النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,415

    يعاني من صغر زملاءه ويريد طريقة لكسب زملاء بنفس العمر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    الأخ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع لاحد الأخوة يقول فيها :

    انا طالب ادرس هندسه متغرب
    والتزمت منذ سنتين تقريبا بعد دراستي وباقي لي الان من الدراسه سنه ونصف تقريبا .
    تعرفت على صحبه صالحه اصغر مني سنا تقريبا من بلدتي ... يالشيخ النفسيه لا تحتمل الاستمرار معهم لأنهم صغار سن ولكنهم من حفظت القران والسنه . لكن اخلاقهم يوجد فيها بعض الشيء من سوء .

    اريد يا شيخ كيف اكسب اصدقاء في عمر سني وطلبة علم من بلدتي هل هناك طرق لكسبهم ؟

    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477


    أخانا الكريم ..
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    واسأل الله العظيم أن يؤنس قلبك بذكره ، ويعمر روحك بحبه ..
    أخانا الكريم .. إذا وهبك الله المعرفة بصحبة أخيار كرام تأمن معهم على دينك وخلقك فإن هذا هو المكسب والربح .. بغضّ النظر عن أعمارهم ما دام أنهم مقاربون لك في السن أو انهم اصغر منك لكن ليس بشكل كبير ..
    ما تلاحظ عليهم من تصرفات وسلوكيات خاطئة .. هي فرصة لك لتكون لهم الموجّه والناصح الأمين .. كونك أكبرهم ويمنحونك ثقتهم واحترامهم ...
    وفرصة لعوّد نفسك أن تربيها على التواضع ولين الجانب . . .
    المقصود .. أن تستفيد من وجودهم في واقعك استفادة تترتقي فيها بنفسك أدبا وتواضعا ..
    وترقّيهم بها نصحاً وتوجيها . . .

    لا تنتظر أن تبحث عن الجديد ... فالعمل والاستمتاع بالموجود أسعد لك ولنفسك .
    وفقك الله أخي وأسعدك . .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •