النتائج 1 إلى 11 من 11
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    4 - 4 - 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    1,527

    أفكار دعوية .. مع الأولاد

    عودي أولادك الاعتماد على النفس قدر الإمكان وتحمل المسئولية والقدرة على مواجهة الجماهير... وذلك من خلال الإكثار من حضورهم لمجالس الذكر حتى يتعلموا كيفية الإلقاء وأيضاً تشجيعهم على التحدث أمام الآخرين وإشراكهم في النشاطات العامة وتنمية حب المشاركة في النشاطات المدرسية ونحوها... ولا تتسببي في إصابتهم بمرض الخجل، لأنك تخجلين، بل اجعليهم ينطلقون في مجالات الحياة الاجتماعية بمسار صحيح بعيداً عن الشعور بالنقص والخجل وعدم الثقة بالنفس حتى تتكون وتغرس فيهم مبادئ الصفات الدعوية التي تصقل وتوجه فيما بعد فيتعودوا على مواجهة الجمهور والجرأة والطلاقة في الحديث، والفضل يعود إليك بعد الله سبحانه وتعالى لأنك أنت المحضن الأول لكل الدعاة في الدنيا...


    * وردتك الجميلة في المنزل التي تضمينها وتشمينها، ابنتك الصغيرة داعية المستقبل... هل فكرت أن تهديها خماراً وسجادة للصلاة؟ كما أهديتها الكثير من اللعب سابقاً!!
    * هل اصطحبت أولادك إلى إحدى المكتبات الإسلامية وتركتهم يختاورن أجمل القصص والكتب المفيدة والمسلية ونميت عندهم بذلك حب القراءة التي هي الزاد القوي في طريق السائرين إلى الله.
    * اختاري لأولادك بعض الأشرطة الخاصة بالأطفال ودعيهم يتمتعون ويستفيدون منها... هناك تلاوات أطفال مثلهم وسيعجبهم ذلك.. وهناك أشرطة تعليمية للأطفال.. وهناك الأناشيد والمنوعات... إلخ واحرصي على أن تحضري لهم كل شهر شريطين وكتابين، مع توجيهاتك الحانية ودعواتك الطاهرة من قلبك الصادق مع الله في هداية أولادك وحفظهم من شرور الدنيا والآخرة ومن شياطين الإنس والجن، وأن يهديهم سبحانه إلى أحسن الأخلاق وأن يصرف عنهم أسوأها. وأن يجعلهم قرة أعين لوالديهم وللمسلمين وذخراً لأمة محمد صلى الله عليه وسلم ترى بعد سنة من المداومة على هذا العمل كيف سيكون أولادك بإذن الله؟؟ أترك الإجابة لك... فكرة لوحه الإعلانات التي سأذكرها في هذا الكتاب لا بأس من عملها أيضاً في غرفة أولادك وتغيير محتوياتها كل شهر مثلا.
    * كم عدد الصفحات التي يحفظها أولادك أيام الامتحانات ؟ كم مقرر يحفظه الطالب في كل سنة بل في كل فصل دراسي؟
    أنا لا أتحدث عن طالب القسم الثانوي أو المتوسط، ولكني أتحدث معك عن المرحلة الابتدائية فقط وقيسي على ذلك، أيعجز أولادك بعد ذلك عن أن يحفظوا كتاب الله أو أجزاء منه على الأقل أم أنك تعجزين عن حثهم ومعاونتهم كما حرصت من قبل وسهرت الليالي معهم حتى يحفظوا (6) مقررات أو (10) مقررات أو (13) مقرراً... بل بذلت ذلك من أعصابك وراحتك حتى لكأنك أنت التي تختبرين لدرجة أنك تقسين عليهم بعض الأحيان ليحققوا أعلى الدرجات في الاختبارات، أسألك بصراحة هل أنت تحبين أبناءك حقاً؟ أعلم أنك ستجيبين فوراً بالطبع نعم، أعود وأسألك: هل تحبينهم في الله؟ أرجو أن لا تتسرعي في الإجابة، فقد تكون الإجابة في الغالب مؤلمة جداً وأنت لا تشعرين بذلك. إن الحب الحقيقي لأولادك، هو أن تبذلي مهجة قلبك حتى ترتفع درجاتهم عند رب العالمين، فيسعدوا بالنتائج النهائية يوم تبيض وجوه وتسود وجوه، الحب الحقيقي لأولادك، أن تنجحي في تحفيظهم كتاب الله بشتى الطرق، كما نجحت في أن يتخطى أبناؤك مقررات طويلة ومتنوعة.. وهذا أكبر دليل على قدرتك على إعانة أبنائك على حفظ كتاب الله تدريجياً وحسبك أنه يحفظهم من الشرور ومن العين والجن وشفاء لهم من الأمراض العضوية والنفسية وتقوية للذاكرة وصفاء للذهن والروح. ثم من هي الأم التي لا تريد هذا الخير لأبنائها ولا تحرص عليه؟! إنها أغلى هدية تقدمينها في حياتك لأولادك وستسعدين بها في الحياة وبعد الممات ففي الحديث (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث) وذكر منها ولد صالح يدعو له، أي ولد هذا الذي تتوقعين أن يدعو لك وأنت في قبرك فيخفف عنك بإذن الله أوترفع منزلتك عند الله. أي ولد هذا ؟ هل هو ولدك الذي يمضي سحابة نهاره أمام أفلام الكرتون وألعاب الكمبيوتر؟ أم هو ولدك الذي يمضي سحابة نهاره في لعب الكرة مع أولاد الحارة؟ أم إنه ذلك الوجه الطاهر، ذلك الابن البار الذي قد تعطرت أنفاسه كل يوم في حلقة المسجد يحفظ ويردد آيات البر بالوالدين فترتفع يداه بالدعاء الصادق لك في كل يوم بل في كل صلاة؟. فهنيئاً ثم هنيئاً لكل أم حازت في بيتها خمسة فأكثر من حفظة كتاب الله الكريم، وما أكثرهن والحمد لله حيث تسمع لبيوتهن مثل دوي النحل من تلاوة كتابه الكريم، نسأل الله أن يثبتنا والمسلمين على صراطه المستقيم. أختي في الله. أيتها الأم الداعية الحنون.. اجلسي مع أولادك وقتاً ليس أقل من ساعة، ولو في الأسبوع. دعيهم يتحدثون بحرية وراحة عن كل شيء واعتبريها جلسة (سواليف)، لكن لها هدف كبير لا يخفى على داعية مثلك. تأكدي عزيزتي الأم أنه من خلال مثل هذه الجلسات وتكرارها عبر الأيام سوف تتعرفين على شخصيات أولادك وهل وصلت إلى النتيجة المرجوة أم إن أهدافك لم تتحقق بعد، ربما لتقصيرك في أمر ظننت أنك أعطيته حقه، وربما لعدم التنويع في الأساليب وربما... إلخ. المهم أن تطلعي على ذلك وتدركيه قبل فوات الأوان حتى تتمكني من إنقاذ ما يمكن إنقاذه في عقائدهم وأعمالهم، والله يرعاك....
    * عزيزتي... إذا كنت تشعرين بالخجل والارتباك الشديد عندما يخطئ طفلك أمام الآخرين أثناء تعلمه مهارة ما وتزجرينه أمامهم، فاعلمي أن ذلك بداية النهاية لقدرات طفلك ومواهبه؛ لأن الطفل غالباً يتعلم عن طريق المحاولة والخطأ، والتوجيهات المستمرة الهادئة من والديه تنفعه كثيراً في التقدم. ولا بد أن تدركي تماماً الفروق الفردية بين الأطفال، بالتالي تنظري إلى طفلك من خلال قدراته هو لا من خلال قدرات غيره من الأطفال الآخرين. ومن ثم تسعين إلى تنمية مواهبه ومهاراته وتوجيهها بحيث ينفع نفسه ودينه فيما بعد من خلال شخصيته المتميزة عن غيرها وقدراته الخاصة به. عزيزتي... لن تجني الأم من المقارنة بين قدرات طفلها وقدرات الأطفال الآخرين إلا طفلاً محطماً غير واثق من نفسه ومن صحة تصرفاته لأن أمه أرادته نسخة طبق الأصل من طفل آخر أعجبها فعجزت عن ذلك فمسخت بذلك شخصية طفلها الأصلية وقدراته الطبيعية، فأصبحت كالمنبت لا وادياً قطع ولا ظهراً أبقى.
    * نعم... جميل جداً حرصك على حضور مجالس الذكر.. ولكن.. هل فكرت باصطحاب بنياتك معك حتى يتعودن على حب حلق الذكر ويألفنها ويكتسبن شيئاً من مهارة الإلقاء من خلال المشاهدة. أعتقد أن ذلك مهم بالنسبة لك، فأنت أم لداعيات المستقبل... أليس كذلك...؟
    منقول
    و كل خير في اتباع من سلف**و كل شر في ابتداع من خلف

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    8 - 4 - 2002
    المشاركات
    2,598
    جزاك الله تعالى خيراا

    كلمات من ذهب

    اللهم اعنا على تربية داعيات المستقبل
    <CENTER><CENTER></CENTER></CENTER>
    أبحرت في بحر الكلامِ لأقتفـــي **** أحلى كليماتٍ وأحلى الأحــرفِ
    لكنما الأمواج أردت قاربــــــــي **** فتحطمت خجلا جميع مجادفـــي
    لو أنني أنشدت الف قصــــــــيدة **** لوجدتها في حقكم لا لن تفــي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113
    بوركت أختي خولة

    حقاً إن تربية الأطفال عمل دائم ودؤوب .


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113
    بوركت أختي خولة

    حقاً إن تربية الأطفال عمل دائم ودؤوب .


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    21 - 12 - 2006
    الدولة
    مصر اسيوط
    المشاركات
    295
    السلام عليكم
    اطفالنا فلاذات اكبادنا تمشي علي الارض هم الاحق بالعناية والرعاية ونحن نؤجر علي ذالك من الله ثم هم احدي ثلاث ذكرهم الرسول
    ذكرهم الرسول صلي الله علية وسلم لا ينقطع عمل المرء بعد وفاتة اين صالح يدعو الية بخير اليس بعد ذالك يحتاج اطفالنا
    اطفالنا ان نهتم بهم انهم المسقبل وانهم عماد الامة ففي تربيتهم التربية الصالحة تنعم بلادنا بالخير وكم تكو النتيجة افضل
    لو كانت التربية للبنت اذ هي ستكون ام صالحة وبأذن الله سوف تربي الاسرة الصالحة
    كم تكون الاسرة سعيدة عندما تكون تربية الطفل اسلامية فيعود الاطفال علي ارتياد المساجد وحفظ كتاب الله وتكون
    تصرفاتهم مطابقة للشرع الحنيف ويتمسكوا بالعادات والقيم الاصيلة التي يتم زرعها في الاطفال وهذه الاشياء لا تتم الا بأسرة
    في جو أسرة حانية ودودة عطوفة يكون فيها تواصل بين الاباء والابناء
    لكم افرح واكون سعيدا عندما اجد ابني بين المصلين في المسجد يذهب برضي من نفسة دون اكراه انها اسعد لاحظات عندما تدخل المسجد وتري طفلك الصغير ساجدا لله وكم تكون السعادة والبنت تلبس حجابها لتذهب لحفظ القرآن بالمسجد
    يمكن بقليل من الهدوء ان نزرع في ابنئنا كل تلك الاخلاق الاسلامية الرائعة باسلوب حسن كيف يصل رحمة ويحنوا علي جدة وجد
    جدة وجدتة ووكيف تكون علاقتة بابناء عمومتة واخوالة كيف يكون ودودا مع اصدقاءة كيف يكون عطوفا علي المساكين كيف يكون االللللل اا
    المساكين كيف تكون علاقتة بمدرسة في الفصل حسنة وينتبة لدروسة متجاوبا وفعالا اثناء الشرح للدروس كلها مفاهيم تزرع
    تزرع في الطفل وكيف يكتسب الخبرات من المجتمع فيأخذ الحسن منها ويترك القبيح كيف تكون الاسرة قدوة حسنة
    حني يكتسب الطفل هذه الامور
    اعاننا الله واياكم علي تربية ابنائنا التربية الاسلامية الصحيحة حتي نلقي ربنا وهو راضي عنا ونكون قد قدمنا خيرا
    ينفعنا ونحن في قبورنا كمال قال صلي الله علية وسلم لا ينقع عمل المرء الا من ثلاث عمل صالح وصدقة جارية وابن
    صالح يدعو له بخير

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113
    نقاط مضيئة أخانا عبد العال

    جعل الله أولادنا قرة أعين لنا بصلاحهم وفلاحهم ونجاحهم .


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    25 - 7 - 2007
    الدولة
    المملكة العربية السعوديه
    المشاركات
    1,005
    ايها الأباء الكرام انتهزوا الفرصه وأغتنمواها...
    اعتنوا بأولادكم وربوهم التربيه الإسلاميه الصحيحه على وفق ماجاء به الكتاب العزيز والسنة المطهرة والسيرة النبوية.
    اللهم وفقني لإحسن الأخلاق، وأفضل الأعمال، اللهم اقني عذابك يوم تبعث عبادك ، لا إله إلا أنت سبحانك أني كنت من الظالمين

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    14 - 3 - 2003
    الدولة
    المملكة العربية السعودية- الرياض
    المشاركات
    6,992
    بسم الله الرحمن الرحيم


    جزاك الله خير اختنا الفاضلة خولة ونسال الله الا يحرمك الاجر




    [move=up][align=center] والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخوكم البتار النجدي
    أبو محمد [/align]
    [/move]

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    4 - 4 - 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    1,527
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    جزاكم الله خيراً على المرور الكريم م على التعقيب الطيب حفظكم الله تعالى و أثابكم الجنة وما فيها
    و كل خير في اتباع من سلف**و كل شر في ابتداع من خلف

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    18 - 1 - 2007
    المشاركات
    494
    جزاك الله خيراً أخت خولة ...
    وأعانا الله على تربية آبنائنا تربية صالحة ...اللهم آمين

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    4 - 4 - 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    1,527
    آآآمين
    جزاكِ الله خيراً أختي الغالية على الدعاء الكريم
    و كل خير في اتباع من سلف**و كل شر في ابتداع من خلف

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •