صفحة 97 من 97 الأولىالأولى ... 478788899091929394959697
النتائج 1,441 إلى 1,455 من 1455
  1. #1441
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,764
    مِن أعداء النّجاح : الأماني الباطِلَة والمشَارِيع الكاذِبَة !

    🔘 قال ابن القيم :

    وأخَسّ الناس هِمّة وأوْضَعهم نَفْسًا : مَن رَضِي مِن الْحَقَائق بِالأماني الكاذِبة ، واسْتَجْلَبها لِنَفْسه وتَحَلّى بها ، وهِي لَعَمُر الله رؤوس أمْوَال الْمُفْلِسِين ، ومَتَاجِر البَطّالِين ، وهي قُوت النّفْس الفَارِغة ، التي قد قَنِعَت مِن الوَصْل بِزَوْرَة الْخَيَال ، ومِن الْحَقَائق بِكَوَاذِب الآمَال .

    وهي أضَرّ شيء على الإنسان ، ويَتَوَلّد مِنها : العَجْز والكَسَل ، وتُوَلِّد : التّفْرِيط والْحَسْرَة والنّدَم .

    🔹 وقال رحمه الله : الْمُتَمَنّي مِن أعجَز الناس وأفْلَسِهم ، فإن التّمَنّي رأس أمْوَال الْمَفَالِيس ، والعَجْز مِفْتَاح كُلّ شَرّ .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  2. #1442
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,764
    مِن أعداء النّجاح : التّعَثّر بِالنّقْد الْجَارِح ، والإصغاء إلى جَرْح النّاقِد !!

    في الأدب القرآني : (وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْرًا جَمِيلاً)

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : وَاَللَّهُ تَعَالَى ذَكَرَ فِي الْقُرْآنِ " الْهَجْرَ الْجَمِيلَ " و " الصَّفْحَ الْجَمِيلَ " و " الصَّبْرَ الْجَمِيلَ ".
    وَقَد قِيل : إنَّ الْهَجْرَ الْجَمِيلَ : هُوَ هَجْرٌ بِلا أَذًى .
    وَالصَّفْحَ الْجَمِيلَ : صَفْحٌ بِلا مُعَاتَبَة .
    وَالصَّبْرَ الْجَمِيلَ : صَبْرٌ بِغَيْرِ شَكْوَى إلَى الْمَخْلُوق . اهـ .

    * اسْتَأْذَنَ رَجُلٌ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَال : ائْذَنُوا لَهُ فَبِئْسَ ابْنُ الْعَشِيرَةِ ، أَوْ بِئْسَ أَخُو الْعَشِيرَةِ . فَلَمَّا دَخَلَ أَلاَنَ لَهُ الْكَلاَمَ ، فَقالت عائشة رضي الله عنها : يَا رَسُولَ اللهِ قُلْتَ مَا قُلْتَ ، ثُمَّ أَلَنْتَ لَهُ فِي الْقَوْلِ ، فَقَالَ : أَيْ عَائِشَةُ ! إِنَّ شَرَّ النَّاسِ مَنْزِلَةً عِنْدَ اللهِ مَنْ تَرَكَهُ - أَوْ وَدَعَهُ - النَّاسُ اتِّقَاءَ فُحْشِهِ . رواه البخاري ومسلم .

    📵 وليَكُن منهجك : كأنك لَم تَسْمَع ، وكأنه لم يَقُل .

    ولقد أمرّ على اللئيم يَسُبّنِي *** فَمَضَيتُ ثَمّت قُلتُ : لا يَعْنِينِي !!

    🔆 روَى البيهقي في " شُعب الإيمان " مِن طَريق محمد بن عبد الله الْخُزَاعي ، قال : سَمِعتُ عثمان بن زائدة يقول : العَافِية عشرة أجزاء ، تِسْعَة منها في التّغَافُل ، قال: فَحَدّثْتُ به أحمد بن حنبل ، فقال : العَافِية عشرة أجزاء ، كُلّها في التّغَافُل .

    🔅 قيل للعِتَابِي : إنك تَلْقَى الناس كُلّهم بِالبِشْر ؟! قال : دَفْع ضَغِينة بِأيْسَر مُؤنَة ، واكْتِسَاب إخْوان بِأيْسَر مَبْذُول .

    (الآداب الشرعية ، لابن مُفلِح)

    🔘 التّعامُل مع النّاقِد الْجَارِح :

    قال أبو محمد فَوزَان : جاء رَجُل إلى أحمد بن حنبل ، فقال له : نَكتُب عن محمد بن منصور الطوسي ؟! فقال : إذا لم تَكتُب عن محمد بن منصور فَعَمّن يَكون ذلك ؟! مِرارًا ، فقال له الرّجُل : إنه يَتَكَلّم فيك !! فقال أحمد : رَجُل صَالِح ابْتُلِي فِينَا فَمَا نَعمَل ؟!

    (الآداب الشرعية ، لابن مُفلِح)
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #1443
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,764
    إضاعة الأوقات تُورِث الْحسَرَات

    في مَشَاهِد يوم القيامة : (وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الإِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى (23) يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي)

    �� قال ابن عَطِيّة : وَعَظ عزّ وَجَلّ جميع العَالَم ، وَحَذّرهم غُرور الدنيا بِنَعِيمها وزُخُرُفها الشّاغِلة عن الْمَعَاد الذي له يقول الإنسان : (يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي) ، ولا يَنْفعه (لَيْت) يومئذ . اهـ .

    �� قال سَعِيد بن جُبَيْر : الْغِرَّةُ مِنَ اللَّهِ أَنْ يُصِرَّ الْعَبْدُ فِي مَعْصِيَةِ اللَّهِ ، وَيَتَمَنَّى عَلَى اللَّهِ فِي ذَلِكَ ، وَالْغِرَّةُ فِي الدُّنْيَا أَنْ يَغْتَرَّ بِهَا وَأَنْ تَشغَلَهُ عَنِ الْآخِرَةِ أَنْ يُمهِّدَ لَهَا وَيَعْمَلَ لَهَا ، كَقَوْلِ الْعَبْدِ إِذَا أَفْضَى إِلَى الآخِرَةِ : (يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي) .
    وَأَمَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ؛ فَهُوَ مَا يُلْهِيكَ عَنْ طَلَبِ الآخِرَةِ ، فَهُوَ مَتَاعُ الْغُرُورِ ، وَمَا لَمْ يُلْهِكَ فَلَيْسَ بِمَتَاعِ الْغُرُورِ ، وَلَكِنَّهُ مَتَاعُ بَلاغٍ إِلَى مَا هُوَ خَيْرٌ مِنْهَا . رواه ابن المبارك في " الزّهد " .

    وعند ابن أبي حاتم في " التفسير " :
    الْغِرَّةُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا : أَنْ يَغْتَرَّ بِهَا وَتَشْغَلَهُ عَنِ الآخِرَةِ أَنْ يُمَهِّدَ لَهَا وَيَعْمَلُ لَهَا ، كَقَوْلِ الْعَبْدِ إِذَا أَفْضَى إِلَى الآخِرَةِ : يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي .
    وَالْغِرَّةُ بِاللَّهِ : أَنْ يَكُونَ الْعَبْدُ فُي مَعْصِيَةِ اللَّهِ وَيَتَمَنَّى على الله المغفرة .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  4. #1444
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,764
    أغضَبْتُ صَاحِبي ، فذَمّنِي وذمّ مَن أنْتَمِي إليه !

    قال سفيان الثوري : إذا أرَدْتَ أن تَعرِف ما لكَ عند صَدِيقك فأغْضِبه ؛ فإن أنْصَفَك وإلاّ فَاجْتَنِبه .
    (الآداب الشرعية ، لابن مُفلِح)
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  5. #1445
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,764
    دَعوة صاحِب النّفْس الزّكِيّة

    زَكّاه ربّه ، وأيُّ تَزكيةٍ أزْكَى وأسْمَى مِن تَزكيةِ الله ؟

    زكّى عَمَلَه ، فقال : (وَإِنَّ لَكَ لأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ)

    زكّى عِلْمَه ، فقال : (عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى) .

    زَكّى قلبَه ، فقال : (مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى) .

    وزَكّى بَصَرَه ، فقال : (مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى) .

    وزَكّى نُطقَه ولِسانَه ، فقال : (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى) .

    وزَكّى عَقلَه ، فقال : (مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى) .

    وزكّى خُلُقَه ، فقال : (وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ) .

    🔸 ومع كلّ هذه التّزْكِيَات ، ومع سُمُوّ نَفْسِه ؛ فقد كان مِن دُعائه صلى الله عليه وسلم : اللَّهُمَّ آتِ نَفْسِي تَقْوَاهَا ، وَزَكِّهَا أَنْتَ خَيْرُ مَنْ زَكَّاهَا ، أَنْتَ وَلِيُّهَا وَمَوْلاَهَا . رواه مسلم .

    ومحمد صلى الله عليه وسلم هو سَيّد الْدّعَاة والْهُدَاة

    ومع أن الله عَزّ وَجَلّ امْتَنّ على نَبِيِّه صلى الله عليه وسلم بالهداية التامّة ؛ فقد كان مِن دُعائه صلى الله عليه وسلم : اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْهُدَى وَالتُّقَى وَالْعَفَافَ وَالْغِنَى . رواه مسلم .

    🔸 وكان مِن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم : ربِّ اعني ولا تُعِن عليّ ، وانْصُرني ولا تَنصُر عليّ ، وامْكُر لي ولا تَمْكُر عليّ ، واهْدِني ويَسِّر الْهُدَى لي ، وانْصُرني على مَن بَغَى عليّ ، رب اجعلني لك شكّارا ، لك ذكّارا ، لك رهّابا ، لك مُطْوَاعا ، إليك مُخْبِتا ، لك أوّاها مُنِيبًا ، ربِّ تَقبّل دعوتي ، واغْسِل حَوبَتِي ، وأجِب دَعْوتي ، وثبّت حُجّتي ، واهْدِ قَلبي ، وسَدّد لِسَاني ، واسْلُل سَخِيمَة قلبي . رواه الإمام أحمد والبخاري في " الأدب المفرَد " وأبو داود والترمذي وابن ماجه . وصححه الألباني والأرنؤوط .

    قال الْخَطّابي : الْحَوْبَة : الزّلّة والْخَطِيئة ، والْحَوْب : الإثم .

    وقال أبو عُبيد : وأمّا السَّخِيْمَة فهي الضَّغِيْنَة والعَدَاوة .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  6. #1446
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,764
    المغرور مَن غرّته الأماني !


    قال الحسن البصري : إن قومًا ألْهَتْهُم أمَاني المغفرة حتى خَرَجُوا مِن الدنيا وليست لهم حسنة . رواه ابن أبي الدنيا في " الوَجَل والتوثق بالعمل " .


    ولَمّا جاءالْمُغِيرَةُ بْنُ مُخَادِشٍ وسَأَلَ الْحَسَنَ البصري ، فَقَالَ : يَا أَبَا سَعِيدٍ ، كَيْفَ نَصْنَعُ بِمُجَالَسَةِ أَقْوَامٍ يُحَدِّثُونَا حَتَّى تَكَادَ قُلُوبُنَا تَطِيرُ ؟ فَقَالَ : أَيُّهَا الشَّيْخُ ، إِنَّكَ وَاللَّهِ إِنْ تَصْحَبْ أَقْوَامًا يُخَوِّفُونَكَ حَتَّى تُدْرِكَ أَمْنًا ؛ خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ تَصْحَبَ أَقْوَامًا يُؤَمِّنُونَكَ حَتَّى تَلْحَقَكَ الْمَخَاوِفُ .
    رواه ابن أبي الدنيا في " الوَجَل والتوثق بالعمل " .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  7. #1447
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,764
    الفَلاَح كُلّ الفَلاَح


    قال ابن كثير :
    الفَلاَح كُلّ الفَلاَح في فعِل ما أمَر الله به ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وتَرْك ما نَهَيَا عنه
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  8. #1448
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,764
    إجلال العَالِم مِن إجْلال الله ، وتَوقِير العَالِم مِن توقِير النبي صلى الله عليه وسلم ؛ لأن العلماء وَرَثَة الأنبياء


    قال عليّ رضي الله عنه : مِن حَقّ العَالِم عليك إذا أتَيتَه أن تُسلّم على القوم عامةً وتَخُصَّه بِالتّحِيّة ، وأن تَجْلِس قدَّامَة ولا تُشِير بيدك ، ولا تَغْمِزَ بِعَينك ، ولا تَقول (قال فلان) خِلافا لِقَوله ، ولا تَغتاب عنده أحدا ، ولا تسَارَّ في مَجْلِسه ، ولا تأخُذ بِثَوبِه ، ولا تُلِحّ عليه إذا كَسل ، ولا تَغْرض مِن صُحبته لك ، فإنما هو بِمَنْزِلة النّخْلة لا يَزَال يَسْقُط عليك منها شَيء .
    (عيون الأخبار ، لابن قُتيبة)
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  9. #1449
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,764
    دعْ ما لا يَعنِيك !! واشْغِل نَفْسَكَ بِمَا يَعْنِيكَ

    قَالَ وُهَيْبُ بْنُ الْوَرْدِ : قَالَ رَجُلٌ : بَيْنَا أَنَا أَسِيرُ فِي أَرْضِ الرُّومِ ذَاتَ يَوْمٍ إِذْ سَمِعْتُ هَاتِفًا فَوْقَ رَأْسِ الْجَبَلِ وَهُوَ يَقُولُ : يَا رَبِّ ، عَجِبْتُ لِمَنْ يَعْرِفُكَ كَيْفَ يَرْجُو أَحَدًا غَيْرَكَ ؟
    ثُمَّ عَادَ الثَّانِيَةَ فَقَالَ : يَا رَبِّ عَجِبْتُ لِمَنْ يَعْرِفُكَ كَيْفَ يَسْتَعِينُ عَلَى أَمْرِهِ أَحَدًا غَيْرَكَ ؟
    ثُمَّ عَادَ الثَّالِثَةَ : فَقَالَ : يَا رَبِّ ، عَجِبْتُ لِمَنْ يَعْرِفُكَ كَيْفَ يَتَعَرَّضُ لِشَيْءٍ مِنْ غَضَبِكَ بِرِضَاءِ غَيْرِكَ ؟
    قَالَ : فَنَادَيْتُهُ فَقُلْتُ : أَجِنِّيّ أَمْ إِنْسُيّ ؟
    قَالَ : بَلْ إِنْسِيّ .. اشْغِل نَفْسَكَ بِمَا يَعْنِيكَ عَمَّا لا يَعْنِيكَ . رواه ابن أبي الدنيا في " هواتف الجنان " ومِن طَرِيقه : أبو نُعيم في " حلية الأولياء " .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  10. #1450
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,764
    إذا سألت الله ، فاسأله بُلوغ الآمال في عَفْو وعَافِية

    💎 روى الإمام أحمد والبخاري في " الأدب المفرَد " مِن حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا تَمَنّى أحدكم فلينظر ما يَتَمَنَّى ، فإنه لا يَدرى ما يُكْتَب له مِن أُمنيته .

    🔘 قال القرطبي : أي من عاقبتها ، فَرُبّ أمنية يُفْتَتَنُ بها أو يَطغى ، فتكون سببا للهلاك دُنيا وأخرى ، لأن أمور الدنيا مُبهمة عواقبها ، خطرة غائلتها ، وأما تَمَنِّي أمور الدين والأخرى فَتَمَنِّيها محمود العاقبة ، محضوض عليها ، مندوب إليها . اهـ .

    🔴 قال أَبو بكر بن الخلاّل : سَمِعْتُ أَحمد بن حنبل يقول : كنتُ أحفظ القرآن ، فلمّا طَلَبْتُ الحديث اشْتَغَلْتُ – فقلتُ : متى ؟ فسأَلتُ اللهَ عزّ وَجَلّ أَن يَمُنَّ عليّ بِحِفْظه ولم أقُل : في عَافِية ، فَمَا حَفِظته إلاّ في السّجْن والقُيُود ، فإذا سأَلت الله حاجة فتقول : في عَافِية . رواه ابن الجوزي في " مناقب الإمام أحمد " .

    رُبَّ امرئ حَتْفُه فيما تَمَنّاه !
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=6511
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  11. #1451
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,764
    الأمّ تَنْسَى نَفْسَها ولا تَنْسى أولادَها !

    قال أبو الحسين أحمد بن الحسن بن المثنى : كانت أُمّي قد رأت لَيلة القَدر ، فَدَعَت الله بِدُعاء كثير ، فلمّا كان مِن الغد ، قال لها أَبِي : هل دعوتِ الله لي ؟
    فقالت : شَغَلَنِي الدعاء لأولادك عن الدعاء لك .
    قال : فَكُنّا نَرى أن ما أفَاء الله تعالى علينا مِن نِعْمَة بعد ذلك إنما كان بِدُعَائها .

    (نشوار المحاضرة وأخبار المذاكرة ، للتنوخي)
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  12. #1452
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,764
    جَزَاء الاستهزاء بِالسّنّة
    رَوَى الخطيب البغدادي في كتاب " الرّحْلَة في طَلَب الحديث " بإسناده إلى الإمام الطبراني أنه قَال : سَمِعْتُ أَبَا يَحْيَى زَكَرِيَّا بْنَ يَحْيَى السَّاجِيّ قال : كُنَّا نَمْشِي فِي أَزِقَّةِ الْبَصْرَةِ إِلَى بَابِ بَعْضِ الْمُحَدِّثِينَ فَأَسْرَعْنَا الْمَشْيَ ، وَكَانَ مَعَنَا رَجُلٌ مَاجِنٌّ مُتَّهَمٌ فِي دِينِهِ ، فَقَالَ : ارْفَعُوا أَرْجُلَكُمْ عَنْ أَجْنِحَةِ الْمَلائِكَةِ لا تَكْسِرُوهَا ، كَالْمُسْتَهْزِئِ ، فَمَا زَالَ مِنْ مَوْضِعِهِ حَتَّى جَفَّتْ رِجْلاهُ وَسَقَطَ .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : وَلِهَذَا نَظَائِرُ نَسْأَلُ اللَّهَ تَعَالَى الاعْتِصَامَ بِكِتَابِهِ وَسُنَّةِ رَسُولِهِ صلى الله عليه وسلم وَاتِّبَاعَ مَا أَقَامَ مِنْ دَلِيلِهِ .
    🔹 وهذه القصة ذكرهاشيخ الإسلام ابن تيمية ونَسَبها إلى الطبراني في " كِتَاب السُّنَّة " .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  13. #1453
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,764
    إن الله يُدافِع عن الذين آمنوا

    🔵 قال أَبو الطيب الطّبَري : كُنَّا في حَلْقة النّظَر بِجَامِع المنصور ، فجاء شاب خُرَاسَاني ، فسأل عَن مَسْألة الْمُصَرَّاة ، فَطَالَب بِالدّلِيل ، فاحْتَجّ الْمُسْتَدِلّ بِحَدِيث أَبِي هُرَيْرَة الْوَارِد فِيهَا ، فقال الشّابّ - وَكَان حَنَفيًا - : أَبُو هُرَيْرَةَ غير مَقْبُول الحديث ، فَمَا اسْتَتَم كَلامَه حَتَّى سَقَطَت عَلَيْهِ حَيّة عَظيمة مِن سَقْف الْجَامِع ، فَوَثَب النَّاس مِن أجْلِها، وهَرَب الشّاب وَهِيَ تَتْبَعه ، فقيل لَه : تُبْ تُبْ ، فقال : تُبْتُ . فَغَابَت الْحَيّة ، فَلَم يُرَ لها أثَر .

    🔹 قال الإمام الذهبي : إِسْنَادُهَا أَئِمَّة .
    وَأَبُو هُرَيْرَةَ : إِلَيْهِ الْمُنْتَهَى فِي حَفِظِ مَا سَمِعَهُ مِنَ الرَّسُوْلِ عليه الصلاة والسلام ، وَأَدَائِهِ بِحُرُوْفِهِ ، وَقَدْ أَدَّى حَدِيْثَ الْمُصَرَّاةِ بِأَلْفَاظِهِ ، فَوَجَبَ عَلَيْنَا العَمَلُ بِهِ ، وَهُوَ أَصْلٌ بِرَأْسِهِ .
    (سِيَر أعلام النبلاء، وتاريخ الإسلام)

    قال ابن الْمُلَقِّن عن إسناد القصة : وهذا إسناد جَلِيل صَحيح ، رواته كلهم ثقات . (الإعلام بفوائد عمدة الأحكام) .

    💎 قال أبو هريرة رضي الله عنه : شَهِدتُ مِن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم وقال : مَن يَبْسُط رِدَاءه حتى أقضي مَقَالَتي ثم يَقْبِضه فلن يَنْسى شيئا سَمِعه مِنّي ، فَبَسَطْتُ بُرْدَة كانت عليّ ، فوالذي بَعَثَه بِالْحَقّ ما نَسِيت شيئا سَمِعْتُه منه . رواه البخاري .

    🔘 قال ابن حَجَر عن هذا الحديث : وهو مِن عَلامات النّبُوّة ؛ فإن أبا هريرة كان أحْفَظ مِن كُلّ مَن يَرْوي الحديث في عَصْره ، ولم يأتِ عن أحَدٍ مِن الصحابة كلهم ما جاء عنه . اهـ .

    🔸 قال شيخ الإسلام ابن تيمية : وأَبُو هُرَيْرَةَ كَانَ مِنْ أَحْفَظِ الأُمَّةِ ، وَقَدْ دَعَا لَهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِالْحِفْظِ . قَال : فَلَمْ أَنْسَ شَيْئًا سَمِعْته بَعْدُ .

    والصَّحَابَةَ كُلَّهُم كَانُوا يَأْخُذُونَ بِحَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ ، كَعُمَرِ وَابْنِ عُمَرَ وَابْنِ عَبَّاسٍ وَعَائِشَةَ ، وَمَنْ تَأَمَّلَ كُتُبَ الْحَدِيثِ عَرَفَ ذَلِكَ .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  14. #1454
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,764
    إن الله يُدافِع عن المؤمنين وينصرهم ويُؤيّدهم

    💎 قال عامِر بن سَعد بن أبي وقّاص : بينما سَعدٌ رضي الله عنه يَمْشِي ، إذْ مَرّ بِرَجُل وهو يَشْتِم عَلِيّا وطلحة والزبير ، فقال له سَعدٌ : إنك تَشْتُم قَومًا قد سَبَق لهم مِن الله مَا سَبَق ، فَوالله لَتَكُفّنّ عن شَتْمِهم ، أوْ لأدْعُونّ الله عَزّ وجَلّ عَليك .
    فقال : تُخَوّفُنِي كأنّك نَبِيّ !!
    فقال سَعدٌ : اللهم إنّ هذا يَشْتُم أقْوَامًا سَبَق لهم مِنْك ما سَبَق ، فاجْعَله اليَوم نَكَالاً ، فَجَاءت بُخْتِيّة فأفْرَج الناس لها ، فَتَخَبّطَتْه ، فَرَأيتُ الناس يَتّبِعُون سَعْدا ، ويَقولون : اسْتَجَاب اللهُ لك يا أبا إسحاق . رواه الطبراني في الكبير .

    وقال الهيثمي في " مَجْمَع الزوائد " : رواه الطبراني ورِجَاله رِجال الصحيح . اهـ .

    ورَواه ابن أبي شيبة مُخْتَصَرًا .

    🔹 قال الإمام الذهبي : في هذا كَرَامة مُشْتَرَكة بين الدّاعِي والذين نِيلَ مِنْهم . اهـ .

    🔳 ورَوَى مصعب بن سعد عن سعد أن رَجُلاً نَالَ مِن عَليّ رضي الله عنه ، فَدَعَا عليه سعد بن مالك ، فَجَاءته نَاقَة أو جَمَل فَقَتَله ؛ فأعْتَق سَعدٌ نَسَمَة ، وحَلَف أن لا يَدْعو على أحَد . رواه الحاكم .

    🔘 قال ابن الأثير : البُخْتِيَّة : الأُنْثَى مِنَ الجِمال البُخْت ، وَالذَّكَرُ بُخْتِي ّ، وَهِيَ جِمال طِوَال الأَعْنَاقِ، وتُجْمع عَلَى بُخْت وبَخَاتِيّ، وَاللَّفْظَةُ مُعَرَّبَةٌ. اهـ .

    🔹 شيخ مفتون
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=12350
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  15. #1455
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,764
    https://c.top4top.net/m_1024jnnfs1.mp4


    هذه مقتطفات مِن مقطع لعجوز غربية تبلغ 90 عاما..
    يُراد إخراجها من دار العجزة إلى السجن لعدم قدرتها على سداد المصاريف
    وتُلحظ السلاسل في يديها ورجليها.. كأنها مِن عُتاة المجرمين !!

    نسخة بلا تحية لأدعياء تحرير المرأة ..
    هكذا تُهان المرأة الكبيرة عند الغرب ، أدعياء تحرير وتكريم المرأة !!

    بينما في الإسلام هي محل العناية والرعاية
    وكلما كبُر الإنسان زاد عدد البارّين به
    أنا لا أتكلّم عن ممارسات فردية شاذّة..
    أتكلّم عن العموم : حال المرأة ووضعها عند الغرب ، ومعاملتها رسميا
    وحال المرأة ووضعها في الإسلام

    الحمد لله على أكبر نِعمَة ، وهي نِعمَة الإسلام
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

صفحة 97 من 97 الأولىالأولى ... 478788899091929394959697

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •