صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 98
  1. #16
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,246
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التائبة لله مشاهدة المشاركة
    شيخنا الفاضل
    انا اريد ان اؤدي فريضة الحج
    لكن ليس عندي محرم
    انا وحيدة نعم عندي اولاد اخ واولاد اخوات
    لكن لايذهبون للحج
    ماالحل
    افتونى في هذا الامر
    وفقكم الله لما يحبه ويرضاه
    الجواب :

    ووفَّقَك الله لِكلّ خير .

    إذا لم يوجد الْمَحْرَم للمرأة ، فلا يجب عليها الحج ، وذلك لأن العلماء اعتبروا الْمَحْرَم للمرأة من الاستطاعة .
    قال ابن عباس رضي الله عنهما : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يخطب يقول : لا يَخْلُونّ رجل بامرأة إلاَّ ومعها ذو مَحْرَم ، ولا تسافر المرأة إلاّ مع ذي مَحْرَم . فقام رجل فقال : يا رسول الله إن امرأتي خَرَجَتْ حَاجَّة ، وأني اكْتُتِبْتُ في غزوة كذا وكذا . قال : انطلق فَحُجّ مع امرأتك . رواه البخاري ومسلم واللفظ له .

    قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري : واستُدِلّ به على عدم جواز السفر للمرأة بلا مَحْرَم ، وهو إجماع في غير الحج والعمرة والخروج من دار الشرك ، ومنهم من جَعَلَ ذلك من شرائط الحج . اهـ .
    أي أن من العلماء من جعل الْمَحْرَم من شروط الحجّ .
    ولو ماتت المرأة وهي لم تحُجّ بسبب عدم وُجود محرم ، فإنها لا تأثم ؛ لأنها فَعَلَتْ ما أُمِرَتْ به .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  2. #17
    تاريخ التسجيل
    26 - 10 - 2008
    المشاركات
    6
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أسأل الله لكم الأجر الوفير وأن ينصر الله بكم الدين وسائر علماء ومشائخ المسلمين..أهل السنة والجماعة.

    بفضل الله ومنه وكرمه سأحج هذا العام إن شاء الله، وليس لي رفقة صالحة.
    هل ترشدوننا على عالم أو إخوة نلازمهم في المناسك يكونون عونا لنا على طاعة الله ومعصية الشيطان ؟

    اللهم وفق شيخنا عبد الرحمن السحيم لما تحب وترضى، وكن له عونا وسندا ونصيرا، واجعله ذخرا للمسلمين، آمين
    وصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه


  3. #18
    تاريخ التسجيل
    1 - 2 - 2003
    الدولة
    وطن النهار
    المشاركات
    3,223
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله فيكم شيخنا الكريم وأحسن اليكم

    هل يصح الحج ممّن أطلق النية ( من لم يُحدد نسكا معينا )
    _

    مَنْ كانَ مِنْ أهلِ الحَديثِ فإنهُ ::: ذو نـَضرةٍ في وَجههِ نورٌ سَطَعْ
    إنَّ النبيَّ دَعا بنضرةِ وَجهِ مََنْ ::: أدَّى الحَديثَ كَما تحَمَّلَ واستَمَعْ

    _


  4. #19
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,415
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وحياك الله يا شيخ وبارك فيك وفي علمك ووقتك ..
    سؤالي :
    بخصوص الأماكن الخاصة ببعض مشاعر الحج كـ مزدلفة ومنى وعرفة وبعض المشاعر كـ الجمرات ..
    هل هذه الأماكن لها قيمة من الناحية الشرعية في غير موسم الحج ؟
    يعني هل تُشرع زيارتها في غير ذلك ..
    وما هي القيمة الملموسة من هذه الأماكن حتى في موسم الحج ...
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #20
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,415
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    فضيلة الشيخ عبدالرحمن هذا سؤال وصل على بريد الموقع يقول فيه السائل :
    هل يقبل حج من لم يتم قضاء شهر رمضان للعذر الشرعى بسبب المرض او خلافه .؟
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  6. #21
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,415
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    فضيلة الشيخ عبدالرحمن هذا سؤال وصل على بريد الموقع يقول فيه السائل :
    جامعت زوجتي اثناء الحج في المبيت في منى الله يلعن الشيطان جزاكم الله خيراً ..
    فـ مالحكم
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  7. #22
    تاريخ التسجيل
    1 - 2 - 2003
    الدولة
    وطن النهار
    المشاركات
    3,223
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شيخنا الكريم أحسن الله اليكم

    السؤال...
    ماهو الفرق بين الركن والواجب في الحج
    وما هي اركانه الحج وواجباته


    جزاكم الله خيرا ونفعكم ونفع بكم
    _

    مَنْ كانَ مِنْ أهلِ الحَديثِ فإنهُ ::: ذو نـَضرةٍ في وَجههِ نورٌ سَطَعْ
    إنَّ النبيَّ دَعا بنضرةِ وَجهِ مََنْ ::: أدَّى الحَديثَ كَما تحَمَّلَ واستَمَعْ

    _


  8. #23
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,246
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام فوزي مشاهدة المشاركة
    شيخنا الكريم
    ان ذهبت المرأه الى الحج وهي حائض ما الامور التي تقوم بها هل تسعى وتطوف وتقوم بجميع اعمال الحج
    الجواب :

    لَمّا حاضت عائشة رضي الله عنها قال لها النبي صلى الله عليه وسلم : افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت حتى تَطْهُري . رواه البخاري ومسلم

    ولَمّا قالت أم عطية رضي الله عنها : سمعته يقول : يخرج العواتق وذوات الخدور أو العواتق ذوات الخدور والحيض ، وليشهدن الخير ودعوة المؤمنين ، ويعتزل الحيض المصلى . قالت حفصة رضي الله عنها : فقلت : آلحيض ؟ فقالت : أليس تشهد عرفة وكذا وكذا . رواه البخاري .

    فالحائض تأتي بالمناسِك كُلّها عدا الطواف بالكعبة ، ولذلك خُفِّف عن المرأة إذا حاضت أن لا تطوف طواف الوداع .

    وفي فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة :
    الحيض لا يمنع من الحج ، وعلى من تحرم وهي حائض أن تأتي بأعمال الحج ، غير أنها لا تطوف بالبيت إلاّ إذا انقطع حيضها واغتسلت ، وهكذا النفساء ، فإذا جاءت بأركان الحج فحجها صحيح .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  9. #24
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,246
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البارع مشاهدة المشاركة
    سؤالي للشيخ :
    ما رأيكم بكتاب ( افعل ولا حرج ) ؟؟
    الجواب :

    لشيخنا الشيخ الدكتور : إبراهيم بن محمد الصبيحي ، عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض كِتاب بعنوان : ( حتى لا يقع الحرج ) ، والكتاب رد على كتاب ( افعل ولا حرج ) .

    والتيسير للناس مطلوب ، إلاّ أنه مُقيّد بِما جاءت به الشريعة ، وليس فتح باب التيسير على مصراعيه بِحُجّة التوسعة على الناس !

    والله تعالى أعلم .

    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  10. #25
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,246
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التلمساني مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أسأل الله لكم الأجر الوفير وأن ينصر الله بكم الدين وسائر علماء ومشائخ المسلمين..أهل السنة والجماعة.

    بفضل الله ومنه وكرمه سأحج هذا العام إن شاء الله، وليس لي رفقة صالحة.
    هل ترشدوننا على عالم أو إخوة نلازمهم في المناسك يكونون عونا لنا على طاعة الله ومعصية الشيطان ؟

    اللهم وفق شيخنا عبد الرحمن السحيم لما تحب وترضى، وكن له عونا وسندا ونصيرا، واجعله ذخرا للمسلمين، آمين
    وصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    يوجد في مكة وفي منى مراكز للتوعية الإسلامية ، وتجد فيها عددا كبيرا من العلماء وطلبة العِلْم ، وفي حي العزيزية بمكة يُوجد سَكن للدعاة ومقرّ للتوعية الإسلامية في الحج ، لو أتيت إليهم لأرشدوك إلى أماكن وُجود العلماء وطلبة العلم ، سواء في مكة أو في منى .

    وفي منى يوجد أكثر من ( 15 ) مركزا - فيما أذكر - للتوعية الإسلامية في الحج ، وستجد فيها - إن شاء الله - ما يسرّك وما تبحث عنه ..

    ولا تنسنا من دعائك يا أخي ..

    وكان الله في عونك

    ويسّر لك أمرك
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  11. #26
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,246
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نـــــــور مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله فيكم شيخنا الكريم وأحسن اليكم

    هل يصح الحج ممّن أطلق النية ( من لم يُحدد نسكا معينا )
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وبارك الله فيك .

    نعم ، يصحّ الحج ، ولكن لا بُدّ من تحديد النسك فيما بعد ليأتي بأعمال ذلك النسك .
    ففي حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : فَقَدِمَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ بِسِعَايَتِهِ ، قَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : بِمَ أَهْلَلْتَ يَا عَلِيُّ ؟ قَالَ : بِمَا أَهَلَّ بِهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . قَالَ : فَأَهْدِ ، وَامْكُثْ حَرَامًا كَمَا أَنْتَ . رواه البخاري ومسلم .


    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  12. #27
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,246
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مســك مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وحياك الله يا شيخ وبارك فيك وفي علمك ووقتك ..
    سؤالي :
    بخصوص الأماكن الخاصة ببعض مشاعر الحج كـ مزدلفة ومنى وعرفة وبعض المشاعر كـ الجمرات ..
    هل هذه الأماكن لها قيمة من الناحية الشرعية في غير موسم الحج ؟
    يعني هل تُشرع زيارتها في غير ذلك ..
    وما هي القيمة الملموسة من هذه الأماكن حتى في موسم الحج ...
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    هذه الأماكن هي من المشاعر المقدسة الْمُعظَّمَة ، وتعظيم شعائر الله مطلوب شرعا . قال تعالى : (ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ) .
    قال القرطبي : الشعائر جمع شعيرة، وهو كل شيء لله تعالى فيه أمْر أشْعَر به وأعْلَم ... فشعائر الله أعْلام دِينه ، لا سيما ما يتعلق بالمناسك . اهـ .
    وهذه الأماكن المذكورة هي من المواطن التي عظّمها الله ، وأمَر بتعظيمها ، ومن ذلك :
    الوقوف بِعرفة ، ومُباهاة الله للملائكة بِخلقه في ذلك الصعيد ، كما قال عليه الصلاة والسلام : إن الله عز وجل يُباهي ملائكته عشية عرفة بأهل عرفة ، فيقول : انظروا إلى عبادي ، أتوني شُعثًا غبرًا . رواه الإمام أحمد ، وهو حديث صحيح .
    والمبيت بِمزدلفة ، وفيها المشعر الحرام .
    والمبيت بِمنى ، وما فيها من الشعائر في تلك الأيام ، من رمي الجمرات ، ومن إراقة الدماء تقرّبًا إلى الله ..
    بالإضافة إلى كون مزدلفة ومنى داخل حدود الحرم ، الذي عظّمه الله تبارك وتعالى وأمَر بتعظيمه ، وضُوعفت فيه الأجور ، وعُظِّمت فيه السيئات .

    ومن ذلك التعظيم :
    أمَان كل مخلوق من إنسان وحيوان وطير ونبات .
    ولذلك :
    يَحْرُم تنفير صيد الْحَرَم ، والمقصود به : ما كان داخل حدود الْحَرَم .
    تحريم قطع الأشجار التي نبتت بنفسها .
    وتحريم الاحتشاش
    وتحريم لُقطة الحرم إلاّ لِمعرِّفها
    تحريم القتال في مكة .

    وغير ذلك مما سبق في شرح العمدة ، وذلك هنا :
    http://saaid.net/Doat/assuhaim/omdah/217.htm

    وهنا :
    http://saaid.net/Doat/assuhaim/omdah/218.htm

    وأما زيارة هذه الأماكن في غير الحج ، فإن كان للتعرّف عليها ومعرفة تلك الأماكن على حقيقتها ، ورؤيتها دون زِحام أو ضوضاء ؛ فلا بأس به ، أما إن كان بقصد التبرّك ، فلا يُشرع التبرّك إلاّ بِما شرعه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وليس في سُنة النبي صلى الله عليه وسلم مشروعية إتيان المشاعر في غير الحج بقصد التعظيم والتبرّك .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  13. #28
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,246
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مســك مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    فضيلة الشيخ عبدالرحمن هذا سؤال وصل على بريد الموقع يقول فيه السائل :
    هل يقبل حج من لم يتم قضاء شهر رمضان للعذر الشرعى بسبب المرض او خلافه .؟
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    لا علاقة بين قضاء الصيام وبين الحجّ ؛ لأن قضاء الصيام مُتعلِّق بالذِّمَّـة ، وهو مُوسّع ، لقوله تعالى : ( وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ ) .
    ولقول عائشة رضي الله عنها : كان يكون عليّ الصوم من رمضان فما أستطيع أن أقضيه إلاَّ في شعبان . رواه البخاري ومسلم .
    فمن أخّر قضاء رمضان فلا إثم عليه ، إلاّ أنه يجب على المستطيع قضاء رمضان قبل دُخول رمضان آخر .
    ومن حجّ وعليه قضاء من رمضان فَحجّه صحيح ، سواء كان تأخير القضاء لِعُذر أو كان لِغير عُذر .
    وكذلك حجّ من عليه دَين أو أقساط ، فإن حجّه صحيح ، فإن استأذن صاحب الدَّيْن الذي حَلّ عليه فلا إشكال ، وإلاّ قدّم قضاء الدّين على الحج .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  14. #29
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,246
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مســك مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    فضيلة الشيخ عبدالرحمن هذا سؤال وصل على بريد الموقع يقول فيه السائل :
    جامعت زوجتي اثناء الحج في المبيت في منى الله يلعن الشيطان جزاكم الله خيراً ..
    فـ مالحكم
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا

    إذا كان هذا بعد التحلل الأكبر ، فلا شيء فيه .
    والتحلل الأكبر بِفعل ثلاثة أشياء :
    رمي جمرة العقبة يوم العيد .
    الْحَلْق أو التقصير .
    طواف الإفاضة ( وهو طواف الحجّ ) .

    فمن أتى بهذه الثلاثة فقد حلّ من إحرامه ، وحَلّ له كل شيء اجتنبه بسبب إحرامه .

    وأمّا إذا كان الْجَماع في منى بعد رمي جمرة العقبة يوم العيد والْحَلْق أو التقصير ؛ فعليه فِديَة ، وهي شاة تُذبح وتوزّع على الفقراء ، ولا يأكل منها .

    وفي فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة :
    لا يجوز لمسلم أحرم لِحجّ أو عمرة أو بهما أن يتعرض لِمَا يُفسد إحرامه ، أو ينتقص عمله ، والقُبلة حَرام على مَن أحْرم بالحج حتى يتحلل التحلل الكامل ، وذلك بِرمي جمرة العقبة ، والحلق أو التقصير ، وطواف الإفاضة والسعي إن كان عليه سعي ؛ لأنه لا يزال في حكم الإحرام الذي يُحَرّم عليه النساء ، ولا يَفسد حج من قَـبّل امرأته وأنزل بعد التحلل الأول ، وعليه أن يستغفر الله ، ولا يعود لمثل هذا العمل ، ويَجْبُر ذلك بذبح رأس من الغنم - يجزئ في الأضحية - يوزعه على فقراء الحرم المكي، والواجب المبادرة إلى ذلك حسب الإمكان . اهـ .

    وإذا كان الجماع وقع في المبيت بِمنى قبل الوقوف بعرفة ، فهذا مُفسد للحج بالإجماع ، ويجب عليه :
    الْمُضيّ في حجّه الفاسد
    والقضاء من العام القادم ، ويُفرّق بينه وبين زوجته
    ويلزمه ذبح بدنة ( واحدة من الإبل ) تُذبح وتوزّع على الفقراء . ويلزم زوجته مثل ذلك إذا كانت قد طاوعته .

    قال الخرقيّ : فَإِنْ وَطِئَ الْمُحْرِمُ فِي الْفَرْجِ فَأَنْزَلَ ، أَوْ لَمْ يُنْزِلْ ، فَقَدْ فَسَدَ حَجُّهُمَا ، وَعَلَيْهِ بَدَنَةٌ إنْ كَانَ اسْتَكْرَهَهَا ، وَإِنْ كَانَتْ طَاوَعَتْهُ ، فَعَلَى كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا بَدَنَةٌ .
    قال ابن قدامة : أَمَّا فَسَادُ الْحَجِّ بِالْجِمَاعِ فِي الْفَرْجِ ، فَلَيْسَ فِيهِ اخْتِلاف .
    قَالَ ابْنُ الْمُنْذِرِ : أَجْمَعَ أَهْلُ الْعِلْمِ عَلَى أَنَّ الْحَجَّ لا يَفْسُدُ بِإِتْيَانِ شَيْءٍ فِي حَالِ الإِحْرَامِ إلاّ الْجِمَاعَ .
    ثم قال ابن قدامة : وَالأَصْلُ فِي ذَلِكَ مَا رُوِيَ عَنْ ابْنِ عُمَرَ ، أَنَّ رَجُلا سَأَلَهُ ، فَقَالَ : إنِّي وَقَعْت بِامْرَأَتِي ، وَنَحْنُ مُحْرِمَانِ .
    فَقَالَ : أَفْسَدْت حَجَّك ، انْطَلِقْ أَنْتَ وَأَهْلُك مَعَ النَّاسِ ، فَاقْضُوا مَا يَقْضُونَ ، وَحِلَّ إذَا حَلُّوا ، فَإِذَا كَانَ فِي الْعَامِ الْمُقْبِلِ فَاحْجُجْ أَنْتَ وَامْرَأَتُك ، وَاهْدِيَا هَدْيًا ، فَإِنْ لَمْ تَجِدَا ، فَصُومَا ثَلاثَةَ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ ، وَسَبْعَةً إذَا رَجَعْتُمْ .
    وَكَذَلِكَ قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو . لَمْ نَعْلَمْ لَهُمْ فِي عَصْرِهِمْ مُخَالِفًا . اهـ .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  15. #30
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,246
    f
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نـــــــور مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شيخنا الكريم أحسن الله اليكم

    السؤال...
    ماهو الفرق بين الركن والواجب في الحج
    وما هي اركانه الحج وواجباته


    جزاكم الله خيرا ونفعكم ونفع بكم
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    الرُّكُن لا يُجبر بِدَم ، ولا بُدّ من الإتيان به ، وترك رُكن من أركان الحج مُفسد للحج ، إلاّ ترك الإحرام بالحج ، فإنه لا ينعقد النسك بِترك الإحرام .
    أما إن كان الركن يَفوت ، مثل : الوقوف بِِعَرفة ، فإنه يَفوت الحجّ بِفواته . وإن كان لا يفوت فإنه يُؤتى به ، ولو طال الزمن .
    قال النووي عن طواف الإفاضة : وهذا الطواف ركن من أركان الحج لا يصح الحج إلاَّ به بإجماع الأمة . قال الأصحاب : ويدخل وقت هذا الطواف من نصف ليلة النحر ، ويبقى إلى آخر العمر ، ولا يزال مُحْرِمًا حتى يأتي به . اهـ .

    وأما الواجب فإن تركه لا يُفسد الحجّ ، ويُجبَر بِدَم ، ولا يجوز تركه عمدًا من غير عُذر .

    وأركان الحج :
    الإحرام ، وهو الدخول في النسك ، وليس مُجرّد لبس الإحرام .
    الوقوف بِعرفة .
    طواف الإفاضة ، وهو طواف الحج .
    السعي .

    وواجبات الحج :
    الإحرام من الميقات .
    الوقوف بِعرفة إلى غروب الشمس .
    المبيت بِمزدلفة .
    المبيت بِمنى ليالي التشريق .
    رمي الْجِمَار .
    الْحَلْق أو التقصير .
    طواف الوداع لِغير الحائض .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •