النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    16-05-2005
    الدولة
    الإســـلام
    المشاركات
    2,106

    وقفة مع قوله تعالى ( وقفوهم إنهم مسؤولون )

    [align=right]
    قال تعالى : (( وَقِفُوَهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ # مَا لَكُمْ لاَ تَنَاصَرُونَ # بَلْ هُمُ اليَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ )) سورة الصافات. ( 24_26)


    جاء في تفسير ابن كثير رحمه الله :


    قال عليه الصلاة والسلام كما جاء في نص الحديث : (( ...... وينفخ أخرى فإذا هم قيام ينظرون، ثم يقال‏:‏ أيها الناس هلموا إلى ربكم ‏{‏وقفوهم إنهم مسؤولون‏}‏ قال، ثم يقال‏:‏ أخرجوا بعث النار، فيقال‏:‏ كم‏؟‏ فيقال‏:‏ من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعون، فيومئذ تبعث الولدان شيباً ويومئذ يكشف عن ساق‏)‏ ‏"‏أخرجه أحمد ورواه مسلم في صحيحه واللفظ له‏"‏‏

    وقوله تعالى‏:‏ ‏{‏وقفوهم إنهم مسؤولون‏}‏ أي قفوهم حتى يسألوا عن أعمالهم وأقوالهم، التي صدرت عنهم في الدار الدنيا.

    قال ابن عباس‏:‏ يعني احبسوهم إنهم محاسبون.

    وقد قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏(‏أيما داع دعا إلى شيء كان موقوفاً معه إلى يوم القيامة لا يغادره ولا يفارقه، وإن دعا رجل رجلاً‏)‏ ثم قرأ‏:‏ ‏{‏وقفوهم إنهم مسؤولون‏}‏ ‏"‏رواه ابن أبي حاتم وابن جرير والترمذي عن أنَس بن مالك مرفوعاً‏"‏.

    وقال ابن المبارك‏:‏ ‏(‏إن أول ما يسأل عنه الرجل جلساؤه‏:‏‏)‏ ثم يقال لهم على سبيل التقريع والتوبيخ ‏{‏ما لكم لا تناصرون‏؟‏‏}‏ أي كما زعمتم أنكم جميع منتصر‏؟‏ ‏{‏بل هم اليوم مستسلمون‏}‏ أي منقادون لأمر اللّه لا يخالفونه ولا يحيدون عنه، واللّه أعلم‏.


    وجاء في تفسير القرطبي رحمه الله :


    قوله تعالى: {وقفوهم} وحكى عيسى بن عمر {أنهم} بفتح الهمزة. قال الكسائي : أي لأنهم وبأنهم، يقال : وقفت الدابة أقفها وقفا فوقفت هي وقوفا، يتعدى ولا يتعدى؛ أي احبسوهم. وهذا يكون قبل السوق إلى الجحيم؛ وفيه تقديم وتأخير، أي قفوهم للحساب ثم سوقوهم إلى النار. وقيل : يساقون إلى النار أولا ثم يحشرون للسؤال إذا قربوا من النار.

    {إنهم مسئولون} عن أعمالهم وأقوالهم وأفعالهم؛ قال القرظي والكلبي. الضحاك : عن خطاياهم.

    ابن عباس : عن لا إله إلا الله. وعنه أيضا : عن ظلم الخلق.

    وفي هذا كله دليل على أن الكافر يحاسب. وقد مضى في {الحجر} الكلام فيه. وقيل : سؤالهم أن يقال لهم: {ألم يأتكم رسل منكم} {الأنعام : 130] إقامة للحجة.

    ويقال لهم: {ما لكم لا تناصرون} على جهة التقريع والتوبيخ؛ أي ينصر بعضكم بعضا فيمنعه من عذاب الله. وقيل : هو إشارة إلى قول أبي جهل يوم بدر {نحن جميع منتصر} [القمر : 44]. وأصله تتناصرون فطرحت إحدى التاءين تخفيفا. وشدد البزي التاء في الوصل.


    قوله تعالى: {بل هم اليوم مستسلمون} قال قتادة : مستسلمون في عذاب الله عز وجل.

    ابن عباس : خاضعون ذليلون. الحسن : منقادون. الأخفش : ملقون بأيديهم. والمعنى متقارب.

    {وأقبل بعضهم على بعض} يعني الرؤساء والأتباع {يتساءلون} يتخاصمون. ويقال لا يتساءلون فسقطت لا. النحاس : وإنما غلط الجاهل باللغة فتوهم أن هذا من قوله: {فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون} [المؤمنون : 101] إنما هو لا يتساءلون بالأرحام، فيقول أحدهم : أسألك بالرحم الذي بيني وبينك لما نفعتني، أو أسقطت لي حقا لك علي، أو وهبت لي حسنة. وهذا بين؛ لأن قبله {فلا أنساب بينهم} [المؤمنون : 101]. أي ليس ينتفعون بالأنساب التي بينهم؛

    كما جاء في الحديث : (إن الرجل ليسر بأن يصبح له على أبيه أو على ابنه حق فيأخذه منه لأنها الحسنات والسيئات)، وفي حديث آخر : (رحم الله امرأ كان لأخيه عنده مظلمة من مال أو عرض فأتاه فاستحله قبل أن يطالبه به فيأخذ من حسناته فإن لم تكن له حسنات زيد عليه من سيئات المطالب).

    و{يتساءلون} ها هنا إنما هو أن يسأل بعضهم بعضا ويوبخه في أنه أضله أو فتح بابا من المعصية؛ يبين ذلك أن بعده {إنكم كنتم تأتوننا عن اليمين}

    قال مجاهد : هو قول الكفار للشياطين. قتادة : هو قول الإنس للجن. وقيل : هو من قول الأتباع للمتبوعين؛ دليله قوله تعالى: {ولو ترى إذ الظالمون موقوفون عند ربهم يرجع بعضهم إلى بعض القول} [سبأ : 31] الآية.

    المصادر :

    من مختصر ابن كثير .
    ومن تفسير القرطبي .
    [/align]

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    14-03-2003
    الدولة
    المملكة العربية السعودية- الرياض
    المشاركات
    6,995

    بسم الله الرحمن الرحيم

    جزاك الله خير الجزاء اختنا الفاضلة ونسال الله الا يحرمك الاجر



    [move=up] والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخوكم البتار النجدي
    أبو محمد [/move]

  3. #3
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26-08-2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    4,923
    [align=center]
    [gdwl]جزاك الله خير الجزاء
    وبارك فيك الرحمن
    نسال الله الا يحرمك الاجر[/gdwl]
    [/align]

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    16-05-2005
    الدولة
    الإســـلام
    المشاركات
    2,106
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

    مشكورين وجزاكم الله خيرا .

    اللهم آمين .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •