النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    29-04-2006
    الدولة
    فوق التراب حاليا
    المشاركات
    1,314

    اريد تفسيرا للآية الكريمة : ( وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا )

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    فضيلة الشيخ عبد الرحمان السحيم...من فضلكم أريد تفسيرا لهذه الآية الكريمة

    بعد بسم الله الرحمان الرحيم

    "...( وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا )....."

    ما المقصود من الآية أو بالأحرى لتعارفوا

    بارك الله فيكم و جزاكم الله خيرا

    أنتظر من حضرتكم الرد ان شاء الله
    التعديل الأخير تم بواسطة الغالية ; 20Sep2007 الساعة 11:53 PM

    هدية من غاليتي الأخت و الحبيبة ماء الغمام
    حفظها ربي أينما حلت و كتب لها سعادة الدنيا و الآخرة

    عضو متعاون مع فريق النشر الإلكتروني لـ مؤسسة نبض الوفاء


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    29-04-2006
    الدولة
    فوق التراب حاليا
    المشاركات
    1,314

    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    هدية من غاليتي الأخت و الحبيبة ماء الغمام
    حفظها ربي أينما حلت و كتب لها سعادة الدنيا و الآخرة

    عضو متعاون مع فريق النشر الإلكتروني لـ مؤسسة نبض الوفاء


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    22-04-2003
    المشاركات
    5,045
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    29-04-2006
    الدولة
    فوق التراب حاليا
    المشاركات
    1,314
    الاجابة على الأسئلة الاثنين و الخميس....لم أكن أعلم..عذرا

    و ان كان القصد من ردكم غير هذا فأنا أطلب توضيحا أكثر..شكرا و بارك الله فيكم.

    هدية من غاليتي الأخت و الحبيبة ماء الغمام
    حفظها ربي أينما حلت و كتب لها سعادة الدنيا و الآخرة

    عضو متعاون مع فريق النشر الإلكتروني لـ مؤسسة نبض الوفاء


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,488

    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا .
    وبارك الله فيك .

    قال تعالى : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) .
    قال البغوي في تفسير الآية : (لِتَعَارَفُوا) لِيَعْرِف بعضكم بعضا في قرب النسب وبُعْدِه ، لا لِيَتَفَاخَرُوا .
    وقال ابن عطية في تفسيره : وقصد هذه الآية التسوية بين الناس ، ثم قال تعالى : (وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا) ، أي : لئلا تَفَاخَرُوا ، ويُريد بعضكم أن يَكون أكْرَم مِن بعض ، فإن الطريق إلى الكرم غير هذا (إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ) .

    وقال ابن كثير : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا) ، أي : ليحصل التعارف بينهم ، كل يرجع إلى قبيلته . وقال مجاهد في قوله عز وجل (لِتَعَارَفُوا) : كما يُقال فلان ابن فلان من كذا وكذا ، أي : مِن قَبيلة كذا وكذا . اهـ .

    وقال القرطبي : (وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ) الشعوب رؤوس القبائل مثل ربيعة ومضر والأوس والخزرج .

    والله أعلم .

    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    29-04-2006
    الدولة
    فوق التراب حاليا
    المشاركات
    1,314
    جزاكم الله الف ألف خير بوركتم و حفظكم الله

    هدية من غاليتي الأخت و الحبيبة ماء الغمام
    حفظها ربي أينما حلت و كتب لها سعادة الدنيا و الآخرة

    عضو متعاون مع فريق النشر الإلكتروني لـ مؤسسة نبض الوفاء


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •