النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: الدعوة الصامتة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    14 - 4 - 2002
    المشاركات
    1,205

    الدعوة الصامتة

    وهى التى تتمثل فى (( القدوة الحسنة )) فالقدوة الحسنة دعوة شاملة لاتحتاج إلى شرح أو مناقشة، فهى أقصر طريق، لأن الإيمان بالدعوة فى هذه الحالة سيكون إيمانا بالعين والصورة، والواقع الحى الناطق، وهو أقرب إلى التصديق والاقتناع، وقد قال الإمام البنا- رحمه الله-: الكتاب يوضع فى المكتبة قلما يقرؤه أحد، ولكن المسلم الصادق كتاب مفتوح يقرؤه الناس، وهو أينما سار فهو دعوة متحركة (لقد كان لكم في رسول الله اسوة حسنة) الأحزاب: 21،

    لهذا نجد الطالب المسلم الذى يحصل على درجة الامتياز مع مرتبة الشرف مرموقا محبوبا، وهو فى ذات الوقت دعوة مضيئة ناطقة، وكذا يكون الموظف والعامل وغيرهما (و لكن الله حبب اليكم الايمان و زينه في قلوبكم) الحجرات :22

    لذلك يا اخي المسلم احرص علي ان تكون اسلامي في كل شئ واجعلها لله ...اتقن كل عمل لتكون قدوه لغيرك

    لتكون انت المسلم الملتزم نظيف..متفوق..ناجح..منتظم..صادق..امين.. به كل الصفات لتكوين الشخصيه المتكامله فرسان بالنهار رهبان بالليل

    وهكذا تدعوا الي الله وانت صامت

    ولا تنسوا الدعاء وسؤال الله التوفيق والإخلاص في العمل.
    والسـلام عليكم ورحمة الله


    منقول


    [c]لتكن خطاك في دروب الخير على رمل ندي لا يسمع لها وقع ولكن آثارها بينه [/c]



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    21 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسْـلام
    المشاركات
    25,064
    جزاكِ الله خيرا...
    جُروحُ الأمة لا تتوقف عن النّزف !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    المشاركات
    580
    موضوع رائع جداً أختي الماسة ..

    جزاكِ الله خيراً ...

    أسأل الله أن يجعلنا دعاة صامتين ومثالاً يحتذى به ( أقصد قدوة حسنة )..
    [c]we must be the change we wish to see

    The sincerest kinds of the sadness ... A smile in teary's eyes
    [/c]


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,442
    الرسالة الأصلية كتبت بواسطة الفتاة العفيفة
    موضوع رائع جداً أختي الماسة ..

    جزاكِ الله خيراً ...

    أسأل الله أن يجعلنا دعاة صامتين ومثالاً يحتذى به ( أقصد قدوة حسنة )..
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    22 - 4 - 2002
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    1,451
    بارك الله فيك أختي الفاضلة.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    14 - 4 - 2002
    المشاركات
    1,205
    الاخوه الأفاضل :
    ولد السيح
    مسك
    وعد السماء
    جزاكم الله خيراً

    اختي الغاليه الفتاة العفيفه
    بارك الله فيك


    [c]لتكن خطاك في دروب الخير على رمل ندي لا يسمع لها وقع ولكن آثارها بينه [/c]



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •