النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    15 - 4 - 2008
    المشاركات
    2

    مبتعثة للخارج وأريد نصيحكتم في تغطية الوجه من عدمه خوفاً من المضايقات

    انا فتاة تم تعييني معيده بكلية الطب وسيتم ابتعاثي لبريطانيا قريبا وهو شرط ألزامي ..
    وانا في حيرة ومخاوفي تزداد حول كيف سيكون حجابي هناك علما بأني ملتزمه بالحجاب الشرعي و سأسافر مع والدي البالغ من العمر الـ 60 وأخشى ان أتعرض للمشاكل والمضيقات هناك فأريد رأي الشرع هل ألتزم الحجاب الإسلامي بجميع مواصفاته كما هو الحال هنا في بلدي السعوديه أم أكتفي بالبالطو وغطاء الراس دون النقاب حيث تكون المشاكل أقل التي سأتعرض لها أفيدوني مأجورين؟
    التعديل الأخير تم بواسطة بالله التوفيق ; 04-15-08 الساعة 2:57 AM سبب آخر: اضافه

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    أسأل الله العظيم أن يزيدك حرصاً ونفعاً وأن يجعلك من المباركات أينما كنتِ . .
    أخيّة . .
    هنيئاً لك ما وهبك الله ، والنعمة من الله حقها الشكر ، وشكر النعمة يكون ببذلها في طاعة الله ومرضاته وتسخيرها في تعظيم الله جل وتعالى ومحبته .
    ثم يا أخيّة . . اسمحي لي أن اسألك سؤالاً - وأتمنى أن تقفي عنده متأملة - :
    كيف عرفت أن من تخفّفت من حجابها في بلد الكفر تكون أقل عرضة للمضايقات من التي تلتزم حجابها بالطريقة التي تدين الله بها على أنه الحجاب الشرعي ؟!

    إن الله تعالى لمّأ أمر نساء المؤمنات بالحجاب بيّن أن من حكمة تشريع الحجاب عدم تعرّضعن لأذى السفهاء من الناس فقال : " يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يُدنين عليهنّ من جلابيبهنّ ذلك أدنى أن يُعرفت فلا يُؤذين وكان الله غفوراً رحيماً " .
    والعالم اليوم لم يعد يعيش ( العزلة ) التي كان يعيشها قبل حقبة من الزمن .. بل أصبح العالم اليوم ( قرية ) مفتوحة لكل أحد .. وثوابت المجتمعات صارت بيّنة عند مجموع الناس في أي مكان ، حتى الشعوب الغربية صارت تميّز بين العفيفة من غيرها بهذا الحجاب .
    أخيّتي .. أما وقد اضطررت لمثل هذا الابتعاث . . فلا توطّني نفسك على التوجّس والريبة والخوف من المجهول ، إنما وطّني نفسك على العزّة والاعتزاز بدينك وقيمك ومبادئك . .
    وتذكّري أنك لست الوحيدة ( المتحجّبة ) هناك . . ففي تلك البلاد مسلمون ومسلمات يعتزّون بدينهم وقيمهم . . والله يقول في كتابه : " إن تنصروا الله ينصركم " .
    ابتعاثك . . إلى هذه الدولة يمنحك فرصة لئن تكوني سفيرة للإسلام باعتزازك بدينك والتزامك بقيمك هناك بحكمة ورويّة . .
    من التسرّع الآن أن اقول لك تخفّفي من حجابك هناك ، فقد يكون للواقع اعتبارُ آخر . .
    لكن الذي أستطيع أن أنصحك به أن تستحضري هذه المعاني في نفسك وتملئي قلبك بشعور العزّة والاعتزاز ، وان تتذكّري أنك ( مسلمة ) وأنك صاحبة رسالة ( لا دراسة ) فحسب !
    وهناك اجتهدي أن تبحثي عن صويحبات لك تثقين بدينهنّ وامانتهنّ . .
    عسى الله أن يكتب لك فرجاً ومخرجا " ومن يتق الله يجعل له مخرجاً " و " يجعل له من أمره يسرا " . .
    اللهم انفعها وانفع بها ، وأصلحها وأصلح بها . .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •