النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    19 - 3 - 2002
    الدولة
    مشكاة الخير
    المشاركات
    1,849

    تقول : تصلي فرض وتترك الآخر فما العمل ؟

    الأخ الفاضل مهذب مشرف قسم الاستشارات هذه رسالة بعثت بها إحدى الأخوات على بريد الموقع تقول فيها :
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    احب اطرح عليكم سوال أتعبنى جداً بس مش عارفه أعمل ايه معاه انا متضايقة جداً ومش عارفه يوم بعد يوم اصلى بس والله بحاول اتابع الصلاه بس مش عارفه أعمل ايه لأن كل ما أصلى فرض أسيب التانى مش عارفه ليه ارجو المساعده ..


    عندما يعبث اليأس بمصير الكثير من اليائسين، وعندما يكون المستقبل رهين الخوف من الفشل وأسيراً للغموض والضياع، وعندما يتخيل كل هؤلاء اليائسين الخائفين أن الحل أصبح من معجزات الزمان ... عند ذلك كلّه ولأجل ذلك كلّه كانت المشكاة لتعيد طعم الحياة إلى نفوس أنهكها طول الصبر والمعاناة، وتنعش روحاً أثقلتها كثرة الزلات والعثرات، فهي ملاذ الصابرين ودليل التائبين النادمين.
    ومن المشكاة سنبحر جميعاً إلى أمل طالما افتقده الكثير، ومستقبل ظنّ آخرون أنه لن يأتي أبدا.
    ومن المشكاة سنبحر معاً إلى عالم لا تشوبه انتماءات المتحزّبين، ولا يعكره تهوّر الجاهلين، ولا يقبل على أرضه إلا من يأمل منهم أن يكونوا أمة واحدة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتؤمن بالله
    فكانت فِكرة إنشاء الشبكة حُلماً يُراودنا – ونحمد الله إليكم – أن صار واقعا ملموساً .
    كانت البداية صعبة .. وأصعب ما تكون البدايات
    كانت بدايتنا من خلال ( منتديات مشكاة ) واضعين نصب أعيننا كثرة المنتديات وما تَحْويه من غُثائية !
    لذا فقد حرصنا من البداية على ( الكيف ) لا على ( الكمّ ) ..
    حرصنا على نوعية ما يُطرح في ( منتديات مشكاة ) ، كما كُنا شَغوفين بالتجديد والتطوير الْمُؤطَّر بالأصَالة ..
    عَوّدْنا روّاد ( مشكاة ) على التجديد .. حاولنا جاهِدين تقديم كل جديد ومُفيد ..
    فَسِرْنا قُدُماً ننشد طريق الحقّ .. نَرفع شِعار ( عودة إلى الكتاب والسنة ) ..
    ولا زال رَكب ( المشكاة ) يسير .. وقوافله تَتْرَى .. مُستمسكين بِعُرى الإسلام ..
    غير آبِهين بِكُلّ عيّاب ..
    لا نُسَاوِم على المبدأ وإن كَـلّ السَّيْر .. أو طال الطريق ..
    مِن هُنا نقول لِروّاد شبكة مشكاة نحن ننشد طريق الحقّ .. هدفنا العودة إلى الكتاب والسنة بِفَهْمِ سَلَف الأمة .. لِعلمنا ويَقيننا أنه لا يُصلِح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أوّلها ..
    وصلاح أول هذه الأمة كان بالتمسّك بالكتاب والسُّنّة ..
    ولا ثَبات ولا بَقَاء لِشَجَر لا جُذور له !
    فحيّهلا إن كنت ذا همة فَقَد *** حَدَا بِك حَادي الشوق فَاطْوِ المراحلا


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مشكاة مشاهدة المشاركة
    الأخ الفاضل مهذب مشرف قسم الاستشارات هذه رسالة بعثت بها إحدى الأخوات على بريد الموقع تقول فيها :
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    احب اطرح عليكم سوال أتعبنى جداً بس مش عارفه أعمل ايه معاه انا متضايقة جداً ومش عارفه يوم بعد يوم اصلى بس والله بحاول اتابع الصلاه بس مش عارفه أعمل ايه لأن كل ما أصلى فرض أسيب التانى مش عارفه ليه ارجو المساعده ..

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    أسأل الله العظيم أن يهديك ويكفيك شر نفسك وشر الشيطان وشركه . .

    أخيّة . .
    يكفيك هذا الشعور من التعب والضيق والهمّ أن يدلّك على عِظم الصلاة ومكانتها . .
    الحل هو أن تحافظي على الصلاة . . بصدق الإرادة وقوّة العزيمة . .
    حاولي أن تتهيئي لكل صلاة قبل أن يدخل وقتها بعشر دقائق . . توضّئي وافتحي القرآن واقرئي فيه .. وتخلّصي من كل شغل قبل أن يدخل وقت الصلاة بوقت كاف .

    اطلبي من احد قريب منك ( اختك ) ( أخاك ) ( والدتك ) ( والدك ) ( زوجك ) أن يعينك على القيام للصلاة . . بل احرصي أنت على ان تنبّهي أهل البيت كلهم على الصلاة وأن تسألي كل واحد منهم هل صليت ؟!
    حتى الصغار تابعيهم بسؤالهم عن الصلاة . . إن متابعتك لهم يدفعك للمحافظة .

    تذكّري دائماً أن عاقبة ترك الصلاة هو الهمّ والغم والضيق والظلام النفسي . .
    وأن عاقبة المحافظة على الصلاة : السعادة والارتياح والسرور وانشراح الصدر والمتعة بالحياة .

    الصلاة يا أخيّة هي طهارتك من الذنوب والمعاصي .
    الصلاة يا أخيّة هي النور الذي يضيء صدرك ويضيء لك دربك . .
    الصلاة يا أخيّة هي معنى قميتك كإنسانة في هذه الحياة . .

    إن إنساناً يعيش بلا صلاة ، مقطوع الصلة بالله . . مثله كأي جماد على وجه هذه الأرض !
    لأن قيمة الانسان هي بارتباطه بالله جل وتعالى . .
    قيمته في روحه . . والروح من أمر بي ولا يصلحها إلا ما كان من جهة الله جل وتعالى . .

    أكثري أخيّة من الدعاء والاستغفار . .

    أسأل الله العظيم أن يهدي قلبك ويرفع ذكرك .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •