الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا

العودة   مُنْتَدَيَاتُ مِشْكَاة الأَقْسَامُ الرَّئِيسَـةُ مِشْكَاةُ الْعُلومِ الشَّرْعِيَّةِ
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 5ربيع الثاني1429هـ, 01:11 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
محمد الخير
مشكاتي فعّال محمد الخير غير متواجد حالياً
57
19-03-2008
وكلّ يدّعي وصلا بليلى ... وليلى لا تقرّ لهم بذاكا
وكلّ يدّعي وصلا بليلى ... وليلى لا تقرّ لهم بذاكا

حلّ الموعد - الشّهري - و حضر الجميع حول مائدة الشّاي و كان صاحب المنزل المستقبل للضّيوف هو من اختار الموضوع الذي سيدور حوله الحديث - حسب الاتفاق التّي أبرمناه عند أوّل لقاء - و يا له من موضوع مختار! إنّه الحبّ ... وما أدراك ما الحبّ ! !
لقد تغنّى به الشعراء من قبلُ و لا زالوا يتغنّون به .....
و الكلّ يدّعي الحبّ :
وكلّ يدّعي وصلا بليلى ... وليلى لا تقرّ لهم بذاكا
......

الأوّل ارتشف الشّاي المنعنع و قال: أنا أحبّ والدِي ، لأنّني أنّفذّ كلّ طلباته ، و علامة رضاه على حبّي و خدماتي: أنّه يسلّم لي سيّارته بعد كلّ مأمورية أقوم بها من أجله.

الثّاني : عندما أبحث عن الحبّ فإنّي أجده لدى أخت لي فهي تحبّ زوجها - المقاول - حُبّا كبيرا، (ممّا عوّدته أن يحضر معه هديّة ثمينة - لها - كلّما استلم أيّ دفعة من أموال المشاريع ).

الثّالث : يعجبني أخوان شقيقان ،الأوّل ذو مال و منصب و جاه ،و الثّاني فذو عيال و صاحب يد قصيرة - و قد كانت من قبل عادية و مرضية - فالأخ الموسر لا ينسى أخاه في المواسم و الأعياد فكبش العيد و ملابس الدّخول المدرسيّ و توابعها تأتي في حينها إلى منزل الأخ الثّاني.

الرّابع يقاطع المتحدّث الثالث :

و ماذا عن حبّ صاحب اليد القصيرة لأخيه صاحب اليد الطويلة ؟ - قالها و هو يأكل حلويات قلب اللوز الموضوع على المائدة - .

أجابه : إنّه لا يقطع أمراً - و لو كان خاصًّـا - إلاّ بعلمه و برضاه .

تدخّل أحد الضّيوف الشّرفيين - حضر معنا صدفة و لم يكن مقرّرا أن يحضر- وكان لتدخّله تحوُّلا جذريا في مجرى الحديث :

( إنّني أكبركم سِنـًّـا و أقلُّكم ثقافة و علما ) فأخبروني كيف يكون الحبّ ؟

أو بمعنى آخر ما هي حقيقة الحبّ ؟

كان الاستفسار قاطعا للحديث و عمّ الصّمتُ المكان و راح الكلّ يبحث عن الجواب .

تدخّل صاحب البيت ليحلّل ما قيل في الموضوع علّه يعثر على ما طلبه ليكسبه لينضمّ إلى هذه اللقاءات الأخوية.

- إنّ كلّ ما سمعناه بعيد كلّ البعد عن الحبّ..

قاطعه أحدنا : إذا لم يكن ذاك حُبّا فماذا يكون إذن ؟

- إنّه تبادل مصالح لا غير.

نطقنا جميعا بصوت واحد : تبادل مصالح !!!

.......

كان جوّ النّقاش حارّا كحرارة جوّ مكّة المكرّمة لكنّه حلو المذاق .

و قبل الانصراف بقي على صاحب البيت تقديم حوصلة ما قيل ـ و كان كالآتي :

......

· الحبّ هو أن تحبّ الشخص الآخر دون أن تنتظر منه مقابل.

· و تحبّه دون أن تجبره - بأيّة وسيلة - أن يحدث تغييرات في سلوكاته حسب رغباتك - تحبّه كما هو - .

· و إذا ساعدته ليخرج من أزمته فإنّك تفعل ذلك و كأنّك أنت الساقط في الأزمة و تفعل للخروج منها.

· المحبوب ( - سواء كان أحد الوالدين أو أحد الزّوجين أو أحد الأرحام أو الأقارب أو مسلما حيثما كان - ) فإنّك تراه و كأنّه عضو من أعضاء جسمك إذا تألّم ، تتألّم له كلّ أجهزة جسمك بالسّهر و الحمّى - و لا يخطر ببالك بَترُه لأنّه جزء منك - .

· الحبّ هو العطاء فالمحبّ مِعطاء و ليس أخّاذا .

· الحبّ يجعلك من الذين : ( وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا ، إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُورًا ) .

· الحبّ يجعلك من فئة : ( وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالإيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )

· الحبّ منابعه الأساسية الإيمان : عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا يُؤمنُ أحدكُم حتّى يكون هواهُ تبعًـا لما جئتُ به ).

..........

عن أبي عبدالله النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " إن الحلال بين و الحرام بين ، وبينهما مشتبهات قد لا يعلمهن كثير من الناس ، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ، ومن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام ، كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ، ألا وأن لكل ملك حمى ، ألا وإن حمى الله محارمه ، ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب رواه البخاري ومسلم


التوقيع
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 5ربيع الثاني1429هـ, 07:12 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
الدنيا فناء
مشكاتي محترف الدنيا فناء غير متواجد حالياً
1,339
05-09-2007
لا اله الا الله جزاك الله الجنه


التوقيع
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 5ربيع الثاني1429هـ, 07:12 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
الدنيا فناء
مشكاتي محترف الدنيا فناء غير متواجد حالياً
1,339
05-09-2007
لا اله الا الله جزاك الله الجنه


التوقيع
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 5ربيع الثاني1429هـ, 08:55 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
رحمة من الله
أخت فاضلة رحمة من الله غير متواجد حالياً
1,772
26-02-2008
سلمت يمينك با أخي سلمت يمينك كلماتك ما شاء الله بها الكثير من الحكمة والموعظة الحسنة وعن نفسي أعيش اروع وأجمل قصة حب لم يخطر ببالي يوما أن يكون لي فيها كل هذا الحط والنصيب انه حب الله والقرب منه أن يكون الله عز وجل هو محور حياتك هدفك الاول والاخير الذي تحيا من أجله والله يا أخي لا يعرف روعة وجمال هذا الحب الا من ذاق حلاوتة وحين تذوق هذه الحلاوه تهون غليك كل مرارة الدنيا بل تهون اي ابتلاء أو مصيبه تنزل عليك بل هذا الابتلاء والمصيبة تتحول لديك بداخل نفسك فتراها نعمة كبيرة ربما يغبطك عليها الاخرون لانك رضيت بما قسم لك فأختبر أيمانك هل انت حقا صابر وراضي بصدق وأبتغاء مرضاته أم مجرد خوفا وعمل بالحديث من أصابته مصيب فصبر كان له الاجر وفد نفذ أمر الله ومن أصابته مصيبة ولم يصبر كان عليه الوزر وقد نفذ أمر الله فيجازيك بنعمة أكبر وهي نعمة الاطمئنان وحسن الظن به بأنه معك في كل لحظة يذكرك دائما ويجتبيك بهذه الاختبارات ليطهر قلبك من كل ما علق به من ادران الدنيا وهوي نفسك ولانك لا تعيش منعزل في جبل بل تخالط الناس وتعيش بينهم تلقائيا تجد نفسك تحبهم حبا كبيرا لان القلب الذي امتلأ بحب الله لا يعرف غير الحب حتي العصاة الذين تقابلهم ولم يكتب لهم الهداية بعدتجد قلبك ينعصر عصرا مشفقا خوفا ان يكون مقدرا لهم سوء الخاتمة فتجد نفسك لست بقادرا علي فعل شئ سوي الدعاء لهم ولنفسك بالهداية وحسن الخاتمة لو جلست أكتب يا أخي عن حب الله والحب في الله لن تكفيني الالاف الصفحات ..... جزاك الله ياخي محمد كل الخير


التوقيع
{لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }البقرة286
اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معصيتك، ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك، ومن اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا. اللهم متعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا أبداً ما أبقيتنا، واجعله الوارث منا، واجعل ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا، ولا مبلغ علمنا، ولا غاية رغبتنا، ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا.

اللهم اغفر لوالدينا وارحمهم كما ربونا صغاراً، اللهم اجزهم عنا خير الجزاء والإحسان، برحمتك يا أرحم الراحمين وأغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات اللهم اغفر لجميع موتى المسلمين الذين شهدوا لك بالوحدانية، ولنبيك بالرسالة، وماتوا على ذلك، اللهم اغفر لهم وارحمهم، وعافهم واعف عنهم، وأكرم نزلهم، ووسع مدخلهم، واغسلهم من الخطايا بالماء والثلج والبرد، ونقهم من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس. وارحمنا اللهم إذا صرنا إلى ما صاروا إليه. اللهم ارحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه. اللهم ارحمنا إذا فارقنا الأهل والأولاد والمال. اللهم ارحمنا إذا صرنا في قبورنا وحدنا. اللهم ارحمنا وآنس وحشتنا في قبورنا. اللهم آنس وحشتنا في قبورنا، برحمتك يا أرحم الراحمين
اللهم انك كريم عفو تحب العفو فأعفو عنا
اللهم صلي وسلم وبارك علي سيدنا محمد خير من ارسلته رحمة للعالمين
رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أيا من يدّعي الفهم ! بصوت الشيخ البريك عبد الرحمن السحيم مِشْكَاةُ الشَّرِيطِ الإسْلامِيّ 8 15ربيع الثاني1429هـ 02:39 مساء
البشرى بأحمد والسبق التاريخي العرابلي مِشْكَاةُ الْعُلومِ الشَّرْعِيَّةِ 0 2ربيع الثاني1429هـ 11:36 صباحاً
البشارات بمحمد صلي الله عليه وسلم خالد السيد حامد مِشْكاةُ السِّيرَةِ النَّبَوِيَّةِ 1 25ربيع الأول1427هـ 04:36 مساء
يحيى بين القدس وليلى !! قصة ولا أروع starsco50 مِشْكَاةُ الشَّرِيطِ الإسْلامِيّ 3 5ربيع الأول1427هـ 08:08 صباحاً
قصة العشيقه ومحمد؟؟؟ ناصر أبو فايز مِشْكَاةُ الْحِوَارَاتِ البَنَّـاءَةِ 3 26ربيع الأول1424هـ 01:23 صباحاً




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.


الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا