صفحة 99 من 100 الأولىالأولى ... 498990919293949596979899100 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1,471 إلى 1,485 من 1486
  1. #1471
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,871
    إنه لَدِينٌ عَظيم (20)

    الذي حَفِظ لأتْبَاعه دِينهم ودُنياهم

    🔘 يُذكَر أن الرشيد كان له طَبيب نصراني حاذِق ، فقال لعليّ بن الحسين بن واقِد : ليس في كتابكم مِن علم الطب شيء ، والعِلم عِلْمَان : عِلْم الأديان وعِلْم الأبدان !!

    فقال له عليّ : قد جَمَع الله الطب كُلّه في نصف آية مِن كِتَابِنا .

    فقال له : ما هي ؟

    قال : قوله عزّ وجَل : (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا) .

    (الكشف والبيان عن تفسير القرآن ، للثعلبي)

    💎 وعلّمهم كيف يُحافظوا على أموالهم
    (وَلا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفًا) [سورة النساء 5]

    🔸 ومَدَح المتوسّطين في الإنفاق
    (وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَٰلِكَ قَوَامًا) [سورة الفرقان 67]

    ✅ وأمَرَهم بالتوسّط والاعتدال
    (وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَىٰ عُنُقِكَ وَلا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا) [سورة اﻹسراء 29]
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  2. #1472
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,871
    إنه لَدِينٌ عَظيم (21)

    الذي أمَر أتْبَاعه بِرَحْمَة الْخَلْق جَميعا

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يَرْحَم الله مَن لا يَرْحَم الناس . رواه البخاري ومسلم .

    وفي كل كبد رطبة أجر . ومَن رَحِم الكَلْب رُحِم

    وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن رجلا سَقَى كَلبا ، فشَكر الله له فَغَفَر له .
    قالوا : يا رسول الله وإنّ لَنَا في البهائم أجْرًا ؟
    قال : في كُلّ كَبِدٍ رَطْبة أجْر . رواه البخاري ومسلم .

    وغَفَر الله لامْرأة بَغِيّ مِن بَغَايا بني إسرائيل رأت كَلْبا في يوم حار يُطِيف بِبِئر قد أدْلَع لِسَانه مِن العَطَش ، فَنَزَعَت مُوقَها فَسَقَتْه ، فَغُفِر لها به . كما في الصحيحين .

    وفي حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يدخل الجنة منكم إلاّ رَحيم . قالوا : يا رسول الله كُلّنا رَحيم . قال : ليس رحمة أحدكم نفسه وأهل بَيته حتى يَرحَم الناس . رواه أبو يَعلَى والبيهقي في " شُعب الإيمان " .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : ولا مُنافَاة بين أن يكون الشخص الواحد يُرحَم ويُحب مِن وَجه ، ويُعذّب ويُبغَض مِن وَجه آخر ، ويُثاب مِن وَجه ويُعاقَب مِن وَجه ؛ فإن مذهب أهل السنة والجماعة أن الشخص الواحد يجتمع فيه الأمْرَان خِلافا لِمَا يَزْعُمه الخوارج ونَحوهم مِن المعتزلة ... ولهذا جاء في السّنّة أن مَن أُقيم عليه الْحَدّ والعقوبات ولم يأخذ المؤمنين به رَأفة أن يُرحَم مِن وَجه آخر فيُحسَن إليه ويُدْعى له . اهـ .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #1473
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,871
    إنه لَدِينٌ عَظيم (22)

    الذي أمَر أتْبَاعه أن يُعامِلُوا الناس كما يُحبّون أن يُعَامَلُوا

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مَن أحب أن يُزَحْزَح عن النار ، ويُدْخَل الجنة ، فلتَأتِه مَنِيّتُه وهو يُؤمِن بالله واليوم الآخر ، ولْيَأتِ إلى الناس الذي يُحِبّ أن يُؤتَى إليه . رواه مسلم .

    وأن تنتشِر الْمَحبّة بينهم

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يُؤمِن أحدكم حتى يُحِبّ لأخِيه ما يُحِبّ لنفسه . رواه البخاري ومسلم .

    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تدخلون الجنة حتى تُؤمنوا ، ولا تُؤمنوا حتى تَحابّوا ، أوَلاَ أدلّكم على شيء إذا فَعَلْتُموه تَحَابَبْتم ؟ أفْشُوا السّلام بينكم . رواه مسلم .

    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أطعِموا الطعام ، وافْشُوا السلام ، وصِلُوا الأرحام ، وَصَلُّوا والناس نِيام ؛ تَدخُلوا الجنة بِسَلام . رواه الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه والضّياء في " المختارة " ، واللفظ له . وصححه الألباني والأرنؤوط .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  4. #1474
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,871
    إنه لَدِينٌ عَظيم (23)

    الذي مَبنَاه في كثير مِن الأمور على العفو والتجاوز ، خاصة ما بين العبد وربّه .
    فعُفِي عن الخطأ والنسيان :
    (رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا)[سورة البقرة 286]

    وما تعمّده الإنسان مَعفوّ عنه إذا تاب منه صاحبه

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن العبد إذا اعترف بِذنْبه ثم تاب ؛ تاب الله عليه . رواه البخاري ومسلم .

    بل ومِن كَرَم الله أن تُبدّل سيئاته حسنات
    (إِلاَّ مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا )[سورة الفرقان 70]

    قال القرطبي : لا يبعُد في كَرم الله تعالى إذا صحّت توبة العبد أن يَضع مكان كل سيئة حسنة . اهـ .

    قارِن هذا بكثير من الأنظمة البشرية التي لا يمكن أن تعفو أو تتجاوز عن عقوبة .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  5. #1475
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,871
    إنه لَدِينٌ عَظيم (24)

    الذي نَهَى عن تعيير مَن أُقيم عليه الْحَدّ ، وعن الشّمَاتة به .

    فقد نَهَى النبي صلى الله عليه وسلم عن تعيير مَن أُقيم عليه الْحَدّ .

    أُتِي النبي صلى الله عليه وسلم بِرَجُلٍ قد شَرِب . فقال : اضربوه . قال أبو هريرة : فَمِنّا الضارِب بِيَدِه ، والضارِب بِنَعْلِه ، والضارِب بِثوبه ، فلما انصرف قال بعض القوم : أخزاك الله . قال : لا تقولوا هكذا ، لا تُعِينُوا عليه الشيطان . رواه البخاري .
    وقوله : " قد شَرِب " يعني : قد شَرِب الْخَمر .

    وفي حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال : إني لأذْكُر أوّل رَجل قَطَعه ، أُتِيَ بِسَارِق ، فأمَر بِقَطْعه ، وكأنما أسِف وَجْه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : قالوا يا رسول الله ، كأنك كَرِهْت قَطْعه ؟ قال : وما يمنعني ؟ لا تَكونوا عَونًا للشيطان على أخِيكم . رواه الإمام أحمد . وقال شعيب الأرنؤوط : حَسَن بِشَواهِده .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  6. #1476
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,871
    في مقطع مرئي .. رجل صوفي يزعم أن معه شعرة مِن شَعر النبي محمد صلى الله عليه وسلم..
    وهذا كذب، لا يُمكنه إثباته

    صورة لآثار قدم الرسول صلى الله عليه وسلم
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=17285

    بخصوص فتوى آثار الرسول صلى الله عليه وسلم
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=58537

    هل يجوز التبرك بآثار النبي صلى الله عليه وسلم
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=42195
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  7. #1477
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,871
    إنه لَدِينٌ عَظيم (25)

    الذي اهتمّ بالمَظْهر والمَخبَر

    🔘 اهتمّ الإسلام بالقلب : نظافة ونقاء وسلامة

    💎 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم . رواه مسلم .

    ✅ قال زيد بن أسلم : دُخِل على أبي دُجانة وهو مريض ، وكان وجهه يتهلّل .
    فقيل له : ما لِوَجهك يتهلل ؟
    فقال : ما مِن عمل شيء أوْثَق عندي من اثنتين : كنت لا أتكلّم فيما لا يَعنيني ، والأخرى فكان قلبي للمسلمين سليما .
    (الجامع في الحديث لابن وَهب)

    ✅ واهتم بالنظافة والطهارة الظاهرة

    💎 لمّا قال النبي صلى الله عليه وسلم : لا يدخل الجنة مَن كان في قَلبه مِثقال ذرّة مِن كِبْر . قال رَجُل : إن الرّجُل يحب أن يكون ثوبه حَسنا ونَعْله حسنة . قال : إن الله جميل يحب الجَمَال ، الكِبْر بَطر الحق ، وغَمْط الناس . رواه مسلم .

    💎 وعند البخاري في " الأدب المفرَد " وأبي داود مِن حديث أبى هريرة أن رجلا أتى النبى صلى الله عليه وسلم - وكان رجلا جميلا - فقال : يا رسول الله إنى رَجُل حُبّب إليّ الْجَمَال وأُعْطِيت منه ما تَرى ، حتى ما أُحِبّ أن يَفُوقنى أحَد - إمّا قال بِشِرَاك نَعْلِي ، وإمّا قال بِشِسع نَعْلِي - أفمِن الكِبر ذلك ؟ قال : لا ، ولكن الكِبْر مَن بَطر الحق وغَمط الناس .

    🔹 التقوى في القلوب ،،، والباقي مَظاهِر
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=5946
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  8. #1478
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,871
    إنه لَدِينٌ عَظيم (26)

    ✅ والخُلاصة : أن هذا الدّين العظيم لَم يَترُك خُلُقًا فاضِلا جميلا إلاّ دلّ أتْبَاعه عليه

    ولم يَترُك خُلُقًا مَرْذُولاً إلاّ نَهَاهُم عنه

    ولا تَرَك خيرًا إلاّ دلّهم عليه ، ولا تَرَك شَرّا إلاّ نهاهم عنه

    💎 قال حذيفة رضي الله عنه : قام فِينا رسول الله صلى الله عليه وسلم مَقامًا ، ما تَرَك شيئا يكون في مَقَامه ذلك إلى قيام الساعة إلاّ حَدّث به ، حَفِظَه مَن حَفِظه ، ونَسِيه مَن نَسِيه ، قد عَلِمه أصحابي هؤلاء ، وإنه ليكون منه الشيء قد نَسِيته فأَرَاه فأذْكُره ، كمَا يذكُر الرّجُل وَجْه الرّجْل إذا غاب عنه ، ثم إذا رآه عَرَفه . رواه مسلم .

    💎 وقال أبو ذرّ رضي الله عنه : لقد تَرَكَنا محمد صلى الله عليه وسلم وما يُحَرّك طائر جناحيه في السماء إلاّ أذْكَرَنا منه عِلْمًا . رواه الإمام أحمد .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  9. #1479
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,871
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  10. #1480
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,871
    دَعْ ما لا يَعنِيك

    💎 روى الطبراني في الأوسط أن النبي صلى الله عليه وسلم فَقَدَ كَعب بن عُجرة رضي الله عنه فقال : ما فَعل كَعب ؟
    قالوا : مَريض .
    فَخَرج يمشي حتى دَخَل عليه ، فقال له : أبْشِر يا كَعب .
    فقالت أمّه : هنيئا لك الجنة يا كَعب .
    فقال النبي صلى الله عليه وسلم : مَن هذه المتألِّيَة على الله ؟
    قال : هي أُمّي يا رسول الله .
    قال : ما يُدريك يا أمّ كعب ؟
    لعل كَعْبًا قال ما لا يَنفعه ، أو مَنَع ما لا يُغنيه . وصححه الألباني .

    🔘 قال الحسن :
    مِن علامة إعراض الله تعالى عن العبد : أن يجعل شُغله فيما لا يَعنِيه خُذلانا مِن الله .

    🔸 وقال يونس بن مَيسَرة : إذا تكلفت ما لا يعنيك ، لقيت ما يُعَنِّيك .

    🔸 وقال الإمام الشافعي : اجتناب المعاصي ، وترك ما لا يَعنِيك ، يُنوّر القلب .

    ✅ وقال مُوَرّق العِجْلي : لقد سألت الله حاجة كذا وكذا منذ عشرين سنة فما أُعْطِيتها ولا أيسْتُ مِنها .
    فسَأله بعض أهلِه : ما هي ؟
    قال : أن لا أقول ما لا يَعْنِينِي . رواه أبو نُعيم في " حلية الأولياء " .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  11. #1481
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,871
    مع الْمَحبَرة إلى المقبَرة

    💎 سئل الحسَن عن الرجل له ثمانون سنة ، أيحسن أن يَطلب العِلم ؟ قال : إن كان يَحْسُن به أن يعيش .

    🔸 وقيل لابن المبارك : إلى متى تكتب العِلم ؟ قال : لَعل الكلمة التي أنتفع بها لم أكتبها بَعْد .
    وقال نُعيم بن حماد : سمعت عبد الله بن المبارك رضي الله عنه يقول - وقد عابه قوم في كثرة طَلَبه للحَديث - فقالوا له : إلى متى تَسْمَع ؟ قال : إلى الممات !

    ✅ وقال الحسين بن منصور الجصّاص : قلت لأحمد بن حنبل رضي الله عنه : إلى متى يَكتب الرّجل الحديث ؟ قال : إلى الموت .
    وقال عبد الله بن محمد البغوي : سمعت أحمد بن حنبل رضي الله عنه يقول : إنما أطلب العِلم إلى أن أدخل القَبر .

    🔘 وقال محمد بن إسماعيل الصائغ : كنت أصوغ مع أَبِي ببغداد فَمَرّ بنا أحمد بن حنبل وهو يَعْدُو ، ونَعْلاه في يديه ، فأخذ أَبِي بِمَجَامِع ثَوبه ، فقال : يا أبا عبد الله ألا تستحي ؟ إلى متى تعدو مع هؤلاء ؟ قال : إلى الموت !

    🔹 وقال عبد الله بن بِشر الطالقاني : أرجو أن يأتيني أمْر ربي والْمَحْبَرة بين يدي ، ولم يُفَارِقني العِلْم والْمَحْبَرة .

    ☑️ وقيل لبعض العلماء : متى يحسن بِالْمَرء أن يَتعَلّم ؟ قال : ما حَسُنت به الحياة .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  12. #1482
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,871
    ثمانينيّات :

    رجل يطلب العلم وعمره 85 سنة
    https://youtu.be/e__Z9-VF1F4

    وآخر : أسلم وعمره 88 سنة
    https://youtu.be/CqSKftiUQis
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  13. #1483
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,871
    اذكُر ربك كلما هَمَمت بِأمْر

    دَخَل سَعد بن أبي وقّاص على سَلمان يَعوده ، فبكى سلمان ، فقال له سعد : ما يُبكِيك ؟ تَلْقَى أصحابك ، وتَرِد على رسول الله صلى الله عليه وسلم الْحَوض ، وتُوفّي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عنك راضٍ ؟
    فقال : ما أبكي جَزَعا مِن الموت ، ولا حِرْصا على الدنيا ، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم عهد إلينا ، فقال : " لِيَكن بُلْغَة أحدكم مِن الدنيا كَزَاد الرّاكِب " ، وهذه الأساوِد حَولي ، وإنما حوله مِطْهَرة - أو إنجانة – ونحوها !!
    فقال له سعد : اعهَد إلينا عَهدا نأخُذ به بعدك .
    فقال له : اذكُر ربك عند هَمّك إذا هَمَمت ، وعند حُكْمك إذا حَكَمت ، وعند يَدِك إذا قَسَمت . رواه أبو نُعيم في " حلية الأولياء " والبيهقي في " شُعب الإيمان " .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  14. #1484
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,871
    الرافضة ليسوا بِمُسلِمين

    (أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ (35) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ)

    (أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ)

    🔸 قال علي بن عبد الصمد : سألت أحمد بن حنبل عن جارٍ لنا رافضي يُسلِّم عليّ ، أردّ عليه ؟ قال : لا . رواه الخلاّل في كتاب " السُّنة " .

    🔹 ورَوى عن إسماعيل بن إسحاق الثقفي النيسابوري ، أن أبا عبد الله [الإمام أحمد] سُئل عن رجل له جارٌ رافضي ، يُسلِّم عليه ؟ قال : لا ، وإذا سَلَّم عليه لا يَردّ عليه .

    🔸 وقال الإمام أحمد في الرافضي الَّذي يتناول الصَّحَابَة : لا يُصَلَّى خَلْفه .

    وقال أبو عُبيد فيمن صلّى خلف الجهمي أو الرافضي : يُعِيد .

    🔸 وقال الإمام البخاري : ما أبالي صَلّيت خلف الجهمي والرافضي أم صَلّيت خلف اليهود والنصارى ، ولا يُسَلَّم عليهم ، ولا يُعَادُون ، ولا يُنَاكَحُون ، ولا يُشْهَدون ، ولا تُؤكل ذبائحهم .
    (خَلْق أفعال العباد)

    🔘 وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : هؤلاء القوم الْمُسَمّون بِالنّصيرية هم وسائر أصناف القرامِطة الباطنية أكْفَر مِن اليهود النصارى ، بل وأكفر مِن كثير مِن المشركين وضَرَرهم على أمة محمد صلى الله عليه وسلم أعظم مِن ضَرَر الكُفّار الْمُحَارِبِين مثل كفّار التتار والفِرنج وغيرهم .

    🔴 وقال شيخنا الشيخ ابن باز :
    الباطنية التي في سوريا ، والباطنية التي في إيران ، والباطنية في الهند وهُم الإسماعيلية ، هذه الطوائف الثلاث هي أشدهم وأخطرهم ، وهُم كَفَرَة .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  15. #1485
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,871
    قال شيخنا الشيخ ابن باز رحمه الله : الشيعة فِرَق كثيرة ، وكل فِرْقة لديها أنواع مِن البِدَع ، وأخطرها فرقة الرافضة الخمينية الاثني عشرية لِكثرة الدعاة إليها ، ولِمَا فيها مِن الشرك الأكبر كالاستغاثة بأهل البيت ، واعتقاد أنهم يعلمون الغيب ، ولا سيما الأئمة الاثني عشر حسب زعمهم ، ولكونهم يُكَفِّرُون ويَسُبّون غالِب الصحابة كأبي بكر وعمر رضي الله عنهما ، نسأل الله السلامة مما هم عليه مِن الباطل .

    وقال معالي الشيخ العلامة صالح الفوزان حفظه الله " الرافضة إخوان الشياطين ..

    https://www.youtube.com/watch?v=V4QaZJ4mQbI
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

صفحة 99 من 100 الأولىالأولى ... 498990919293949596979899100 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •