صفحة 7 من 9 الأولىالأولى 123456789 الأخيرةالأخيرة
النتائج 91 إلى 105 من 127
  1. #91
    تاريخ التسجيل
    31 - 8 - 2010
    المشاركات
    163
    ماشاء الله أخي

  2. #92
    تاريخ التسجيل
    31 - 8 - 2010
    المشاركات
    163
    بوركت أخي ، بوركت ونتمنى منك المزيد.

  3. #93
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    مجلة المحجة البيضاء 1/ 16
    مجلة شهرية اسلامية ثقافية أدبية تربوية علمية شبابية
    بإشراف الدكتور أحمد النقيب
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  4. #94
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416

    مجلة "دراسات أندلسية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    هذه أعداد من مجلة "دراسات أندلسية" حملتها من الموقع الفارسي وفهرستها لتيسير المطالعة.
    المرفوع حتى الآن 15 عددا والباقي سيرفع لاحقا بإذن الله تعالى.

    صفحة أرشيف :
    http://archive.org/details/mag-dirassat-andalosya

    روابط مباشرة :

    الواجهة :
    http://archive.org/download/mag-dirassat-andalosya/dirassat-andalosya-00.pdf
    العدد 01 :
    http://archive.org/download/mag-dirassat-andalosya/dirassat-andalosya-01.pdf
    العدد 02 :
    http://archive.org/download/mag-dirassat-andalosya/dirassat-andalosya-02.pdf
    العدد 03 :
    http://archive.org/download/mag-dirassat-andalosya/dirassat-andalosya-03.pdf
    العدد 04 :
    http://archive.org/download/mag-dirassat-andalosya/dirassat-andalosya-04.pdf
    العدد 05 :
    http://archive.org/download/mag-dirassat-andalosya/dirassat-andalosya-05.pdf
    العدد 06 :
    http://archive.org/download/mag-dirassat-andalosya/dirassat-andalosya-06.pdf
    العدد 07 :
    http://archive.org/download/mag-dirassat-andalosya/dirassat-andalosya-07.pdf
    العدد 08 :
    http://archive.org/download/mag-dirassat-andalosya/dirassat-andalosya-08.pdf
    العدد 09 :
    http://archive.org/download/mag-dirassat-andalosya/dirassat-andalosya-09.pdf
    العدد 10 :
    http://archive.org/download/mag-dirassat-andalosya/dirassat-andalosya-10.pdf
    العدد 11 :
    http://archive.org/download/mag-dirassat-andalosya/dirassat-andalosya-11.pdf
    العدد 12 :
    http://archive.org/download/mag-dirassat-andalosya/dirassat-andalosya-12.pdf
    العدد 13 :
    http://archive.org/download/mag-dirassat-andalosya/dirassat-andalosya-13.pdf
    العدد 14 :
    http://archive.org/download/mag-dirassat-andalosya/dirassat-andalosya-14.pdf
    العدد 15 :
    http://archive.org/download/mag-dirassat-andalosya/dirassat-andalosya-15.pdf
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #95
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  6. #96
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416

    معجم المصطلحات الدينية - عربي إنجليزي

    معجم المصطلحات الدينية - عربي إنجليزي
    عبدالله المالكي + عبداللطيف الشيخ ابراهيم


    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  7. #97
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  8. #98
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416

    أبحاث مؤتمر فقه الموازنات ودوره في الحياة المعاصرة

    رابط التحميل : أبحاث مؤتمر فقه الموازنات ودوره في الحياة المعاصرة
    مجموعة من المؤلفين
    نبذة :
    أبحاث مؤتمر فقه الموازنات ودوره في الحياة المعاصرة، المنعقد في الفترة 27-29 شوال 1434هـ، بتنظيم كلية الشريعة بجامعة أم القرى
    بمشاركة نخبة من أعضائه الأفاضل وهم :
    د. يوسف بن عبدالله حميتو
    أكاديمية الدار البيضاء بالمغرب
    د. أيمن علي عبدالرؤوف صالح
    كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر
    د. إسماعيل غازي مرحبا
    جامعة طرابلس بلبنان
    وقد كانت مشاركات المشايخ في جدول أعمال المؤتمر على النحو الآتي:
    اليوم الأول: الثلاثاء 27-10-1434هـ
    الجلسة الثانية: من 10:45 صباحاً إلى 12:15 ظهراً
    1- موقع فقه الموازنات في الاجتهاد التنزيلي
    د. يوسف بن عبدالله حميتو
    أكاديمية الدار البيضاء بالمغرب
    اليوم الثاني: الأربعاء 28-10-1434هـ
    الجلسة الرابعة: من 10:45 صباحاً إلى 12:15 ظهراً
    2- أسباب اختلاف الفقهاء في تنزيل قاعدة ارتكاب أخف الضررين على الوقائع
    د. أيمن علي عبدالرؤوف صالح
    كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر
    اليوم الثالث: الخميس 29-10-1434هـ
    الجلسة الثامنة: من 10:45 صباحاً إلى 12:15 ظهراً
    3- الموازنة بين المصالح ودورها في النوازل الطبية
    د. إسماعيل غازي مرحبا
    جامعة طرابلس بلبنان
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  9. #99
    تاريخ التسجيل
    25 - 4 - 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    238
    بارك الله فيكم

  10. #100
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    (مجلة جامعة ابن رشد)

    مجلة جامعة ابن رشد
    - هولندا -
    دورية علمية محكمة تصدر فصليا
    روابط التنزيل
    العدد 01
    العدد 02
    العدد 03
    العدد 04
    العدد 05
    العدد 06
    العدد 07
    العدد 08
    العدد 09
    مع الشكر الجزيل للأخ الفاضل أبي الفضل شوكة
    مدونة لسان العرب

    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  11. #101
    تاريخ التسجيل
    29 - 9 - 2013
    المشاركات
    16
    شكرا جزيلا اخى الكريم

  12. #102
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    مجلة البحوث الإسلامية معهد البحوث الإسلامية باشراف الشيخ عبدالعزيز بن باز
    التمسك بالإسلام سبب النصرة والنجاة في الآخرة لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز
    معلومات عن الشيخ بن باز
    على طريق الجسد الواحد إلى مركز اليابسة على الأرض (مكة المكرمة )
    وفي سبيل الله: آراء العلماء فيها
    ما المرادمن ( في سبيل الله ) في القر آن 000
    ما هو الشرط الجزائي
    ضوابط الشروط المقترنة بالعقد
    تأصيل المذهب الحنفي وتطور الفقه الإسلامي
    من زوايا الدعوة إلى الله
    النبوة دراسة من القرآن الكريم
    معلومات عن الدكتور منيع عبدالحليم محمود
    شبهات وشعارات حول تطبيق الشريعة
    تحول العبادات إلى عادات
    من هو أحمد بن حنبل
    من هو حسان بن ثابت
    الأمومة والطفولة في الإسلام
    الحسبة والنظام الإداري
    إسقاط الكرة الأرضية بالنسبة لمكة المكرمة - لمعرفة اتجاهات القبلة للصلاة في جميع مدن العالم
    مسالة الاحتجاج بالشافعي فيما أسند إليه
    مقتطفات من أقوال هامة في المؤتمر - رسالة المسجد
    رسالة المسجد عبر التاريخ
    أنباء إسلامية دولية
    https://archive.org/details/httpahlaltareekh.com_954
    <!-- AddThis Button BEGIN -->
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  13. #103
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2014
    المشاركات
    11
    جزيتم خيراً

  14. #104
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416

    موسوعة معلمة زايد للقواعد الفقهية والأصولية ( 42 مجلد )

    موسوعة معلمة زايد للقواعد الفقهية والأصولية ( 42 مجلد )
    مجموعة من العلماء
    صدر حديثا عن ( المجموعة الطباعية للنشر والتوزيع ) بلبنان موسوعة ( معلمة زايد للقواعد الفقهية والأصولية ) لمجموعة من العلماء من مختلف الأقطار الإسلامية ، وتقع في واحد وأربعين مجلدا، مع مجلد آخر يحتوي على الأسطوانة الإلكترونية للموسوعة.
    تعد هذه الموسوعة الأولى من نوعها، حيث تم إنجازها بالاشتراك بين مجمع الفقه الإسلامي الدولي، ومؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية، واستمر العمل فيها سنين طويلة.
    وستعرض هذه الموسوعة لأول مرة على الجمهور في معرض أبو ظبي للكتاب الذي يفتتح يوم 24 أبريل الجاري.
    هذا وقد أشرف الدكتور أحمد الريسوني - وهو من علماء الفقه بالمغرب - على المشروع في مراحله الأخيرة، وظل يشرف على أعمال المراجعة والطباعة إلى لحظة صدور (المعلمة).
    وبالإضافة إلى الريسوني، فقد فيه شارك من المغرب، كل من الدكتور محمد الروكي، الذي أشرف على أكبر أقسامه، وهو قسم القواعد الفقهية، و شارك في التحرير كل من الدكتور رحال بلعادل، والدكتور محمد العلمي، وشارك في المراجعة الدكتور الحسين آيت سعيد.
    كما شارك في كتابة مواد الموسوعة ومراجعتها عشرات من العلماء من مختلف الأقطار الإسلامية، عدا الباحثين المتفرغين بمقر المشروع بجدة.
    تحتوي (معلمة زايد للقواعد الفقهية) على ستة أقسام هي:
    1. قسم المقدمات العامة.
    2. قسم المبادئ العامة والقواعد المقاصدية.
    3. قسم القواعد الفقهية.
    4. قسم الضوابط الفقهية.
    5. قسم القواعد الأصولية.
    6. قسم الفهارس العامة.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  15. #105
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416

    بحوث وأوراق عمل ملتقى كبار قراء العالم الإسلامي المنعقد بالرياض 1 - 3 / 1 / 1435

    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

صفحة 7 من 9 الأولىالأولى 123456789 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •