النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    25-03-2002
    المشاركات
    3,028

    الموجز في العقيدة (( التعريف بالإسلام ))

    الموجز في العقيدة
    (( التعريف بالإسلام ))

    أخوة الأفاضل هذا جهد بسيط أرجو من الله تعالى أن أوفق به في توضيح بعض الجوانب العقدية بشكل موجز بعيد عن التعقيد والتطويل مستعين في ذلك بتلخيص ما كتب في بكتاب (( الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة )) إحدى إصدارات الندوة العالمية للشباب المسلم .
    راجياً من الإخوة الأفاضل أن يستدركوا على إن وجدوا في كلام خطأ أو زلل ويبادروا إلى تصويب الخطأ فما كان من صواب فمن الله وحده وما كان من خطأ فمن نفسي والشيطان والله ورسوله منه بريئان .

    نبدأه بأول حلقة عن (( التعريف بالإسلام )) بشكل عام فنقول والله الموفق للصواب :

    تعريف الإسلام :
    الإسلام في اللغة هو الاستسلام والانقياد والخضوع .
    أما في الاصطلاح : فهو الدين السماوي الخاتم الذي ارتضاه الله تعالى للبشرية جمعاء وبعث به خاتم الأنبياء والمرسلين محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم لهداية الثقلين : الإنس والجن وتوحيده سبحانه وتعالى توحيداً خالصاً في ربوبيته والوهيته وأسمائه وصفاته والإذعان لمشيئته عن رضا واختيار وتنفيذ أوامره واجتناب نواهيه وإقامة حدوده من خلال إخلاص العقيدة والتمسك بمكارم الأخلاق ومراقبة الله في العبادات وذلك إقامة لأركان الإسلام الخمسة وإعمالاً لأركان الإيمان الستة وتمسكاً بجوهر الإحسان .

    والغاية التي لأجله خلق الله الخلق هي (( عبادته وحده لا شريك له )) قال تعالى : { وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون }

    ولبيان ذلك للناس أرسل الرسل قال تعالى : { ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت فمنهم من هدى الله ومنهم من حقت عليه الضلالة }

    ولما ضل الناس وحرفوا كتبهم وغلوا في أنبيائهم وأشركوا بالله بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم بهذا الدين المتين الذي ارتضاه الله تعالى لكل البشرية إلى يوم الدين وجعله الدين الحق عنده قال تعالى :{ إن الدين عند الله الإسلام } والناسخ لما سواه فلا دين سواه قال تعالى :{ ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين }

    والرسول الذي بعثه الله لهذه الأمة محمد صلى الله عليه وسلم وسوف نتعرف على هذا النبي وبعض جوانب العظمة في شخصيته في الحلقة القادمة بإذن الله

    أخوكم الطائي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    03-04-2002
    المشاركات
    44
    نسأل الله أن يعينك في مشوارك
    بداية طيبة
    ولعل الآتي أطيب

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    30-03-2002
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    1,581
    جزاك الله خير .

    وتابع فنحن معك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    25-03-2002
    المشاركات
    3,028
    ان شاء الله وترقبوا العدد الثاني

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    19-03-2002
    الدولة
    مشكاة الخير
    المشاركات
    1,846
    بارك الله فيك يالطائي


    عندما يعبث اليأس بمصير الكثير من اليائسين، وعندما يكون المستقبل رهين الخوف من الفشل وأسيراً للغموض والضياع، وعندما يتخيل كل هؤلاء اليائسين الخائفين أن الحل أصبح من معجزات الزمان ... عند ذلك كلّه ولأجل ذلك كلّه كانت المشكاة لتعيد طعم الحياة إلى نفوس أنهكها طول الصبر والمعاناة، وتنعش روحاً أثقلتها كثرة الزلات والعثرات، فهي ملاذ الصابرين ودليل التائبين النادمين.
    ومن المشكاة سنبحر جميعاً إلى أمل طالما افتقده الكثير، ومستقبل ظنّ آخرون أنه لن يأتي أبدا.
    ومن المشكاة سنبحر معاً إلى عالم لا تشوبه انتماءات المتحزّبين، ولا يعكره تهوّر الجاهلين، ولا يقبل على أرضه إلا من يأمل منهم أن يكونوا أمة واحدة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتؤمن بالله
    فكانت فِكرة إنشاء الشبكة حُلماً يُراودنا – ونحمد الله إليكم – أن صار واقعا ملموساً .
    كانت البداية صعبة .. وأصعب ما تكون البدايات
    كانت بدايتنا من خلال ( منتديات مشكاة ) واضعين نصب أعيننا كثرة المنتديات وما تَحْويه من غُثائية !
    لذا فقد حرصنا من البداية على ( الكيف ) لا على ( الكمّ ) ..
    حرصنا على نوعية ما يُطرح في ( منتديات مشكاة ) ، كما كُنا شَغوفين بالتجديد والتطوير الْمُؤطَّر بالأصَالة ..
    عَوّدْنا روّاد ( مشكاة ) على التجديد .. حاولنا جاهِدين تقديم كل جديد ومُفيد ..
    فَسِرْنا قُدُماً ننشد طريق الحقّ .. نَرفع شِعار ( عودة إلى الكتاب والسنة ) ..
    ولا زال رَكب ( المشكاة ) يسير .. وقوافله تَتْرَى .. مُستمسكين بِعُرى الإسلام ..
    غير آبِهين بِكُلّ عيّاب ..
    لا نُسَاوِم على المبدأ وإن كَـلّ السَّيْر .. أو طال الطريق ..
    مِن هُنا نقول لِروّاد شبكة مشكاة نحن ننشد طريق الحقّ .. هدفنا العودة إلى الكتاب والسنة بِفَهْمِ سَلَف الأمة .. لِعلمنا ويَقيننا أنه لا يُصلِح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أوّلها ..
    وصلاح أول هذه الأمة كان بالتمسّك بالكتاب والسُّنّة ..
    ولا ثَبات ولا بَقَاء لِشَجَر لا جُذور له !
    فحيّهلا إن كنت ذا همة فَقَد *** حَدَا بِك حَادي الشوق فَاطْوِ المراحلا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    04-04-2002
    المشاركات
    347
    احسنت اخي الطائي

    [COLOR=Red]إني أحب أبا حفص وشيعته *** كما أحب عتيقاً صاحب الغار
    وقد رضيت علياً قدوة علماً *** وما رضيت بقتل الشيخ في الدار


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •