النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    03-08-2007
    المشاركات
    90

    وفاة فضيلة الشيخ " أحمد بن يحيى النجمي " ادعوا له بالرحمة

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم
    تُوفي فضيلة الشيخ " [ أحمد بن يحي النجمي ] رحمه الله تعالى :
    اللهم ارحمه ، واغفر له ، وأسكنه فسيح جناتك .
    ادعوا له بالرحمة يا عباد الله .
    { إنا لله وإنا إليه راجعون }
    وهذه ترجمة الشيخ رحمه الله تعالى ـ بقلم أحد تلاميذ الشيخ :
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا،ومن سيئآت أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لاإله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آلهوصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
    أما بعد:
    ((فإن للعلماء علينا من الحقوق ما بتركه يتم العقوق، ومن رعايتها: ضبط أحوالهم الشريفة، وتدوين مناقبهم المنيفة، وتخليدمحاسنهم في بطون الأوراق، والمحافظة على حفظ نتائج أفكارهم() التي هي من أنفس الأعلاق، ومن ذلك:
    تعظيمهم باللسان، والجنان، والأركان، وعدمالتعرض لما يؤذيهم بالدخول في أعراضهم الجميلة، والاستهانة بمناقبهم الجزيلةالجليلة، والتقعد لهم بمراصد الاستخفاف، والتنصب لهم بمنصة الخلاف.
    وقد ورد فيالآيات الفرقانية، والأحاديث النبوية، والآثار المصطفوية، ما يقتضي النهي عن ذلكوتتخطى بمن عمل به أيمن المسالك))().
    وممن له علينا هذا الحق شيخنا العلامةالشيخ: أحمد بن يحيى النجمي ـ حفظه الله ـ فقد انتفعنا بعلمه كثيراً فجزاه الله عناأفضل الجزاء.
    وقد كثر الطلب من الإخوة المحبين للشيخ فيكتابة نبذة ولو مختصرة عنه وعن حياته الذاتية والعلمية، وألحُّوا علي في ذلك غايةالإلحاح، وأنا أتهرب من ذلك، واعتذر دائماً إليهم، لعلمي بالعجز والقصور لدي، ولكنكل ذلك لم يفد شيئاً ولم يعذرني منهم أحد، فلما رأيت ذلك منهم استعنت بالله تعالىوحده في كتابة هذه النبذة المختصرة عن شيخنا ـ حفظه الله تعالى.
    فأقول:
    اسمه ونسبه:
    هوشيخنا الفاضل العلامة، المحدث، المسند، الفقيه، مفتي منطقة جازان حالياً، وحاملراية السنة والحديث فيها الشيخ أحمد بن يحيى بن محمد بن شبير النجمي آل شبير من بنيحُمَّد، إحدى القبائل المشهورة بمنطقة جازان.
    ولادته:
    ولد الشيخ ـ حفظه الله ـ بقرية النجامية فيالثاني والعشرين من شهر شوال عام ستة وأربعين وثلاثمائة والف للهجرة النبوية،22/10/1346هـ ونشأ في حجر أبوين صالحين ليس لهما سواه.
    ولهذا فقدنذرا به لله ـ أي لا يكلفانه بشئ من أعمال الدنيا ـ وقد حقق الله ماأرادا.
    فكانا محافظين عليه محافظة تامة، حتى إنهما لا يتركانه يلعب بين الأولادولما بلغ سن التمييز أدخلاه كتاتيب القرية فتعلم القراءة والكتابة وقرأ القرآن فيالكتاتيب الأهلية قبل مجئ الشيخ عبدالله القرعاوي ـ رحمه الله ـ ثلاث مرات آخرها فيالعام(1358هـ) الذي قدم فيه الشيخ القرعاوي.
    حيث قرأ القرآن أولاً على الشيخ عبده بنمحمد عقيل النجمي عام1355هـ، ثم قرأ أيضاً على الشيخ: يحيى فقيه عبسيوهو من أهل اليمن وكان قد قدم على النجامية وبقي بها ودرس عليه شيخنافي عام1358هـ ولما قدم الشيخ عبدالله القرعاوي، حصلت بينه وبين هذا المعلم مناظرة فيمسألة الاستواء ـ وكان أشعرياً ـ فهزم، وهرب على إثر ذلك{وقطع دابر القومالذين ظلموا والحمد لله رب العالمين}.

    نشأته العلمية:
    وبعدماهرب مدرسهم الأشعري تردد الشيخ مع عمَّيه الشيخ حسن بن محمد، والشيخ حسين بن محمدالنجميين على الشيخ عبدالله القرعاوي في مدينة صامطة أياماً ولكنه لم يستمر، وكانذلك في عام(1359هـ) وفي عام(1360) وفي صفر بالتحديد التحق شيخنا بالمدرسة السلفية وقرأ القرآن هذه المرة بأمرالشيخ عبدالله القرعاوي ـ رحمه الله ـ على الشيخ عثمان بن عثمان حملي ـ رحمه الله ـحيث قرأ عليه القرآن مجوداً وحفظ(تحفة الأطفال) و(هدايةالمستفيد) و(الثلاثة الأصول) و(الأربعين النووية) و(الحساب) وأتقن تعلم الخط.
    وكان يجلس فيالحلقة التي وضعه الشيخ فيها إلى أن يتفرق الطلبة الصغار بعد صلاة الظهر، ثم ينظمإلى الحلقة الكبرى التي يتولى الشيخ عبدالله القرعاوي تدريسها بنفسه فيجلس معهم منبعد صلاة الظهر إلى صلاة العشاء، ثم يعود مع عميه المذكورين سابقاً إلى قريته(النجامية).
    وبعد أربعة أشهر أذن له الشيخ عبداللهالقرعاوي ـ رحمه الله ـ أن ينضم إلى هذه الحلقة ـ حلقة الكبار ـ التي يدرسها الشيخبنفسه، فقرأ على الشيخ فيها: (الرحبية) في الفرائض، و(الآجرومية) في النحو، و(كتاب التوحيد) و(بلوغالمرام) و(البيقونية)، و(نخبة الفكر) وشرحها(نزهة النظر)، و(مختصرات في السيرة)، و(تصريفالغزي)، و(العوامل في النحو مائة)، و(والورقات) في أصول الفقه،و(العقيدة الطحاوية) بشرح الشيخ عبدالله القرعاوي، قبل أن يروا شرح ابن أبيالعز عليها، ودرس أيضاً شيئاً من(الألفية) لابن مالك،و(الدرر البهية) مع شرحها(الدراري المضية) في الفقه،وكلاهما للشوكاني ـ رحمه الله ـ وغير ذلك من الكتب سواء منها ما درسوه كمادة مقررةكالكتب السابقة أو ما درسوه على سبيل التثقف لبعض الرسائل والكتب الصغيرة، أو كانوايرجعون إليه عند البحث كـ(نيل الأوطار) و(زادالمعاد) و(نور اليقين) و(الموطأ) و(الأمهات).
    وفي عام(1362هـ) وزع عليهم الشيخ عبدالله ـ رحمه الله ـ أجزاء الأمهات الموجودة في مكتبتهوهي: (الصحيحين) و(سنن أبي داود) و(سننالنسائي) و(موطأ الإمام مالك) فقرؤا عليه فيها ولم يكملوها؛ لأنهم تفرقوا بسببالقحط.
    وفي عام(1364هـ) عادوا فقرؤاعليه ثم أجازه الشيخ عبدالله ـ رحمه الله تعالى ـ برواية الأمهات الست.
    وفي عام(1369هـ) درس على الشيخ إبراهيم بن محمد العمودي ـ رحمه الله ـ قاضي صامطة في ذلكالوقت كتاب إصلاح المجتمع، وكتاب الشيخ عبدالرحمن بن سعدي ـ رحمه الله ـ في الفقهالمرتب على صيغة السؤال والجواب واسمه: (الإرشاد إلى معرفة الأحكام).
    كما درس علىالشيخ على بن الشيخ عثمان زياد الصومالي بأمر من الشيخ عبدالله القرعاوي ـ رحمهالله ـ في النحو كتاب(العوامل في النحو مائة) وكتب أخرى فيالنحو والصرف.
    وفي عام(1384هـ) حضر في حلقة الشيخ الإمام العلامة مفتي الديار السعودية الشيخ محمد بنإبراهيم آل الشيخ رحمه الله لمدة تقارب شهران في التفسير في(تفسير ابن جريرالطبري) بقراءة عبدالعزيز الشلهوب كما حضر في العام نفسه في حلقة شيخنا الإمامالعلامة الشيخ عبدالعزيز بن باز ـ حفظه الله ـ لمدة شهر ونصف تقريباً في صحيحالبخاري بين المغرب والعشاء.

    شيوخه:
    مما مضىيتبين لنا شيوخه ـ حفظه الله ـ وهذا ترتيبهم:
    1 ـ الشيخ إبراهيم بن محمدالعمودي ـ قاضي صامطة في حينه.
    2 ـ الشيخ حافظ بن أحمدالحكمي ـ رحمه الله.
    3 ـ الشيخ العلامة الداعية المجدد في جنوبالمملكة عبدالله القرعاوي ـرحمه الله تعالى ـ وبه تخرج الشيخأحمد، فهو أكثر شيوخه إفادة له.
    4 ـ الشيخ عبده بن محمدعقيل النجمي.
    5 ـ الشيخ عثمان بن عثمانحملي.
    6 ـ الشيخ علي بن الشيخ عثمان زياد الصومالي.
    7 ـ الشيخ الإمام العلامةمفتي البلاد السعودية السابق محمد بن إبراهيمآل الشيخ ـ رحمهالله.
    8 ـ الشيخ يحيى فقيه عبسي اليمني.
    تلاميذه:
    ولشيخناـ حفظه الله تعالى ـ كثير وكثير من التلاميذ ، فمن أمضى مثل هذه المدة في التدريسالتي تقارب النصف قرن، كم يتصور أن يكون تلاميذه، ولو ذهبت أعددهم لاحتجت إلى مجلدضخم؛ وإنما أذكر نموذجاً يستدل به على الباقين فمنهم:
    1 ـ شيخنا العلامة المحدثناصر السنة الشيخ ربيع بن هادي .
    2 ـ شيخنا العلامة الفقيهزيد بن محمد هادي المدخلي .
    3 ـ شيخنا العالم الفاضلعلي بن ناصر الفقيهي .
    وإنمااكتفيت بذكر هؤلاء الثلاثة لشهرتهم في الأوساط العلمية، فلا يعتب علينا أحد.
    ذكاؤه ـ وفقه الله ـ:
    يتمتع الشيخ بدرجة من الذكاء عالية جداً وهاكقصة تدل على ذكائه وحافظته منذ صغره ـ حفظه الله:
    يقول العمالشيخ عمر بن أحمد جردي المدخلي ـ وفقه الله:
    ((لما كان الشيخ أحمد يحضر مع عميه حسناً وحسيناً النجميين إلى المدرسةالسلفية بصامطة ـ أي في عام ـ 1359هـ ـوعمره آنذاك 13 سنة كان يسمع الدروس التييلقيها الشيخ عبدالله القرعاوي على تلاميذه الكبار، وكان يحفظها حفظاً)).
    قلت: وهذا هو ما جعل الشيخ عبدالله القرعاوي يلحقه بحلقةالكبار الذين كان الشيخ يتولى تدريسهم بنفسه؛ لأنه رأى نجابته وسرعة حفظهوذكائه.

    أعماله:
    عملشيخنا ـ حفظه الله ـ مدرساً بمدارس شيخه القرعاوي ـ رحمه الله ـ احتساباً، وعندمابدأت الوظائف عين مدرساً بقريته(النجامية) وكان ذلك في عام1367هـ، وفي عام1372هـ نقل إماماً ومدرساً في قرية(أبوسبيلة) في(بالـحُرَّث)، وفي عام1374هـ وفي1/1/1374هـ بالتحديد عندما فتح المعهد العلمي في(صامطة) عين مدرساً به حتى عام1384هـ حيث استقالمن التدريس بالمعهد على أمل أن يدرس بالجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية وسافرإليها؛ لكن حصلت له ظروف حالت دون ذلك، فعاد إلى المنطقة وكتب الله له التعيينواعظاً مرشداً بوزارة العدل بمنطقة جازان فقام بالوعظ والإرشاد أحسنقيام.
    وفي عام(1387هـ) وبالتحديد في1/7 منه عاد مدرساً بالمعهد العلمي بمدينة(جازان) حسب طلبه، وفي ابتداء الدراسة عام1389هـ عاد إلىالتدريس بمعهد(صامطة) وبقي به مدرساًحتى أحيل على التقاعد في1/7/1410هـ.
    ومنذ ذلكالحين إلى كتابة هذه الأسطر، وهو مشتغل بالتدريس في بيته والمسجد المجاور له ومساجدأخرى في المنطقة في دروس أسبوعية مع القيام بأمر الفتوى.
    وهو في هذاكله قد عمل بوصية شيخه له في مداومته على التعليم والمحافظة على المتعلمين وخاصةالغرباء والمنقطعين منهم، وله ـ حفظه الله ـ على ذلك صبر عجيب، فجزاه الله عناخيراً.
    وقد عمل أيضاً بوصية شيخه القرعاوي ـ رحمه الله ـ فواصل الدراسة والبحثوالاستفادة، وخاصة في علمي الحديث والفقه وأصولهما حتى فاق أقرانه وأصبح له في ذلكاليد الطولى، بارك الله في عمره وعلمه ونفع بجهوده.

    آثاره العلمية:
    لشيخنا ـ حفظه الله ـ آثار علمية كثيرة بعضهاطبع وبعضها لم يطبع، نسأل الله تعالى أن ييسر طبعه حتى يحصل الانتفاع به ومنذلك:
    1 ـ أوضح الإشارة في الرد على من أباح الممنوع من الزيارة.
    2 ـ تأسيس الأحكام شرح عمدةالأحكام ـ طبع منه جزء صغير جداًجداً.
    3 ـ تنزيه الشريعة عن إباحةالأغاني الخليعة.
    4 ـ رسالة الإرشاد إلى بيانالحق في حكم الجهاد.
    5 ـ رسالة في حكم الجهربالبسملة.
    6 ـ فتح الرب الودود فيالفتاوى والردود.
    7 ـ المورد العذب الزلالفيما انتقد على بعض المناهج الدعوية منالعقائدوالأعمال.
    وغير ذلك من المؤلفات النافعة التي قدمها للمسلمين جزاه الله خيرالجزاء ونفع به الإسلام والمسلمين
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
    بقلم أحد تلاميذ الشيخ رحمه الله تعالى ، وأسكنه فسيح جناته .
    { إنا لله وإنا إليه راجعون } .
    [align=center]كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ ، وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ
    نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ ، الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ
    إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ
    فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ[/align]

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    02-07-2003
    المشاركات
    3,526
    إنا لله وإنا اليه راجعون
    رحم الله الشيخ وغفر له

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,245
    اللهم ارحمه ، واغفر له ، وأسكنه فسيح جناتك .
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    22-06-2008
    المشاركات
    81
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لا حول ولا قوة الا بالله ولا اله الا الله د
    ان لله وانا اليه راجعون
    الله يرحم الشيخ احمد النجمى ويدخله فى فسيح جناته ويجمعنا مع سائر المؤمنين مع رسولنا الكريم
    اللهم آمين
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    إلهى لست للفردوس أهلا ولا أقوى على نار الجحيم
    فهب لى توبة وأغفر ذنوبى فأنك غافر الذنب العظيم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    31-08-2002
    المشاركات
    2,587
    إنا لله وإنا اليه راجعون
    رحم الله الشيخ وغفر له
    عن العباس بن الوليد قال : حدثنا أبي قال سمعت الأوزاعي يقول : * عليك بآثار من السلف و إن رفضك الناس ، و إياك و آراء الرجال ، و إن زخرفوه لك بالقول ، فإن الأمر ينجلي و أنت على طريق مستقيم *.
    اللهم إحدى الحسنيين.
    أحبّتي في الله أدعوا للوالدة و للوالد بالشفاء





    إن شئت أن تحظى بجنَّة ربنا"="وتفوز بالفضل الكبير الخالد
    فانهض لفعل الخير واطرق بابه"="تجد الإعانة من إلهٍ ماجد
    واعكف على هذا الكتاب فإنه"="جمع الفضائل جمع فذٍ ناقد
    يهدي إليك كلام أفضل مرسل"="فيما يقرب من رضاء الواحد
    فأدم قراءته بقلب خالص"="وادع لكاتبه وكلِّ مساعد

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •