النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    29-04-2006
    الدولة
    فوق التراب حاليا
    المشاركات
    1,314

    ملخص قصة سيدنا عزير عليه السلام

    من أنبياء بني إسرائيل، أماته الله مئة عام ثم بعثه، جدد الدين لبني إسرائيل وعلمهم التوراة بعد أن نسوها

    كان نبيا من أنبياء بني إسرائيل.. وكان يحفظ التوراة، ثم وقعت له قصة مدهشة، فقد أماته الله مائة عام ثم بعثه..
    مرت الأيام على بني إسرائيل في فلسطين، وانحرفوا كثير عن منهج الله عز وجل. فأراد الله أن يجدد دينهم، بعد أن فقدوا التوراة ونسوا كثيرا من آياتها، فبعث الله تعالى إليهم عزيرا

    أمر الله سبحانه وتعالى عزيرا أن يذهب إلى قرية. فذهب إليها فوجدها خرابا، ليس فيها بشر. فوقف متعجبا، كيف يرسله الله إلى قرية خاوية ليس فيها بشر. وقف مستغربا، ينتظر أن يحييها الله وهو واقف! لأنه مبعوث إليها. فسؤاله سؤال تعجب وليس اعتراض. فأماته الله مئة عام:
    أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىَ يُحْيِـي هَـَذِهِ اللّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ
    البقرة أية 259

    قبض الله روحه وهو نائم، ثم بعثه. فاستيقظ عزير من نومه
    (فأرسل الله له ملكا في صورة بشر: (قَالَ كَمْ لَبِثْتَ
    فأجاب عزير: (قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ). نمت يوما أو عدة أيام على أكثر تقدير

    فرد الملك: (قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ). ويعقب الملك مشيرا إلى إعجاز الله عز وجل (فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ) أمره بأن ينظر لطعامه الذي ظل بجانبه مئة سنة، فرآه سليما كما تركه، لم ينتن ولم يتغير طعمه او ريحه. ثم أشار له إلى حماره، فرآه قد مات وتحول إلى جلد وعظم. ثم بين له الملك السر في ذلك (وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ). ويختتم كلامه بأمر عجيب (وَانظُرْ إِلَى العِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا) نظر عزير للحمار فرأى عظامه تتحرك فتتجمع فتتشكل بشكل الحمار، ثم بدأ اللحم يكسوها، ثم الجلد ثم الشعر، فاكتمل الحمار أمام عينيه
    يخبرنا المولى بما قاله عزير في هذا الموقف

    فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
    سبحان الله أي إعجاز هذا.. ثم خرج إلى القرية، فرآها قد عمرت وامتلأت بالناس. فسألهم: هل تعرفون عزيرا؟ قالوا: نعم نعرفه، وقد مات منذ مئة سنة. فقال لهم: أنا عزير. فأنكروا عليه ذلك. ثم جاءوا بعجوز معمّرة، وسألوها عن أوصافه، فوصفته لهم، فتأكدوا أنه عزير. فأخذ يعلمهم التوراة ويجددها لهم، فبدأ الناس يقبلون عليه وعلى هذا الدين من جديد، وأحبوه حبا شديدا وقدّسوه للإعجاز الذي ظهر فيه، حتى وصل تقديسهم له أن قالوا عنه أنه ابن الله

    وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ
    واستمر انحراف اليهود بتقديس عزير واعتباره ابنا لله تعالى –ولا زالوا يعتقدون بهذا إلى اليوم- وهذا من شركهم لعنهم الله
    مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ سُبْحَانَهُ

    هدية من غاليتي الأخت و الحبيبة ماء الغمام
    حفظها ربي أينما حلت و كتب لها سعادة الدنيا و الآخرة

    عضو متعاون مع فريق النشر الإلكتروني لـ مؤسسة نبض الوفاء


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    11-12-2005
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    599
    [align=justify] بارك الله فيك ، وجزاك خيرا ...
    وأستسمحك لإضافة بعض التوضيحات ... فبعد إذنك ، أقول :

    * اختلف المفسرون في الذي قال عنه الله تعالى : ( أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِها ) من هو ؟ ويستخلص مما رواه ابن أبي حاتم أنه أحد أربعة : عزير ، حزقيل ، إرميا ، رجل من بني إسرائيل... وبعد ذكر من قال إنه عزير، قال ابن كثير : وهذا القول هو المشهور.
    + فائدة : قال الخازن : ومقصود القصة تعريف منكري البعث قدرةَ الله تعالى على إحياء خلقه بعد إماتتهم ، لا تعريف اسم ذلك المارّ على القرية ...

    * كما اختلف المفسرون في القائل: (كَمْ لَبِثْتَ ) ، من هو ؟ قال البغوي: يقال: لما أحياه الله بعث إليه ملكا فسأله (كَمْ لَبِثْتَ ).. وشبيه بهذا قول ابن عطية : فسأله الله تعالى بواسطة الملك (كَمْ لَبِثْتَ ) ؛ وقال الرازي في مفاتيح الغيب : أجمعوا على أن ذلك القائل هو الله تعالى؛ لأنَّ ذلك الخطاب كان مقروناً بالمعجز ، ولأنه بعد الإحياء شاهد من أحوال حماره ، وظهور البلى في عظامه ، ما عرف به أنَّ تلك الخوارق لم تصدر إلاَّ من الله تعالى...وقيل : سمع هاتفاً من السماء ، يقول له ذلك وقيل : خاطبه جبريل ، وقيل : نبيٌّ ...وقيل : مؤمنٌ شاهده من قومه عند موته ، وعمِّر إلى حين إحيائه ... والله أعلم.

    * قال القرطبي : والأظهر أنَّ القائل هو الله - عز وجل - ، لقوله تعالى : ( وَانْظُر إِلَى العظام كَيْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْماً ) .../ وبهذا قال الشوكاني وغيره...

    * وأما قوله : ( لَبِثْتُ يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ ) ، أي يوما أو جزءً من يوم ، يعني يوما أو أقل منه ...
    - قال الماوردي في النكت والعيون : لأن الله تعالى أماته في أول النهار ، وأحياه بعد مائة عام آخِر النهار ، فقال : (يوماً ) ، ثم التفت فرأى بقية الشمس فقال : ( أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ )
    - قلت : وهذا يشبه ما جاء عن أصحاب الكهف: ( قَالُواْ لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ ) (الكهف : 19 ) وذلك حسب ظنهم ...

    * وانتهت القصة بقوله تعالى :( فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) .ولم يذكر الله عز وجل شيئا مما جرى للرجل بعد إحيائه، ولا شيئا مما كان منه مع قومه ... فالعبرة من القصة أن نعلم أن الله على كل شيء قدير : وأنه يبعث الموتى... ينشر العظام النخرة وينشزها...قال تعالى :( يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ * إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي وَنُمِيتُ وَإِلَيْنَا الْمَصِيرُ * يَوْمَ تَشَقَّقُ الْأَرْضُ عَنْهُمْ سِرَاعاً ذَلِكَ حَشْرٌ عَلَيْنَا يَسِيرٌ ) ( ق 42- 44 ) وقال : ( يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاء كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ ) (الأنبياء : 104 ) ...
    [/align]
    [move=right]أبو يوسف محمد زايد[/move]

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    02-11-2006
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    14,868
    [c][/c]

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    29-04-2006
    الدولة
    فوق التراب حاليا
    المشاركات
    1,314

    بارك الله فيك أخي الكريم

    شكرا على هذه الاضافة و جزاك الله خيرا

    هدية من غاليتي الأخت و الحبيبة ماء الغمام
    حفظها ربي أينما حلت و كتب لها سعادة الدنيا و الآخرة

    عضو متعاون مع فريق النشر الإلكتروني لـ مؤسسة نبض الوفاء


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    29-04-2006
    الدولة
    فوق التراب حاليا
    المشاركات
    1,314
    أخي الكريم عيسى جزاك الله خير و شكرا

    هدية من غاليتي الأخت و الحبيبة ماء الغمام
    حفظها ربي أينما حلت و كتب لها سعادة الدنيا و الآخرة

    عضو متعاون مع فريق النشر الإلكتروني لـ مؤسسة نبض الوفاء


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    19-12-2006
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    311
    [c][/c]


    على هذه القصة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    29-04-2006
    الدولة
    فوق التراب حاليا
    المشاركات
    1,314
    الله يبارك فيك أختي الكريمة أم مهيمن و شكرا على المرور

    هدية من غاليتي الأخت و الحبيبة ماء الغمام
    حفظها ربي أينما حلت و كتب لها سعادة الدنيا و الآخرة

    عضو متعاون مع فريق النشر الإلكتروني لـ مؤسسة نبض الوفاء


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •