النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    23-08-2005
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    38

    كأنك قد خلقت كما تشاء ما جواب فضيلتكم فى هذا البيت المنسوب إلى ابن ثابت رضي الله عنه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شيخنا الفاضل / عبدالرحمن السحيم بارك الله فيك و رزقك طول العمر على طاعته .
    السؤال :

    وأحسن منك لم تر قط عيني
    وأجمل منك لم تلد النساء
    خلقت مبرأ من كل عيب
    كأنك قد خلقت كما تشاء
    هذا منسوب إلى /حسان بن ثابت رضي الله -تعالى- عنه .
    فرأيت أن فيه غلوا و إطراءا للنبي صلى الله عليه و سلم لا سيما و أنا أقصد نصف البيت الأخير
    ( كأنك قد خلقت كما تشاء ) فتحدثت مع بعض الإخوة و تلخيص ما اتفقوا عليه : أن هذا أسلوب بلاغي للمبالغة أي لأن الأصل أن يختار لنفسه أفضل الأشياء وأكملها و لو اختار أن يخلق كما يشاء لما كان أجمل وأحسن مما هو عليه .
    فما جوابكم بارك الله فيكم
    و قد طلبت سند هذا إلى حسان بن ثابت و لكن لم أقف على سند له فـــلو تكرم شييخنا بسند هذا الشعر إلى حسان بن ثابت فأكن شاكرا له و فى هذا أو غير هذا فإني شاكرا لك و شكر الله لكم و اعانكم على طاعته و جزاك الله الله عنا خير الجزاء .
    علاء البلتاجي
    خالق بلا حاجة - رازق بلا مؤنة - مميت بلا مخافة - باعث بلا مشقة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    12-06-2005
    الدولة
    سلطنة عمان
    المشاركات
    6,511
    جواب الشيخ عبدالرحمن السحيم
    عضو مركز الدعوة والإرشاد


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا .
    وبارك الله فيك وفي عمرك .

    أنكر شيخنا الشيخ ابن عثيمين رحمه الله صِحّة نسبة البيت إلى حسّان بن ثابت رضي الله عنه .

    والبيت لا يخلو من مَلْحَظ ، وهو أن كل إنسان له طبيعة لا يَنْفَكّ عنها .
    فطبائع النفوس البشرية لم يَنْفَكّ عنها الأنبياء ، ولذلك شَبَّه النبي صلى الله عليه وسلم أبا بكر رضي الله عنه بإبراهيم وبعيسى عليهما السلام ، وشَبَّه عُمر رضي الله عنه بِنوح وبِموسى عليهما السلام . كما في المسند .

    فطبائع النفوس لا يُمكن الانفكاك عنها .
    ولذلك فإن الأنبياء يذكرون يوم القيامة ما كان منهم ، إما مع أُممهم ، وإما ما كان في حق أنفسهم .

    وقد شارط نبينا صلى الله عليه وسلم ربّه تبارك وتعالى بأنه بَشَر – لا ينفكّ عن الطبيعة البشرية – وأن ما صَدَر منه في حال غضبه من سبّ أن يَجَعله ربه تبارك وتعالى أجْرا لِمن صَدَر ذلك في حقه .
    فقد روى البخاري ومسلم من حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : اللَّهُمَّ فَأَيُّمَا مُؤْمِنٍ سَبَبْتُهُ فَاجْعَلْ ذَلِكَ لَهُ قُرْبَةً إِلَيْكَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ .

    وفي صحيح مسلم من حديث عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ : دَخَلَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلانِ فَكَلَّمَاهُ بِشَيْءٍ - لا أَدْرِي مَا هُوَ - فَأَغْضَبَاهُ ، فَلَعَنَهُمَا وَسَبَّهُمَا ، فَلَمَّا خَرَجَا قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ أَصَابَ مِنْ الْخَيْرِ شَيْئًا مَا أَصَابَهُ هَذَانِ . قَالَ : وَمَا ذَاكِ ؟ قَالَتْ : قُلْتُ : لَعَنْتَهُمَا وَسَبَبْتَهُمَا . قَالَ : أَوَ مَا عَلِمْتِ مَا شَارَطْتُ عَلَيْهِ رَبِّي ؟ قُلْتُ : اللَّهُمَّ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ ، فَأَيُّ الْمُسْلِمِينَ لَعَنْتُهُ أَوْ سَبَبْتُهُ فَاجْعَلْهُ لَهُ زَكَاةً وَأَجْرًا .

    والشاهد من ذلك كله أنه ليس هناك إنسان خُلِق كما يشاء ، ولا أن هناك من ينفكّ عن طبيعته البشرية .

    والله أعلم .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 2 (0 من الأعضاء و 2 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •