النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: نفحات ولفحات

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,256

    نفحات ولفحات

    .

    حينما تهب النفحات
    وتتابع مواسم الخيرات
    فإن المؤمن مأمور باستغلال تلك المواسم ، والتعرض لتلك النفحات ..

    قال عليه الصلاة والسلام : اطلبوا الخير دَهْرَكم كُلّه ، وتَعَرَّضُوا لِنَفَحَات الله عز وجل ، فإن لله نَفَحَات مِن رحمته يُصيب بها من يشاء من عباده ، وسَلوه أن يستر عوراتكم ويُؤمِّن روعاتكم . رواه الطبراني والبيهقي في شُعب الإيمان وابن عبد البر في التمهيد والاستذكار ، وقال الهيثمي : رواه الطبراني وإسناده رجاله رجال الصحيح غير عيسى بن موسى بن إياس بن البكير وهو ثقة . وقال الألباني : حَسَن .

    إلاَّ أن طائفة مُوغِلة في الغِواية .. ومُتَرَدِّيَة في حَمْـأة الشهوات .. تأبى تلك الطائفة إلاَّ أن تُجَافِي تلك النفحات .. بينما تسير حافية القَدَمين في حَمَّارَة القيظ !
    وتَبْرُز في هاجِرة الصيف تتعرض لـ " لفحات " تُسَوِّد الوجوه ، ويبقى أثرها على الوَجَنَات والْجِبَاه !
    وتلك علامة الشقاء أن تُهْجَر الظلال الوارفة والثمار اليانعة - إلى لَفَحات السموم الحارة دون حاجة !
    وإن تَعْجَب فاعْجَب لِحَال أُنَاس جاءتهم النفحات الرمضانية وهم لا زالوا في هاجرة المعاصي وحَرّ الذنوب .. لم تُغْسَل بَعْد بالماء والثلج والبَرَد !
    لا زلت أتَذَكّر موقف بعض الواقفين في صحراء الذنوب القاحلة ، وهاجرة المعاصي الحارقة ، وقد اجتمع مجموعة من الشباب في محل تسجيلات أغاني يختارون من أسباب الشقاء وفُنونه ، وكان ذلك في ليلة السابع والعشرين من رمضان في عام مضى ..
    ففتحت عليهم الباب وقلت لهم كلمة واحدة :
    أتدرون أي ليلة هذه ؟!

    هذا أنموذج ، والنماذج كثيرة
    فَـتِّش في أجهزة الجوال ، أو في أجهزة الحاسب المحمولة ، أو في بعض الشُّـنَط !
    وقبل أن تفتش حَاذِر مِن لَفحات الْهَاجِرَة !
    وضَع يدك على أنفك ! فإن ثَمَّة عَفَن سَوف يعصف بأنْفِك !!
    عَفَن صُور فاضِحة ، ومَقَاطِع مُخْزِية
    صور فاضحة ربما استحيا إبليس أن ينظر إليها !
    ألا إن تلك الصور الفاضحة والمقاطع الآثمة ما هي إلاّ عبارة عن جبال من السيئات .. ومجاري من القاذورات !
    وهي داعية الفواحش وصَوت الإفساد .
    وقد تكون تلك الصور لِمَا وَقع فيه الشخص في أوحال الرذيلة .. ولِمَا ولغ فيه مِن قاذورات الأخلاق !

    هل سمعت بتسمية النبي صلى الله عليه وسلم لتلك الجرائم ؟

    قال عليه الصلاة والسلام : اجتنبوا هذه القاذورات التي نَهى الله عنها ، فمن ألَمَّ فليستتر بِسِتر الله ، ولْـيَـتُب إلى الله ، فإنه من يُبـْـدِ لنا صَفْحته نُقِم عليه كتاب الله عز وجل . رواه الحاكم وصححه على شرط الشيخين ، ورواه غيره ، وصححه الألباني .



    فإذا ما عَرض عَارِض صُورًا إباحية أو مَقَاطع مُخْزِية لِقَاذورات تَلَطَّخ بها ، فإنما يجمع السوءات ، وذلك بِعَرْض الصور الفاضحة وفَضيحة نفسه ، وقد بَات يستره ربُّـه ..
    وهذا المعنى سبقت الإشارة إليه في مقال بعنوان :

    كل أمة محمد بخير إلا أنت .. !

    فإيّـاك إيّـاك .. أن تَـهُبّ عليك النفحات .. ثم لا يُرى عليك إلاّ آثار اللَفَحَات ..
    فتأتي يوم القيامة وقد سوّدت وجهك .. كما سَوَّدْت صحائفك ..
    (يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ) ..

    كيف لو مُتّ وهذه الصور في حافظاتك ؟؟ أو في بيتك ؟؟ أو في جيوبك ؟؟
    وكيف إذا وُقِفْت بين يدي الله .. ؟ هل يسرّك أن تكون تلك الصور في صحائف أعمالك ؟!


    [poem=font="Traditional Arabic,6,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/17.gif" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    يا مُدْمن اللذات ناسٍ غَدرها = اذْكُر تَهَجُّم هَادِم اللذاتِ

    يا حسرة العاصين يوم معادهم = ولو أنهم سيقوا إلى الجناتِ

    لو لم يكن إلا الحياء من الذي = سَتَر الذنوب لأكثروا الحسراتِ [/poem]

    ويُذكِّرك ابن الجوزي فيقول :

    يا عظيم الجرأة يا كثير الانبساط .. ما تَخَاف عَواقب هذا الإفْراط ؟



    للفائدة :
    * في لسان العرب : حَمَّارَة القيظ : بتشديد الراء وحَمَارَته : شِدّة حَـرِّه .

    الرياض 9/9/1428 هـ ..
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    المشاركات
    2,366
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن السحيم مشاهدة المشاركة
    .

    حينما تهب النفحات
    وتتابع مواسم الخيرات
    فإن المؤمن مأمور باستغلال تلك المواسم ، والتعرض لتلك النفحات ..

    قال عليه الصلاة والسلام : اطلبوا الخير دَهْرَكم كُلّه ، وتَعَرَّضُوا لِنَفَحَات الله عز وجل ، فإن لله نَفَحَات مِن رحمته يُصيب بها من يشاء من عباده ، وسَلوه أن يستر عوراتكم ويُؤمِّن روعاتكم . رواه الطبراني والبيهقي في شُعب الإيمان وابن عبد البر في التمهيد والاستذكار ، وقال الهيثمي : رواه الطبراني وإسناده رجاله رجال الصحيح غير عيسى بن موسى بن إياس بن البكير وهو ثقة . وقال الألباني : حَسَن .

    إلاَّ أن طائفة مُوغِلة في الغِواية .. ومُتَرَدِّيَة في حَمْـأة الشهوات .. تأبى تلك الطائفة إلاَّ أن تُجَافِي تلك النفحات .. بينما تسير حافية القَدَمين في حَمَّارَة القيظ !
    وتَبْرُز في هاجِرة الصيف تتعرض لـ " لفحات " تُسَوِّد الوجوه ، ويبقى أثرها على الوَجَنَات والْجِبَاه !
    وتلك علامة الشقاء أن تُهْجَر الظلال الوارفة والثمار اليانعة - إلى لَفَحات السموم الحارة دون حاجة !
    وإن تَعْجَب فاعْجَب لِحَال أُنَاس جاءتهم النفحات الرمضانية وهم لا زالوا في هاجرة المعاصي وحَرّ الذنوب .. لم تُغْسَل بَعْد بالماء والثلج والبَرَد !
    لا زلت أتَذَكّر موقف بعض الواقفين في صحراء الذنوب القاحلة ، وهاجرة المعاصي الحارقة ، وقد اجتمع مجموعة من الشباب في محل تسجيلات أغاني يختارون من أسباب الشقاء وفُنونه ، وكان ذلك في ليلة السابع والعشرين من رمضان في عام مضى ..
    ففتحت عليهم الباب وقلت لهم كلمة واحدة :
    أتدرون أي ليلة هذه ؟!

    هذا أنموذج ، والنماذج كثيرة
    فَـتِّش في أجهزة الجوال ، أو في أجهزة الحاسب المحمولة ، أو في بعض الشُّـنَط !
    وقبل أن تفتش حَاذِر مِن لَفحات الْهَاجِرَة !
    وضَع يدك على أنفك ! فإن ثَمَّة عَفَن سَوف يعصف بأنْفِك !!
    عَفَن صُور فاضِحة ، ومَقَاطِع مُخْزِية
    صور فاضحة ربما استحيا إبليس أن ينظر إليها !
    ألا إن تلك الصور الفاضحة والمقاطع الآثمة ما هي إلاّ عبارة عن جبال من السيئات .. ومجاري من القاذورات !
    وهي داعية الفواحش وصَوت الإفساد .
    وقد تكون تلك الصور لِمَا وَقع فيه الشخص في أوحال الرذيلة .. ولِمَا ولغ فيه مِن قاذورات الأخلاق !

    هل سمعت بتسمية النبي صلى الله عليه وسلم لتلك الجرائم ؟

    قال عليه الصلاة والسلام : اجتنبوا هذه القاذورات التي نَهى الله عنها ، فمن ألَمَّ فليستتر بِسِتر الله ، ولْـيَـتُب إلى الله ، فإنه من يُبـْـدِ لنا صَفْحته نُقِم عليه كتاب الله عز وجل . رواه الحاكم وصححه على شرط الشيخين ، ورواه غيره ، وصححه الألباني .



    فإذا ما عَرض عَارِض صُورًا إباحية أو مَقَاطع مُخْزِية لِقَاذورات تَلَطَّخ بها ، فإنما يجمع السوءات ، وذلك بِعَرْض الصور الفاضحة وفَضيحة نفسه ، وقد بَات يستره ربُّـه ..
    وهذا المعنى سبقت الإشارة إلى هذا المعنى في مقال بعنوان :

    كل أمة محمد بخير إلا أنت .. !

    فإيّـاك إيّـاك .. أن تَـهُبّ عليك النفحات .. ثم لا يُرى عليك إلاّ آثار اللَفَحَات ..
    فتأتي يوم القيامة وقد سوّدت وجهك .. كما سَوَّدْت صحائفك ..
    (يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ) ..

    كيف لو مُتّ وهذه الصور في حافظاتك ؟؟ أو في بيتك ؟؟ أو في جيوبك ؟؟
    وكيف إذا وُقِفْت بين يدي الله .. ؟ هل يسرّك أن تكون تلك الصور في صحائف أعمالك ؟!


    [poem=font="Traditional Arabic,6,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/17.gif" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    يا مُدْمن اللذات ناسٍ غَدرها = اذْكُر تَهَجُّم هَادِم اللذاتِ

    يا حسرة العاصين يوم معادهم = ولو أنهم سيقوا إلى الجناتِ

    لو لم يكن إلا الحياء من الذي = سَتَر الذنوب لأكثروا الحسراتِ [/poem]

    ويُذكِّرك ابن الجوزي فيقول :

    يا عظيم الجرأة يا كثير الانبساط .. ما تَخَاف عَواقب هذا الإفْراط ؟



    للفائدة :
    * في لسان العرب : حَمَّارَة القيظ : بتشديد الراء وحَمَارَته : شِدّة حَـرِّه .

    الرياض 9/9/1428 هـ ..
    [align=center]جزاك الله خيراً يا شيخ
    مقال قيم لا حرمك الله الأجر
    ونسأل المولى في هذا الشهر الفضيل ان يرزقنا وإياكم الفردوس الأعلى
    اللهم أمين .
    [/align]


    مقتضى العلم العمل
    من شعارات الأخ مهذب :
    لا يفسدنّك الشك على حبيب قد اثبته اليقين لك .
    المؤمن الصادق الناصح عليه أن يجنح إلى أحسن التأويلات ... فسوء الظن آفة قبيحة وشعار لضعف الإيمان بالله وربما يصل لمرض يصعُب علاجه مع الأيام ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    2 - 11 - 2006
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    14,669
    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خيرًا و بارك الله فيك وأحسن الله إليك وغفر لك ما تقدم من ذنبك.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421
    نفحات ولفحات
    بورك فيك شيخنا ..
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    25 - 7 - 2007
    الدولة
    المملكة العربية السعوديه
    المشاركات
    1,005
    يا مُدْمن اللذات ناسٍ غَدرهـا***اذْكُر تَهَجُّم هَـادِم اللـذاتِ
    يا حسرة العاصين يوم معادهم **ولو أنهم سيقوا إلـى الجنـاتِ
    لو لم يكن إلا الحياء من الذي ***سَتَر الذنوب لأكثروا الحسراتِ

    ما اجمل الطاعه وما اكره المعصيه..

    اللهم جملنا بالطاعات وكرٌه الينا المعاصي والسيئات واغفر لنا الزلات.

    كتب الله لك الأجر.
    اللهم وفقني لإحسن الأخلاق، وأفضل الأعمال، اللهم اقني عذابك يوم تبعث عبادك ، لا إله إلا أنت سبحانك أني كنت من الظالمين

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    8 - 9 - 2003
    الدولة
    الاردن
    المشاركات
    1,630
    جزاك الله كل خير.......
    اضغط هنا على الرابط
    *******************************
    رحمك الله يا والدي العزيز، واسكنك فسيح جناته
    اللهم اغفر له وارحمه وأرضهِ وارضَ عنه
    إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع، وإنا على فراقك يا والدي العزيز لمحزونون ، ولا نقول الا ما يرضي الربّ جل في علاه
    إنا لله وإنا اليه راجعون

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    12 - 6 - 2005
    الدولة
    سلطنة عمان
    المشاركات
    6,509
    جزاكم الله خيرا شيخي الكريم
    وبارك الله فيكم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    12 - 5 - 2008
    المشاركات
    109
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    بارك الله فيك شيخنا الكرم و نفع بك الاسلام و المسلمين و لا حرمك الاجر و الثواب

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    21 - 5 - 2005
    الدولة
    جميع بلاد المسلمين
    المشاركات
    3,116
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    بارك الله فيك شيخنا الكرم و نفع بك الاسلام و المسلمين و لا حرمك الاجر و الثواب
    يمنع وضع روابط في التوقيع ...

  10. #10
    عمر الريسوني زائر
    لا الاه الا الله وحده لا شريك له
    له الملك وله الحمد
    وهو على كل شيء قدير
    سبحان من جعل العجز عن معرفته من الايمان به
    وجعل كمال معرفته تصديقه
    ومعرفته سبحانه وتعالى توحيده
    وتوحيده تنزيهه وتمييزه من خلقه
    وعبادته حق عبادته سبحانه
    لكم من الله خير الجزاء والجنة

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    2 - 1 - 2008
    الدولة
    بلاد الإسلام ..
    المشاركات
    3,575
    :

    جزاك الله خيرا شيخنا الكريم ..

    وبارك الله فيك على هذا التذكير ..

    وفقك الله لما يحب ويرضى ..

    :

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    10 - 11 - 2012
    المشاركات
    536
    جزاك ربي جنة الفردوس

  13. #13
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    فإيّـاك إيّـاك .. أن تَـهُبّ عليك النفحات .. ثم لا يُرى عليك إلاّ آثار اللَفَحَات ..
    فتأتي يوم القيامة وقد سوّدت وجهك .. كما سَوَّدْت صحائفك ..
    (يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ) ..
    جزاكم الله خير الجزاء وعظم لكم الاجر والثواب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •