الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا

العودة   مُنْتَدَيَاتُ مِشْكَاة الأَقْسَامُ الرَّئِيسَـةُ مِشْكَاةُ الفَتَاوى الشَّرْعِيَّـةِ
التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 6ذو القعدة1428هـ, 06:02 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
المحيمدي
مشكاتي قمّة المحيمدي غير متواجد حالياً
308
22-09-2007
هل تجوز الصلاة خلف إمام مسبل اليدين ؟
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله
اما بعد.....
سؤالي هل يجوز الصلاة خلف أمام مسبل اليدين ؟

انا اصلي في مصلى خمس صلاوات ويتقدم امام الى الصلاة وهو على مذهب الزيدية ولايتكتف في الصلاة فهل يجوزالصلاة خلف هذا الامام


التوقيع
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20ذو الحجة1429هـ, 07:17 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
عبد الرحمن السحيم
أنا الفقير إلى رب البريات عبد الرحمن السحيم غير متواجد حالياً
16,461
31-03-2002
الجواب :

لا تصحّ الصلاة خلف الرافضي .
قال الإمام البخاري : ما أُبالي صلّيت خلف الجهمي الرافضي أم صليت خلف اليهود والنصارى، ولا يُسلّم عليهم ، ولا يُعادُون ، ولا يُناكحون ، ولا يُشهدون ، ولا تُؤكل ذبائحهم .

قال ابن أبي زَمَنِين في " أصول السُّنّة " : وحدثني أَبِي عن سعيد بن فحلون عن يوسف بن يحيى العناقي عن عبد الملك رحمه الله أنه قال في تفسير ما جاءت به الآثار وأن الصلاة جائزة وراء كل بَرّ وفاجر : إنما يُراد بذلك الإمام الذي تؤدَّى إليه الطاعة ; لأنه لو لم تكن الصلاة وراءه جائزة وراءه مَن استخلف عليها وخلفاؤهم لِما في ذلك مِن سفك الدماء ، واستباحة الحريم ، وتفتّح الفتن .
فالصلاة وراءهم جائزة الجمعة وغيرها ما صَلّوا الصلاة لِوَقتها ، ومَن عُرف منهم ببعض الأهواء المخالفة للجماعة ، مثل : الإباضية والقَدَرية ؛ فلا بأس بالصلاة خلفه أيضا . قال عبد الملك رحمه الله : وهو الذي عليه أهل السنة . اهـ .


وقد سُئل سحنون عن قول مالك في أهل البدع الإباضية والقدرية وجميع أهل الأهواء أنه لا يُصلى عليهم ؟ فقال : إنما قال ذلك تأديبا لهم ، ونحن نقول به على هذا الوجه ، فأما إذا وقفوا ، ولم يوجد مَن يَصلّي عليهم ، فأرى أن لا يُترَكوا بِغير صلاة . قيل له فهؤلاء الذين قتلهم الإمام مِن أهل الأهواء لَمّا بَانُوا عن الجماعة ودَعوا إلى ما هُم عليه ونَصبوا الحرب : هل يُصلَّى عليهم ؟ فقال : نعم ، وهُم مِن المسلمين ، وليس بذنوبهم التي استوجبوا بها القتل يُترَكون بِغير صلاة .
فقيل له : فما القول في إعادة الصلاة خلف أهل البدع ؟ فقال : لا يُعاد في الوقت ولا بعده .
وكذلك يقول أشهب والمغيرة وغيرهما مِن أصحاب مالك . (نَقَله ابن أبي زَمَنِين في " أصول السنة " )


سُئل سماحة شيخنا الشيخ ابن جبرين رحمه الله هذا السؤال :
هل تجوز الصلاة وراء إمام زيدي أو إباضي أو رافضي ؟ وهل هي خلاف الأولى ؟
فأجاب رحمه الله :
لا يُصَلَّى خَلف مبتدع مع وُجود من هو من أهل السنة يحسن الإمامة ، ولو كان دونه في العلم والقراءة ، لكن البدع تختلف في الحكم ، فإن الرافضة لا يُصلون خلف أهل السنة لاعتقادهم كفرنا ، وهم أولى أن يُكَفَّروا لتكفيرهم الصحابة وأتباعهم ، وعلى هذا فلا نُصَلي خلفهم كما لا يصلون خلفنا . وأما الزيدي والإباضي فلا يَصِل معتقدهم إلى الكفر ، فلا بأس بالصلاة خلفهم عند الحاجة ، فإن وُجِد من أهل السنة من يُحسن القراءة ويعلم فقه الصلاة لم يَجُز أن يصلى خلف المبتدع ، ولو كانت بدعته غير مكفرة .

وهنا
صليت خلف زيدية فما حكم صلاتي وهل علي أعادتها ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=1017

والله أعلم .



التوقيع
رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .


التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 17شعبان1437هـ الساعة 04:18 صباحاً.
رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.


الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا