صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 21
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    1 - 2 - 2003
    الدولة
    وطن النهار
    المشاركات
    3,223

    أربعون حديثا في التربية والمنهج



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الكريم وبعد :
    فلقد تتابع جمع من أهل العلم على إفراد مصنَّف يحوي أربعين حديثاً، وهؤلاء المصنِّفون كُثُرٌ جداً، حتى قال الإمام النووي رحمه الله تعالى: " وقد صنَّف العلماء – رضي الله عنهم – في هذا الباب ما لا يحصى من المصنَّفات، فأوّل من صنّف... – و ذكر جمعاً من المصنِّفين ثم قال-: وخلائق لا يُحصََون من المتقدمين والمتأخرين ". انتهى .
    وأما تخصيص عدد الأربعين فلحديث: " من حفظ على أمّتي أربعين حديثاً من أمر دينها بعثه الله يوم القيامة في زمرة الفقهاء والعلماء ".
    وله ألفاظ أخرى بطرق أخرى، وقد ضعَّفه جمعٌ من أهل العلم، فقد نُقِل عن الإمام
    الدارقطني أنه قال: " لا يثبُت منها شيء ".
    وقال النووي : " واتفق الحفّاظ على أنه حديث ضعيف وإن كثُرت طرُقه " لكن الإمام النووي رحمه الله تعالى ذكر أن العلماء اتفقوا على جواز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال ، ثم قال : " ومع هذا فليس اعتمادي على هذا الحديث : " من حفظ على أمتي أربعين ... " ، بل على قوله صلى الله عليه وسلم في الأحاديث الصحيحة : " ليبلِّغ الشاهد منكم الغائب " ، وقوله صلى الله عليه وسلم " نضر الله امرءًا سمع مقالتي فوعاها فأدَّاها كما سمعها ".
    *****
    والمراد بــ "التربية": التعامل مع نفس العبد وجوارحه حسب النصوص الشرعية وفق طريقة السلف الصالح
    والمراد بــ "المنهج": التعامل في دعوة الناس حسب النصوص الشرعية وفق طريقة السلف الصالح .
    ولا مشاحَّة في الاصطلاح، والله اسأل التوفيق في الأمور كلها، وأن يجعل للكلام وَقعا في القلوب والآذان، إنه سميع مجيب.

    وجمع هذه الأربعين فضيلة الشيخ عبد العزيز بن محمد السدحان

    وسأضع إن شاء الله كل حديث على حده مع بعض الفوائد المستنبطة من المتن والتي تتعلق بالتربية والمنهج حسب ما أوردها المصنف.

    فأسأل الله الإخلاص والقبول.
    _

    مَنْ كانَ مِنْ أهلِ الحَديثِ فإنهُ ::: ذو نـَضرةٍ في وَجههِ نورٌ سَطَعْ
    إنَّ النبيَّ دَعا بنضرةِ وَجهِ مََنْ ::: أدَّى الحَديثَ كَما تحَمَّلَ واستَمَعْ

    _


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113
    بوركت أختي نور على هذه المقدمة المشوقة
    ولكن أين الأربعون التي جمعها الشيخ عبد العزيز السدحان ؟


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    1 - 2 - 2003
    الدولة
    وطن النهار
    المشاركات
    3,223

    الحديث الأول

    عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:


    " إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته إلى دُنيا يُصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه" - أخرجه الشيخان



    __________________________



    قوله: إنما أداة حصر


    وقوله: "إنما الأعمال بالنيات "


    فيه: اعتبار النية في جميع الأعمال.



    وقوله :"وإنما لكل امرئ ما نوى "


    فيه: كما عدل الله سبحانه وتعالى وأنه يُعطي من يشاء بفضله ويُعذب من يشاء بعدله، ولا يظلم ربنا أحدا.



    وقوله: " فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ":


    فيه: الترغيب في الإخلاص.


    وفيه: أنّ من أراد الإخلاص بصدق أُعين عليه.



    وقوله: "ومن كانت هجرته إلى دنيا يُصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه":


    فيه: الترهيب من الرياء.


    وفيه: أن من أراد بعمله غبر وجه الله تعالى وُكِل إلى نفسه.



    وقوله:" فمن كانت هجرته إلى الله ....إلى قوله إلى ما هاجر إليه":


    فيه موافقة السنة للقرآن وتأكيد ما جاء في القرآن: ((مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ )) الشورى 20


    وفيه: أنّ قبول العمل لابُدّ فيه من تلازم الصلاح بين الإخلاص في الباطن والإتباع في الظاهر




    *********
    _

    مَنْ كانَ مِنْ أهلِ الحَديثِ فإنهُ ::: ذو نـَضرةٍ في وَجههِ نورٌ سَطَعْ
    إنَّ النبيَّ دَعا بنضرةِ وَجهِ مََنْ ::: أدَّى الحَديثَ كَما تحَمَّلَ واستَمَعْ

    _


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    1 - 2 - 2003
    الدولة
    وطن النهار
    المشاركات
    3,223
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأستاذة عائشة مشاهدة المشاركة
    بوركت أختي نور على هذه المقدمة المشوقة
    ولكن أين الأربعون التي جمعها الشيخ عبد العزيز السدحان ؟
    حياك الله معلمتي
    وهاأنا بدأت بعون الله بوضع الاحاديث وسأضع كل يوم حديث أو حديثين حسب التيسر من رب العالمين

    دعواتك بالاخلاص والقبول


    _

    مَنْ كانَ مِنْ أهلِ الحَديثِ فإنهُ ::: ذو نـَضرةٍ في وَجههِ نورٌ سَطَعْ
    إنَّ النبيَّ دَعا بنضرةِ وَجهِ مََنْ ::: أدَّى الحَديثَ كَما تحَمَّلَ واستَمَعْ

    _


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113
    نسأل الله القبول ومضاعفة الأجور


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    10 - 5 - 2008
    المشاركات
    37
    وفقك الله لما يحب ويرضى وجعل جُهدَكِ في موازين حسناتُكِ ولا حُرمتِ الأجر والثواب

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    1 - 2 - 2003
    الدولة
    وطن النهار
    المشاركات
    3,223

    الحديث الثاني

    عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله تعالى عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    " إنّ المقسِطين عند الله على منابر من نــور، عن يمين الرحمن عز وجل وكِلتا يديه يمين


    الذين يعدِلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا " أخرجه مسلم



    ــــــــــــــــــــــ



    قوله: "على منابر":


    فيه: أنّ العدل فيه رِفعة في الدنيا بمرضاة الله عز وجل ورِفعة في الآخرة على تلك المنابر.




    وقوله: " من نــور ":


    فيه: أنّ العدل نورٌ في الدنيا وقُرة عين للحاكم والمحكوم، وجزاء ذلك نــور في الآخرة، كما أنّ الظلم ظلمات في الدنيا وظلمات يوم القيامة




    وقوله: " وكلتا يديه يمين ":


    فيه: إثبات اليدين لله عن وجل وأنّ كلتيهما يمين.




    وقوله: " الذين يعدلون في حكمهم ":


    فيه: شمولية الثناء على العدل، سواء كان قولا أو فعلا أو سوى ذلك.



    ( وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى ) الأنعام 152



    ( وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ ) النساء 58



    ( اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ) المائدة 8



    وقوله: " أهليهم " :


    فيه: عموم العدل مع كلّ أحد فإذا لزم العدل مع أهله مع أنّ له فضلا عليهم فمن باب أولى أن يعدل مع غيرهم من المسلمين، بل حتى الكافرين. قال صلى الله عليه و سلم " اتقوا دعـــوة المظلون وإن كان كافرا، فإنه ليس دونها حجاب" أخرجه أحمد ( 3/153)- من حديث أنس رضي الله عنه وأصله في الصحيحين.




    وقوله: " وما ولوا ":


    فيه: تلازم العدل مع الأمانة، وأنه لايؤدِّ الذي اؤتمن أمانته التي ولي عليها إلا بالعدل.


    وفيه: تأكيد ما جاء في القرآن من أنّ خير العُمَّال القويّ الأمين


    ( إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيّ الْأَمِين ) القصص 26



    فالعدللا يكون إلا من له قوة تردعُ عنه الضعف وأمانةٌ تردع عنه الخيانة.


    وفيه: الحذر من تولِّ من يعلم من نفسه عدم القيام به على وجهه.


    وفيه: الحذر من تولية من يعلم المولِّي فيه الضعف وعدم الأمانة.


    وفيه: أنّ على دُعاة الخير لزوم العدل بأقوالهم وأفعالهم وأقلامهم في جميع شؤونهم، وأنّ ذلك من أسباب حصول التوفيق الإلهي فتتنوَّر قلوبهم ودروبهم، ويرتفع قدرُهم في الدنيا والآخرة، وإن كانت الأخرى فالأخرى، ولا يجني جانٍ إلا على نفسه، { وَلَا يَظْلِم رَبّك أَحَدًا } الكهف 49
    التعديل الأخير تم بواسطة نـــــــور ; 10-19-08 الساعة 9:51 PM
    _

    مَنْ كانَ مِنْ أهلِ الحَديثِ فإنهُ ::: ذو نـَضرةٍ في وَجههِ نورٌ سَطَعْ
    إنَّ النبيَّ دَعا بنضرةِ وَجهِ مََنْ ::: أدَّى الحَديثَ كَما تحَمَّلَ واستَمَعْ

    _


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    1 - 2 - 2003
    الدولة
    وطن النهار
    المشاركات
    3,223
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور على نور مشاهدة المشاركة
    وفقك الله لما يحب ويرضى وجعل جُهدَكِ في موازين حسناتُكِ ولا حُرمتِ الأجر والثواب
    آمين ... آمين
    وإياكم أخي الكريم
    حياكم الله
    وأشكر لكم طيب الدعاء
    _

    مَنْ كانَ مِنْ أهلِ الحَديثِ فإنهُ ::: ذو نـَضرةٍ في وَجههِ نورٌ سَطَعْ
    إنَّ النبيَّ دَعا بنضرةِ وَجهِ مََنْ ::: أدَّى الحَديثَ كَما تحَمَّلَ واستَمَعْ

    _


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    2 - 9 - 2003
    الدولة
    عنـيزة الحبيبة
    المشاركات
    4,704
    /
    رائع .. بل إبداع يا نور

    ...... يثبت


    رفع الله قدركِ غاليتي لروعة ما أتحفتينا به ولا زلتِ ..

    متابعة بشغف ..









  10. #10
    تاريخ التسجيل
    1 - 2 - 2003
    الدولة
    وطن النهار
    المشاركات
    3,223

    الحديث الثالث



    عن ابن عمر رضي الله عنهما: أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب الناس يوم فتح مكة فقال: " يا أيها الناس، إنّ الله قد اذهب عنكم عبيِّة الجاهلية وتعاظمها بآبائها، فالناس رجلان: بَرٌّ تَقِي كريم على الله، وفاجرٌ شقيّ هيِّن على الله، والناس بنو آدم وخَلَق الله آدم من تراب. قال الله تعالى


    : " يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيم خَبِير "
    الحجرات اية[ 13]
    الحديث أخرجه الترمذي ( 5/363) رقم ( 3270 )

    ـــــــــــــــــــــ

    قوله: " قد أذهب عنكم ":


    فيه: كمال دين الإسلام وأنه قد دلّ على كلِّ محمود ونهى عن كلِّ مذموم.



    وقوله:" عبيّة الجاهلية " :


    قال ابن الأثير رحمه الله: " يعني الكِبر وتُضمُّ عَينُها وتُكسَر"


    (( النهاية في غريب الحديث والأثر)) (3/168)


    وقوله: " وتعاظمها بالآباء " :

    فيه: ذمّ التعاظم والتفاخر بالآباء والأنساب على سبيل التكبُّر أو تنقُّص الآخرين.

    وفيه : أن من اتَّصف بذلك ففيه خصلة من خصال الجاهلية.

    وقوله: ": بَرٌّ تَقِي كريم على الله، وفاجرٌ شقيّ هيِّن على الله "

    فيه: أنّ ميزان التفاضل الحقّ بين الناس بالتقوى. ((إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ )).

    وقوله: " والناس بنو آدم وخَلَق الله آدم من تراب ":

    فيه: انّ من أسباب زوال أو تخفيف التفاخر تذكر الأصل الأول.

    وفيه: ان اولى الناس بالبعد عن التفاخر بالآباء دُعاة الخير، وذلك من وجوه:

    منها: أنّ ذلك معصية لله تعالى.
    ومنها: أنه مدعاةٌ إلى الكِبر، وهذا يُنافي الخلق الفاضل من المسلم فضلا عن طالب العلم.
    ومنها: أنّ ذلك من أسباب نفور الناس منه، ومن ثَمَّ عدم قبول دعوته فيتضاعف بذلك إثمه
    لكونه ارتكب ما نُهي عنه، ولأنه بذلك سبَّب إعراضا للناس عن قبول دعوته.
    _

    مَنْ كانَ مِنْ أهلِ الحَديثِ فإنهُ ::: ذو نـَضرةٍ في وَجههِ نورٌ سَطَعْ
    إنَّ النبيَّ دَعا بنضرةِ وَجهِ مََنْ ::: أدَّى الحَديثَ كَما تحَمَّلَ واستَمَعْ

    _


  11. #11
    تاريخ التسجيل
    1 - 2 - 2003
    الدولة
    وطن النهار
    المشاركات
    3,223
    عن مالك بن الحويرث رضي الله تعالى عنه قال: "أتيت النبي صلى الله عليه وسلم ونحن شببة متقاربون" فأقمنا عنده عشرين يوما وليلة، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم رحيما رفيقا، فلما ظنّ أنّا قد اشتهينا أهلنا- أو قد اشتقنا- سألنا عمَّن تركنا بعدنا فأخبرناه، قال: " ارجعوا إلى أهليكم فأقيموا فيهم وعلِّموهم ومُِروهم – وذكر أشياء أحفظها أو لا أحفظها- وصلوا كما رأيتموني أصلِّي، فإذا حضرت الصلاة فليؤذِّن لكم أحدكم وليؤمَّكم أكبرُكم "

    أخرجه البخاري (1/ 111- الفتح)

    ـــــــــــــــــــــ

    قوله: " اتينا النبي صلى الله عليه وسلم ":

    فيه: فضل الرحلة في طلب العلم.

    وفيه: الحرص على طلب العلوّ، وذلك بالعناية بالتلقِّي من كبار أهل العلم.

    وقوله:" ونحن شببة متقاربون " :
    فيه : حرص شباب الصحابة- ناهيك عن كبارهم- رضي الله تعالى عنهم على طلب العلم.

    وقوله: " فأقمنا عنده عشرين يوما وليلة " :

    فيه: أنّ العلمَ يحتاج الى مداومة في الطلب ومثابرة في العزم. قال يحيي بن أبي كثير: : لا يُستطاع العلم براحة الجسم" ا
    خرجه مسلم

    وفيه : أصل سكن طلبة العلم بقرب الشيخ.

    وقوله: " وكان رحيما رفيقا "

    فيه: عظيم خُلقه صلوات ربي وسلامه عليه ومحبته لطلبة العلم." بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ" التوبة 128

    وفيه: رحمة المعلم بتلاميذه والترفق معهم. وقد أكّد صلى الله عليه وسلم ذلك بالوصية بطلبة الحديث، فقد كان أبو سعيد الخدري رضي الله عنه يقول لهم : " مرحبا بوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوصينا بكم، يعني طلبة الحديث "
    أخرجه الحاكم في المستدرك( 1/88 )


    وقوله: فلما رأى أنا قد اشتهينا أهلنا- او قد اشتقنا-":
    وفيه : عظيم فطنة النبي صلى الله عليه وسلم
    وفيه : أن على المعلم الحرص على تفقُّد طلابه وملاحظة مشاعرهم، فذلك أدعى لقبولهم لتعليمه ومحبتهم له وتأثرهم به.

    وقوله : " سألنا عمَّن تركنا بعدنا فأخبرناه "
    فيه أنّ عناية المعلِّم بالمتعلم لا تكون بتعليمه فحسب، بل يشمل ذلك معرفة أحواله ولو إجمالا، وهذا مما يزيد المتعلم حبا لمعلمه ورغبة في زيادة التحصيل.


    وقوله: " ارجعوا إلى أهليكم "
    فيه: حرص النبي صلى الله عليه وسلم على إعطاء كل ذي حق حقه.

    وقوله: " فأقيموا فيهم وعلِّموهم ومُِروهم – وذكر أشياء أحفظها أو لا أحفظها- "
    فيه : أنّ على طالب العلم أنّ يُعنى بتعليم أهله، فهم أولى الناس بذلك لحقهم عليه.

    قال الإمام البخاري رحمه الله تعالى: " باب تعليم الرجل أَمَتَه وأهله " ثم ساق إسناده إلى أبي موسى الأشعري رضي الله تعالى عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ثلاثة لهم أجران: رجل من أهل الكتاب آمن بنبيه وآمن بمحمد صلى الله عليه وسلم، والعبد المملوك إذا أدّى حق الله وحق مواليه، ورجل كانت عنده أَمَةٌ فأدَّبها فأحسن تأديبها وعلمها فأحسن تعليمها ثمّ أعتقها فتزوجها فله أجران".

    والشاهد من الحديث قوله صلى الله عليه وسلم: " ورجل كانت عنده أَمَة ..... " الخ،
    فإذا كان الرجل يُؤجر في تعليم أَمَته، فكيف بتعليم أولاده وأهل بيته؟

    وعن على رضي الله تعالى عنه في قوله تعالى: (( قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا )) التحريم[ 6 ]
    قال: " علموا أهليكم الخير "
    أخرجه الحاكم

    وقال الامام مالك رحمه الله تعالى " كان السلف يُعلِّمون أولادهم حُبّ أبي بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما كما يُعلمون السورة من القران

    شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة للالكائي( ص1240)

    وقال سعيد بن العاص: " إذا علّمت ولدي القرآن وحجّجته وزوجته فقد قضيتُ حقه وبقي حقي عليه"
    العيال لابن أبي الدنيا( 1/331)

    وقوله: " وصلوا كما رأيتموني أُصلي "
    فيه: تعليم العلم بالقول والفعل

    وقوله : " فإذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم وليؤمكم أكبركم ":
    فيه: عظيم نفع العلم على صاحبه، حيث إنه ينفع صاحبه قي سفره وحضَره ومع أهله وفي جميع شأنه.
    التعديل الأخير تم بواسطة نـــــــور ; 10-24-08 الساعة 1:46 PM
    _

    مَنْ كانَ مِنْ أهلِ الحَديثِ فإنهُ ::: ذو نـَضرةٍ في وَجههِ نورٌ سَطَعْ
    إنَّ النبيَّ دَعا بنضرةِ وَجهِ مََنْ ::: أدَّى الحَديثَ كَما تحَمَّلَ واستَمَعْ

    _


  12. #12
    تاريخ التسجيل
    1 - 2 - 2003
    الدولة
    وطن النهار
    المشاركات
    3,223
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماء الغمام مشاهدة المشاركة
    /

    رائع .. بل إبداع يا نور

    ...... يثبت


    رفع الله قدركِ غاليتي لروعة ما أتحفتينا به ولا زلتِ ..


    متابعة بشغف ..



    الغالية ماء الغمام ...
    أسعد الله قلبكِ ورفع درجاتكِ في الدنيا والاخرة وفقني وإياكِ لما يُحبه ويرضاه
    _

    مَنْ كانَ مِنْ أهلِ الحَديثِ فإنهُ ::: ذو نـَضرةٍ في وَجههِ نورٌ سَطَعْ
    إنَّ النبيَّ دَعا بنضرةِ وَجهِ مََنْ ::: أدَّى الحَديثَ كَما تحَمَّلَ واستَمَعْ

    _


  13. #13
    تاريخ التسجيل
    1 - 2 - 2003
    الدولة
    وطن النهار
    المشاركات
    3,223
    حديث مالك بن الحويرث (رضي الله عنه)

    دراسة دعوية


    ملخص البحث

    هذه الدراسة الدعوية لحديث مالك بن الحويرث (رضي الله عنه) : "أتينا النبي (صلى الله عليه وسلم) ونحن شببة متقاربون..." جاءت وفق أركان الدعوة، وهي: الداعي، وهو رسول الله (صلى الله عليه وسلم) . والمدعو، وهم مالك ومن معه من شباب قومه. وموضوع الدعوة، والمصرح به في الحديث هو الصلاة وما يتعلق بها. والمنهج، وهي الطريقة الدعوية المستفادة من الحديث .
    وتبين من خلال هذه الدراسة طرف من حكمة النبي (صلى الله عليه وسلم) الدعوية المتمثلة في الرفق والرحمة بالمدعوين، وهي الصفات التي يجب أن يتصف بها الدعاة إلى الله سبحانه وتعالى، كما تبين أن فئة من المدعوين بحاجة إلى الرفق والرحمة أكثر من غيرهم، ألا وهم فئة الشباب، لما فيهم من الخصائص النفسية، والحاجات الاجتماعية التي تحتاج إلى مراعاة من قبل القائمين على دعوتهم، ليجدوا بذلك آذاناً صاغية، وقلوباً واعية، حتى تثمر دعوة أولئك الشباب الثمرة المرجوة منها.
    كما اتضح من هذه الدراسة حرص النبي (صلى الله عليه وسلم) على إعداد الدعاة، الذين يحرصون على تبليغ الدعوة إلى غيرهم، ويخصون أهليهم، كما جاء في وصية النبي (صلى الله عليه وسلم) لأولئك النفر لما أرداوا الذهاب من عنده.



    في المرفقات تجدون الدراسة كاملة
    واسأل الله العظيم ان ينفع بها
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    _

    مَنْ كانَ مِنْ أهلِ الحَديثِ فإنهُ ::: ذو نـَضرةٍ في وَجههِ نورٌ سَطَعْ
    إنَّ النبيَّ دَعا بنضرةِ وَجهِ مََنْ ::: أدَّى الحَديثَ كَما تحَمَّلَ واستَمَعْ

    _


  14. #14
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113
    جزاك الله خيراً أختي نور


  15. #15
    تاريخ التسجيل
    1 - 2 - 2003
    الدولة
    وطن النهار
    المشاركات
    3,223

    الْحَدِيثُ الْخَامِسُ:



    عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ: جَاءَ ثَلَاثَةُ رَهْطٍ إِلَى بُيُوتِ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَسْأَلُونَ عَنْ عِبَادَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَلَمَّا أُخْبِرُوا كَأَنَّهُمْ تَقَالُّوهَا فَقَالُوا: وأَيْنَ نَحْنُ مِنَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قَدْ غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَمَا تَأَخَّرَ! قَالَ أَحَدُهُمْ: أَمَّا أَنَا فَإِنِّي أُصَلِّي اللَّيْلَ أَبَدًا وَقَالَ آخَرُ: أَنَا أَصُومُ الدَّهْرَ وَلَا أُفْطِرُ، وَقَالَ آخَرُ: أَنَا أَعْتَزِلُ النِّسَاءَ فَلَا أَتَزَوَّجُ أَبَدًا. فَجَاءَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَيْهِمْ فَقَالَ: أَنْتُمُ الَّذِينَ قُلْتُمْ كَذَا وَكَذَا؟ أَمَا وَاللَّهِ إِنِّي لَأَخْشَاكُمْ لِلَّهِ وَأَتْقَاكُمْ لَهُ لَكِنِّي أَصُومُ وَأُفْطِرُ وَأُصَلِّي وَأَرْقُدُ وَأَتَزَوَّجُ النِّسَاءَ فَمَنْ رَغِبَ عَنْ سُنَّتِي فَلَيْسَ مِنِّيمُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.
    ــــــــــــــ
    قوله : " يسألون عن عبادة النبي صلى الله عليه وسلم":
    فيه : حرص شباب الصحابة رضوان الله عليهم على متابعة النبي صلى الله عليه وسلم

    وقوله: " كأنهم تَقَالُّوهَا ":
    فيه : أن العبرة بالكيف لا بالكم.

    وقوله : " قَالَ أَحَدُهُمْ: أَمَّا أَنَا فَإِنِّي أُصَلِّي اللَّيْلَ أَبَدًا وَقَالَ آخَرُ: أَنَا أَصُومُ الدَّهْرَ وَلَا أُفْطِرُ، وَقَالَ آخَرُ: أَنَا أَعْتَزِلُ النِّسَاءَ فَلَا أَتَزَوَّجُ أَبَدًا."
    فيه : أن الاستحسان العقلي للعمل لا يُصيِّره مشروعا إلا بتقرير الشرع.

    وقوله : " قَالَ: أَنْتُمُ الَّذِينَ قُلْتُمْ كَذَا وَكَذَا؟ "
    فيه: المنهج القويم في التثبُّت من الأخبار.

    وقوله: " أَمَا وَاللَّهِ إِنِّي لَأَخْشَاكُمْ لِلَّهِ وَأَتْقَاكُمْ لَه "
    فيه : جواز تزكية النفس للمصلحة.

    وقوله : " َمَنْ رَغِبَ عَنْ سُنَّتِي فَلَيْسَ مِنِّي "
    قال الإمام الشاطبي رحمه الله تعالى: " وهذه العبارة أشد شيء في الإنكار، ولم يكن ما التزموه إلا فعل مندوب أو ترك فعل مندوب إلى فعل آخر" انتهى _ كتاب الاعتصام ( 2/196)
    فيه : أن لزوم السنّة لا يكون إلا بإتباع ولا تشفع كثرة العمل المجردة عن الإتباع لصاحبها.
    _

    مَنْ كانَ مِنْ أهلِ الحَديثِ فإنهُ ::: ذو نـَضرةٍ في وَجههِ نورٌ سَطَعْ
    إنَّ النبيَّ دَعا بنضرةِ وَجهِ مََنْ ::: أدَّى الحَديثَ كَما تحَمَّلَ واستَمَعْ

    _


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •