النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    4 - 4 - 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    1,527

    ثوابِ خدْمة المرأةِ في بيتها

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام علـــى رسول الله..وبعد:
    عن أنس بن مالك ـــ رضي الله عنه ـــ قال: أتين النساء النبي صلى الله عليه وسلّم وقلن: يا رسول الله، ذهب الرجال بالفضل من الجهاد في سبيل الله، وما لنا عمل ندرك به عمل المجاهدين في سبيل الله، قال: مهنة إحداكن في بيتها تدرك بها عمل المجاهدين في سبيل الله.
    وعن أسماء بنت أبي بكر ـــ رضي الله عنهما ـــ قالت: «تزوجني الزبير، وما له في الأرض من مال ولا مملوك، ولا شيء غير فرسه، قالت: فكنت أعلف فرسه، وأكفيه مؤونته، وأسوسه، وأدق النوى لناضحه، وأعلفه، وأستقي الماء، وأخرز قربه، وأعجن، ولم أكن أحسن أخبز، فكانت تخبز لي جارات من الأنصار، وكن نسوة صدق، وكنت أنقل النوى في أرض الزبير ـــ التي أقطعه رسول الله صلى الله عليه وسلّمـ على رأسي، وهي مني على ثلثي فرسخ.
    قالت: فجئت يوماً، والنوى على رأسي، فلقيت رسول الله صلى الله عليه وسلّم ومعه نفر من أصحابه، فدعاني، ثم قال: أنخ، ليحملني خلفه، قالت: فاستحييت أن أسير مع الرجال، وذكرت الزبير وغيرته، قالت: وكان أغيَر الناس، فعرف رسول الله صلى الله عليه وسلم أني قد استحييت فمضى.
    فجئت الزبير، فقلت: لقيني رسول الله صلى الله عليه وسلّم وعلى رأسي النوى، ومعه نفر من أصحابه، فأناخ لأركب معه، فاستحييت، وعرفت غيرتك. فقال: والله لحملك النوى كان أشد عليّ من ركوبك معه، قالت: حتى أرسل إليّ أبو بكر بعد ذلك بخادم، فكفتني سياسة الفرس، فكأنما أعتقني».


    كتاب أحكام النساء لابن الجوزي
    و كل خير في اتباع من سلف**و كل شر في ابتداع من خلف

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113

    خدمة المرأة في بيتها أفضل من أي عمل خارج بيتها

    كثيرات ممن خرجن من بيوتهن للعمل ، ولكنهن عند الاستقرار في البيت وجدن راحة نفسية كثيرة .

    وإذا وجدت خادمة تخفف من أعباء العمل المنزلي اليومي فهذا نعمة إذا استغلت ربة البيت هذا الفراغ بما هو مفيد .

    وفق الله الجميع لما فيه سعادة الدارين .

    بوركت جهودك أختي خولة .


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    29 - 3 - 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,076
    لاشك ان المراة الصالحة تطيع زوجها اذا امرها بخدمته وهي ماجورة على ذلك ولكن ماذكر في المقال واشنهر عند الناس
    من حديث
    يروى عنه صلى الله عليه وسلم انه قال
    مهنة إحداكن في بيتها تدرك بها عمل المجاهدين في سبيل الله
    هو حديث ضعيف

    الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: [فيه] روح بن المسيب الكلبي لا تحل الرواية عنه - المحدث: الذهبي - المصدر: ميزان الاعتدال - الصفحة أو الرقم: 2/61
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو محمد الغامدي ; 05-28-07 الساعة 6:13 AM
    وما من كـاتب إلا ويفنى ==ويبقي الدهـر ما كتبت يـــداه
    فلا تكتب بخطك غير شيء== يسرك في القيامة أن تراه

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    4 - 4 - 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    1,527
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    جزاكم الله خيراً على التعقيب الطيب وبارك الله فيك على معلومات مفيدة اخي ابو محمد الغامدي
    و كل خير في اتباع من سلف**و كل شر في ابتداع من خلف

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    10 - 4 - 2006
    المشاركات
    92

    ومع وجود الخادمات 00 كثرت أعباء المنزل **

    وسبحان الله في هذا الزمان ومع وجود الخادمات
    كثرت أعباء المنزل 00
    كبرت البيوت 00 وقل الزوار
    وكثر الطعام 00 وقل الآكلون
    وكثرت الملابس 00 وقلت بركتها
    وكثرت وسائل الراحة 00 وقلت العافية

    إلى الله المشتكى من حالنا وأحوالنا
    ونسأل الله الهداية لبعض الرجال
    فهم لايتنازلون عن حقوقهم ، وبعضهم
    يكلف المرأة فوق طاقتها 00

    فأين هم من سيد البشرية فداه أبي وأمي
    يكون في خدمة أهله حتى تأتي الصلاة
    ونحن لانريد من الزوج أن يخدم 00
    ولكن نريده أن يرحم
    0
    تاه لبي وذاب حبي لربي
    فهو حبي وسلوتي في حياتي
    وله كل ذرة في كياني
    ومماتي ومنسكي وصلاتي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113

    حقاً أختي أم البتول ما ذكرت

    بعض الرجال لا يراعي زوجته

    يكلفها فوق طاقتها

    إحدى النساء اشتكت من أن زوجها يفاجئها قبل سويعات بدعوة مجموعة من أصدقائه على الغداء .

    وإحداهن اشتكت من كثرة الأعباء التي يمكن اختصارها

    وثالثة أتعبها كثرة مجيء عائلة زوجها وجلوسهم كضيوف وقيامها بخدمتهم مراراً وتكراراً .

    العمل المنزلي يحتاج إلى تخطيط ولا يحتمل العشوائية ، ولا الضغوطات الاجتماعية .


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    20 - 2 - 2009
    المشاركات
    3
    روى ابن أبي الدنيا في "النفقة على العيال" (528) وفي "مداراة الناس" (173) وابن بشران في "أماليه" (11) من طريق عَبْد الْمُتَعَالِ بْن طَالِبِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ ، ثنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سُلَيْمَانَ أَبُو إِسْمَاعِيلَ الْمُؤَدِّبُ ، عَنِ الْحَجَّاجِ بْنِ دِينَارٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ ، قَالَ: " بَيْنَا نَحْنُ قُعُودٌ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذْ أَتَتْهُ امْرَأَةٌ ، فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَنَا وَافِدَةُ النِّسَاءِ إِلَيْك ، يَا رَسُولَ اللَّهِ : رَبُّ الرِّجَالِ وَرَبُّ النِّسَاءِ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ، وَآدَمُ أَبُو الرِّجَالِ وَأَبُو النِّسَاءِ ، وَحَوَّاء أُمُّ الرِّجَالِ وَأُمُّ النِّسَاءِ ، وَبَعَثَكَ عَزَّ وَجَلَّ إِلَى الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ ، فَالرِّجَالُ إِذَا خَرَجُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَقُتِلُوا فَهُمْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ، وَإِذَا خَرَجُوا فَلَهُمْ مِنَ الْأَجْرِ مَا قَدْ عَلِمْتَ، وَنَحْنُ نَخْدُمُهُمْ وَنحْبِسُ أَنْفُسَنَا عَلَيْهِمْ ، فَمَاذَا لَنَا مِنَ الْأَجْرِ؟ فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( أَقْرِئِي النِّسَاءَ مِنِّي السَّلَامَ وَقُولِي لَهُنَّ: إِنَّ طَاعَةَ الزَّوْجِ تَعْدِلُ مَا هُنَالِكَ ، وَقَلِيلٌ مِنْكُنَّ تَفْعَلُهُ ) .
    وهذا إسناد جيد موصول :
    - محمد بن علي هو أبو جعفر الباقر ، غني عن التعريف ، وهو ثقة فاضل .
    "تقريب التهذيب" (ص 497) .
    - الحجاج بن دينار ، وثقه ابن المبارك ، وزهير بن حرب ، وأبو داود ، وابن عمار ، وابن المديني ، ويعقوب بن شيبة ، والعجلي ، وقال أحمد ليس به بأس ، وقال ابن معين صدوق ليس به بأس ، وقال أبو زرعة صالح صدوق مستقيم الحديث لا بأس به ، وقال أبو حاتم يكتب حديثه ولا يحتج به ، وقال الترمذي ثقة مقارب الحديث ، وقال ابن خزيمة في القلب منه ، وقال الدارقطني ليس بالقوي ، وقال عبدة بن سليمان ثنا حجاج بن دينار وكان ثبتا وذكره ابن حبان في الثقات.
    "تهذيب التهذيب" (2 /176-177)
    - أبو إسماعيل المؤدب ، قال أحمد ليس به بأس ، وقال ابن معين والنسائي ليس به بأس ، وقال العجلى والدارقطني ثقة.
    "التهذيب" (1 /108)
    - عبد المتعال بن طالب ، وثقه ابن معين ، ويعقوب بن شيبة ، وأبو حاتم ، والدارقطني ، وابن حبان ، وهو من شيوخ البخاري في صحيحه .
    وقد حسن هذا الحديث الدكتور نجم عبد الرحمن خلف في تحقيق كتاب "العيال" .
    http://www.islamweb.net/fatwa/index....waId&Id=100884
    ورواه البزار في "مسنده" (5209) من طريق مَنْدَل بن عليّ عَنْ رِشْدِينَ بْنِ كُرَيب، عَن أَبيهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِي اللَّهُ عَنْهُمَا ، قَالَ: " جَاءَتِ امْرَأَةٌ إِلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّم فَقَالَتْ : يَا رَسولَ اللهِ إِنِّي وَافِدَةُ النِّسَاءِ إِلَيْكَ هَذَا الْجِهَادُ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَى الرِّجَالِ فَإِنْ نَصِبُوا أُجِرُوا، وَإن قُتِلُوا كَانُوا أَحْيَاءً عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ وَنَحْنُ مَعَاشِرَ النِّسَاءِ نَقُومُ عَلَيْهِمْ فَمَا لَنَا مِنْ ذَلِكَ؟ قَالَ: فَقَالَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّم: ( أَبْلِغِي مَنْ لَقِيتِ مِنَ النِّسَاءِ أَنَّ طَاعَةَ الزَّوْجِ وَاعْتِرَافًا بِحَقِّهِ يَعْدِلُ ذَلِكَ وَقَلِيلٌ مِنْكُنَّ مَنْ يَفْعَلُهُ ).
    وهذا إسناد ضعيف ، مندل بن علي ضعيف ، ضعفه أحمد وغيره "ميزان الاعتدال" (4/180)
    ورشدين بن كريب ، قال أحمد والبخاري منكر الحديث ، وضعفه ابن المديني وغيره .
    "ميزان الاعتدال" (2/51) .
    وله شاهد يرويه البيهقي في "الشعب" (8369) وابن عساكر في "تاريخ دمشق" (7/363) وبحشل في "تاريخ واسط" (ص76) من طريق العباس بن الوليد بن مزيد أخبرني أبو سعيد الساحلي نا مسلم بن عبيد عن أسماء بنت يزيد به .
    والساحلي مستور الحال ؛ فإسناد حديثه ليّن ، إلا أنه لا بأس به في الشواهد والمتابعات .
    هذا .

    وقد ضعف هذا الحديث الشيخ الألباني رحمه الله في "الضعيفة" (5340) ، (6242) وفي "ضعيف الترغيب" (1213) ، إلا أنه لم يتعرض عند تحقيقه لطريق ابن أبي الدنيا ، وقد قدمنا أن إسناده حسن .

    والخلاصة :
    أن حديث جابر المذكور أولا : إسناده حسن . وللحديث شواهد من حديث ابن عباس ، وأسماء بنت يزيد ، لكنها لا تخلو من ضعف .
    والله تعالى أعلم .

    الأحاديث الصحيحة
    عرض في موقع إسلام سؤال وجوال

    https://www.google.com/amp/s/islamqa...answers/185336

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •