النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    8 - 4 - 2006
    المشاركات
    1,544

    استشارة عن علاقه الطفل بصديقات والدته

    السلام عليكم
    لى صديقه منذ زمن و لديها ولد وبنت
    بما أن علاقتى بها منذ فترة طويله فقد توطدت علاقتى أيضا بأولادها
    ثم اقترب سن الولد الآن للتاسعه
    وقلت ذات مرة لوالدته :ماذا سيفعل عندما لا يسمح له بالجلوس معنا ولا حتى برؤيه جهى(بما أنى ارتدى النقاب)؟!
    قالت لى: لا تقلقى فهو يعلم هذا .
    فسألته على الفور :هل تعلم أنه يوما ما لن ترى حتى وجهى ولن تجلس معنا؟
    قال: نعم أعلم وقد اقترب هذا الوقت تقريبا بعد كام شهر سأبلغ التاسعه.

    تبسمت وسعدت أنها أفهمته و أوضحت له هذا الأمر

    سؤالى هو:هل اكتفى بهذا وأنتظر الوقت وانتهى الأمر
    أم أنه ينبغى منذ الآن أن أمهد للأمر؟؟؟

    مع العلم أنه متعلق بى جدا وأنا قريبه لهم جدا واذاكر له واشترى له ملابسه وهو يعلم هذا حتى عندما اذهب لشراء الملابس يطلب منى اشياء معينه ويسعد لأنى اشترى ما يناسبه أكثر مما تفعل والدته نفسها....

    هل مثلا نأخذ الأمر تدريجيا وهل هناك نصائح توجهوننى إليها ؟؟؟؟

    بارك الله فيكم وجزاكم عنا خير الجزاء

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    أسأل الله العظيم أن يديم بينك وأختك السعادة في الدنيا والآخرة . .
    بالنسبة لتربية الطفل على علاقته بالنساء ، فإن الله جل وتعالى قد أخبرنا في كتابه بقوله : " وقل للؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلاّ ما ظهر منها وليضربن بخمرهنّ على جيوبهنّ ولا يبدين زينتهن إلاّ لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو ابنائهن أو ابناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهنّ أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الأربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء .. "
    ومعنى : الطفل الذي لم يظهر على عورة النساء ، هو الطفل : الذي لم يبلغ حدّ الشهوة ، أو لا يميّز تمييز فاهم بين الحسناء وغيرها ..
    والطفل في عمر التاسعه والعاشرة هو في بدايت عمر المراهقة ... والمراهقة لا تعني البلوغ إنما تعني ( مراهقة البلوغ ) يعني مقاربته ..
    لذلك في مثل هذاالعمر يعلّم الطفل ويعوّد على مجالس الرجال والاختلاط بالرجال .
    وهذا مما ينبغي أن يتفطّن له الوالدان في تربية الإبن في مثل هذا العمر .
    وهذا من التمهيد في تربية الطفل على عدم الاختلاط بالنساء وصديقات أمه .. أمّا منعه فجأة من الاختلاط ، وبدون أي حوار ونقاش يساعده على أن يتخذ قراره باقتناع فإن هذا مما يؤثّر عليه سلباً في مستقبل حياته .
    لذلك أخيّة احرصي على أن تضبطي هذه العلاقة شيئا فشيئاً . .
    وفق الله الجميع لمرضاته ..




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •