النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 4 - 2002
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    1,451

    Thumbs up قصة قصيرة ذات عبر كبيرة.

    حضرتني حادثة جميلة وهي أن أحد الشباب قد رزقه الله موهبة في الخط فكان يسطر لوحاته الفنية أيام المراكز وغيرها ولم تكن ذات بالغ أهمية عنده.

    وفي أحد سفرياته في البلاد بالسيارة دخل إلى مسجد في بلدة نائية بعيدة عن المدنية والتحضر وعندما دخل المسجد إذا به يرى لوحة قد كتبت بخط جميل جداً فلما اقترب منها عرف أنها له وهو الذي كتبها.

    فسبحان الله، كم من الأعمال التي نستحقرها في أعيننا وربما بقليل من النية تبلغ شأناً عظيماً.

    وكما قيل: (كم من عمل صغير تعظمه النية، وكم من عمل كبير تصغره النية)

    فقد تكون هذه اللوحة هي التي تقوده إلى الجنة فكم من قارئ لها انتفع بما كتب فيها.


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    21 - 8 - 2002
    المشاركات
    33
    جزاك الله خير


    وبارك الله فيك


    واثابك الله

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    22 - 4 - 2002
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    1,451
    وفيك بارك أخي الحبيب.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •