أن تفضيل نُسك من الثلاثة يكون أيضا بحسب حال الحاج ن فمن وصل مُتأخَّرًا ، فالأفضل في حقه القِران أو الإفراد .

    ومن تكرر منه أداء الحج فيُنوّع بين هذه الأنساك عملا بالجميع .


    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    8 - 9 - 2003
    الدولة
    الاردن
    المشاركات
    1,630
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حياك الله شيخنا الكريم

    هل يجوز الدفع لبعض المكاتب من اجل الحصول على فيزا للحج؟ ( اي شراء الفيزا)
    اضغط هنا على الرابط
    *******************************
    رحمك الله يا والدي العزيز، واسكنك فسيح جناته
    اللهم اغفر له وارحمه وأرضهِ وارضَ عنه
    إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع، وإنا على فراقك يا والدي العزيز لمحزونون ، ولا نقول الا ما يرضي الربّ جل في علاه
    إنا لله وإنا اليه راجعون

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,223
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبومعاذ مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حياك الله شيخنا الكريم

    هل يجوز الدفع لبعض المكاتب من اجل الحصول على فيزا للحج؟ ( اي شراء الفيزا)
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وحيّاك الله وبياك .

    إذا كان الشخص مُستطيعا للحج ، ولا يُكلِّف عليه أن يدفع مبلغا للمكاتب للحصول على تأشيرة حج ، فيجوز له أن يدفع لهم لشراء التأشيرة .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    26 - 10 - 2008
    المشاركات
    6
    بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين.
    الحمد لله رب العالمين. والصلاة والسلام على نبينا وقرة أعيننا محمد. وعلى آلــــه وصحبه أجمعين.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأحسن الله إليكم.

    شيخنا الفاضل: ما هي المواطن التي يسن فيها رفع الأيادي في الدعاء ؟
    في الحج و في غيرة ؟

    بارك الله فيكم و جزاكم الله خيرا على جهدكم و زادكم علما و حرصا و نفع بكم، و أحسن الله إليكم ...... ووفقكم الله لما يحبه و يرضاه

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,223
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التلمساني مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين.
    الحمد لله رب العالمين. والصلاة والسلام على نبينا وقرة أعيننا محمد. وعلى آلــــه وصحبه أجمعين.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأحسن الله إليكم.

    شيخنا الفاضل: ما هي المواطن التي يسن فيها رفع الأيادي في الدعاء ؟
    في الحج و في غيرة ؟

    بارك الله فيكم و جزاكم الله خيرا على جهدكم و زادكم علما و حرصا و نفع بكم، و أحسن الله إليكم ...... ووفقكم الله لما يحبه و يرضاه
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    من المواطن في الحج :
    عند رؤية الكعبة :
    قال القرطبي :
    كان ابن عمر يرفع يديه عند رؤية البيت ، وعن ابن عباس مثله .

    وروى ابن أبي شيبة من طريق سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : ترفع الأيدي في سبع مواطن : إذا رأى البيت ، وعلى الصفا والمروة ، وفي جَمْع ، والعَرفات ، وعند الجمار . – فَذَكَر سِتة -

    وروى من طريق أشعث عن الحكم قال : كان أصحاب عبد الله يقولون : ترفع الأيدي في ثمانية مواطن : عند البيت ، وعلى الصفا والمروة ، وبعرفة ، وبالمزدلفة ، وعند الجمرتين .

    وتُرفع اليدين في الدعاء على الصفا ، فعن أَبي هُرَيْرَة رضي الله عنه قال : أقْبَلَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم فَدَخَلَ مَكّةَ ، فأَقْبَلَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم إلى الْحَجَرِ فَاسْتَلَمَهُ ، ثُمّ طَافَ بالْبَيْتِ ، ثُمّ أَتَى الصّفَا فَعَلاَهُ حَيْثُ يَنْظُرُ إلَى الْبَيْتِ ، فَرَفَعَ يَدَيْـهِ فَجَعَلَ يَذْكُرُ الله – عز وجل – مَا شَاءَ أنْ يَذْكُرَهُ وَيَدْعُوهُ . رواه الإمام أحمد وأبو داود ، وهو حديث صحيح .

    وفي عرفة ، ففي حديث أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال : كنت رديف النبي صلى الله عليه وسلم بعرفات ، فرفع يديه يدعو ، فمالت به ناقته فسقط خطامها ، فتناول الخطام بإحدى يديه وهو رافع يده الأخرى . رواه الإمام أحمد والنسائي . وصححه الألباني والأرنؤوط .

    ويُشرع رفع الأيدي بعد رمي الجمرة الصغرى وبعد الجمرة الثانية ، في اليوم الأول من أيام التشريق وفي اليوم الثاني ، وفي الثالث لمن تأخّر . ولا يفعل ذلك بعد جمرة العقبة .

    روى البخاري من طريق سَالِمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا كَانَ يَرْمِي الْجَمْرَةَ الدُّنْيَا بِسَبْعِ حَصَيَاتٍ ، ثُمَّ يُكَبِّرُ عَلَى إِثْرِ كُلِّ حَصَاةٍ ، ثُمَّ يَتَقَدَّمُ فَيُسْهِلُ ، فَيَقُومُ مُسْتَقْبِلَ الْقِبْلَةِ قِيَامًا طَوِيلا ، فَيَدْعُو وَيَرْفَعُ يَدَيْهِ ، ثُمَّ يَرْمِي الْجَمْرَةَ الْوُسْطَى كَذَلِكَ ، فَيَأْخُذُ ذَاتَ الشِّمَالِ فَيُسْهِلُ ، وَيَقُومُ مُسْتَقْبِلَ الْقِبْلَةِ قِيَامًا طَوِيلا ، فَيَدْعُو وَيَرْفَعُ يَدَيْهِ ، ثُمَّ يَرْمِي الْجَمْرَةَ ذَاتَ الْعَقَبَةِ مِنْ بَطْنِ الْوَادِي ، وَلا يَقِفُ عِنْدَهَا ، وَيَقُولُ هَكَذَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَفْعَلُ .

    وبوّب عليه الإمام البخاري : باب رَفْع اليدين عند جَمرة الدنيا والوسطى .

    وروى ابن أبي شيبة من طريق الوليد بن دينار عن نافع عن ابن عمر أنه كان إذا رمى الجمرة تقدّم أمامها فَدَعا الله ، ورفع يديه ورفعنا معه ، فما يَضع يديه حتى يهل ، ونضع أيدينا وهو كما هو .

    والله تعالى أعلم .

    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    13 - 6 - 2008
    المشاركات
    17
    شيخنا الفاضل
    انا اريد ان اؤدي فريضة الحج
    لكن ليس عندي محرم
    انا وحيدة نعم عندي اولاد اخ واولاد اخوات
    لكن لايذهبون للحج
    ماالحل
    افتونى في هذا الامر
    وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,223
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التائبة لله مشاهدة المشاركة
    شيخنا الفاضل
    انا اريد ان اؤدي فريضة الحج
    لكن ليس عندي محرم
    انا وحيدة نعم عندي اولاد اخ واولاد اخوات
    لكن لايذهبون للحج
    ماالحل
    افتونى في هذا الامر
    وفقكم الله لما يحبه ويرضاه
    الجواب :

    ووفَّقَك الله لِكلّ خير .

    إذا لم يوجد الْمَحْرَم للمرأة ، فلا يجب عليها الحج ، وذلك لأن العلماء اعتبروا الْمَحْرَم للمرأة من الاستطاعة .
    قال ابن عباس رضي الله عنهما : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يخطب يقول : لا يَخْلُونّ رجل بامرأة إلاَّ ومعها ذو مَحْرَم ، ولا تسافر المرأة إلاّ مع ذي مَحْرَم . فقام رجل فقال : يا رسول الله إن امرأتي خَرَجَتْ حَاجَّة ، وأني اكْتُتِبْتُ في غزوة كذا وكذا . قال : انطلق فَحُجّ مع امرأتك . رواه البخاري ومسلم واللفظ له .

    قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري : واستُدِلّ به على عدم جواز السفر للمرأة بلا مَحْرَم ، وهو إجماع في غير الحج والعمرة والخروج من دار الشرك ، ومنهم من جَعَلَ ذلك من شرائط الحج . اهـ .
    أي أن من العلماء من جعل الْمَحْرَم من شروط الحجّ .
    ولو ماتت المرأة وهي لم تحُجّ بسبب عدم وُجود محرم ، فإنها لا تأثم ؛ لأنها فَعَلَتْ ما أُمِرَتْ به .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    24 - 3 - 2008
    المشاركات
    155
    شيخنا الكريم
    ان ذهبت المرأه الى الحج وهي حائض ما الامور التي تقوم بها هل تسعى وتطوف وتقوم بجميع اعمال الحج
    (كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام)(أُحب سورة الرحمن )
    (فأرجو من كل قارىء لها أن يدعو لي بالمغفره وحسن الخاتمه)

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    1 - 9 - 2002
    المشاركات
    2
    سؤالي للشيخ :
    ما رأيكم بكتاب ( افعل ولا حرج ) ؟؟

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    23 - 3 - 2003
    الدولة
    الإسلام المجروح
    المشاركات
    770
    بارك الله فيكم ونرحب بالشيخ عبد الرحمن السحيم

    سؤالي :
    قال الله تعالى : ( وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنْ اتَّقَى وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ )

    هل التعجّل أفضل أمْ التأخر ؟
    وما هو مضمون ( لمن إتقى ) في الآية ؟
    في غياهب السجون .. وتحت وطأة التعذيب .. ورغم صوت السوط ..
    وهدير الألم .. فلا زالت هممهم تتحدى .. وأرواحهم تتصدى لكل خائن
    ومثبط وجبان
    .. تنادي بأعلى صوتها .. الله أكبر..

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,223
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جُرح الكرامة مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم ونرحب بالشيخ عبد الرحمن السحيم

    سؤالي :
    قال الله تعالى : ( وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنْ اتَّقَى وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ )

    هل التعجّل أفضل أمْ التأخر ؟
    وما هو مضمون ( لمن إتقى ) في الآية ؟
    الجواب :

    وبارك الله فيك .

    قال البغوي في تفسيره : قوله تعالى : (وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ) ، يعني : لا إثم على مَن تَعَجّل فَنَفَر في اليوم الثاني في تعجيله ، ومن تأخّر حتى ينفر في اليوم الثالث (فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ) في تأخّره . وقيل: معناه : (فَمَنْ تَعَجَّلَ) فقد تَرَخّص (فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ) بالترخّص ، (وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ) بِتَرْك الترخّص . وقيل : معناه : رَجَع مَغفورًا له ، لا ذنب عليه تَعَجّل أو تأخّر .

    وقال في قوله تعالى : ( لِمَنِ اتَّقَى) ، أي : لِمَن اتقى أن يُصيب في حجه شيئا نهاه الله عنه ، كما قال عليه الصلاة والسلام : "من حج فلم يرفث ولم يفسق" .
    قال ابن مسعود : إنما جُعِلت مَغفرة الذنوب لمن اتقى الله تعالى في حَجّه .
    وفي رواية الكلبي عن ابن عباس معناه : لِمَنِ اتَّقَى الصيد ، لا يَحِلّ له أن يقتل صيدا حتى تنقضي أيام التشريق .
    وقال أبو العالية : ذَهب إثمه أن اتقى فيما بقي من عمره .

    وقال الشنقيطي في تفسيره : معنى قوله تعالى : ( فَمَن تَعَجَّلَ فِى يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ) أن الحاج يرجع مغفورا له ، ولا يبقى عليه إثم ؛ سواء تعجل في يومين ، أو تأخّر إلى الثالث ، ولكن غفران ذنوبه هذا مشروط بِتَقْواه رَبّه في حَجّه ، كما صرح به في قوله تعالى : ( لِمَنِ اتَّقَى) : أي وهذا الغفران للذنوب ، وحط الآثام إنما هو لِخُصُوص مَن اتقى .
    قال : ومعلوم أن هذه الآية الكريمة فيها أوجه من التفسير غير هذا .

    والتأخّر أفضل ؛ لأنه مُتضمّن لِمزيد من الأعمال ، فالمتأخِّر يبيت ليلة الثالث عشر في منى ، ويرمي في اليوم الثالث عشر الجمرات الثلاث ، بالإضافة إلى كونه داخل حدود الْحَرَم حيث تُضاعف الحسنات ، خاصة في الصلاة حيث ورَد النصّ في الْحَرَم ، وهو عامّ لِجميع الْحَرَم ، وشامل لِما يكون داخل الأميال .

    والله تعالى أعلم .

    * اعتذار : كنت كتبت الرد في حِينه ، وفات عليّ إدراج الجواب حسب تسلسل الأسئلة
    ولَمّا سأل الأخ التلمساني سؤالا حول التعجّل والتأخّر وأردت أن أُحِيله على إجابة سؤالك وجدت أنني لم أُجب عن سؤالك ..
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

صفحة 1 من 6 123456 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •