النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421

    يسأل عن طريقة تربية الطفل على بر والديه

    السلاك عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخ الفاضل مهذب مشرف قسم الاستشارات هذه رسالة وصلت على بريد الموقع يسأل مرسلها عن :
    كيفية تربية الطفل على بر والديه منذ الصغر , وما هي طريقة زرع مثل هذا الخُلق في الطفل ليكبر معه هذا الخُلق .
    والله أعلم
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مســك مشاهدة المشاركة
    السلاك عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخ الفاضل مهذب مشرف قسم الاستشارات هذه رسالة وصلت على بريد الموقع يسأل مرسلها عن :
    كيفية تربية الطفل على بر والديه منذ الصغر , وما هي طريقة زرع مثل هذا الخُلق في الطفل ليكبر معه هذا الخُلق .
    والله أعلم

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    واهلا بك ايها المفضال .. نتمنى لك وقتا ماتعاً مفيداً في موقعنا . .
    أمّا عن تربية الطفل على الأخلاق الحسنة والقيَم الحميدة وخصوصاً ( بر الوالدين ) فذلك هو مشروع العُمر . .
    فإن الإنسان ما يريد من الخِلفة والإنجاب إلاّ أن يكونوا جيلاً نافعاً لدينهم واهليهم وأمتهم . .
    وأن يكونوا من الباقيات الصالحات . .

    عموماً أخي الكريم . . الموضوع يطول بيانه ، لكن يكفي هنا أن أنبهك وكل قارئ وقارئة على معالم يجدر التنبه لها لتحويل هذه افرادات إلى واقع مشرق :

    أولاً :
    حسن اختيار الزوجة . فإن البيت هو المدرسة الولى - والأهم - في حياة الطفل ، وابويه هم روّاد هذه المدرسة والأم خصوصاً لها ريادة في التربية وتعليم أبنائها وتعويدهم على الفضائل .
    لذلك تحقّق قبل أن تختار شريكة حياتك أن تكون ممن وُصفت بقوله صلى الله عليه وسلم : ( فاظفر بذات الدين تربت يداك )

    ثانياً :
    أن يحرص كل أب وكل أم على إصلاح علاقة نفسه مع الله في الاستقامة على فرائضه والتزام أدب الإسلام والقرب من الله .. فإن صلاح الأبوين ينعكس - في الغالب - على صلاح الأبناء وحسن تربيتهم .

    ثالثاً :
    احرص على تعزيز هذا الهمّ وهذا الشعور في نفسك ، همّ صناعة الجيل وصياغته صياغة إيمانيّة يعرف الحسن فيأتيه ويعرف القبيح فيتجنّبه . .
    هذا معْلم مهمّ : أن يبقى هذا الشعور في نفسك محل الهمّ والاهتمام والسؤال والبحث والقراءة والاطلاع والمناقشة والحوار ...
    حتى عند البناء بزوجتك ، فإن زكريا لما دعا ربه أن يهبه الذرية ، فإنه سأل الله أن يهبه الذرية الصالحة فقال : " هنالك دعا زكريا ربه فقال رب هب لي من لدنك ذريّة طيبة " وفي آية اخرى قال : " واجعله رب رضيّاً " .. فهو يسأل ربه الذرية الصالحة مما يدل على أن هذاالأمر يشكّل همّاً شعورياً عند نبي الله زكريا عليه السلام ..
    وهكذا ينبغي أن نقتدي .

    رابعاً :
    كن أنت باراً بوالديك . . فإن بركة برّ الوالديم تنعكس على الأبناء .. وقد جاء في الثر : " برّوا ىباءكم تبركم أبناؤكم "


    خامساً :
    كن قريباً من أبنائك .. واجعل بينك وبين أبنائك حبل ودّ والفة وثقة ومرح . .
    فلا تكن عبوساً جافياً غليظاً .. ولا تكن غائباً مهملاً غير آبه بما يكون عليه أبناؤك . .
    لكن كن قريباً ببسمتك وسؤالك ولعبك معهم وسؤالك عنهم ومساعدتهم في شؤونهم وأموره ..
    والرحمة بهم .. وعدم المسارعة إلى عقابهم أو تأنيبهم أو السخرية منهم . .
    إن هذا القرب ( العاطفي ) من الأبناء يولّد عندهم ارتباطاً شعوريّاً ( عاطفيّاً ) بينهم وبين آبائهم .

    سادساً :
    تجنّب كل ما يثير عند الطفل من ردّة فعل عكسيّة من مثل :
    - الشجار أو الخصام بينك وبين الزوجة أمام الأولاد .
    - السخرية من الطفل .
    - المفاضلة بين الأبناء .
    - الصراخ وكثرة اللوم والعتاب والعقاب ( المبرح ) !!
    ونحو ذلك من السلوكيات التي تنعكس بطريقة سلبية على نفسية الطفل فينعكس ذلك على سلوكه مع والده . .
    فمن الأطفال من يعيش مع أب قاسٍ في الفاظه وتعامله .. فإذا كبر الطفل وبلغ سن المراهقة ( ندّ ) عن أبيه وطغى عليه وربما ضرب أباه كنوع من التفريغ النفسي لشحنات سلبية كان قد امتلأ بها من صغره !!

    سابعاً :
    التربية بالقصّة الهادفة .. اجلس مع ابنائك وقصّ عليهم من قصص البرّ .
    سواءً من قصص السابقين ، أو حتى بابتكار قصص تسرد لهم أحداثها بطريقة ( درامية - إن صحّ التعبير - )
    وحاول أن تستغل ربط الحداث الحياتية بقضية البرّ وراعِ أن يكون الرّبط مناسباً ..
    فمثلاً : في يوم قد يعاند الطفل أمه أو اباه في أمر ما .. لا تتعجّل في عقوبته ونهره وتنفيره .. لكن استغل ما لو حصل له شيء يكرهه كأن يسقط مثلاً او تنكسر لعبته أو خسر شيئا ما .. اربط هذا المر بقضية عدم برّه ..
    وهكذا كلما أصابه من خير أو نجاح .. اربطه بقضية البر ..

    ثامناً :
    لوحة الشرف : اجعل في بيتك لوحة صغيرة وسمها لوحة الشرف ..
    واجعل فيها بنوداً للتقييم بما يتناسب مع فهم الأبناء في البيت .. واجعل من ضمن بنود التقييم في لوحة الشرف ( طاعة الوالدين وعدم العصيان ) .. ثم في آخر الأسبوع تجلس مع أبنائك جلسة لطيفة وتجمعون نقاط ( الربح ) ثم تكافئ المحسن منهم وهكذا ..

    تاسعاً :
    حسن العلاقة بينك وبين زوجتك أمام الأبناء ...
    فإن التعامل أمامهم بالكلمة الطيبة وإبداء المشاعر الدافئة بينك وبين زوجتك بما يكون في إطار المباح أمامهم ، فذلّك يولّد عند الطفل السكن والشعور بالأمان النفسي مما ينعكس على سلوكه مع إخوانه ووالديه .

    عاشراً :

    أخي الحبيب ، قد وصف الله تعالى عباده بصفات جليلة ، ومن ضمن ما وصفهم به أنهم يكثرون الدعاء لأبنائهم .. فقال جل وتعالى في صفات عباد الرحمن : " والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرّة أعين " فقال ( يقولون ) بصيفة المضارع الذي يدل على الاستمرار ..
    فالدعاء الدعاء لأبنائكم .. ولا تدعوا عليهم !!


    تلك أخي عشرة كاملة كتبتها لك ولكل قارئ وقارئة على عجالة من الأمر ...
    أسأل الله العظيم أن يكتب فيها ما يكون عوناً لكاتبها وقارئها على الخير ..

    ولله المنّة والفضل .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •