صفحة 3 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 45 من 98
  1. #31
    تاريخ التسجيل
    15 - 4 - 2003
    المشاركات
    46
    جزاك الله خير شيخ عبد الرحمن
    الحمد لله على سلامة الرجعة
    سؤالي يا شيخ عن المسعى : إذا اشترط الحاج عند التلبية وقال فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني ثم ذهب للحج وتعذر علي السعي في المسعى القديم فهل يكون حجه صحيح أم ماذا عليه ؟
    سبحان الله وبحمد سبحان الله العظيم

  2. #32
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113

    بارك الله جهودكم شيخنا الفاضل

    سؤالي عن صلاة المسافر
    وقد يتعرض الحاج لمثل ما مررت به أثناء السفر
    السؤال هو
    لو أن مسافراً سفراً طويل الأمد وسيصلي على متن الطائرة وسيدخل وقت الصلاة بعد نصف ساعة من الإقلاع
    وهو يعلم أن دخول وقت الصلاة سيختلف في البلاد التي سيمر عليها وحسب تقديره واتجاهه قد يكون وقت الصلاة لم يحن في تلك المنطقة
    كيف يحدد وقت الصلاة ؟


  3. #33
    تاريخ التسجيل
    17 - 9 - 2008
    المشاركات
    7
    السلام عليكم و رحمة الله
    بارك الله فيكم على هذا اللقاء سؤالي هو هل تستطيع امي او انا الحج على زوجة اخي المتوفاة علما ان زوجها اي اخي متوفي هو ايضا و لكن لها اخوة احياء و والديها لا زالا على قيد الحياة وشكرا

  4. #34
    تاريخ التسجيل
    26 - 10 - 2008
    المشاركات
    6
    بسم الله الرحم الرحيم
    الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونصلي ونسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.


    شيخنا عبد الرحمن السحيم حفظه الله، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    أطلب منكم نصيحتا شاملتا جامعتا أعمل بها في الحج

    بارك الله فيكم والله الموفق سبحانه

  5. #35
    تاريخ التسجيل
    1 - 2 - 2003
    الدولة
    وطن النهار
    المشاركات
    3,223
    بارك الله فيكم على ما تفضلتم به من إجابات نفعكم الله ونفع بكم شيخنا الكريم

    سؤال فضيلة الشيخ ...
    ذكر في منار السبيل في محظورات الاحرام
    تعمد شم الطيب فماذا يقصد بذلك

    واذا كانت سجادة الصلاة مصنوعة من عروق العود فهل يجوز استخدامها وقت الاحرام
    ( معطرة )

    جزاكم الله خيرا ونفع بكم
    _

    مَنْ كانَ مِنْ أهلِ الحَديثِ فإنهُ ::: ذو نـَضرةٍ في وَجههِ نورٌ سَطَعْ
    إنَّ النبيَّ دَعا بنضرةِ وَجهِ مََنْ ::: أدَّى الحَديثَ كَما تحَمَّلَ واستَمَعْ

    _


  6. #36
    تاريخ التسجيل
    5 - 7 - 2008
    المشاركات
    123
    جزاكم الله خيرا يافضيلة الشيخ على هذه الردودات المباركة
    باركم الله فيكم
    وزادكم الله حرصا
    على نشر الخير والمعرفة
    وأعانكم الله في خدمة الإسلام والمسلمين
    وسؤالي يا شيخ عن:
    الحج البدل
    أطلب منكم نصيحة لمن يروجون ذلك عن طريق المؤسسات أو أفراد خاصة قبل أيام الحج
    ومايحدث ذلك شكا في الحج وكل هذا من أجل فعلهم وتعاملاتهم
    ك(أخذهم الحج من الناس ب2000و3000أو أكثر من ذلك ثم يعطون للناس ب1000أو أقل من ذلك ,وأحيانا يشترط لمن يأخذ الحج بالفدية أيضا وكل هذا في1000 ريال مع أنهم أخذوا في الأصل هذا الحج ب2000أو3000أو أكثر من ذلك
    أفيدونا بارك الله فيكم
    نصحية شافعة وجامعة

  7. #37
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,257
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأستاذة عائشة مشاهدة المشاركة
    سؤالي عن صلاة المسافر

    وقد يتعرض الحاج لمثل ما مررت به أثناء السفر
    السؤال هو
    لو أن مسافراً سفراً طويل الأمد وسيصلي على متن الطائرة وسيدخل وقت الصلاة بعد نصف ساعة من الإقلاع
    وهو يعلم أن دخول وقت الصلاة سيختلف في البلاد التي سيمر عليها وحسب تقديره واتجاهه قد يكون وقت الصلاة لم يحن في تلك المنطقة

    كيف يحدد وقت الصلاة ؟
    الجواب :

    وبارك الله فيك .

    إذا كان يتّجه في سفره إلى بلاد يتأخّر وقت دخول الصلاة فيها عن بلده ، فيتأخّر ويحتاط بحيث يعلم أن وقت الصلاة دَخَل في تلك الدولة التي سافر إليها أو التي سيمُرّ بها ، وهذا التأخّر لا يضرّه شيء ، وهو يجعله يخرج مِن عُهدة الواجب بِيقين .
    مثاله :
    لو سافر شخص من بلد سيُؤذّن فيه للصلاة بعد نصف ساعة ، والبلد الذي سيمرّ به سيدخل وقت الصلاة بعد ساعة ، فيتأخّر ساعة ليضمن دخول وقت الصلاة في البلد الذي سيمرّ به .

    وإذا كان يعلم أنه سوف يصل إلى البلد الذي قصده ولم يخرج وقت الصلاة في ذلك البلد ، فإنه يُؤخِّر الصلاة حتى يصِل ، وإن كانت الصلاة مما يُجمَع إلى غيرها ، وعَلِم أنه يصل في وقت الصلاة الثانية ، فإنه ينوي جمع تأخير ، ويُصلّي إذا وصل .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  8. #38
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,257
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جدة غير مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خير شيخ عبد الرحمن
    الحمد لله على سلامة الرجعة
    سؤالي يا شيخ عن المسعى : إذا اشترط الحاج عند التلبية وقال فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني ثم ذهب للحج وتعذر علي السعي في المسعى القديم فهل يكون حجه صحيح أم ماذا عليه ؟
    الله يسلمك ...

    لا أدري .. ولعلي أسأل وآتيك بالجواب ..
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  9. #39
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,257
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حوارات مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم و رحمة الله
    بارك الله فيكم على هذا اللقاء سؤالي هو هل تستطيع امي او انا الحج على زوجة اخي المتوفاة علما ان زوجها اي اخي متوفي هو ايضا و لكن لها اخوة احياء و والديها لا زالا على قيد الحياة وشكرا
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    إذا كانت ماتت ولم تَحُجّ ، فيجوز أن تَحُجُّوا عنها ، وكذلك الأمر بالنسبة لأخيك ، بشرط أن يكون من يحجّ عنها أو عن زوجها قد حَجّ عن نفسه ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم سَمِع رجلاً يُلبي ويقول : لبيك عن شُبْرُمَة . قال : من شبرمة ؟ قال : أخ لي أو قريب لي . قال النبي صلى الله عليه وسلم : حججت عن نفسك ؟ قال : لا . قال : حُجّ عن نفسك ثم حج عن شبرمة . رواه أبو داود وابن ماجه .
    فلم يُنكِر عليه النبي صلى الله عليه وسلم إلا أنه لم يَحجّ عن نفسه .

    وكذلك لو كانت حجّت حُجّة الإسلام ، وأردتم التطوّع عنها بِحجّة ، فيجوز لكم ذلك .
    قال ابن قدامة : فأما الميت فتجوز عنه بغير إذن ، واجبا كان أو تطوّعا ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمَر بالحج عن الميت ، وقد علم أنه لا إذن له . اهـ .

    والله تعالى أعلم .

    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  10. #40
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,257
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نـــــــور مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم على ما تفضلتم به من إجابات نفعكم الله ونفع بكم شيخنا الكريم


    سؤال فضيلة الشيخ ...
    ذكر في منار السبيل في محظورات الاحرام
    تعمد شم الطيب فماذا يقصد بذلك

    واذا كانت سجادة الصلاة مصنوعة من عروق العود فهل يجوز استخدامها وقت الاحرام
    ( معطرة )


    جزاكم الله خيرا ونفع بكم
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    يُفرِّق العلماء بين تعمّد شمّ الطيب ، وبين شمّه من غير قصد .
    ومثله التطيّب ووجود أثر الطيب .

    فَهنالك فَرْقٌ بين أن يتطيّب الإنسان بعد إحرامه ودخوله في النُّسُك ، وبين أن يَجِد أثر الطيب بعد ذلك ، أو يشمّ رائحته .
    فالأول مممنوع ، والثاني لا بأس به .
    ويَدلّ على الأول أمره صلى الله عليه وسلم للمُحرِم أن يغسل عنه أثر الطيب .
    ففي الصحيحين من حديث يَعْلَى بن أمية مرفوعاً : اغسل الطيب الذي بك ثلاث مرات ، وانزع عنك الْجُبَّة واصنع في عمرتك كما تصنع في حجتك .
    زاد البخاري : قلت لعطاء : أراد الإنقاء حين أمره أن يغسل ثلاث مرات ؟ قال : نعم .
    أما شمّ الطيب من غير قصد ، أو وُجود أثر الطيب ، فهذا لا يضرّ .
    قالت عائشة : كأني أنظر إلى وَبِيصِ الطِّيب في مَفرق النبي صلى الله عليه وسلم وهو مُحْرِم . رواه البخاري ومسلم .
    وفي رواية لمسلم : قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يُحْرِم يتطيّب بأطيب ما يَجِد ، ثم أرى وَبيص الدُّهن في رأسه ولحيته بعد ذلك .
    ولذلك لم يأتِ منع الْمُحرِم من شُرب ما كان طيب الرائحة ، ولا مِن وَضْعِه في أكله ، مع كونه نُهي عنه في لباسه .
    قال النووي في ذلك : ومنها ما يُطْلَبُ للأكل أو للتداوي غالبا ، كالقرنفل والدارصيني والفلفل والمصطكى والسنبل وسائر الفواكه ، كل هذا وشبهه ليس بِطِيب ، فيجوز أكله وشَمّه وصبغ الثوب به ، ولا فِدية فيه سواء قليلة وكَثِيره ، ولا خلاف في شيء من هذا إلا القرنفل ...
    ثم قال : الصحيح المشهور الذي قطع به الجمهور أنه ليس بِطيب - والله أعلم - .

    " والدارصيني " ما نُسيمه : الدارسين ، أو : القرِفة .
    " المصطكى" يُسمّى : المستكة !

    قال النووي : ومنها ما يَنبت بنفسه ولا يُراد للطيب ، كنور أشجار الفواكه ، كالتفاح والمشمش والكمثرى والسفرجل ، وكالشيح والقيصوم وشقائق النعمان والإذخر والخزامى ، وسائر أزهار البراري ، فكل هذا ليس بِطِيب ، فيجوز أكله وشَمّه وصبغ الثوب به ، ولا فِدية فيه بلا خلاف . اهـ .
    والذي يظهر أن الزعفران في الأكل والشرب لا يُعتبر طيبا ولا يُراد به التطيّب ، بِقدر ما يُراد به طِيب نكهة الأكل والشراب .
    قال النووي : ولو عَبَقَتْ رائحة الطيب دون عَينه ، بأن جلس في دكان عطار ، أو عند الكعبة وهي تُبَخَّر ، أو في بيت يُبَخَّر ساكنوه ؛ فلا فدية بلا خلاف ، ثم إن لم يقصد الموضع لاشتمام الرائحة لم يكره . اهـ .

    قال يحيى : سُئل مالك عن طعام فيه زعفران ، هل يأكله الْمُحرِم ؟ فقال : أما ما تَمسّه النار مِن ذلك ؛ فلا بأس به أن يأكله الْمُحرِم ، وأما ما لم تَمسّه النار من ذلك ؛ فلا يأكله الْمُحرِم .

    قال ابن عبد البر : رُوي عن عطاء ومجاهد والأسود بن يزيد ونافع مولى ابن عمر وسعيد بن جبير وجابر بن زيد وإبراهيم النخعي أنهم كانوا يُرخّصون في الخبيص والْجَوارِشْنَات الأصفر إذا مسته النار للمحرم
    وعن عطاء في الجوارشنات والخبيص : إذا لم يجد طعمه ولا ريحه ؛ فلا بأس به .
    وذَكَرَه عبد الرزاق قال : أخبرنا محمد بن مسلم قال : حدثني عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه أنه كَرِه للمُحرِم طعام فيه زعفران . اهـ .

    ولا يُصلّى على السجادة المعطّرة حال الإحرام .


    وهذا سبق هنا :
    http://saaid.net/Doat/assuhaim/omdah/213.htm
    فائدة :
    قول الفقهاء " كَنَوْر أشجار الفواكه "
    قال ابن منظور في " لسان العرب " :
    والنَّوْرُ والنَّوْرَةُ جميعاً الزَّهْر . وقيل : النَّوْرُ الأَبيض والزهر الأَصفر ، وذلك أَنه يبيضُّ ثم يصفر ، وجمع النَّوْر أَنوارٌ ، والنُّوّارُ بالضم والتشديد كالنَّوْرِ ، واحدته نُوَّارَةٌ ، وقد نَوَّرَ الشجرُ والنبات . الليث : النَّوْرُ نَوْرُ الشجر ، والفعل التَّنْوِيرُ ، وتَنْوِير الشجرة إِزهارها .

    والله تعالى أعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 08-26-16 الساعة 12:17 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  11. #41
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,257
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن ذكير مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا يافضيلة الشيخ على هذه الردودات المباركة
    باركم الله فيكم
    وزادكم الله حرصا
    على نشر الخير والمعرفة
    وأعانكم الله في خدمة الإسلام والمسلمين
    وسؤالي يا شيخ عن:
    الحج البدل
    أطلب منكم نصيحة لمن يروجون ذلك عن طريق المؤسسات أو أفراد خاصة قبل أيام الحج
    ومايحدث ذلك شكا في الحج وكل هذا من أجل فعلهم وتعاملاتهم
    ك(أخذهم الحج من الناس ب2000و3000أو أكثر من ذلك ثم يعطون للناس ب1000أو أقل من ذلك ,وأحيانا يشترط لمن يأخذ الحج بالفدية أيضا وكل هذا في1000 ريال مع أنهم أخذوا في الأصل هذا الحج ب2000أو3000أو أكثر من ذلك
    أفيدونا بارك الله فيكم
    نصحية شافعة وجامعة
    الجواب :

    وجزاك الله خيرا ، وبارك الله فيك .

    اخْتَلَف العلماء في أخذ الأجرة على الحج ؛ لأنه طاعة وقُربة .
    فقد كَرِه الإمام مالك أن يؤاجر نفسه في الحج ، قال : فإن فعل جاز .
    وعند أبي حنيفة لا يجوز الاستئجار على الحج قربة إلى الله عز وجل ، ولا يصح أن يعمله غير المتقرِّب به .
    وذَكَر ابن قدامة أن في الاستئجار على الحج روايتين في مذهب الإمام أحمد .
    ثم قال بعد ذكر الخلاف والتفريق بين كونها نَفَقة وبين كونها أُجْرَة : ولا يلزم من جواز أخذ النفقة جواز الأجرة .
    ثم قال : وما فَضَل معه من المال رَدّه إلاِّ أن يُؤذن له في أخذه ، ويُنفق على نفسه بِقَدْر الحاجة من غير إسراف ولا تقتير ، وليس له التبرّع بشيء منه إلاّ أن يؤذن له في ذلك .
    قال أحمد في الذي يأخذ دراهم للحج : لا يمشي ، ولا يُقتّر في النفقة ، ولا يُسرف ، وقال في رجل أخذ حجة عن ميت ففضلت منه فَضْله : يَرُدّها . اهـ .

    قال شيخنا الشيخ ابن باز رحمه الله : إذا أخذ المال وهو يقصد بذلك الْمُشَاهَدة للمشاعر العظيمة ، ومشاركة إخوانه الحجاج والمشاركة في الخير ، فهو على خير إن شاء الله وله أجر . أما إذا كان لم يقصد إلاّ الدنيا ، فليس له إلاّ الدنيا ، ولا حول ولا قوة إلا بالله . اهـ .

    فالأمر ليس باليسير ..
    هذا من جهة
    ومن جهة ثانية فإن من العلماء من قال عن النائب : لا يجوز أن يَستنيب بِحَال .
    قال الإمام النووي : قال أصحابنا : وليس للأجير في إجارة العين أن يَستنيب بحال ، وأما في إجارة الذمة ، فقد أطلق الجمهور أن له الاستنابة . وقال الصيدلاني والبغوي وآخرون : إن قال ألزمْتُ ذِمتك تحصيل حجة لي ؛ جاز أن يستنيب ، وإن قال : احْجج بنفسك لم يَجُز أن يستنيب ، بل يلزمه أن يَحُجّ بنفسه . اهـ .

    فعلى هؤلاء مُراجعة أنفسهم ، وقد جعلوا الحج تجارة يتّجِرون بها ! مع أنهم لا يَفُون بِما الْتَزَموا به ، فإن أحدهم يأخذ المال على أن يحجّ ثم يُوكِّل غيره بِمبلغ أقَلّ !

    خاصة وأن الْمُوكِّـل قد يُوكِّل شخصًا بِعينه لِمَا يَرى من أهليته ومعرفته بالمناسك ، وقد يُوكِّل الْمُوكَّل شخصًا لا عِلْم له بالمناسك ، أو لعله يُوكِّل شخصا لم يحجّ أصلاً ، فلا تقع الحجة عن الْمُوكِّـل ! فيكون قد أخذ المال بِغير حقِّـه ، فيأكل سُحتًا .

    ويُخشى على هؤلاء أن يدخل فعلهم هذا تحت الْتِماس الدنيا بالدِّين ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : بَشِّر هذه الأمة بالسناء والرفعة والدين والنصر والتمكين في الأرض ، فمن عَمِل منهم عَمل الآخرة للدنيا لم يَكن له في الآخرة نَصِيب . رواه الإمام أحمد .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  12. #42
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,257
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التلمساني مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحم الرحيم

    الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونصلي ونسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.

    شيخنا عبد الرحمن السحيم حفظه الله، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    أطلب منكم نصيحتا شاملتا جامعتا أعمل بها في الحج


    بارك الله فيكم والله الموفق سبحانه
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    خير ما يُوصى به هو ما أوصى به الأولين والآخِرين ، ألا وهي التقوى ، فعليك بِتقوى الله .
    ودّع ابنُ عون رجلاً فقال : عليك بتقوى الله, فإن الْمُتَّقِي ليست عليه وحشة.
    وقال زيد بن أسلم : كان يقال : مَن اتَّقَى الله أحبه الناس وإن كَرِهوا .
    وقال الثوري لابن أبي ذئب : إن اتَّقيت الله كَفاك الناس , وإن اتقيت الناس لن يُغْنُوا عنك من الله شيئا .

    وقال سليمان بن داود : أُوتِينا مما أُوتي الناس ومما لم يُؤتوا , وعُلِّمنا مما عُلِّم الناس ومما لم يعلموا , فلم نَجِد شيئا أفضل من تقوى الله في السر والعلانية , والعَدل في الغضب والرضا , والقصد في الفقر والغنى . – ذَكَر ذلك ابن القيم - .

    ثم الحرص على معرفة شعائر الله ، وتعظيم ما عظّمه الله ، والوقوف عند حدوده .
    وأن يتعلّم المسلم من أحكام المناسك ما يجعله يَعبد الله على بصيرة ، ويتقرّب إلى الله مِن غير كبير كُلْفَة ولا مشقّة .
    وأن يسأل عمّا أشكل عليه ، ولا يسأل إلاّ أهل العِلْم .

    وأن يعلم أن البِرّ ليس بالإيضاع ، كما قال عليه الصلاة والسلام ، فليس البِرّ بالقوّة والفُتوّة ! ومُزاحمة الناس ، والإسراع في السير ، بل بالرِّفق ، ورحمة الضعيف .

    واعلم – رحمك الله – أن الحجّ المبرور ليس له جزاء إلاّ الجنة .
    ومِن تمامه اجتناب الرَّفَث والفُسُوق .
    قال عليه الصلاة والسلام : مَنْ حَجَّ لِلَّهِ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ . رواه البخاري ومسلم .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  13. #43
    تاريخ التسجيل
    26 - 10 - 2008
    المشاركات
    6
    الحمد لله الذي علم بالقلم، وعلم الإنسان ما لم يعلم، وسخر له الأسباب لنشر العلم وإذاعته.. وصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه وبعد:
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    حفظكم الله شيخي الحبيب , أحسن إليكم.
    قال الله تعالى : {وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ }البقرة203
    ما الأفضل، التعجل أم التأخير؟ وهل في التأخر زيادة في الأجر ؟
    ما يسن فعله في أيام التشريق ؟

    جعلكم الله مباركين أينما كنتم وجعل الخير يجري من بين يديكم أينما حللتم آمين

  14. #44
    تاريخ التسجيل
    1 - 2 - 2003
    الدولة
    وطن النهار
    المشاركات
    3,223

    رفع الله درجاتكم في الدنيا والاخرة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شيخنا الفاضل أحسن الله اليكم
    سؤال...

    إذا نوى المسلم بالحج فهل يجوز له صيام الأُوَل من ذي الحجة حيث يكون السفر غالبا بعد الخامس او السادس من شهر ذي الحجة فهل يصوم قبل سفره
    _

    مَنْ كانَ مِنْ أهلِ الحَديثِ فإنهُ ::: ذو نـَضرةٍ في وَجههِ نورٌ سَطَعْ
    إنَّ النبيَّ دَعا بنضرةِ وَجهِ مََنْ ::: أدَّى الحَديثَ كَما تحَمَّلَ واستَمَعْ

    _


  15. #45
    تاريخ التسجيل
    1 - 2 - 2003
    الدولة
    وطن النهار
    المشاركات
    3,223
    أحسن الله اليكم شيخنا الفاضل وبارك فيكم
    سؤال...

    تُقسم الفدية قسمان قسم على التخيير وقسم على الترتيب فما المقصود بذلك

    وجزاكم الله خيرا
    _

    مَنْ كانَ مِنْ أهلِ الحَديثِ فإنهُ ::: ذو نـَضرةٍ في وَجههِ نورٌ سَطَعْ
    إنَّ النبيَّ دَعا بنضرةِ وَجهِ مََنْ ::: أدَّى الحَديثَ كَما تحَمَّلَ واستَمَعْ

    _


صفحة 3 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •