النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    5 - 1 - 2008
    المشاركات
    2

    ماهو علاج الأنانية و الأثرة و حب النفس



    بارك الله فيكم

    ما هو علاج الأنانية و الأثرة وحب النفس والتعصب لها ومحاولة تبرير أخطاءها وعيوبها والرغبة في الاستحواذ و كيف يمكن التغلب على ذلك في منهج تربية النفس .

    و كيف يمكن تعويد النفس على الانصراف لإصلاح عيوبها و تزكيتها أمام الله تعالى بالغيب بدلا من تصيد اخطاء الغير و القدح فيهم و تزكية النفس أمامهم و الاعراض تهذيبها و إصلاحها .


    و هل هناك لو تكرمتم أي ملفات صوتية او مقالات أومنهج عملي للتهذيب أو أبحاث مفيدة في هذا المجال

    و جزاكم الله خيراً كثيراً




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور الدين محمود مشاهدة المشاركة

    بارك الله فيكم

    ما هو علاج الأنانية و الأثرة وحب النفس والتعصب لها ومحاولة تبرير أخطاءها وعيوبها والرغبة في الاستحواذ و كيف يمكن التغلب على ذلك في منهج تربية النفس .

    و كيف يمكن تعويد النفس على الانصراف لإصلاح عيوبها و تزكيتها أمام الله تعالى بالغيب بدلا من تصيد اخطاء الغير و القدح فيهم و تزكية النفس أمامهم و الاعراض تهذيبها و إصلاحها .


    و هل هناك لو تكرمتم أي ملفات صوتية او مقالات أومنهج عملي للتهذيب أو أبحاث مفيدة في هذا المجال

    و جزاكم الله خيراً كثيراً


    وفيك بارك الرحمن . .
    أسأل الله العظيم أن يصلح شان أنفسنا وان يكفينا شر الشيطان وشركه . .

    أخي الكريم . .
    الأنانية وحب الذات . . عادة ما تكون مع الإنسان بسبب بعض العادات التربوية الخاطئة أثناء الصّغر ، من مثل :
    - القسوة على الابناء بالضرب والتأنيب والتحقير .
    - الحرمان للطفل من الأشياء التي يحبها أو يراها عند الآخرين .
    - عدم تعويد الأبناء على التسامح فيما بينهم ، وتعويدهم على الانتقام .
    - علاقة الوالدين بعضهما ببعض ، بحيث لا يسود بينهما روح التسامح والتغاضي .
    - التمييز بين الابناء في المعاملة .

    هذه الأساليب التربوية الخاطئة تؤثّر على سلوكياتنا مستقبلاً ، فإنها إن لم تصنع إنساناً أنانيّاً فإنها على أقل الأحوال ستصنع عند هذا الإنسان القابليّة للتخلّق بهذا الخُلق !

    إن القرآن يعلّمنا كيف نعيش مع بعضنا بروح الجماعة الواحدة :
    " واقيموا الصلاة وآتوا الزكاة " فإنه لم يقل ( وأقم الصلاى وآتِ الزكاة ) !!
    وكثيراً ما يتكرر النداء في آيات القرآن بـ ( يا أيها الذين ءامنوا ) بصيغة الجماعة . .
    وهكذا حياته صلى الله عليه وسلم وسيرته وسنته تعلّ/نا كيف نعيش جميعاً بروح الجماعة الواحدة .

    أخي الكريم . .
    إن شعورك بأنك في مشكلة ، وإحساسك بأن هناك خلل في الشخصيّة .. يعني أنك قريب - بإذن الله - إلى تجاوز هذه المشكلة .
    وتذكّر أن اهم قاعدة في علاج أي خُلق سلبي يبدأ من ( القلب ) وفي ( القلب ) . .
    يبدأ من حيث :
    1 - تصحيح التصوّر : حول التسامح والتعاون ، وان من أخصّ أخلاق المؤمنين أنهم يتعاونون ويتسامحون ويتباذلون ...
    تعزيز هذا التصوّر في القلب باستحضار فضائل وأجر البذل والتعاون والسماحة ولين الجانب يعطيك دافعاً لتصحيح الإرادة .
    كما أن تصحيح التصوّر حول ( الأنانيّة ) وانها سلوك مشين وربما أن التساهل في ذلك يجرّ الإنسان بعد ذلك إلى ( جنون العظمة ) !!
    ايضا مما يساعد على تصحيح افرادة .

    2 - الأمر الآخر هو : تصحيح الإرادة .
    بأن يكون عندك إرادة صادقة جازمة قوية ( ثوريّة ) على هذا الخُلق والتخلّق بما يضادّه .
    وصحّة افرادة علامتها المبادرة إلى العمل والتصحيح .. لا الأمنيات !!
    ففرق بين من يتمنّى أن يكون متعاوناً طيبا متسامحا ، وبين من يريد ويعزم على أن يكون كذلك .

    بابا ( تصحيح التصوّر وتصحيح الإرادة ) هما مدخل الحل :
    ثم بعد ذلك :
    - عوّد نفسك دائماً على الأمور التي تنمّي في حسّك الروح الإنسانيّة التفاعلية :
    0 اكفل يتيماً ( على قدر استطاعتك ) .
    0 أعن محتاجاً .
    0 شارك في برنامج إغاثي حتى ولو على مستوى العائلة والاقارب .

    - تعوّد أيضاً على التأمّل قبل اتخاذ القرار ، فعندما تكون في نقاش أو في دفاع عن أمر ما .. لا تتعجّل قبل أن تتكلم أو تقرر .. امنح نفسك فرصة للتفكير والمراجعة ثم قرر أو تكلّم .

    - كلما شعرت في نفسك انك تحب أن تمتلك شيئا ما حاول أن تتصدّق به أو بشيء منه .
    - تعوّد دائماً على استخدام الكلمات الجميلة حتى عند الحواروالمناقشة والمدافعة ونحوها .. وفي نفس الوقت تعوّد على عدم رفع الصوت أثناء الكلام .

    - ابتسم .. وكن بشوشاً في هيئتك ومظهرك .

    - اخي .. أكثر دائماً من قراءة القرآن ، والوقوف عند آياته متأملاً متدبّرا .
    - واقرأ ايضا في سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم خاصة فيما يتعلّق بشمائله واخلاقه .
    - اقرأ في مواقف السلف وقصصهم في حبهم للآخرين وحب نفع الناس .
    - أكثر دائما من الاستغفار في كل شانك .
    - تذكّر دائما العواقب . . عواقب الخلق الجميل محبة وإحسان .. وعواقب الخُلق القبيح ذلّة وندامة وحرمان .
    إنه يكفي الإنسان نفوراً من هذه الصفة السلبية أن يوصم بها فيُقال ( إنسان أناني ) !!

    هناك بعض الكتب التي تفيدك في فتح ىفاق لك في تزيكة النفس من مثل :
    0 كتاب : تهذيب مدارج السالكين لابن القيم بتهذيب ( عبدالمنعم العلي ) .
    0 طب القلوب .. وهو كتاب لطيف في بابه .

    ايضا الاستماع إلى أشرطة الرقائق من مثل أشرطة :
    0 الشيخ خالد الراشد .
    0 أشرطة الشيخ محمد العريفي .
    0 مسموعات الشيخ محمد حسين يعقوب .

    وعلى هذا الرابط تجد بعض المواد الصوتية في تزكية النفس :
    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...category_id=52

    أسأل الله العظيم أن يُذهب عنك ما تجد .
    التعديل الأخير تم بواسطة مهذب ; 01-08-08 الساعة 2:51 PM




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •