النتائج 1 إلى 13 من 13
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    2 - 9 - 2003
    الدولة
    عنـيزة الحبيبة
    المشاركات
    4,704

    أهمية الروضة في تربية الطفل ..

    [align=center] [c][/c]

    تعتبر تربية الأطفال الصغار في المؤسسات الأولية - و المقصود بها دور الحضانة - ذات أهمية كبيرة في حياة الطفل , وذلك لتميزها و اختلافها عن التربية في محيط المنزل ,
    فإن لهذه المؤسسات مباني واسعة مضيئة , مجهزة بأثاث خاص يناسب الأطفال ,



    ويشرف عليها جماعة مختصون في اختيار اللعب و طرائق التدريس التي تستهدف تطوير القدرات العلمية و المعرفية عند الطفل و تنمتها بالطرق المناسبة لمثل أعمارهم و تأهيلهم لدخول المدرسة فيما بعد و تذليل كافة العقبات التي قد تعيق الطفل و تولد عنده شعور بالكره و النفور من المدرسة , إذن من أبرز المهمات التي تقدمها الروضة للطفل هي إعداده لاستقبال المدرسة بل و التشوق لها‏ ..
    كما أن الروضة تقدم للأطفال الذين هم في بواكير العمر تصويراً عن العالم المحيط بهم ,وتحت رقابة ذوي الخبرة و التجربة من المربين و المربيات لتتحول العلاقات بين الأطفال إلى شعور رفاقي عميق يلازم المرء طوال حياته, وتنسيق هذه العلاقات لتصبح سلوكاً يخضع للقوانين التي يتعلمها الطفل وهو في تلك المرحلة العمرية ...
    وهنا تجدر بنا الإشارة إلى أمر في غاية الأهمية وهو أن الطفل في هذه الفترة يكون مستعداً لاستقبال كل ما يعطى له ويتميز كذلك بسرعة الاكتساب والتخزين , فما ينطبع في المخيلة في الصغر يصعب حذفه من ذاكرة الطفل فيما بعد ومن هنا تجدر بنا الإشارة إلى أهمية اختيار دار الحضانة المناسبة لطفلنا الذي هو أمل المستقبل الواعد الذي ننتظر منه أن يحقق ما نتمناه وما لم نستطع تحقيقه فعلى على أي أساس يجب أن نعتمد عندما نفكر في وضع الطفل في إحدى رياض الأطفال?
    إن أول ما يجب وضعه بالحسبان هي المواصلات لأن الطفل في هذه البيئة الجديدة يعتبر نفسه غريباً فيجب أن تكون الطريقة التي توصله إلى هذه البيئة الجديدة جميلة محببة له, وذلك كي لايتولد عنده كره للروضة ونفور منها قد تصعب معالجته فيما بعد ,
    وبعد ذلك يأتي دور الكادر التعليمي التربوي , والبناء الداخلي للروضة ومحتوياتها , و خاصة الألعاب و أدوات التسلية و الترفيه التي يفتقدها الطفل في منزله ,وذلك لما لها من أهمية في زيادة حب الطفل لها, و دفع الملل و السأم الذي قد يصيبه نتيجة الروتين اليومي و الواجبات الدراسية , و الجهد الذهني الذي يبذله الطفل في اكتساب المعرفة‏

    وهناك بعض المشاكل ربما تعترض الطفل عند التحاقه بدار الحضانة , كعدم ألفة الطفل للجو العام في الروضة , ونقصد هنا عدم انخراط الطفل بسهولة في صفوف الجماعة من أترابه فهناك بعض الأطفال ,وربما بسبب التربية الاجتماعية في البيت يتعذر عليهم أن يأنسوا إلى أصدقائهم الجدد في الروضة , و ينفرون من صحبتهم مؤثرين الوحدة و الانزواء وهنا كيف نعالج مثل هذه المشكلة عندما تعترض الطفل في مثل هذه المرحلة ?‏

    يمكننا تسهيل لحظة التعارف عند مثل هذا النوع من الأطفال بطرق عدة نذكر منها على سبيل المثال : إحضار لعبة طريفة تحتاج إلى عدد من الأطفال ومحاولة تعاونهم مع بعضهم البعض في اللعب إلى أن يألف الطفل روح المشاركة مع أصدقائه في الروضة ,
    و إجراء المسابقات الرياضية الممتعة التي تنمي روح الجماعة عند الطفل كمباريات شد الحبل مثلاً,

    و قد تكون الفترة الأولى صعبة على الطفل فيرفض دخول الغرفة أو الصف الذي يضمه و يجمعه مع أصدقائه , فيعلو صوته بالبكاء لأنه فارق أهله ,وابتعد عن جو المنزل المألوف بالنسبة له,وهذا أمر عادي لا يستدعي قلق الأهل لأن الطفل في مثل هذه الحالة يكون قد تولد عنده بعض الخوف من هذا الجو غير المألوف بالنسبة له من قبل,
    وهنا تكون الوسيلة الأفضل لحل مثل هذه المشكلة العرضية هي تعاون الأهل في المنزل مع الكادر التدريسي في الروضة لتشجيع وترغيب الطفل و ستكون الأمور جيدة و تظهر نتائجها الإيجابية خلال فترة قصيرة وهنا يكون دور الأهل أكبر لأن الطفل يعتبر أهله القدوة الأولى التي يقتدى بها في معظم تصرفاته وبعد حل كل المشكلات التي قد تعترض الطفل عند التحاقه بالروضة نعود لنذكر أهميتها في إعداد الطفل للمجتمع الذي سيدخله بعدها فهي التي تذلل له العقبات التي قد تعترضه عند دخول المدرسة فتكسر حاجز الخوف الذي يتولد عند الكثير من الأطفال عند دخولهم المدرسة و انتقالهم من جو اللعب إلى جو العمل و الالتزام , هذ ا من جهة ,
    ومن جهة أخرى فإن للروضة دور كما ذكرنا في تنمية الروح الجماعية عند الطفل, وتعليمه الجرأة ,وتقوي من شخصيته بما يلزمه عند مشاركته أصدقاءه في المدرسة إذ أنه اعتاد على مثل هذه الأمور وتعودها إلى مرحلة الإتقان ,
    بالإضافة إلى كل ذلك المعارف التي اكتسبها في الروضة وأصبح من الصعب نسيانها, و التي أهلته لاكتساب المعلومات الجديدة فقد أصبح قادراً على الحفظ وتخزين المعلومات‏ ....

    ... منقول بتصرف ...

    ,,,,,,,

    تعليق :

    فترة الروضة و الحضانة من أهم فترات التربية وأخطرها ..
    لذلك يتوجب على المسؤولين الإنتقاء الحذر لمن سيدرس هنا
    لأن المسؤولية الأولى هي التربية وليس التعليم ...



    [/align]









  2. #2
    تاريخ التسجيل
    12 - 6 - 2005
    الدولة
    سلطنة عمان
    المشاركات
    6,509
    بارك الله فيك اختي الكريـمة
    وجزيت خيرا مشرفتنا
    والمشكلة اختي ان الصغار قبل الدراسة الفاظهم ما فيها كلمات بذيئة
    ولما يدخلون الروضه او التمهيدي تأتي كلمات بذيئة التقطوها من المدرسـة
    فكيف حل هذه المشكلة؟؟
    والله المستـعان

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    2 - 9 - 2003
    الدولة
    عنـيزة الحبيبة
    المشاركات
    4,704
    [align=center]وإياكم مشرفنا الفاضل ... جزاكم الله خير الجزاء ..

    فعلاً هي مشكلة ونحتاج للوعي بأهمية التعامل معها وعدم إهمالها ..


    لنتابع الحديث حولها في مشكاة البيت المسلم على الرابط التالي :

    http://www.almeshkat.com/vb/showthre...&postid=297642

    جزاكم الله خير الجزاء
    [/align]









  4. #4
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,396
    مقتبس:
    فترة الروضة و الحضانة من أهم فترات التربية وأخطرها ..
    لذلك يتوجب على المسؤولين الإنتقاء الحذر لمن سيدرس هنا
    لأن المسؤولية الأولى هي التربية وليس التعليم ...
    صدقتي ...
    من يستطيع في فترة الروضة والحضانة أن ينتقي لأبناءه المدارس الخاصة فهي أفضل في التأسيس بكثير من مدارس الحكومة ...
    وربما السبب هو المبلغ المدفوع فقد يلعب دوراً كبيراً في الاهتمام بالطفل بينما تجد عكس ذلك في المدارس الحكومية ..
    بورك فيك .
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    2 - 9 - 2003
    الدولة
    عنـيزة الحبيبة
    المشاركات
    4,704
    الرسالة الأصلية كتبت بواسطة مســك
    صدقتي ...
    من يستطيع في فترة الروضة والحضانة أن ينتقي لأبناءه المدارس الخاصة فهي أفضل في التأسيس بكثير من مدارس الحكومة ...
    وربما السبب هو المبلغ المدفوع فقد يلعب دوراً كبيراً في الاهتمام بالطفل بينما تجد عكس ذلك في المدارس الحكومية ..
    بورك فيك .
    وفيكم أستاذنا الفاضل ..
    وشكر الله لكم الإضافة الطيبة ..

    ربما أحسن ميزة في المدارس الأهلية أنها أقل في عدد الطلاب ..
    حيث تضيق دائرة التأثير على سلوكيات الطفل .. وأيضاً يكون نصيب الطفل من الرعاية والمتابعة أكبر حيث تتضائل فيه نسبة تأثره بالبقية ..

    بوركتم









  6. #6
    تاريخ التسجيل
    12 - 6 - 2006
    المشاركات
    406
    بارك الله فيكِ
    ونسأل الله لكِ الأجر والمثوبة ،،،

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113

    نادي الطفل القرآني نظام يعادل الروضات

    نشأ نادي الطفل القرآني التابع لجمعية المحافظة على القرآن الكريم بطريقة ربانية وليست من تخطيط الناس

    حيث كانت كل أم تأتي لتعلم القرآن تجلب ولدها أو ابنتها ، وحتى تدرس الأم أوكلوا إلى إحدى النساء رعاية الأطفال

    ثم نشأت فكرة تدريس هؤلاء الأطفال القرآن ، ورأوا استجابة من الأطفال فحفظ الأطفال جزء عم .

    ثم عمموا هذه التجربة على معظم المراكز ، وأصبحت هذه النوادي ترى إقبالاً كبيراً مما اضطر المسؤولين إلى وضع أسس وقوانين لهذه النوادي

    وتتفاوت النوادي في العناية بالطفل في هذه المرحلة حيث تعلم الأطفال من لها اهتمام بالقرآن وليست مؤهلة لتدريسهم لكن ما أدى إلى نجاح المعلمة صدق النية لأنها ترغب في إنشاء جيل قرآني مسلم وحضور دورات متخصصة والتكثيف من القراءة عن الطفل في هذه المرحلة

    وأجريت دراسات على أطفال هذه النوادي فيما بعد فوجدوا أنهم الأكثر تفوقاً في مراحل الدراسة ، وإقبال الأهل الذين كان من أسباب رضاهم رؤيتهم ما يجري من تصرفات وسلوك من قبل أبنائهم مثل حب مساعدة الوالدين ومن ترديد الأدعية ومن التغلب على صعوبة نطق بعض الحروف والعناية بالنظافة

    لا بل التخلص من بعض العادات السيئة كعدم شرب الحليب أو عدم أكل بعض الحبوب ، وذلك لأن المعلمة تقيم فطوراً جماعياً فيحب الطفل أن يجاري الأطفال الآخرين

    ليس من الضرورة في الروضة ان يتعلم الأطفال الكتابة والقراءة

    بل قد يكون استخدام القلم مضراً على نمو عظام اليد

    إن المهم تنمية شخصية الطفل من جميع جوانبها النفسية والاجتماعية والجسمية وتنمية اللغة وتقوية الانتباه والذاكرة ووسائل ذلك المحاورة ومسرح الدمى والرسم والأشغال وبرامج الكومبيوتر الهادفة

    وبمعنى آخر تهيئة الطفل لدخول المدرسة .

    ولا ننسى أن وعي الأهل بأهمية المرحلة وخصائصها يجعلهم مساهمين في بناءشخصية الطفل .

    نسأل الله السداد والرشاد

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    2 - 9 - 2003
    الدولة
    عنـيزة الحبيبة
    المشاركات
    4,704
    الرسالة الأصلية كتبت بواسطة المعالي
    بارك الله فيكِ
    ونسأل الله لكِ الأجر والمثوبة ،،،
    آمين ولكِ مثلها أختي الكريمة ..









  9. #9
    تاريخ التسجيل
    2 - 9 - 2003
    الدولة
    عنـيزة الحبيبة
    المشاركات
    4,704

    Re: نادي الطفل القرآني نظام يعادل الروضات

    [align=center]تجربة رائعة و مميزة ..
    شاكرة أستاذتي عائشة إضافتك الطيبة ..

    يتبع دار القرآن الكريم بمدينتي ( روضة دار البراعم ) وهي مؤسسة تعليمية مميزة بإشراف الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم ...
    تستقبل 3 مستويات عمرية للأطفال روضة / روضة تاني / تمهيدي

    حقيقة عطائهم من أروع ما يكون ...

    درست فيها بُنيات أخواتي وبُنيات وأبناء إخواني ... وأثرها في نفوسهم وأخلاقياتهم حتى الآن رغم أنهم وصلوا للصف الرابع و الخامس الإبتدائي .. إلا انهم مازالوا يحتفظون بذكرياتهم الجميلة عنها وعن مدرساتها ... فالحمد لله ونحن بإنتظار إفتتاح المدرسة الإبتدائية التابعة لنفس الجمعية بإذن الله تعالى ..
    [/align]









  10. #10
    تاريخ التسجيل
    23 - 12 - 2006
    الدولة
    فلسطين المحتله
    المشاركات
    3

    حب الله

    بارك الله فيك اختي الكريـمة
    يجعله فى ميزان حسناتك

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    2 - 9 - 2003
    الدولة
    عنـيزة الحبيبة
    المشاركات
    4,704
    آمين .. أحسن الله إليكم ..

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    31 - 8 - 2011
    المشاركات
    38
    مشكور علي هذا الطرح المتميز

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    30 - 3 - 2017
    المشاركات
    542
    بارك الله فبكم ووفقكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •