النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    14 - 8 - 2007
    المشاركات
    30

    هل صحيح ان الملائكة عملت عمليه جراحيه لإمراءه

    انتشرت وللأسف هالقصه ولكنني اريد التأكد من صحتها
    وهل هي صحيحه!!!

    قصه واقعية تدل على كرم الله سبحانه وتعالي لعبادة وتسير الملائكة للعبد المسلم الحافظ لكتاب الله والمهتدي بهدية.

    وان الله مع العبد مادام العبد مع ربه.

    لقاء مع هذه المرأة الفلسطينية وتدعي أم وحيد وكذلك الطبيب المعالج بعد إجراء العملية ويدعي الدكتور حسن تمراز .

    فلنستمع لما روته هذه المرأة حول الطريقة التي تمت بها العملية عن طريق الملائكة.
    المراه حاملة للقران (يعني حافظة للقران)هي وأهل بيتها وخاصة بناتها
    فكانت تشتكي من وجود حصوات في الكلي وتحتاج إلي عملية جراحيه لاْستئصال هذه الحصوات إلا أن هذه المرأة أجلت إجراء العملية إلي وقت أخر لظرف ما.

    وكانت دائما تقرا القران وترتله وتقرءا أدعية الشفاء بان الله يشفيها وكانت عندما تنام تضع كتاب الأدعية علي الجنب القريب من وجود الحصوات.

    تم تروي القصة فتقول جاءني شخصين وامسكاني من يدي فقلت لهم إلي أين فقالوا نريد إن نعمل لك العملية الجراحية لاستئصال المرض فسألتهم عن الوقت فقالوا أنها الساعة العاشرة صباحا ولكني لم أميز الوقت وأخذت أسير معهم وأدخلوني المستشفي وكأنه نفس المستشفي الموجود عندنا في غزه ودخلت إلي غرفة العمليات (واعطت المواصفات الكاملة لباب غرفة العمليات وما تحتويه الغرفة من أجهزه).

    وما هي إلا لحظات إلا ورجعت إلي البيت تم صحوت من نومي فإذا بوجود عدد 3 غرز في جانبي بالقرب من الألم وبقايا اثأر من الدم فصرخت في أولادي فجاءوا علي الفور وسألتهم ترون مااري ؟؟؟؟ فقالوا نعم فسردت لهم القصة بكاملها.
    ثم بعدها ذهبت للطبيب حسن تمراز وسردت لها القصة كاملة فاخذ يستهزأ بي فأكدت له أن ما جري حقيقة فرد علي قائلا أريد إن أري مكان الجرح فرفضت في البداية حياء ولكن بعد إصرار من الطبيب كشفت عن الجزء الذي تمت فيه العملية فأيقن أن في الأمر سر.

    فطلب مني تصوير أشعة مغناطيسية فتصورت تم طلب مراجعتي بعد 3 أيام ولم يعطيني إي علاج وعندما راجعته فإذا الجرح شاف ومكتوب مكان الجرح
    لا الله إلا الله محمد رسول الله.

    انتهي ما قالته أم وحيد!!!!!!!!

    فأما تعليق الطبيب المعالج؟؟

    فيقول إنها كانت تشتكي من وجود حصوات في الكلي وفعلا هناك وجود اثأر عمليه وبعد ضمد الجرح مكتوب لاالله إلا الله محمد رسول الله وان مكان إجراء العملية في الجسد هو مكان خطر جدا ولا يستطيع إي طبيب في العالم إن يقوم بإجراء العملية من هذا المكان فنحن في العادة عند إجراء عمليات جراحية مثل حالة أم وحيد فتتم في مكان أخر ونلتف حول المرض لنبتعد عن أماكن الخطر.

    طبع وجود اثأر العملية الجراحية واسم الجلالة موجود علي صورة الأشعة التي كانت واضحة علي الصورة

    سبحان الله وله في خلقه شئون

    والله اعلم

    ازا كانت هذه القصه واقعيه فهل نحن الى هذا اليوم نعيش فى عصر المعجزات

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,299
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سحائب الخير مشاهدة المشاركة
    ازا كانت هذه القصه واقعيه فهل نحن الى هذا اليوم نعيش فى عصر المعجزات

    الجواب :

    بل نحن نعيش عصر انتشار الباطل وراوج الخرافة !

    ولا يُعلَم أن الملائكة فعلت ذلك إلاّ بِرسول الله صلى الله عليه وسلم ، حينما أتاه جبريل فشقّ صدره عليه الصلاة والسلام ، وأخرج منه نصيب الشيطان . كما في صحيح مسلم .

    ومع ذلك لم يُكتَب على صدر أشرف الْخَلْق عليه الصلاة والسلام شهادة التوحيد ، ولا غيرها من الكتابات ، بل بقي آثار الْمَخيط ، كما قال أنس رضي الله عنه .

    ولا يجوز وضْع المصحف عند رأس المريض ؛ لأن ذلك مِن البِدَع الْمُحْدَثَة .
    كما لا يجوز وضع كُتُب الأدعية والأذكار عند موضع الألـم ، فليست أدوية محسوسة ، ولا يجوز وضع الكُتُب المشتملة على الأدعية والأذكار عند مؤخِّرة الإنسان ، ولا تحت ظهره .

    ثم إن الله قادر على شفاء المريض دون إجراء عملية جراحية تقوم بها الملائكة ، كما زَعموا !

    وكم من المرضى شفاهم الله وعافاهم بِأسباب الدعاء والصدقة وغيرها من الأسباب المشروعة .

    والله المستعان .

    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    14 - 8 - 2007
    المشاركات
    30
    الله يجعل الجنه دارك ومنزالك شيخنا الفاضل

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •