النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    19 - 3 - 2002
    الدولة
    مشكاة الخير
    المشاركات
    1,849

    رأت والدتها تنتحر في المنام فأصبحت خائفة جداً فماذا تفعل ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    الأخ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع تقول فيها السائلة :
    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين .
    السلام عليكم شكراً على هذا الموقع الرائع .
    أود طرح مشكل لصديقتي وأود مساعدتها وهي أنها رأت أمها تنتحر فأضحت صورتها لاتفارقها ليل نهار إضافة إلى خوفها الشديد من الموت .
    شكرا والسلام عليكم


    عندما يعبث اليأس بمصير الكثير من اليائسين، وعندما يكون المستقبل رهين الخوف من الفشل وأسيراً للغموض والضياع، وعندما يتخيل كل هؤلاء اليائسين الخائفين أن الحل أصبح من معجزات الزمان ... عند ذلك كلّه ولأجل ذلك كلّه كانت المشكاة لتعيد طعم الحياة إلى نفوس أنهكها طول الصبر والمعاناة، وتنعش روحاً أثقلتها كثرة الزلات والعثرات، فهي ملاذ الصابرين ودليل التائبين النادمين.
    ومن المشكاة سنبحر جميعاً إلى أمل طالما افتقده الكثير، ومستقبل ظنّ آخرون أنه لن يأتي أبدا.
    ومن المشكاة سنبحر معاً إلى عالم لا تشوبه انتماءات المتحزّبين، ولا يعكره تهوّر الجاهلين، ولا يقبل على أرضه إلا من يأمل منهم أن يكونوا أمة واحدة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتؤمن بالله
    فكانت فِكرة إنشاء الشبكة حُلماً يُراودنا – ونحمد الله إليكم – أن صار واقعا ملموساً .
    كانت البداية صعبة .. وأصعب ما تكون البدايات
    كانت بدايتنا من خلال ( منتديات مشكاة ) واضعين نصب أعيننا كثرة المنتديات وما تَحْويه من غُثائية !
    لذا فقد حرصنا من البداية على ( الكيف ) لا على ( الكمّ ) ..
    حرصنا على نوعية ما يُطرح في ( منتديات مشكاة ) ، كما كُنا شَغوفين بالتجديد والتطوير الْمُؤطَّر بالأصَالة ..
    عَوّدْنا روّاد ( مشكاة ) على التجديد .. حاولنا جاهِدين تقديم كل جديد ومُفيد ..
    فَسِرْنا قُدُماً ننشد طريق الحقّ .. نَرفع شِعار ( عودة إلى الكتاب والسنة ) ..
    ولا زال رَكب ( المشكاة ) يسير .. وقوافله تَتْرَى .. مُستمسكين بِعُرى الإسلام ..
    غير آبِهين بِكُلّ عيّاب ..
    لا نُسَاوِم على المبدأ وإن كَـلّ السَّيْر .. أو طال الطريق ..
    مِن هُنا نقول لِروّاد شبكة مشكاة نحن ننشد طريق الحقّ .. هدفنا العودة إلى الكتاب والسنة بِفَهْمِ سَلَف الأمة .. لِعلمنا ويَقيننا أنه لا يُصلِح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أوّلها ..
    وصلاح أول هذه الأمة كان بالتمسّك بالكتاب والسُّنّة ..
    ولا ثَبات ولا بَقَاء لِشَجَر لا جُذور له !
    فحيّهلا إن كنت ذا همة فَقَد *** حَدَا بِك حَادي الشوق فَاطْوِ المراحلا


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    أسأل الله العظيم ان يطمئن قلبها ويرزقها برد اليقين . .

    أمّا الرؤيا فهي تدل على خير بإذن الله ، وعلى المسلم والمسلمة أن لا يجعل حياته ( منامات ) ورؤى وأحلام !!
    يعيش عليها ( رغبة ورهبة ) . . فإن الأحلام مهما يكن .. فإنها تبقى على أنها ( حلم ) وليست وحياً !!
    ليس أحدٌ من الناس رؤياه وحي غير الأنبياء عليهم السلام .
    ولذلك إذا رأى الإنسان في منامه ما يحب فليحمد الله ، وإذا رأى في منامه ما يكره فليستعذ بالله من الشيطان الرجيم وليتفل على يساره فإنه لن يضرّه شيء إلاّ بإذن الله .
    هكذا علّمنا الرسول صلى الله عليه وسلم .

    ومن قال أن الانسان إذا رأى أحد الناس ينتحر فهذا يعني أنه سينتحر على الحقيقة ؟!
    من يكون هذا الإنسان في إيمانه وتقواه وورعه وحبه لله حتى تكون رؤياه حق ؟!
    من المهم جداً - خاصّة في مثل هذا الزّمن زمن ( المنامات ) - أن نضبط ردّة الفعل من المنام أو الرؤيا التي نراها ونحن نغطّ هانئين في نوم عميق !

    أمّا الخوف من الموت . . فهو ليس سلبياً على الإطلاق لكنه إيجابيّ بإطلاق . .
    الموت حق .. وكل إنسان لابد أن يموت سواءً خاف من الموت أو لم يخف . .
    فإن الخوف لن يؤخّر موته ، كما أن الشجاعة لن تعجّل موته !!
    " وما جعلنا لبشر من قبلك الخُلد أفإن مت فهم الخالدون . كل نفس ذائقة الموت ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون "
    وقال تعالى : " ,ان إلى ربك المنتهى " !

    هذه هي الحقيقة .. أننا نموت .. كلنا نموت ( الصغير والكبير والغني والفقير ، والحاكم والمحكوم ، والذكر والأنثى ) . .
    لكن الذي ينبغي أن نتنبّه له ونخاف منه خوفاً خقيقيّاً هو : مدى استعدادنا لملاقاة الله !
    إن الموت ما هو إلاّ لحظة تفصل بينك وبين لقاء الله الذي خلقك وأكرمك ونعّمك وأعطاك وكرّمك على سائر خلقه .!!
    هذا هو الموت ..
    فهل أحد يكره أن يلقى الله ؟!
    هل أحد يخاف من ملاقاة الرحمن الرحيم ؟!
    هل ملاقاة النور الجليل شيء مخيف ؟!
    إنه شوق للمؤمنين أن يلقوا ربهم . .
    لكن المنافق والعاصي الذي ثقت خطاه بالآثام يكره هذا اللقاء .. وهو حتماً ملاقيه !

    فيا أختي . .
    اجعلي الموت شيئا إيجابيّاً في حياتك . .
    انظري للموت على أنه الوسيلة الوحيدة اتي تنقلك إلى الله !!
    واستشعري عظمة الله ورحمته .. فإنه يحب من يحبه .
    فهل تتوقّعين أن الله يُذل من يحب ؟!

    بهذه افيجابيّة سيكون عندك حافز للعمل والثبات على الاستقامة والمسارعة في الخيرات . .
    بهذا التفكير الإيجابي ستحرصين على كل عمل تتشرفين به لملاقاة الله من صلاة وصدقة وصيام وابتسامة ونصيحة ودعاء ..

    هكذا ينبغي أن يكون الموت في حسّ المؤمن الصّادق ..
    حس الرغبة والرهبة . .
    الرغبة في لقاء الله فيعظم بالله الأمل
    والرهبة التي تدفع للاستزادة من حسن العمل .

    أسأل الله العظيم أن يحيينا على خير ويختم لنا بخير .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •