الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا

العودة   مُنْتَدَيَاتُ مِشْكَاة الأَقْسَامُ الرَّئِيسَـةُ مِشْكَاةُ الْكُتُبِ وَالْبُحُوثِ الْعِلْمِيَّةِ
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29محرم1429هـ, 05:58 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,373
22-03-2002
الصورة الرمزية مســك
مجلات اسلاميّة وأبحاث مؤتمرات وموسوعات علميّة للتحميل
مجلة البيان (1 / 238 ) للشاملة
اسم المجلة : مجلة البيان (1 / 238 ) للشاملة
اسم المؤلف : المنتدى الإسلامي
رابط التحميل : مجلة البيان (1 / 238 ) للشاملة
نبذة عن المجلة :
البيان مجلة إسلامية عالمية تهتم بنشر العلم الشرعي وتأصيل منهج أهل السنة والجماعة لدى جمهور الصحوة والعاملين على الساحة الإسلامية بمختلف انتماءاتهم والباحثين عن الحقيقة من خلال ما تقدمه من زاد تربوي ودعوي، وتـحليل صادق للأحداث التي تمر بالأمة برؤى شرعية راسخة.
كما تسعى جاهدة لتوحيد شتات الأمة على هذا المنهج السوي، بعيدا عن التحزب والتعصب، مستعينة على ذلك أولا بالله ـ سبحانه وتعالى ـ ثم مسترشدة بهدي النبي صلى الله عليه وسلم وهدي السلف الصالح من خلال استكتابها لنخبة من العلماء وطلبة العلم في مختلف أنحاء العالم الإسلامي ، ومن ثم تعمل على نشر هذه المادة في شتى بقاع العالم من خلال طاقم إداري وفني على مستوى عالٍ من الكفاءة والتدريب مستفيدة بجميع وسائل التقنية الحديثة المتاحة
رسالة المجلة:
مجلة عالمية تخاطب نخبة المثقفين، وتسعى لمخاطبة العقول وإثارتها، وترشيد العمل وتوجيهه، وتحرك القلوب وترققها، وتستحث الهمم وتشحذها.
أهداف المجلة:
1-نشر عقيدة أهل السنة والجماعة.
2-نشر العلم الشرعي الذي يبنى على الدليل، والتأصيل العلمي.
3-الاهتمام بالدراسات الدعوية والتربوية التي تعين في توجيه الأمة وتصحيح مسارها.
4-التعريف بواقع المسلمين السياسي والاقتصادي والفكري والأدبي، والمساهمة في حل مشكلاتهم.
5-الدعوة إلى تجميع جهود المسلمين وطاقاتهم، والبعد عن التعصب إلى إقليم، أو حزب، أو جماعة.
6-تنبيه المسلمين عموما، والدعاة خصوصا، إلى المؤامرات التي تحاك ضدهم لأخذ الحيطة والحذر
رابط التحميل : مجلة البيان (1 / 238 ) للشاملة
ملاحظة :
لتصفح البرنامج لابد من تحميل برنامج الموسوعة الشاملة مفرغاً وتثبيته على جهازك .
للتحميل :
الموسوعة الشاملة الإصدار الرسمي الأول ( مفرغ ) 3.39


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29محرم1429هـ, 06:01 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,373
22-03-2002
الصورة الرمزية مســك
مجلة الراصد (1-35) متخصصة بشؤون الفرق من منظور أهل السنة
اسم المجلة : مجلة الراصد (1-35) متخصصة بشؤون الفرق من منظور أهل السنة
اسم المؤلف : شبكة الراصد
رابط التحميل: مجلة الراصد (1-35)
نبذة عن المجلة :
متخصصة بشؤون الفرق من منظور أهل السنة
رابط التحميل : مجلة الراصد (1-35)


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29محرم1429هـ, 06:05 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,373
22-03-2002
الصورة الرمزية مســك
المجلة الزيتونية
اسم المجلة : المجلة الزيتونية
اسم المؤلف : هيئة مدرسي جامع الزيتونة
رابط التحميل : المجلة الزيتونية
نبذة عن المجلة :
مجلة علمية أدبية اخلاقية .
تم إضافة ما يقرب من 1000 عنوان فرعي ورئيسي لفهرسة أعداد المجلة كاملة
رابط التحميل : المجلة الزيتونية


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29محرم1429هـ, 06:08 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,373
22-03-2002
الصورة الرمزية مســك
مجلة الحكمة
اسم المجلة : مجلة الحكمة
اسم المؤلف : جمع / أبو مهند النجدي
رابط التحميل : مجلة الحكمة
نبذة عن المجلة :
مجلة بحثية علمية شرعية ثقافية نصف سنوية.
والملف عبارة عن مجموعة من البحوث العلمية من بحوث مجلة الحكمة تم جمعها من قبل الأخ أبو مهند النجدي جزاه الله خيراً وقام بنشرها في ملتقى أهل الحديث ...
رابط التحميل : مجلة الحكمة


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29محرم1429هـ, 06:10 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,373
22-03-2002
الصورة الرمزية مســك
مجلة الجامعة الإسلامية ( 1 / 117 )
اسم المجلة : مجلة الجامعة الإسلامية ( 1 / 117 )
اسم المؤلف : مجموعة من العلماء وطلبة العلم
رابط التحميل : مجلة الجامعة الإسلامية ( 1 / 117 )
نبذة عن المجلة :
مجلة علمية محكمة لها هيئة تحرير مستقلة تحت إشراف المجلس العلمي بالجامعة .
والبرنامج يحتوي على جميع الأعداد الصادرة من مجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة. من العدد رقم 1 حتى 117
رابط التحميل : مجلة الجامعة الإسلامية ( 1 / 117 )


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 29محرم1429هـ, 06:14 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,373
22-03-2002
الصورة الرمزية مســك
مجلة المجمع الفقهي الإسلامي ( 1 / 21 )
اسم المجلة : مجلة المجمع الفقهي الإسلامي ( 1 / 21 )
اسم المؤلف : رابطة العالم الإسلامي
رابط التحميل : مجلة المجمع الفقهي الإسلامي ( 1 / 21 )
نبذة عن المجلة :
مجلة دورية محكّمة يصدرها المجمع الفقهي الإسلامي برابطة العالم الإسلامي
رابط التحميل : مجلة المجمع الفقهي الإسلامي ( 1 / 21 )


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 29محرم1429هـ, 06:16 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,373
22-03-2002
الصورة الرمزية مســك
مجلة التاريخ العربي
اسم المجلة : مجلة التاريخ العربي
اسم المؤلف : جمعية المؤرخين المغاربة
رابط التحميل : مجلة التاريخ العربي
نبذة عن المجلة :
مجلة علمية فصلية محكمة تعنى بالتاريخ العربي والفكر الإسلامي تصدرها جمعية المؤرخين المغاربة
بمساهمة كريمة من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة
من أهداف مجلة التاريخ العربي :
- العناية بالتراث العربي الإسلامي وإبراز مكانته في تقدم الحضارات الإنسانية.
- تعميق التواصل بين المثقفين في مجموع الوطن العربي.
- استخلاص العبر من الماضي للإسهام في تقويم المسيرة العربية.
- تأمين مصدر مشترك للأجيال القادمة يطلعها على تاريخ الأجداد ويقوي دعائم وحدتها.
- كشف النقاب عن أعمال الدرس والتحريف في التاريخ العربي الإسلامي.
- إبراز الحقيقة التاريخية بموضوعية وبروح عربية إسلامية ومستوى علمي رفيع
- استخدام التاريخ حجة لدعم الحق العربي الإسلامي ونصرته.

رابط التحميل : مجلة التاريخ العربي


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 29محرم1429هـ, 06:33 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,373
22-03-2002
الصورة الرمزية مســك
مجلة الأحكام العدلية
اسم المجلة : مجلة الأحكام العدلية
اسم المؤلف : مجموعة من العلماء والفقهاء
رابط التحميل : مجلة الأحكام العدلية
نبذة عن المجلة :
الناشر : نور محمد، كارخانه تجارتِ كتب، آرام باغ،كراتشي
الطبعة : لعلها مصور عن طبعة قديمة
عدد الأجزاء : 1
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]
رابط التحميل : مجلة الأحكام العدلية


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 29محرم1429هـ, 06:36 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,373
22-03-2002
الصورة الرمزية مســك
مجلة المنار ( 1 / 35 ) بصيغة الوورد
اسم المجلة : مجلة المنار ( 1 / 35 ) بصيغة الوورد
اسم المؤلف : محمد رشيد رضا
رابط التحميل : مجلة المنار ( 1 / 35 ) بصيغة الوورد
رابط الشاملة : مجلة المنار ( 1 / 35 ) بصيغة الشاملة
نبذة عن المجلة :
مجلة إسلامية اشتملت على البحوث الدينية ، ونشر كثيرًا من المقالات عن السنن الكونية ، والطب والصحة ، وأفردت مساحات للأدب والشعر والقصة الطريفة ، والبحث اللغوي الشائق ، وكانت تنقل عن المجلات الأخرى عيون مقالاتها أو بحوثها الجيدة ، مثل مجلة المقتطف ، وصحيفة المؤيد ، والتزمت أمانة النقل فكانت تذكر المصدر الذي أخذت عنه .
عنيت المجلة فيما عنيت بإصلاح العقيدة ومحاربة البدع والخرافات الشائعة في المجتمع ، ونشر الفكر الصحيح ، ونقد ما يحدث من انحرافات في الموالد الصوفية من منكرات ، وما يقوم به بعض الناس من التبرك بالأولياء الأموات ، وكانت المجلة شديد اللهجة ، قوية الخطاب في معالجة هذا الوضع .
رابط التحميل : مجلة المنار ( 1 / 35 ) بصيغة الوورد
رابط الشاملة : مجلة المنار ( 1 / 35 ) بصيغة الشاملة
ملاحظة :
لتصفح البرنامج بصيغة الشاملة لابد من تحميل برنامج الموسوعة الشاملة مفرغاً وتثبيته على جهازك .
وهنا تجد برنامج الموسوعة الشاملة الأخير مفرغاً - الإصدار 2.11


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 29محرم1429هـ, 06:38 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,373
22-03-2002
الصورة الرمزية مســك
مجلة البحوث العلمية ( 1 / 7 )
اسم المجلة : مجلة البحوث العلمية ( 1 / 7 )
اسم المؤلف : هيئة كبار العلماء
رابط التحميل : مجلة البحوث العلمية ( 1 / 7 )
نبذة عن المجلة :
عدد الأجزاء : 7
الناشر : الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء
مصدر الكتاب : موقع الإفتاء - ملتقى أهل الحديث
[ ضمن مجموعة كتب من موقع الإفتاء، ترقيمها مطابق للمطبوع، ومذيلة بالحواشي ]
* تخريج الآيات، الأحاديث، الآثار وأقوال الأئمة والعلماء متداخلة مع نصوص الكتاب فينبغي مراعاة ذلك.
اعتنى به أسامة بن الزهراء - عفا الله عنه - اعتمادا على ملف الكتروني نشره مركز ملتقى أهل الحديث للكتاب الإلكتروني جزاهم الله خيرا
رابط التحميل : مجلة البحوث العلمية ( 1 / 7 )


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 29محرم1429هـ, 06:41 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,373
22-03-2002
الصورة الرمزية مســك
مجلة جامعة أم القرى
اسم المجلة : مجلة جامعة أم القرى
اسم المؤلف : مجموعة من العلماء وطلبة العلم
رابط التحميل : مجلة جامعة أم القرى
نبذة عن المجلة :
المجلة علمية محكمة هدفها إتاحة الفرصة للباحثين لنشر نتاجهم في فروع المعرفة المختلفة، ومجلة (علوم الشريعة واللغة العربية وآدابها)
ملاحظة :
لتصفح البرنامج لابد من تحميل برنامج الموسوعة الشاملة مفرغاً وتثبيته على جهازك .
رابط التحميل : الموسوعة الشاملة الإصدار الرسمي الأول ( مفرغ ) 3.39
رابط التحميل : مجلة جامعة أم القرى


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 29محرم1429هـ, 06:45 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,373
22-03-2002
الصورة الرمزية مســك
مجلة كنوز الفرقان
اسم المجلة : مجلة كنوز الفرقان
اسم المؤلف : الإتحاد العام لجماعة القراء
نبذة عن المجلة : مجلة علمية دينية ثقافية في علوم القرآن الكريم
رئيس التحرير : العلامة علي بن محمد الضباع شيخ عموم المقاريء المصرية رحمه الله
رابط التحميل : مجلة كنوز الفرقان " اضغط للتحميل"


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 30محرم1429هـ, 10:42 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,373
22-03-2002
الصورة الرمزية مســك
مجلة البحوث الإسلامية ( 1/ 73 )
اسم المجلة : مجلة البحوث الإسلامية ( 1/ 73 )
اسم المؤلف : الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء
رابط التحميل : مجلة البحوث الإسلامية ( 1/ 73 )
نبذة عن المجلة :
مجلة دورية تصدر عن الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد - الرياض
مصدر الكتاب : موقع الإفتاء - ملتقى أهل الحديث
[ ضمن مجموعة كتب من موقع الإفتاء، ترقيمها مطابق للمطبوع ، ومذيلة بالحواشي ]
* اعتنى به أسامة بن الزهراء - عفا الله عنه - اعتمادا على ملف الكتروني نشره مركز ملتقى أهل الحديث للكتاب الإلكتروني جزاهم الله خيرا
رابط التحميل : مجلة البحوث الإسلامية ( 1/ 73 )


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 30محرم1429هـ, 10:45 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,373
22-03-2002
الصورة الرمزية مســك
مجلة الأحمدية
اسم المجلة : مجلة الأحمدية
اسم المؤلف : دار البحوث للدراسات الإسلامية
رابط التحميل : مجلة الأحمدية
نبذة عن المجلة :
نشر :دار البحوث للدراسات الإسلامية وإحياء التراث بدبي


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 30محرم1429هـ, 10:47 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,373
22-03-2002
الصورة الرمزية مســك
مجلة الفتح الإسلامية ( 1 / 6 )
اسم المجلة : مجلة الفتح الإسلامية ( 1 / 6 )
اسم المؤلف : محب الدين الخطيب
رابط التحميل : مجلة الفتح الإسلامية ( 1 / 6 )
نبذة عن المجلة :
مجلة دينية هادفة تشمل على :
1- إحياء ذكريات المدينة الإسلامية .
2- صلاح الأصول الإسلامية الصحيحة للإنطباق على مقتضيات كل عصر .
3- تهتم كذلك بمقاومة الإلحاد .
4- أحبار العالم الإسلامي
5- نقل قطع مختارة من تراث السلف المتعلقة بالروح الإسلامي .
6- بيان أسس التشريع في الملة الإسلامية .
7- تفسير القسم الإجتماعي الأخلاقي القرآن الكريم .


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بحوث علميّة قيمة وجديدة " للتحميل " مســك مِشْكَاةُ الْكُتُبِ وَالْبُحُوثِ الْعِلْمِيَّةِ 4 25شعبان1429هـ 06:12 مساء
كتب وموسوعات عن الحج ! خالد السيد حامد مِشْكَاةُ الْكُتُبِ وَالْبُحُوثِ الْعِلْمِيَّةِ 1 17شعبان1427هـ 11:35 مساء
مكتبة علميّة..هل زرتها؟ السوادي مِشْكَاةُ الْمَنَاشِطِ الدَّعَويَّةِ 1 10جمادى الأولى1427هـ 09:31 صباحاً
خطوة عمليّة في الدفاع عن خير البريّة البتار النجدي مِشْكاةُ السِّيرَةِ النَّبَوِيَّةِ 8 26ذو الحجة1426هـ 11:35 مساء
إعلان: ندوة علميّة في مركز الإمام الألباني أبو نجيد السلفي مِشْكَاةُ الْعُلومِ الشَّرْعِيَّةِ 0 21ذو القعدة1426هـ 09:40 صباحاً




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.


الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا