صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 50
  1. #16
    تاريخ التسجيل
    29-02-2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    632
    هلا بيكي المخلصة وكملي مههانا اللعبة ومنورة







  2. #17
    تاريخ التسجيل
    29-02-2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    632
    الصحابية الجليلة رقية بنت النبي والتي تزوجها عثمان بن عفان وتوفيت بالمدينة وصلي عليها النبي صلي اللة علية وسلم وتزوج عثمان رضي اللة عنة من بعدها اختها ام كثلوم وسمي بذلك ذي النورين







  3. #18
    تاريخ التسجيل
    08-04-2006
    المشاركات
    1,544

    حرف التاء

    تابَّطَ شَراً:


    أخبار تأبط شراً ونسبه
    نسبه ولقبه
    هو ثابت بن جابر بن سفيان بن عميثل بن عدي بن كعب بن حزن.
    وقيل: حرب بن تميم بن سعد بن فهم بن عمرو بن قيس عيلان بن مضر بن نزار.
    وأمه امرأة يقال لها: أميمة، يقال: إنها من بني القين بطن من، فهم ولدت خمسة :
    تأبط شراً، وريش بلغب، وريش نسر، وكعب جدر، ولا بواكي له00 وقيل: إنها ولدت سادساً اسمه عمرو.
    وتبأبط شراً لقب لقب به، ذكر الرواة أنه كان رأى كبشاً في الصحراء
    فاحتمله تحت إبطه فجعل يبول عليه طول طريقه، فلما قرب من الحي ثقل عليه الكبش فلم يقله فرمى به فإذا هو الغول
    فقال له قومه: ما تأبطت يا ثابت? قال: الغول، قالوا: لقد تأبطت شراً فسمي بذلك.
    وقيل: بل قالت له أمه: كل إخوتك يأتيني بشيء إذا راح غيرك
    فقال لها: سآتيك الليلة بشيء، ومضى فصاد أفاعي كثيرة من أكبر ما قدر عليه
    فلما راح أتى بهن في جراب متأبطاً له فألقاه بين يديها ففتحته فتساعين في بيتها فوثبت، وخرجت
    فقال لها نساء الحي: ماذا أتاك به ثابت?
    فقالت: أتاني بأفاع في جراب
    قلن: وكيف حملها? قالت: تأبطها، قلن: لقد تأبط شراً فلزمه تأبط شراً.

    وحدث علي بن الحسن بن عبد الأعلى عن أبي محلم بمثل هذه الحكاية وزاد فيها:
    أن أمه قالت له في زمن الكمأة: ألا ترى غلمان الحي يجتنون لأهليهم الكمأة فيروحون بها?
    فقال أعطيني جرابك، حتى أجتني لك فيه فأعطته فملأه لها أفاعي وذكر باقي الخبر مثل ما تقدم.

    ومن ذكر أنه إنما جاءها بالغول يحتج بكثرة أشعاره في هذا المعنى فإنه يصف لقاءه إياها في شعره كثيراً
    فمن ذلك قوله:



    كان أحد العدائين المعدودين:

    أخبرني الحزنبل عن عمرو بن أبي عمرو الشيباني قال: نزلت على حي من فهم إخوة بني عدوان من قيس
    فسألتهم عن خبر تأبط شراً فقال لي بعضهم: وما سؤالك عنه، أتريد أن تكون لصاً?
    قلت: لا، ولكن أريد أن أعرف أخبار هؤلاء العدائين، فأتحدث بها، فقالوا: نحدثك بخبره:
    إن تأبط شراً كان أعدى ذي رجلين وذي ساقين وذي عينين وكان إذا جاع لم تقم له قائمة
    فكان ينظر إلى الظباء فينتقي على نظره أسمنها، ثم يجري خلفه فلا يفوته حتى يأخذه فيذبحه بسيفه
    ثم يشويه فيأكله.



    يصف غولاً افترسها:

    وإنما سمي تأبط شراً لأنه - فيما حكي لنا - لقي الغول في ليلة ظلماء في موضع يقال له رحى بطسان
    في بلاد هذيل، فأخذت عليه الطريق فلم يزل بها حتى قتلها وبات عليها فلما أصبح حملها تحت إبطه
    وجاء بها إلى أصحابه فقالوا له: لقد تأبطت شراً


    لم لا تنهشه الحيات ؟

    أخبرنا الحسين بن يحيى: قال: قرأت على حماد: وحدثك أبوك عن حمزة بن عتبة اللهبي: قال:
    قيل لتأبط شراً: هذه الرجال غلبتها، فكيف لا تنهشك الحيات في سراك?
    فقال: إني لأسرى البردين.
    يعني أول الليل، لأنها تمور خارجة من حجرتها، وآخر الليل تمور مقبلة إليها.

    يابى الا الحذر

    قال: وخرج تأبط غازياً يريد الغارة على الأزد في بعض ما كان يغير عليهم وحده
    فنذرت به الأزد فأهملوا له إبلاً وأمروا ثلاثة من ذوي بأسهم وهم:
    حاجز بن أبي، وسواد بن عمرو بن مالك، وعوف بن عبد الله0 أن يتبعوه حتى ينام فيأخذوه أخذاً
    فكمنوا له مكمناً، وأقبل تأبط شراً فبصر بالإبل، فطردها بعض يومه. ثم تركها ونهض في شعب لينظر:
    هل يطلبه أحد? فكمن القوم حين رأوه ولم يرهم، فلما لم ير أحداً في أثره عاود الإبل فشلها يومه وليلته
    والغد حتى أمسى، ثم عقلها، وصنع طعاماً فأكله، والقوم ينظرون إليه في ظله، ثم هيأ مضطجعاً على النار
    ثم أخمدها وزحف على بطنه ومعه قوسه، حتى دخل بين الإبل
    وخشي أن يكون رآه أحد وهو لا يعلم ويأبى إلا الحذر والأخذ بالحزم
    فمكث ساعة وقد هيأ سهماً على كبد قوسه، فلما أحسو نومه أقبلوا ثلاثتهم يؤمون المهاد الذي رأوه هيأه
    فإذا هو يرمي أحدهم فيقتله وجال الآخران ورمى آخر فقتله وأفلت حاجز هارباً وأخذ سلب الرجلين
    وأطلق عقل الإبل وشلها حتى جاء بها قومه

  4. #19
    تاريخ التسجيل
    26-09-2007
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    599
    الىن الحرف ماذا " تأبط شرا " الألف و لا الراء

    حسنا سوف أختار الألف
    سبحان الله وبحمد سبحان الله العظيم

  5. #20
    تاريخ التسجيل
    26-09-2007
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    599
    أنس بن مالك رضي الله عنه و أرضاه
    هو أنس بن مالك بن النٌضر بن ضمضم بن زيد بن حرام الانصار الخزرجي البخاري المدني.
    أمة:الغميصاء أم سليم بن ملحان بن خالد الانصارية الخزرجية من أهل المدينة.
    أسلمت أمام النبى صلى الله علية وسلم وتقدمت نساء الانصار وبايعت الرسول صلى الله علية وسلم على مابايع عليه النساء فلا يشركن بالله شيئا. ولا يسرقن ولا
    يزنين ولا يقتلن أولادهن ولا يأتين ببهتان يفترينه بين ايديهن وأرجلهن ولا يعصين ما أمر به الله سبحانه وتعالى.
    كان ابو انس مالك بن النضر بن ضمضم غائبا خارج المدينة. فلما عاد أخبره القوم بما قامت به ام انس(رضي الله عنها) من نشاط وإيمان ومبايعة.
    فقال لها مالك:هل امنت بما جاء به محمد بن عبدالله _صلى الله علية وسلم_
    قالت ام انس (رضي الله عنها):نعم امنت بما جاء به رسول الله صلى الله علية وسلم

    سكت مالك. لكنه سكوت على مضض ولم يجد ما يرد به على زوجته لكنها تمادت في اظهار إيمانها فأخذت تلقن ابنها الصغير أنس (رضى الله عنها)
    الشهادتين
    قل لها مالك:لا تفسدى علي ابني
    ردت عليه ام انس(رضي الله عنها) فقالت :أنس ليس ابنك وحدك إنه فلذة كبدى كيف اسرع الأوس والخزرج إلى الايمان بما جاء به رسول الله _صلى الله علية وسلم_
    فلماذا لم تسرع مثلهم وتؤمن بما امنوا به؟
    لكنه تمادى فى غضبه وترك المدينة واتجه الى الشام قاصدا السفر وفى أثناء الطريق هجم عليه جماعة فأردوه قتيلا.
    وصل الخبر الى ام انس (رضي الله عنها)
    فقالت لا افطم انسا حتى يدرع الثدى وحده ولا اتزوج حتى يأمرني أنس فيقول((قد قضت أمى الذى عليها جزاها الله عنى خيرا. لقد احسنت ولايتى))
    ظل أنس بين يدى امة (رضى الله عنها) وهى تولية عطفها وحنانها فعلمتة القراءة والكتابة وهو ضغير وراحت تحفظة ما سمعت من ايات وسور القران واحاديث رسول الله _صلى الله علية وسلم_ وقارب انس رضي الله عنه الثامنة من عمره فكان يجلس فى مجالس القوم ويتكلم معهم رغم صغر سنه ورآه ابو طلحة فجاء الى ام انس يطلب منها الوفاء بما قالت فقد كبر انس وصار يجالس الرجال
    قالت ام انس(رضى الله عنه) أنا عند وعدى وكا قلتة وكانت علقت زواجها على جلوس ابنها مجلس الرجال ثم قالت :لكنك ياابا طلحة ليس فيك عيب الا انك ماتزال على الشرك ارايت انى اسلمت وامنت بما جاء به الرسول _صلى الله علية وسلم_
    وانت ماتزال تعبد الحجر الذى لايضر ولا ينفع والذى لايدفع عنه الضرر اذا وقع عليه.
    قال ابو طلحة:افكر فى هذا الامر وسكت...
    ثم انطلق الى الرسول الله_صلى الله علية وسلم_ وهو جالس مع اصحابه فقال صلى الله علية وسلم عندما راه:جائكم ابو طلحة غرة الاسلام
    بين عينية فأخبر ابو طلحة رسول الله صلى الله علي وسلم بما قالت أم انس رضى الله عنها ثم قال: أشهد ان لا إله إلا الله وان محمد رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ورجع ابو طلحة الى ام انس رضى الله عنهم
    فقال:لقد اسلمت وجهى الى الله تعالى وصرت مثلك
    فقالت:ام انس لابنها انس (رضى الله عنهما)
    ياانس.... قم فزوج ابا طلحة فزوجها انس وكان صداقها اسلامه.
    التعديل الأخير تم بواسطة أم سليمان ; 03-08-08 الساعة 05:02 PM
    سبحان الله وبحمد سبحان الله العظيم

  6. #21
    تاريخ التسجيل
    26-09-2007
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    599
    على فكرة اذا اخترتم الراء
    ورد في اسم ام انس أنها " الرميصاء " و ليس " الغميصاء " و قيل كلاهما صحيح
    يعني الجواب ينفع كلا الحرفين
    سبحان الله وبحمد سبحان الله العظيم

  7. #22
    تاريخ التسجيل
    21-03-2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    466

    الزبير بن العوام

    بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب، أبو عبد الله(594م-*)، . ولد سنة 28 قبل الهجرة، وأسلم وعمره خمس عشرة سنة، كان ممن هاجر إلى الحبشة، و هاجر إلى المدينة، تزوج أسماء بنت أبي بكر.

    كان خفيف اللحية أسمر اللون، كثير الشعر، طويلاً. كان من السبعة الأوائل في الإسلام.

    أمه صفية بنت عبد المطلب بن عبد مناف، عمة رسول الإسلام. عمته السيدة خديجة أم المؤمنين رضي الله عنها.

    شهد بدراً وجميع غزوات الرسول مع الرسول وكان ممن بعثهم عمر بن الخطاب بمدد إلى عمرو بن العاص في فتح مصر وقد

    ساعد ذلك المسلمين كثيراً لما في شخصيته من الشجاعة والحزم. ولما مات عمر بن الخطاب على يد أبي لؤلؤة كان الزبير من الستة أصحاب الشورى الذين عهد عمر إلى أحدهم بشئون الخلافة من بعده.

    جهاده

    بدات معركة أحد وكان وقودها الاول حملة لواء اهل مكة بني عبدالدار ، فخرج طلحة بن اب طلحة وكان شديد الباس قوي البنية ، فتقدم على جمل وسط الميدان ونادى للمبارزه ، فلم يخرج أحد وساد صمت شديد ، فوثب له الزبير بن العوام قبل ان ينيخ جمله حتى صار معه على الجمل ثم اسقطه ارضا وذبحه من رقبته ، فكبر وكبر معه الرسول والمسلمون.
    تبارز في خيبر مع ياسر اليهودي أخو مرحب الذي صرعه علي لما قتل علي بن ابي طالب مرحب بطل خيبر من يهود، خرج اخوه ياسر للمبارزة فخرج له الزبير فقالت أمه صفية عمة الرسول: اذ يُقتل الزبير ابني ، فقال الرسول: بل ابنك يقتله، وفعلا صرع الزبيرُ ياسرا.

    عادى الزبير بن العوام علي بن أبى طالب ولما تبين له موقف الإمام على من مقتل عثمان رد راجعاً عن الجيش في موقعة الجمل وكان بجانبه طلحة بن عبيد الله وأم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر.
    قتله غدرا رجل يدعى عمرو بن جرموز ، وقد توعد النبي صلى الله عليه وسلم قاتله بالنار.. وقد دفن الزبير في أطراف البصرة في موضع يسمى اليوم باسمه.

    أبناؤه

    كان يسمي أبناءه بأسماء الشهداء وهم:
    عبدالله، جعفر، عبيدة، عمرو، خالد، عروة، المنذر،مصعب بن الزبير، عاصم، حمزة.

    (حرف الميم)
    التعديل الأخير تم بواسطة المفتخرة بإسلامها ; 03-08-08 الساعة 05:10 PM

  8. #23
    تاريخ التسجيل
    29-02-2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    632
    الصحابي الجليل كعب بن مالك احد من اسلم وجاهد مع النبي صلي اللة علية وسلم وكذلك من ضمن الثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك وامر النبي بمقاطعتهم 50 يوما ثم تاب اللة عليهم بعد ذلك وهناك سورة بالقران الكريم تتحدث عن هذة الغزوة







  9. #24
    تاريخ التسجيل
    29-02-2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    632
    محمد الفاتح فتح مدينة القسطنطنية واطلق عليها اسم اسلام بول اي مدينة السلام







  10. #25
    تاريخ التسجيل
    05-06-2007
    المشاركات
    260
    اختار حرف (ح)
    حابس بن سعد
    حابس بن سعد‏.‏ ويقال‏:‏ ابن ربيعة بن المنذر بن سعد بن يثربي بن عبد بن قصي بن قمران بن ثعلبة بن عمرو بن ثعلبة بن حيان بن جرم، وهو ثعلبة بن عمرو بن الغوث بن طيء الطائي، يعد في أهل حمص‏.‏
    أخبرنا أبو ياسر بن أبي حبة بإسناده إلى عبد الله بن أحمد، حدثني أبي، أخبرنا أبو المغيرة، أخبرنا حريز بن عثمان الرحبي، قال‏:‏ سمعت عبد الله بن غابر الألهاني، قال‏:‏ دخل حابس بن سعد الطائي المسجد من السحر، وقد أدرك النبي صلى الله عليه وسلم فرأى الناس يصلون في مقدم المسجد؛ فقال‏:‏ المراءون‏.‏ فقال‏:‏ ‏"‏أرعبوهم فمن أرعبهم فقد أطاع الله ورسوله‏"‏، فأتاهم الناس فأخرجوهم قال‏:‏ وقال‏:‏ ‏"‏إن الملائكة تصلي من السحر في مقدم المسجد‏"‏‏.‏
    وقال أبو عمر‏:‏ يعرف في أهل الشام باليماني، وقال‏:‏ إن أهل العلم بالخبر قالوا إن عمر بن الخطاب دعا حابس بن سعد الطائي، فقال‏:‏ إني أريد أن أوليك قضاء حمص، فكيف أنت صانع‏؟‏ قال‏:‏ أجتهد رأيي وأشاور جلسائي، فقال‏:‏ انطلق فلم يمض إلا يسيراً حتى رجع، فقال‏:‏ يا أمير المؤمنين، إني رأيت رؤيا فأحببت أن أقصها عليك، قال‏:‏ هاتها، قال‏:‏ رأيت كأن الشمس أقبلت من المشرق ومعها جمع عظيم من الملائكة، وكأن القمر قد أقبل من المغرب ومعه جمع عظيم من الكواكب، فقال له عمر‏:‏ مع أيهما كنت‏؟‏ قال مع القمر، قال عمر‏:‏ كنت مع الآية الممحوة، لا والله لا تعمل لي عملاً أبداً، ورده، فشهد صفين مع معاوية ومعه راية طيئ، فقتل يومئذ، وهو ختن عدي بن حاتم، وخال ابنه زيد، وقتل زيد قاتله غدراً، فأقسم أبوه عدي ليدفعنه إلى أولياء المقتول، فهرب إلى معاوية، قال‏:‏ وخبره مشهور عند أهل الأخبار‏.‏
    التعديل الأخير تم بواسطة كلمات الصمت ; 03-10-08 الساعة 04:23 AM

  11. #26
    تاريخ التسجيل
    29-02-2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    632
    نبي اللة داوود علية السلام اتاة اللة الحكمة وهو والد سيدنا سليمان علية السلام وكان صوتة حسنا وقد قال النبي صلي اللة علية وسلم لكعب بن مالك لقد اعطيت مزمرا من مزامير ال داوود علية السلام الحرف اللي بعدة برضة حرف الدال







  12. #27
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26-08-2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    4,981
    دحية الكلبي


    دحية بن خليفة بن فروة بن فضالة الكلبي، صحابي جليل، مات في خلافة معاوية، كان يضرب به المثل في حسن الصورة، وكان جبريل ينزل على صورته.

  13. #28
    تاريخ التسجيل
    29-02-2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    632
    لصحابي الجليل ياسر ابوالصحابي الجليل عماربن ياسر وزوجتة سمية ام عمار واول شهيدة في الاسلام







  14. #29
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26-08-2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    4,981
    رفيدة :.
    الأنصارية ، أو الأسلمية. ذكرها ابن إسحاق في قصة سعد بن معاذ لما أصابه بالخندق، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اجعلوه في خيمة رفيدة التي في المسجد حتى أعوده من قريب، وكانت امرأة تداوي الجرحى ، وتحتسب بنفسها على خدمة من كانت به ضعية من المسلمين.
    التعديل الأخير تم بواسطة قوت القلوب ; 03-13-08 الساعة 07:51 AM

  15. #30
    تاريخ التسجيل
    08-04-2006
    المشاركات
    1,544
    يا جماعه متركزوا احنا بنقول اخر حرف من الاسم
    محدش يختار كده مع نفسه يا جماعه العبوا صح
    (ة)

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •