النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    16 - 5 - 2005
    الدولة
    الإســـلام
    المشاركات
    2,112

    أرجو الحل : لشدة الغضب ، وتصرف هذه الأمور أثناء الغضب؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أود أن استشيرك في موضوع هام وهو الغضب .

    فتاة ملتزمة ونحسبها كذلك ولا نزكي على الله أحد ..
    شديدة الغضب ، تراها تغضب بشدة وإن كان لأمر بسيط ، تغضب من زوجها من الأطفال وغيره .. حساسة جداً.
    مثال : الزوج : أنت في حياتك لم تفهميني ؟
    الزوجة : يشتد غضبها لأنه يعمم الموضوع للعلم أخبرته بذلك .
    او تغضب بشدة إذا اتهموها بأمر لم تفعله ..
    والمواقف كثيرة ..
    ولكن هناك أعراض وعلامات ظاهرة تظهر عند غضبها :
    تشعر بصداع شديد في الرأس.
    رجفة في الجسم قليلاً.
    زيادة سريعة في دقات القلب .
    تصرخ بشدة .
    آلام شديدة في البطن .
    أحياناً تكسر الأشياء التي تخصها هي ، ولا علاقة لها بأغراض الشخص الذي ضايقها .
    وهي تعاني جداً من هذه المشكلة وتقول أنا أعرف فوائد من يكتم الغضب ولكن لا أشعر بنفسي ماذا أفعل ؟
    والسموحة وجزاك الله خيرا .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة داعيه مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أود أن استشيرك في موضوع هام وهو الغضب .

    فتاة ملتزمة ونحسبها كذلك ولا نزكي على الله أحد ..
    شديدة الغضب ، تراها تغضب بشدة وإن كان لأمر بسيط ، تغضب من زوجها من الأطفال وغيره .. حساسة جداً.
    مثال : الزوج : أنت في حياتك لم تفهميني ؟
    الزوجة : يشتد غضبها لأنه يعمم الموضوع للعلم أخبرته بذلك .
    او تغضب بشدة إذا اتهموها بأمر لم تفعله ..
    والمواقف كثيرة ..
    ولكن هناك أعراض وعلامات ظاهرة تظهر عند غضبها :
    تشعر بصداع شديد في الرأس.
    رجفة في الجسم قليلاً.
    زيادة سريعة في دقات القلب .
    تصرخ بشدة .
    آلام شديدة في البطن .
    أحياناً تكسر الأشياء التي تخصها هي ، ولا علاقة لها بأغراض الشخص الذي ضايقها .
    وهي تعاني جداً من هذه المشكلة وتقول أنا أعرف فوائد من يكتم الغضب ولكن لا أشعر بنفسي ماذا أفعل ؟
    والسموحة وجزاك الله خيرا .


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
    أسأل الله العظيم أن يُذهب عنها ما تجد . .

    دعيني أخاطب هذه االأخت وأبدأ معها من حيث انتهت الرسالة ..
    تقولين : بأنك تعرفين عن فوائد كتم الغضب !!
    فهل تعرفين عن مضرّة الاستجابة للغضب ؟!

    هذا الشعور الذي يُترجم إلى سلوك بمثل هذه الصورة من أذية النفس وإيذاء الآخرين أعتقد أن له تراكمات ماضية من لحظات النشأة المبكرة .

    كل الذي أستطيع أن أنصح به هذه الأخت :
    - أن تلتزم النصيحة النبويّة عند كل حدث تشعر أنها يثير غضبها ، جاء في الحديث عن سليمان بن صرد قال : كنت جالسا عند النبي صلى الله عليه وسلم ورجلان يستبان فأحدهما احمرّ وجهه وانتفخت أوداجه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " لإني لأعلم كلمة لو قالها ذهب عنه ما يجد لو قال : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم "
    هذه الوصية اجتهدي في أ تلتزميها في أي لحظة تجدين نفسك مهيّاة للغضب ( أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ) .

    - دائماً تفقّدي نفسك .. فلا ترتكبي شيئا يثير الآخرين عليك أو يثير انتقادهم .
    ليس معنى ذلك هو أن تراقبي نظر الناس إليك .. لكن تفقّدي عملك ، ولا تتصرفي بشيء يكون خطأ .. ( إيّاك وما يعتذر منه ) !!
    هل أطلب منك أن تكوني بلا أخطاء ؟!
    لا .. إنما المقصود ان تكوني شديد المراقبة لأفعالك .. وإن وقعت في خطأ فبادري إلى الاعتذار .

    - غيّري من وضعيّة التحفّز لديك ...
    فإن كنت قائمة فاجلسي أو كنت جالسه فاسترخي على جنبك أو ظهرك ..
    وهذه المهارة هي ذاتها مهارة الاسترخاء لحظة الغضب . قال صلى الله عليه وسلم : " إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس فان ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع ".
    ويقول : " إذا غضب أحدكــــم فليتوضأ "
    الاسترخاء الجسدي .. وإخماد فورة الغضب بالوضوء يساعد على التحكّم بالمشاعر الغضبية .

    - دائماً تذكّري .. من ينتقدك أو يذمّك بما ليس فيك يضرّ نفسه !!
    ولقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " ألا تعجبون كيف يصرف الله عني شتم قريش ولعنهم يشتمون مذمما ويلعنون مذمما وأنا محمد " .
    فالكلام الذي ليس فيك لا تلتفتي إليه ابداً ..

    - حاولي أن تعوّدي نفسك على احتساء بعض المشروبات التي تعين على هدوء الأعصاب من مثل :
    1 - التلبينة : فقد جاء في الحديث " التلبينة مجمة لفؤاد المريض تذهب ببعض الحزن "
    2 - شرب مغلي زهرة البابونج .. فإن لها أثراً على الأعصاب . وهذا معلوم بالتجربة .

    وفي المقابل عوّدي نفسك على ترك بعض المأكولات التي تثير حرارة الطبع :
    من مثل التقليل من المشروبات التي تحوي على الكافيين وكثرة الموالح وكثرة السكريات ..

    - مارسي أنوعاً من الرياضة في حياتك مما هو متاح للنساء .
    فالرياضة تساعد على تنشيط الدورة الدموية مما يعني تجدّد الأكسجين الداخل إلى المخ مما يكون له الأثر ايضا على الشعور بالارتياح والقدرة على تحمّل الصدمات .

    - دائما دائما دائما تعوّدي على أن تكوني مبتسمة ، وفيك روح المرح والمزاح البريء مع من حولك .. نمّي هذه الشخصية في نفسك .. ستجدين لها أثرا عند الأزمات !!

    - من مهارات تربية الذات على ضبط الأعصاب والهدوء عند أي صدمة ..
    عوّدي نفسك على الكتابة والتفكير بصوت ( مكتوب ) .. اكتبي مشاعرك عند الغضب ، وكأنك تخاطبين من أغضبك .. وفرّغي شحنات غضبك بطريقة ( مكتوبة ) ثم أعيدي قراءة ما كتبت بعد أن يهدا غضبك .. ثم اكتبي نصيحة لنفسك توجّهين بها كتابتك الأولى ..

    - حافظي على الأوراد الشرعية اليومية ولا تفرّطي فيها ، سيما قراءة سورة البقرة بينك وبين نفسك وفي البيت .

    - أخيراً تذكّري أن الاستجابة للغضب .. لن يحل مشكلتك .. لكنها يزيدها تعقيداً.
    دئما عندما تُشعرين نفسك بأن الغضب يعقّد عليك الحال .. فذلك ربما يساعدك على كظم غيظك وغضبك .

    أخيّة . .
    القوة الغضبية ... تحتاج إلى إرادة قويّة .. وحسن ظن بالله .
    وان تتذكّري دائماً " أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك " فلِمً الغضب إذن ؟!

    إن حاولت مرارا وتكراراً ولم تجدي تحسناً ملموساً .. أنصحك بمراجعة ( طبيب أو طبيبة مختصة ) .

    شرح الله صدرك ، واقر عينك بما تحبين في رضاه .




  3. #3
    تاريخ التسجيل
    16 - 5 - 2005
    الدولة
    الإســـلام
    المشاركات
    2,112
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

    أخينا الفاضل مهذب .

    جزاك الله خيراً.

    ورضي الله عنك وأرضاك .

    شكرآ جزيلآ لك على هذه الدرر القيمة حفظك الله .

    وأسأل الله أن ينفع بها أختنا الكريمة وجميع المسلمين والمسلمات آمين .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •