النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    8 - 1 - 2008
    المشاركات
    2

    صديقتي وقعت في علاقة و تخاف أن يهددها بعدما تابت

    السلام عليكم ورحمة الله وبركااته ...


    ارجوكم ساعدوني صديقتي وقعت في مشكله ..وهي انها تعرفت على شااب وصاارت تكلمه لها تقريبا 6 شهوور والمصيبه انها عطته كل المعلومات عنها اسمها ورقم تلفون بيتهم ورقم تلفون ابوهاا واخوووهاا وكل شي ..

    على انه يجي يخطبها وهو جااهم بدوون اهله وبدوون اي أحد من أهله ..

    والمتعاارف عليه عندنا ان لازم احد من أهله كبير يكن معه

    ابوووها ماووافق لاسبااب منها انها هي مكمله دراستها وهو معه بس شهادة ابتدائي ,,

    وهو ايضاا غير متوظف ..

    وبعد مانصحتها انها تتركه الحمدلله حست انها على خطأ وان الشي اذا بدا بخطا بينتهي بخطا ..

    فخلاص الحمدلله اقتنعت انها بتتركه ..

    لكن للاسف خاايفه منه وشلوون تتركه ..؟؟؟؟

    تكفوووووووووووووووووون علمووني وشلوون تتركه بدوون يمسهاا باي اذى وبدوون يهددها

    تكفوووووووووون سااعدوووها ولكم منهاا ومني دعووه في اخر الليل تكفوون الله يوووفقكم ويجزااكم الجنة ..


    ولاتنسوووون تدعوله انه الله يثبتهاا على دينه ...


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة درر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركااته ...



    ارجوكم ساعدوني صديقتي وقعت في مشكله ..وهي انها تعرفت على شااب وصاارت تكلمه لها تقريبا 6 شهوور والمصيبه انها عطته كل المعلومات عنها اسمها ورقم تلفون بيتهم ورقم تلفون ابوهاا واخوووهاا وكل شي ..

    على انه يجي يخطبها وهو جااهم بدوون اهله وبدوون اي أحد من أهله ..

    والمتعاارف عليه عندنا ان لازم احد من أهله كبير يكن معه

    ابوووها ماووافق لاسبااب منها انها هي مكمله دراستها وهو معه بس شهادة ابتدائي ,,

    وهو ايضاا غير متوظف ..

    وبعد مانصحتها انها تتركه الحمدلله حست انها على خطأ وان الشي اذا بدا بخطا بينتهي بخطا ..

    فخلاص الحمدلله اقتنعت انها بتتركه ..

    لكن للاسف خاايفه منه وشلوون تتركه ..؟؟؟؟

    تكفوووووووووووووووووون علمووني وشلوون تتركه بدوون يمسهاا باي اذى وبدوون يهددها

    تكفوووووووووون سااعدوووها ولكم منهاا ومني دعووه في اخر الليل تكفوون الله يوووفقكم ويجزااكم الجنة ..



    ولاتنسوووون تدعوله انه الله يثبتهاا على دينه ...
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
    اسأل الله العظيم أن يكفيَ هذه الفتاة شرّ كل ذي شر وان يقيها شرّ نفسها وشر الشيطان وشركه .

    لقد كنت وفيّة صادقة نصوحة لصديقتك يوم قلتِ لها ( ما بدأ بخطأ ينتهي بخطأ ) !!
    والنهايات الفاشلة دائما بدايتها ( غلطة عُمر ) !
    وكم نسمع وتسمعين ونقرأ وتقرئين عن ( حسرات بعض الفتيات ) وهنّ يرددنها بكل أسى وندم وحسرة : ليت الماضي يعود لأكون أفضل مما أنا فيه الآن !!

    أخيّة . .
    - فتاة تتعرّف على شاب ..
    تكسر الحواجز بينها وبينه بكل قوّة وثورة ..
    وتتجاوز السدود بكل جرأة . .!
    حينها لم تفكّر بالعواقب . .
    وقبلها لم تفكّر بأن الله جل وتعالى يراها . .
    ولم يتحرّك قلبها خوفاً من خطوة تخطوها في هذا الطريق !!

    ثم هي إذا جاءت على عتبة التوبة والإنابة خافت ( المجرم الحقير ) ؟!
    مع أن الله تعالى قد ضمن لمن يتوب ويؤوب إليه بصدق أنه يرعاه ويكلؤه بحفظه لأنه يحب التوابين فهل نظن بالله تعالى أنه يفضح من يحب ؟!
    إن على هذه الفتاة أن تقوّي يقينها بالله ، وأن تثق تمام الثقة أن أمرها بيد الله لا بيد إنسان ( نذل ) ليس له من حيلة إلاّ أن يستخدم حيلة ( الجبناء ) بالتهديد الذي لا يعدو أن يكون ( نفخة ونزغة من زغات الشيطان ) يفتن بها الرجل ويفتن بها الفتاة لترضخ !

    أخيّة الله أعظم من كل شيء . .
    وأنت في سائر يومك ترددين في صلاتك ( الله أكبر ) فهل تعين معنى ( الله أكبر ) ؟!
    الله أكبر من كل شيء . .
    أكبر من أن يفضح من يحب ..
    أكبر من أن يكون في خلقه أمر لا يريده .
    أكبر من كل جبّار . .
    فالتمسي يا أخيّة هذه المعاني العظيمة في حق الله تعالى ، وتأملي حال هذا المخلوق الضعيف بين يدي عظمة الله وجلاله . . عندها ستدركين تماماً أنه لن يصيبك إلاّ ما كتب الله عليك .
    " وما هم بضارين به من أحد إلاّ بإذن الله "

    أخيّة :
    - دعيني أفترض معك أنه ربما فضحك عند أهلك وأنه كان يكلمك وكان بينك وبينه ما كان !!
    أي الأمر أخف وأي الأمرين أشد :
    فضيحتك أمام أهلك بأنه كان يكلمك ، أو أنيفضحك بهتك شرفك وعرضك ؟!
    إن الاستجابة لتهديد ( الذئاب ) لا يوقف المصيبة عند حدّ بل يُفاقمها إلى أشد من مصيبة !!

    كم من فتاة وقعت في مكالمات مع شاب ، وصور . . فلما أرادت الانسحاب هدّدها ( وليتها انسحبت ) .. فلما رضخت له .. هتك شرفها وافقدها أعزّ ما تملك .. فصارت المصيبة بدل من أن تكون ( صور ومهاتفات وارقام ) صارت أعظم بكثير من ذلك . . صارت مصيبة قد لا تندمل !!
    والسؤال المهم هنا والجدير بالتأمل : هل الاستمرار هو الحل ؟!

    إني ناصح لهذه الفتاة . . أن لا تحدث نفسها بشيء من هذا الخوف طالما وأنها تركته خوفاً وحياءً من الله ، فإن " من ترك شيئا لله عوّضه الله خيرا منه " .. فلربما عوّضها سروراً ويقينا تجده في قلبها ..
    ولربما كان التعويض أن يكفيها الله شرّ هذا ( الذئب ) بما يشاء . .
    أو يعوّضها بغير ذلك .. فإن الله عظيم كريم رحيم .

    ثم إن هذه الفتاة إن استطاعت أن تصارح بامر هذا الشاب وما كان بينهما بعض من يكون قريبا إليها من أهلها كوالدها أو والدتها أو أختها الكبيرة أو عمة لها أو خالة ، بحيث يكون من تصارح إنسانا متفهّما عاقلاً حكيماً يساعدها ويقف معها ويكون لها كالرّكيب الذي يخفّف عنها قوّة السيل الذي ربما تجده من أهلها ما لو قدّر الله وقام هذا الإنسان بنشر الغسيل أمام أهلها .

    إن أول خطوة وأهمها الآن : أن تكفّ وتكفّ وتكفّ عن أن تتواصل مع هذاالشاب ، وأن تتعلّم من حياتها جيداً ، فالحياة مدرسة .
    الأمر الآخر : أن تكون قويّة الثقة بالله وأن تُصلح ما بينها وبين الله ، وان تعود لحب الله تعالى والحياء منه .
    الأمر الثالث : أن تكثر من الدعاء والتضرّع بين يدي الله تعالى .
    الأمر الرابع : أن لا تنسى ما سبق !

    أسأل الله العظيم أن يستر على بنات المسلمين وان يجعلهن من القانتات الصالحات الحافظات للغيب بما حفظ الله .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •