النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    19 - 3 - 2002
    الدولة
    مشكاة الخير
    المشاركات
    1,849

    تقول مصابة بوسواس قهري فماذا أفعل ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخ الفاضل مهذب مشرف الاستشارات هذه الرسالة وصلت على بريد الموقع من إحدى السائلات تقول فيه :
    شيخنا الجليل اني اعاني مما يعرف بالوسواس القهري منذ مدة فانا تاتني وساوس شيطانية و افكار سيئة كلها كفر و شرك و العياذ بالله سبحانه و تعالى منها ما ورد فالقرآن و منها ما هو افظع وقد اورد عليا الشيطان الرجيم كل انواع الشرك الاصغر و الاكبر والعياذ بالله سبحانه و تعالى .
    إني لاجد في نفسي ضيقا و إختناق و حزنا شديدين و خوفا كبيرا من أن تخرج كلمة منها دون ان اشعر خاصة بعد ان علمت ان الله جل جلاله لا يغفر ان يشرك به و يغفر ما دون ذلك لمن يشاء و اني يا شيخنا اصاب احيانا بحالة من الذهول و النسيان و فقدان الوعي للحظات احس بعدها بالرعب من ان اكون قد قلت شيئا يغضب الله فرغم اني اكون شبه متيقنة اني لم اقل شيء .
    الا ان احساسا بالذنب و بأني قد اخطات يعتريني بشدة , ايضا يكثر هذه الخواطر عندما اذكر الله او يذكر امامي , اتعلم ما افعله عندما تعتريني تلك الخواطر؟ مع الاستغفار و قراءة القرآن و ترديد الشهادتين ..
    اردد في نفسي انني لم و لا اقول تلك الاشياء عن الخالق عز و جل و اني ارفضها رفضا شديدا و قطعيا و ليست في معتقداتي و خارجة عن ارادتي و اصبحت قليلة الكلام و اطبق فمي بشدة و اتجنب البقاء مع الناس و خاصة عائلتي اذ كثيرا ما تاتني وساوس كفرية و شركية يكونون من ضمنها إني في كرب شديد تمنيت معه الموت .
    افتني يا شيخ ما حكم الشرع في حال خروج ذلك الكلام من دون قصد و رغما عن إرادتي و كيف السبيل الى النجاة من هذا الكرب العظيم و جازاكم الله عني كل خير


    عندما يعبث اليأس بمصير الكثير من اليائسين، وعندما يكون المستقبل رهين الخوف من الفشل وأسيراً للغموض والضياع، وعندما يتخيل كل هؤلاء اليائسين الخائفين أن الحل أصبح من معجزات الزمان ... عند ذلك كلّه ولأجل ذلك كلّه كانت المشكاة لتعيد طعم الحياة إلى نفوس أنهكها طول الصبر والمعاناة، وتنعش روحاً أثقلتها كثرة الزلات والعثرات، فهي ملاذ الصابرين ودليل التائبين النادمين.
    ومن المشكاة سنبحر جميعاً إلى أمل طالما افتقده الكثير، ومستقبل ظنّ آخرون أنه لن يأتي أبدا.
    ومن المشكاة سنبحر معاً إلى عالم لا تشوبه انتماءات المتحزّبين، ولا يعكره تهوّر الجاهلين، ولا يقبل على أرضه إلا من يأمل منهم أن يكونوا أمة واحدة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتؤمن بالله
    فكانت فِكرة إنشاء الشبكة حُلماً يُراودنا – ونحمد الله إليكم – أن صار واقعا ملموساً .
    كانت البداية صعبة .. وأصعب ما تكون البدايات
    كانت بدايتنا من خلال ( منتديات مشكاة ) واضعين نصب أعيننا كثرة المنتديات وما تَحْويه من غُثائية !
    لذا فقد حرصنا من البداية على ( الكيف ) لا على ( الكمّ ) ..
    حرصنا على نوعية ما يُطرح في ( منتديات مشكاة ) ، كما كُنا شَغوفين بالتجديد والتطوير الْمُؤطَّر بالأصَالة ..
    عَوّدْنا روّاد ( مشكاة ) على التجديد .. حاولنا جاهِدين تقديم كل جديد ومُفيد ..
    فَسِرْنا قُدُماً ننشد طريق الحقّ .. نَرفع شِعار ( عودة إلى الكتاب والسنة ) ..
    ولا زال رَكب ( المشكاة ) يسير .. وقوافله تَتْرَى .. مُستمسكين بِعُرى الإسلام ..
    غير آبِهين بِكُلّ عيّاب ..
    لا نُسَاوِم على المبدأ وإن كَـلّ السَّيْر .. أو طال الطريق ..
    مِن هُنا نقول لِروّاد شبكة مشكاة نحن ننشد طريق الحقّ .. هدفنا العودة إلى الكتاب والسنة بِفَهْمِ سَلَف الأمة .. لِعلمنا ويَقيننا أنه لا يُصلِح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أوّلها ..
    وصلاح أول هذه الأمة كان بالتمسّك بالكتاب والسُّنّة ..
    ولا ثَبات ولا بَقَاء لِشَجَر لا جُذور له !
    فحيّهلا إن كنت ذا همة فَقَد *** حَدَا بِك حَادي الشوق فَاطْوِ المراحلا


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مشكاة مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخ الفاضل مهذب مشرف الاستشارات هذه الرسالة وصلت على بريد الموقع من إحدى السائلات تقول فيه :
    شيخنا الجليل اني اعاني مما يعرف بالوسواس القهري منذ مدة فانا تاتني وساوس شيطانية و افكار سيئة كلها كفر و شرك و العياذ بالله سبحانه و تعالى منها ما ورد فالقرآن و منها ما هو افظع وقد اورد عليا الشيطان الرجيم كل انواع الشرك الاصغر و الاكبر والعياذ بالله سبحانه و تعالى .
    إني لاجد في نفسي ضيقا و إختناق و حزنا شديدين و خوفا كبيرا من أن تخرج كلمة منها دون ان اشعر خاصة بعد ان علمت ان الله جل جلاله لا يغفر ان يشرك به و يغفر ما دون ذلك لمن يشاء و اني يا شيخنا اصاب احيانا بحالة من الذهول و النسيان و فقدان الوعي للحظات احس بعدها بالرعب من ان اكون قد قلت شيئا يغضب الله فرغم اني اكون شبه متيقنة اني لم اقل شيء .
    الا ان احساسا بالذنب و بأني قد اخطات يعتريني بشدة , ايضا يكثر هذه الخواطر عندما اذكر الله او يذكر امامي , اتعلم ما افعله عندما تعتريني تلك الخواطر؟ مع الاستغفار و قراءة القرآن و ترديد الشهادتين ..
    اردد في نفسي انني لم و لا اقول تلك الاشياء عن الخالق عز و جل و اني ارفضها رفضا شديدا و قطعيا و ليست في معتقداتي و خارجة عن ارادتي و اصبحت قليلة الكلام و اطبق فمي بشدة و اتجنب البقاء مع الناس و خاصة عائلتي اذ كثيرا ما تاتني وساوس كفرية و شركية يكونون من ضمنها إني في كرب شديد تمنيت معه الموت .
    افتني يا شيخ ما حكم الشرع في حال خروج ذلك الكلام من دون قصد و رغما عن إرادتي و كيف السبيل الى النجاة من هذا الكرب العظيم و جازاكم الله عني كل خير
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    شكر الله لك حسن ظنك أخيّة .. واذهب عنك الذين تجدين من كيد الشيطان ونزغه ونفخه ونفثه . .

    أخيّة . . السؤال حول الوسواس القهري وسبيل الخلاص منه يكاد يكون السؤال عنه ظاهرة سواءً في العيادات المتخصّصة أو على صفحات الانترنت المتخصّصة في الاستشارات النفسية والاجتماعية . .

    أختي الفاضلة . .
    لعلك تقرئين مضمون الرابط التالي وما يحتويه من روابط أخرى ستجدين فيه بغيتك غن شاء الله :
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=62141

    المقصود أخيّة . .
    أن كيد الشيطان وسوسته تذهب بكثرة الاستعاذة منه ، والمحافظة على الوضوء والصلاة .
    وما يقع من الإنسان في حال نومه أو غيبوبته أو في حال فقد للوعي أو نحو ذلك هو غير مؤاخذ به من قول أو فعل .
    لأنه والحال هذه مرفوع عنه التكليف .

    ومع ذلك أقول لك اجتهدي في دفع الوسوسة بالاستعاذة بالله رب الناس .
    " أعوذ بالله من الشيطان الرجيم "
    وإذا كان الأمر وصل إلى حد القهر والعنت في مدافعته .. فإني أنصحك أن تراجعي عيادة متخصّصة موثوقة . .
    أسأل الله العظيم أن يفرج عنك همّك ويكشف كربك .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •