صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 16 إلى 18 من 18
  1. #16
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113
    بوركت أختي قوت القلوب
    أشكرك على كريم المرور وحسن التعليق .


  2. #17
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113

    الانسجام والمحبّة

    كل فرد في الأسرة له شخصيته وكيانه ومواهبه ، ولكن وجود عوامل كثيرة تصهر أفراد الأسرة في بوتقة واحدة ، هناك كما يقولون وحدة الدم كما في المثل ( الدم بيحن )

    وهناك شريط من الذكريات فيه من الأفراح والأحزان المشتركة ، وفيه من الآمال والآلام المشتركة ما يجعل الأسرة في انسجام ووحدة حال مما يحقق قدراً من المحبة والانسجام يزيد أو يقل تبعاً لأمور أخرى .

    مما يزيد الانسجام والمحبة رؤية الأولاد والديهم منسجمين وتربطهما أواصر الود والمحبّة ، وكذلك تعامل الوالدين مع أولادهما من حيث زرع المحبة بينهم والتعاون والتكافل ، والعدل في التعامل معهم

    ومن المفيد أن يترك الأولاد معاً لفترة وجيزة يدبرون أمورهم بتعاون وتشاور ، ويمكن أن تقصر المدة وهم صغار وتطول نوعاً ما وهم كبار

    كما يمكن إسناد مهمات لمجموعة منهم ختى يتعلموا على العمل الجماعي ، كما يحسن التحدث عن المشاعر الإيجابية والسلبية التي تعتريهم حيال بعضهم لتعزيز الجيد منها والتخلي عن السييء

    إن إيجاد فرص متكافئة للجميع يشعر كل فرد بتميزه ، ولا ينازع غيره ، كما أن توزيع الاهتمام والعواطف والجوائز بعدل يريح الأولاد في الأسرة الواحدة

    إن تبيان أهمية المحبة وضرر الحقد والحسد يؤثر في وجود المحبة وينفي التباغض ، كما أن التربية الإيمانية والعمل الصالح مدعاة لوجود هذا الانسجام والتآلف والمحبة .


  3. #18
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113

    الاتصال بالمجتمع

    الاتصال بالمجتمع والقدرة على التواصل مهارة ، لا بل حكم علماء الاجتماع على أنها مؤشر على الذكاء العاطفي .ولا يمكن إكساب الفرد هذه المهارة ما لم يمارسها .

    هي تحتاج بالدرجة الأولى إلى قلب يحب الناس ، ويتحمل أذاهم ويصبر عليه ، كما يتطلب كثيراً من الصبر والحكمة والقدرة على فهم الآخر، والتماس العذر عند الخطأ .

    كما يتطلب التواصل مع الناس وجود الكرم المادي لأن الناس تحب الكريم ، والكرم المعنوي حيث يمد الشخص من حوله بمعلومات وخبرات ، وكذلك المشاركة بالمشاعر سواء أكانت أفراحاً أم أشجاناً

    ولكن الاتصال لا ينبغي أن يكون زائداً عن الحد ، لأنه يمكن أن يعطل المشاريع والأهداف الشخصية ، كما ينبغي أن يكون التواصل طاعة لله لا أن يكون من أجل الأشخاص وهذا يحمينا من الصدمة غير المتوقعة من الآخرين كمقابلة الإحسان بالسوء .

    إن الصحة النفسية للإنسان لا تتم إلا إذا كان ذا صلة جيّدة بمن حوله وإن اتسعت الدوائر الاجتماعية ، فالدائرة الضيقة هي الأسرة والأوسع هي المجتمع .


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •