النتائج 1 إلى 14 من 14
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    8 - 4 - 2006
    المشاركات
    1,544

    أحاسيس عروس كتبت بنبضات القلب

    ذاتَ يومٍ ..
    كنتُ اتسائل ..
    متى ستحين تلك الساعة التي أحدثك فيها ..؟

    ما الذي سيدور بيننا؟
    وكيف سيكون الحوار؟
    ومن أين عساها تكون البداية..؟

    أطفأت الأنوار ..
    وأشعلتُ مصباحي الصغير ..
    حتى ساد الغرفة ضوء خافت، لا أكاد أبصر معه شيئاً ..

    حملتني تلك الأجواء إلى عالمٍ مختلف ..
    "عالم.. ليس كأي عالم" ..

    أخرجتُ دفتري القديم ..
    بعد أن كنتُ قد "أخرجتك" من محفظتي العتيقة..

    أتعلم لمَ أسميها "عتيقة" ؟
    لأنها تحمل بين ثناياها عبق "دهن العود العتيق" الذي أعشق..
    حتى باتت أنفاسه تسكن صورتك ..

    أعلم أني حين أتأملك ..

    ألمس في ملامحك "شيئاً"
    لا استطيع سكبه على الورق..

    شئ .. يصعب علي وصفة
    لعميق ما يحتويه من معانٍ ..

    ---------------------------

    تركت القلم لبرهة ..
    علني استطيع استجماع ما سأهديه لك
    في حياتي المقبلة معك ..

    و للأمانة..
    لم أجدني أملك الكثير..

    فلستُ بتاجرة ..
    لها من المال الوفير ..

    ولا عالمة.. لها رأي جدير ..

    ولا حتى “شاعره"..
    يطربك شدوها ..
    فتكون لحرفها أسير ..

    الأمر الذي استطعت أن أحصيه..

    هو "القبول"الذي وُلد
    بيني و بين الشخص القابع أمامي ..
    في هذه اللحظة ..

    والذي اعلمه حق العلم
    أني أملك قلباً لا حدود لسعته..

    قلب ..
    إن أحب صدق ..
    و إن عاهد أوفى و أخلص ..
    و إن أعطى أجزل في عطاءه .. 

    ---------------------------

    أناملي ترتجف الآن
    ( لا خشية و لا رهبة )..

    أنما هو الخوف من التقصير
    في حق صاحبي الجديد..

    أتمنى حقاً ..
    أن أكون له باباً من أبواب السعادة..

    أن أكون له قلباً حانياً..
    يبحث عنه ..
    فيجده مفتوحاً له ..
    مرحباً به متى احتاج إليه ..

    أن أكون له أماً حاضنه ..
    وابنة بارة..
    وصديقة حميمة..
    وحبيبة قريبة.. 

    لست أطمح بالكثير ..
    فـ جُل ما أرجوه ..
    أن يكون لي ( نفسي التي أحدثها ) ..

    وأن يكون لروحي ..
    ذاك القرين الذي تلازمه و يلازمها..

    على يقين أنا ..
    بأنه سيكون لي كذلك..
    لا بل سيكون عطاؤه أكبر و أعظم ..



    حتى أني حينها ..
    لن استطيع الاستغناء عنه ..
    لشدّه قربه مني و من نفسي.. 

    أعلم يا صاحبي ..
    أن طاعتي لك ..
    وانصياعي لأمرك ..

    ما هو إلا تشريف لي ..
    أفخر به و أعتز به ..

    أمام الناس..
    و أمام نفسي..
    و أمام مولاي و خالقي .. 

    ---------------------------

    هل يا ترى ؟
    سأتجرأ ذات ليلة ..
    و أكسر حاجز الخجل الذي يغلفني هذه اللحظة؟


    اليوم أجد "صورتك" أمامي..
    أحدثها في صمتٍ ..

    و قد أعتدت على محادثتها منذ 26 يوماً ..
    بل أظنها كانت 26 عاماً ..
    هي سنوات عمري التي مضت ..

    و الغريب في الأمر..
    أني أشعر و كأني أعرفك منذ أعوامٍ عديدة

    ::: ربما هو تآلف الأرواح يا صاحبي :::

    وسكون النفس ..
    وراحتها ..
    بعد مشورة رب العباد .. 


    ثق يا صاحبي ..
    بأني سأكون لك تلك الأنثى التي تتمنى ..

    ليس لأنه من واجبي ..
    أن أكون لك كذلك ..


    وإنما لأني على يقين ..
    بأن المرء ..
    حين يفعل أمراًً ما..
    "بحب" و من "القلب"..
    لن يكون الناتج إلا ثمراً طيباً ..

    تستلذه الروح و تسعد به النفس.. 

    وليس هناك أجمل ..
    من أن يعمل الواحد منا من أجل شخص
    "عزيز على نفسه"
    "قريب منه"..

    فيمنحه بسخاء ..
    ويعطيه من نفسه ..
    و وقته ..
    و وجهده..

    ليس يبتغى من وراء شيئاً ..
    إلا أن يرى ..
    بوادر الرضا عليه..
    و يلحظ نور السرور..
    يشع من محياه
    وفي عينيه .. 

    هل يا ترى؟
    بحت لك بمكنونات صدري كافة ؟
    أم أني لازلت ..
    أحمل لك في داخلي المزيد .

    ---------------------------

    يراودني السؤال نفسه ..

    هل سيأتي ذلك اليوم..
    الذي أعلمك فيه ..
    بما سطرته حروفي الصادقة تجاهك
    هذه الليلة ؟

    أراك الآن ..
    بعد أن قارب الليل
    على أن يرفع ستارة..

    أرى صورتك ..
    على الجانب الآخر من الدفتر ..

    يتراقص ضوء الشمعة على الورق..
    فيعكس عليها ..
    جوّاً من الشاعرية و السحر .. 

    لا أظنني ..
    استطيع النظر إليك ..
    في جوً كهذا..!!!!!


    فأحداقي الخجلة..
    تأبى إلا أن تنكسر أمام شخصك ..

    يكفيني منها قربك ..
    فهذا الشعور يريحني إلى أبعد حد ..

    يريحني أنك معي ..
    تسمع صداي ..
    وتقرأ عميق مشاعري ..


    تعلم أني لطالما حدّثتك ..
    و مازحتك ..
    وبكيت أمامك أيضا ..

    حتى أنك "حينها"
    قمت بمواساتي ..
    بلطف و عطف .. 

    ---------------------------

    تقول عني "حالمة" ؟
    خياليه ...؟

    أقول لك:
    و ما نحن بلا حلم .. 

    فما الحلم و الخيال ..
    إلا جزء من واقعنا الذي نستطيع "بسعينا"
    أن نحوّله إلى حقائق زهرية ..
    تضفى على حياتنا جوّا من السعادة.. 

    لا أعلم لمَ أرى فيك ..
    كل سمات الرجل الصالح ..
    - و أحسبك بإذن الله كذلك -


    أتعلم بمَ كنت أحدث ( الله ) ذات سجده؟
    و بمِ همستُ له ..؟

    أن يختار لي ..
    الصاحب الذي ( يُحبه هو ) ..
    لا كما الذي أحبه أنا وأتمناه ..

    فعطاؤه..
    أوسع و أكرم من طموحي... 

    ---------------------------

    وعليه ..
    كنتَ “أنت"..

    أنت..
    دون سائر البشر ..

    أنت..
    من بين مخلوقات الله كافة ..

    كنت يا صاحبي ..
    من أقترن اسمي باسمه

    وجُمع بيني و بينه رباط وثيق ..
    أشهدنا الله و ملائكته عليه .. 

    عقدت العزم ..
    على أن لا أتبع سياسة أحد ..
    في إدارة شؤون حياتي معك..

    لأنني أطمح ..
    أن نضع تلك السياسة سوياً ..

    نخلقها خلقاً ..
    لنا وحدنا " أنا وأنت فقط" ..



    نشكلها كما نشاء و نريد ..

    لتتوافق معنا ..
    ومع أطباعنا ..
    ومع ما نحب و ما نكره .. 

    ---------------------------


    أتمنى ..
    أن ننعم بحياة هانئة سوية..

    تعمها الإنسانية..
    و تنبض بها قلوبنا الحية ..

    و نحيا مع العالم أجمع ..
    بأصدق الأحاسيس..

    وأن نزرع هذه المشاعر ..
    في نفوس أبناءنا مستقبلاً ..

    أتمنى ..
    أن يسود "التفاهم" و الحوار العقلاني ..
    كافة حواراتنا..

    فهو الدعامة الأساسية
    التي تقوم عليها بناء الحياة..


    ---------------------------


    صاحبي الحبيب ..

    قد لا تخلو حياتنا ..
    من بعض “الاختلافات"..
    و تضارب الآراء ..

    فمهلاً علي مهلاً !!!! 

    فأنا ( و لمدة 26 عاماً ) ..
    كنت نتاج غرس مختلف عنك ..
    وبيئة ليست كتلك التي نشأت فيها وترعرعت ..


    لكن ثق يا صاحبي..

    أننا سنتخطاها سوياً.. بسهولة ويسر ..
    إن تحلى كلانا .. بالحِلم والصبر.. 

    أتوق لأن أفضي لك بما أحب ..
    فهل تسمح لي بذلك ؟

    أحب ..
    أن يظهر كلانا "مشاعره للآخر" دون قيود
    ( حزينة كانت أو سعيدة )

    أن نطلق العنان لأنفسنا ..
    بالتعبير عما يخالجها ..
    من عميق الأحاسيس ..

    و جل ما أرجوه ..
    أن يسود الود ..
    و الاحترام بيننا ..
    أبد الدهر.. 

    أتمنى أيضاً ..
    أن ألمس في صاحبي الجديد
    برّه “لوالدته"..

    أن يجلس تحت قدميها ..
    طالباً مرضاتها .. 

    و أن أراه..
    ذلك الأخ الحاني ..
    على "شقيقاته" ..
    الساعي لقضاء حوائجهن ..
    المعين لهن ..


    وأتمنى ..
    أن يرزقنا الله "داراً"
    ليست كسائر الدور ..

    بل هي دار ..
    أشبه ما تكون ..
    بدار سيد الخلق محمد ..
    صلى الله عليه وسلم ..



    وأن ينشأ "أولادي" ..
    في بيت علم ..
    وطاعة..
    وأدب ..
    و مبادئ سامية..

    وأن يدرك الواحد منهم ..
    مفاهيم الشخص الأصيل ..
    وأسس القيم الفضيلة ..

    و جل ما أتمناه ..
    أن يدرك الواحد منهم ( و هو طفل )
    ما لا يستطيع إدراكه الرجل البالغ..
    من سعة المعرفة ..
    و الحكمة..
    و وضوح الهدف.. 

    أتمنى ..
    أن يسود جو الألفة هذه الدار..
    وأن تغمرها المحبة ..
    و السكينة ..
    و الاستقرار ..

    أتمنى ..
    أن "يتحمل هفواتي"..
    ويتفهم أوجاعي ..
    و لحظات جنوني ..
    وألمي ..
    وحزني ..

    وأتمنى ..
    أن يكون لي “معينا"ً..
    على أمور ديني و دنياي ..

    ناصحاً لي مذكراً..

    أن يمسك بيدي ..
    ويحملني معه إلى العالم الخالد..
    و جنة الفردوس ..

    و أن يسعى ( بصدق )
    لأن أكون له في الآخرة ..
    كما أنا له في الدنيا.. 


    أتمنى ..
    أن يذكرني "بحقوق كلانا على الآخر" ..
    بواجباتي تجاهه ..
    و مهامي معه ..

    و أن يحادثني برفق ..
    عن جوانب التقصير في نفسي ..

    حتى أعمل جاهدة ..
    على تصويبها و إصلاحها ..

    و أتمنى ختاماً ..

    أن "يحبني" بصدق..
    كما سأحبه..

    و أن أسعده ..
    وأملأ له حياته بكافة الألوان ..

    وأن أكون له ..

    تلك المرأة..
    وراء هذا الرجل العظيم.. 

    ---------------------------

    هي الرابعة صباحاً ..

    و لم تبقَ ..
    إلا سويعات قليلة..
    نشهد معها ولادة "فجرٍ" جديد 

    ترى ؟
    هل سأكون لك ..
    تلك الصاحبة الصالحة..
    التي تحرص أشد الحرص ..
    على أن تراك "حاضرا"ً بين جموع المصلين..

    حتماً أتمنى ذلك..
    أن أكون لك سنداً وعوناً ..
    يزيدك قرباً من الله عز وجل ..
    تذوق معه لذة العبادة و أنس الطاعة

    تخونني عيناي اللحظة ..
    وتسترق النظرات إليك ..
    وكأنها سمعتك تناديها ..

    فأضع القلم ..
    و أحملك بين كفّي ..
    اشم شذى "دهن العود" المنبعث من روحك الزكية ..
    فأعيدك إلى أحضان المحفظة برفق..

    و أهمس لك بحنان:
    تصبح على خير يا صاحبي الحبيب

    ***************************************
    منقول من موقع منهج

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    29 - 2 - 2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    632
    جمييييل اختي شاطئ النسيان ارجو ان تمتعينا بكتاباتك العطرة







  3. #3
    تاريخ التسجيل
    26 - 9 - 2007
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    599
    السلام عليكم ورحمة الله
    كيف حالك شاطئ
    جزاك الله خيرا حقا رائع و صدقا هكذا كان شعوري ليلة زفافي
    حقا رائع نقلك و اختيارك أثابك الله جنات عليين يا حبيبة .................
    سبحان الله وبحمد سبحان الله العظيم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    30 - 4 - 2003
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    10,546

    جميل للغاية

    إن صدقت هذه العروس في هذه التوجهات ..

    فهنيئًا لزوجها ثم هنيئًا .

    أعجبتني خواطرها الرائعة و أعجبني خاصة هذه العِبارة ..

    عقدت العزم ..
    على أن لا أتبع سياسة أحد ..
    في إدارة شؤون حياتي معك..

    لأنني أطمح ..
    أن نضع تلك السياسة سوياً ..

    نخلقها خلقاً ..
    لنا وحدنا " أنا وأنت فقط" ..



    نشكلها كما نشاء و نريد ..

    لتتوافق معنا ..
    ومع أطباعنا ..
    ومع ما نحب و ما نكره ..

    لقد صدقت هذه العروس حين قالت :
    إني على يقين ..
    بأن المرء ..
    حين يفعل أمراًً ما..
    "بحب" و من "القلب"..
    لن يكون الناتج إلا ثمراً طيباً ..

    تستلذه الروح و تسعد به النفس..

    ***********
    سلمتِ يا شاطئ النسيان على المشاركة الجميلة ..
    بحق ..
    أنتِ رائعة .


    اقتباس
    من احترام النفس واحترام ذوق من تجالسين [اللباس الساتر] فلنجعلها انطلاقة في تصحيح المفاهيم، واعلمي أن سِترك في لباسك واجب عليك وحَقٌ لِمَن يراكِ

    هل أفتى أحد كِبار العلماء بأنَّ عورة المرأة أمام المرأة مِن السُّرة إلى الركبة؟

    ما حكم إظهار الكتفين وأعلى العضد

    ما حكم لبس الفستان دون أكمام ؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    21 - 3 - 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    466

    مشاركة رائعة من أررروع الأخوات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم سليمان مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا حقا رائع و صدقا هكذا كان شعوري ليلة زفافي
    حقا رائع نقلك و اختيارك أثابك الله جنات عليين يا حبيبة .................
    خواطر جميلة أعجتني كثيرا
    نقل موفق

    بوركت يا غالية



  6. #6
    تاريخ التسجيل
    2 - 7 - 2003
    المشاركات
    3,526

    تعجبني العروس الواعية

    أعجبتني العبارات التالية :

    أتعلم بمَ كنت أحدث ( الله ) ذات سجده؟
    و بمِ همستُ له ..؟
    أن يختار لي ..
    الصاحب الذي ( يُحبه هو ) ..
    لا كما الذي أحبه أنا وأتمناه ..
    فعطاؤه..
    أوسع و أكرم من طموحي...

    وكذلك أعجبتني عبارتها حين قالت :

    قد لا تخلو حياتنا ..
    من بعض “الاختلافات"..
    و تضارب الآراء ..

    فمهلاً علي مهلاً !!!! 

    فأنا ( و لمدة 26 عاماً ) ..
    كنت نتاج غرس مختلف عنك ..
    وبيئة ليست كتلك التي نشأت فيها وترعرعت ..


    خواطر عروس واعية مدركة لطبيعة المرحلة التي تقدم عليها لا كبعضهن كل تفكيرها ينصب في الفستان وموديله وتسريحة شعرها والحركة الجديدة التي ستبهر الحضور بها ليلة زفافها

    سؤال للذكيات فقط :
    كم عمر العروس ؟

    """""""""""""""""""""""""""""""
    شاطئ النسيان أنا معجبة بك وبما تكتبين وتنتقين

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    29 - 2 - 2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    632
    26 عام
    بالمناسبه انا شاطىء النسيان بس رديت من هنا عشان كنت عند شواطىء المحبه







  8. #8
    تاريخ التسجيل
    26 - 9 - 2007
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    599
    السلام عليكم
    عمرها كان 26 سنة و26 يوم
    26 سنة عمرها قبل ماترتبط و 26 يوم بعد الارتباط
    و قد أعتدت على محادثتها منذ 26 يوماً ..
    بل أظنها كانت 26 عاماً ..
    هي سنوات عمري التي مضت ..






    صح ؟؟؟؟
    سبحان الله وبحمد سبحان الله العظيم

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    2 - 7 - 2003
    المشاركات
    3,526
    - شاطئ النسيان أبلغي سلامنا لشواطئ المحبة طالما أنك عندها

    - أم سليمان ما شاء الله هل تصدقي أنا لم أنتبه ل26 يوم
    ذكية ما شاء الله

    ::::::::::::::::::::::::
    أتمنى لو نرى كتابات هذه العروس بعد الزواج يا شاطئ النسيان هل بقيت على حالها أم تغيرت ؟

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    24 - 8 - 2006
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    340
    السلام عليكم
    والله عجزت كلماتى ان تعبر عن اعجابى لتلك العبارات القويه واتمنى من الله ان يرزقك بما ادعوه لكى ويقر عينى بفرحتك بالدنيا ويهون على فراقك .............
    جزاكى الله خيرا

    يا ماراً على قبري لا تعجب من أمري أمـــوت و يـبـقـى كـل مـا كـتـبـتـــه ذكــرى فيـا ليت كـل من قـرأ خطـي دعا لي
    اللهم إني أستغفرك مما تبت إليك منه ثم عدت فيه
    وأستغفرك مما جعلته لك على نفسي ثم لم أفِ لك به
    وأستغفرك مما زعمت أنني أردت به وجهك فخالط قلبي منه ما قد علمته
    اللهم ارحم حبيبتى اختى واغفر لها واربط على قلبى واربط على قلب والدى واهدى ابنها واجعله من حفظه القران ومن علينا باللقاء بعد الفراق فى الفردوس العلا

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    8 - 4 - 2006
    المشاركات
    1,544
    السلام عليكم
    اعجبتنى تلك الكلمات وأحسست بها و ربما لا أستطيع أن أنظم مثلها ولكنى شعرت بكل كلمه سطرتها
    سارة كم أحبك فى الله وبالمناسبه شواطىء المحبه اسمها الحقيقى على اسمك
    فعلا لم ألحظ ال 26 يوما
    جمال النهايات من كمال البدايات
    أظن من كانت بدايتها بهذه الروعه سكون حياتها ان شاء الله ونهايتها فى قمه الجمال

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    8 - 4 - 2006
    المشاركات
    1,544
    والذي اعلمه حق العلم
    أني أملك قلباً لا حدود لسعته..

    قلب ..
    إن أحب صدق ..
    و إن عاهد أوفى و أخلص ..
    و إن أعطى أجزل في عطاءه
    عبرت هذه الكلمات عنى ولمست قلبى
    أعجبنى كلمه (صاحبى)
    تقريبا كل أما ادخل المشكاة أقرأ هذه المشاركه
    التعديل الأخير تم بواسطة شاطىء النسيان ; 03-06-08 الساعة 1:43 PM

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    2 - 7 - 2003
    المشاركات
    3,526
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شاطىء النسيان مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    اعجبتنى تلك الكلمات وأحسست بها و ربما لا أستطيع أن أنظم مثلها ولكنى شعرت بكل كلمه سطرتها
    سارة كم أحبك فى الله

    جمال النهايات من كمال البدايات
    أظن من كانت بدايتها بهذه الروعه سكون حياتها ان شاء الله ونهايتها فى قمه الجمال
    أحبك الله الذي أحببتني فيه يا عزيزتي
    عبارة جمال النهايات من كمال البدايات حلوة
    أعجبتني

    وفقك الله وأسعدك ويسر أمرك

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    30 - 4 - 2003
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    10,546
    .
    يُرفَــع وقد قدُم صيف الأفراح .

    اقتباس
    من احترام النفس واحترام ذوق من تجالسين [اللباس الساتر] فلنجعلها انطلاقة في تصحيح المفاهيم، واعلمي أن سِترك في لباسك واجب عليك وحَقٌ لِمَن يراكِ

    هل أفتى أحد كِبار العلماء بأنَّ عورة المرأة أمام المرأة مِن السُّرة إلى الركبة؟

    ما حكم إظهار الكتفين وأعلى العضد

    ما حكم لبس الفستان دون أكمام ؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •