النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    13 - 8 - 2011
    المشاركات
    4

    إستفسار عن حديث نبوي شريف

    السلام عليكم :
    ورد في الصحيحين لبخاري و مسلم عن أبي الوليد عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال : " بايعنا رسول الله صلي الله عليه و سلم على السمع و الطاعة ........."
    ممكن تتمة الحديث النبوي الشريف كما ورد في الصحيحين
    كما تضمن الحديث أربعة شروط وجب توفرها لمنازعة الأمر أهله ممكن تحددوها مع الشرح ؟ و إذا توفرت هذه الشروط كيف تجوز منازعة الأمر أهله
    و السلام عليكم بإنتظاركم.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 2 - 2010
    الدولة
    بلدان الإسلام كلها أوطاني
    المشاركات
    415
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته


    إليك الحديث

    -----------------------------------------------------
    بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة في المنشط والمكره ، وأن لا ننازع الأمر أهله وأن نقوم ، أو : نقول بالحق حيثما كنا لا نخاف في الله لومة لائم .
    الراوي: عبادة بن الصامت المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7199
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

    -----------------------------------------------
    بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة . في العسر واليسر . والمنشط والمكره . وعلى أثرة علينا . وعلى أن لا ننازع الأمر أهله . وعلى أن نقول بالحق أينما كنا . لا نخاف في الله لومة لائم .
    الراوي: عبادة بن الصامت المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1840
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    --------------------------------------------------------
    بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة ، في اليسر والعسر ، والمنشط والمكره ، وأن لا ننازع الأمر أهله ، وأن نقوم بالحق حيثما كنا ، لا نخاف لومة لائم
    الراوي عبادة بن الصامت المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 4160
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    ---------------------------------------------------
    بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة ، في اليسر والعسر ، والمنشط والمكره ، وأن لا ننازع الأمر أهله ، وأن نقول : - أو نقوم - بالحق حيث كنا ، لا نخاف لومة لائم
    الراوي: عبادة بن الصامت المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 4162
    خلاصة حكم المحدث: صحيح
    ---------------------------------------------------
    بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة في العسر واليسر والمنشط والمكره والأثرة علينا وأن لا ننازع الأمر أهله وأن نقول الحق حيثما كنا لا نخاف في الله لومة لائم
    الراوي: عبادة بن الصامت المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 2333
    خلاصة حكم المحدث: صحيح
    ------------------------------------------------------
    يقول ابن القيم في تحفته (( مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد إياك نستعين )) : فمن هدي في هذه الدار إلى صراط الله المستقيم ، الذي أرسل به رسله ، وأنزل به كتبه ، هدي هناك إلى الصراط المستقيم ، الموصل إلى جنته ودار ثوابه . وعلى قدر ثبوث قدم العبد على هذا الصراط الذي نصبه الله لعباده في هذه الدار ، يكون ثبوث قدمه على الصراط المنصوب على متن جهنم . وعلى قدر سيره على هذه الصراط يكون سيره على ذاك الصراط

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    23 - 2 - 2010
    الدولة
    بلدان الإسلام كلها أوطاني
    المشاركات
    415
    للبحث عن صحة الأحاديث النبوية الشريفة إليك موقع درر سنية أو موقع حديث شريف
    يقول ابن القيم في تحفته (( مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد إياك نستعين )) : فمن هدي في هذه الدار إلى صراط الله المستقيم ، الذي أرسل به رسله ، وأنزل به كتبه ، هدي هناك إلى الصراط المستقيم ، الموصل إلى جنته ودار ثوابه . وعلى قدر ثبوث قدم العبد على هذا الصراط الذي نصبه الله لعباده في هذه الدار ، يكون ثبوث قدمه على الصراط المنصوب على متن جهنم . وعلى قدر سيره على هذه الصراط يكون سيره على ذاك الصراط

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    13 - 8 - 2011
    المشاركات
    4
    أخي ممكن كيف ننازع الأمر أهله

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    29 - 3 - 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,071
    قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله في شرحه للحديث :
    ثم قال وألا ننازع الأمر أهله يعني لا ننازع ولاة الأمور ما ولاهم الله علينا لنأخذ الإمرة منهم فإن هذه المنازعة توجب شراً كثيراً وفتناً عظيمة وتفرقاً بين المسلمين ولم يدم للأمة الإسلامية إلا منازعة الأمر أهله من عهد عثمان رضي الله عنه إلى يومنا هذا ما أفسد الناس إلا منازعة الأمر أهله قال إلا أن تروا كفراً بواحاً عندكم فيه من الله برهان ثلاثة شروط إذا رأينا هذا وتحت الشروط الثلاثة فحينئذ ننازع الأمر أهله ونحاول إزالتهم عن ولاية الأمر لكن بشروط ثلاثة
    الأول أن تروا فلابد من علم مجرد الظن لا يجوز الخروج على الأئمة لابد أن نعلم
    الثاني أن نعلم كفراً لا فسقاً الفسوق مهما فسق ولاة الأمور لا يجوز الخروج عليهم لو شربوا الخمر لو زنوا لو ظلموا الناس لا يجوز الخروج عليهم لكن إذا رأينا كفراً صريحاً يكون بواحاً

    الثالث الكفر والبواح وهذا معناه الكفر الصريح والبواح الشيء البين الظاهر فأما ما يحتمل التأويل فلا يجوز الخروج عليهم يعني لو قدرنا أنهم فعلوا شيئاً نرى أنه كفر لكن فيه احتمال أنه ليس بكفر فإنه يجوز أن ننازعهم أو نخرج عليهم ونولهم ما تولوا لكن إذا كان بواحاً صريحاً مثل لو أن ولى من ولاة الأمور قال لشعبه إن الخمر حلال اشربوا ما شئتم وإن اللواط حلال تلوطوا بما شئتم وإن الزنى حلال ازنوا بمن شئتم فهذا كفر بواح ما فيه إشكال هذا يجب على الرعية أن يزيلوه بكل وسيلة ولو بالقتل لأن هذا كفر بواح
    الشرط الرابع عندكم فيه من الله برهان يعني عندنا دليل قاطع على أن هذا كفر فإن كان الدليل ضعيفاً في ثبوته أو ضعيفا في دلالته فإنه لايجوز الخروج عليهم لأن الخروج فيه شر كثير جدا ومفاسد عظيمة فهذه إن شئتم فقولوا ثلاثة شروط وإن شئتم فقولوا أربعة أن تروا كفراً بواحاً عندكم فيه من الله برهان هذه أربعة شروط
    وإذا رأينا هذا مثلا فلا تجوز المنازعة حتى تكون لدينا قدرة على إزاحته فإن لم يكن لدينا قدرة فلا تجوز المنازعة لأنه ربما إذا نازعنا وليس عندنا قدرة يقضى على البقية الصالحة وتتم سيطرته فهذه الشروط شروط للجواز أو للوجوب وجوب الخروج على ولي الأمر لكن بشرط أن يكون لدينا قدرة فإن لم يكن لدينا قدرة فلا يجوز الخروج لأن هذا من إلقاء النفس في التهلكة، أي فائدة إذا خرجنا على هذا الولي الذي رأينا عنده كفرا بواحا عندنا فيه من الله برهان، ونحن لا نخرج إليه إلا بسكين المطبخ، وهو معه الدبابات والرشاشات ؟ ! ! لا فائدة، ومعنى هذا أننا خرجنا لنقتل أنفسنا، نعم لابد أن نتحيل بكل حيلة على القضاء عليه وعلى حكمه، لكن بالشروط الأربعة التي ذكرها النبي عليه الصلاة والسلام: أن تروا كفرا بواحا عندكم فيه من الله برهان .
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو محمد الغامدي ; 08-20-11 الساعة 5:46 PM
    وما من كـاتب إلا ويفنى ==ويبقي الدهـر ما كتبت يـــداه
    فلا تكتب بخطك غير شيء== يسرك في القيامة أن تراه

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    17 - 8 - 2009
    المشاركات
    1,103
    جزي الله الاخ أبو محمد الغامدي و ادخله و والديه و من احب الجنة

    قال شيخنا عبد الرحمن السحيم -نضر الله وجهه-:

    حينما يَكْبو الجواد كَبْوَة ، وتَزِلّ القَدَم زَلَّـة ، ويَهفو الإنسان هَفْوَة ، فإنه له واعِظ مِن نفسه يأتيه باللوم والندم ..
    تلك هي النفس اللوامة التي أقْسَم بها ربّ العِزّة سبحانه ..
    فإذا تحرّكت عنده تلك الـنَّفْس ، أيْقَظَتْ القَلْب ، وبَعثَتْه على التوبة ، والفِرار مِن الله إليه ...


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    26 - 11 - 2011
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    68
    جزاكم الله خيرا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    26 - 11 - 2011
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    68
    ومن الكفر البواح ترك الصلاة لحديث أم سلمة هند بنت أَبي أمية حذيفة رضي الله عنها ، عن النَّبيّ - صلى الله عليه وسلم - ، أنه قَالَ : (( إنَّهُ يُسْتَعْمَلُ عَلَيْكُمْ أُمَرَاءُ فَتَعرِفُونَ وتُنْكِرُونَ ، فَمَنْ كَرِهَ فَقَدْ بَرِئَ ، وَمَنْ أنْكَرَ فَقَدْ سَلِمَ ، وَلَكِنْ مَنْ رَضِيَ وَتَابَعَ )) قَالوا : يَا رَسُول اللهِ ، ألا نُقَاتِلهم ؟ قَالَ : (( لا ، مَا أَقَامُوا فيكُمُ الصَّلاةَ )) رواه مسلم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •