صفحة 22 من 100 الأولىالأولى ... 12131415161718192021222324252627282930313272 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 316 إلى 330 من 1500
  1. #316
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    المشاركات
    3,565
    قال ابن الجوزي : من تصور زوال المحن و بقاء الثناء هان الابتلاء عليه ، و من تفكر في زوال اللذات وبقاء العار هان تركها عنده ، و ما يُلاحظ العواقب إلا بصر ثاقب .
    إشارة : رب حقيقة مرت كطيف جال في الخلجات؛ فتزودا فالعيش ظل زائل؛ وهناك ينعم صاحب الحسنات
    إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع . رحمك الله يا أمي الحبيبة
    موعدنا الجنة
    كم افتقدكِ أمي

  2. #317
    تاريخ التسجيل
    8 - 9 - 2003
    الدولة
    التي أتمنى أموت أو ادفن فيها المدينة النبوية
    المشاركات
    807
    :

    [ هـــمّ الدين .. لا يعني أن الدين هــمّ ]

    والهـــمّ الذي يحمله المسلم يؤجر عليه ، حتى وإن كان همّــاً دنيوياً ..
    ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هــــمّ ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه . رواه البخاري ومسلم .

    ومن أهمّـه أمر الحسنة والعمل الصالح فإنه يؤجر على هذا الهــــمّ .

    :
    اللهم نسألك القوة في الدين والجهاد فيه



  3. #318
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,440
    دخل الأحنف بن قيس على معاوية ويزيد بين يديه، وهو ينظر إليه أعجابًا به، فقال: يا أبا بحر، ما تقول في الولد؟ فعلم ما أراد فقال:
    يا أمير المؤمنين هم عماد ظهورنا، وثمر قلوبنا، وقرة أعيننا، بهم نصول على أعدائنا، وهم الخلف منا لمن بعدنا، فكن لهم أرضًا ذليلة، وسماء ظليلة، إن سألوك فأعطهم، وإن استعتبوك فأعتبهم (أي طلبوا منك الرضا)، لا تمنعهم رفدك (عطاءك) فيملوا قربك، ويكرهوا حياتك، ويستبطئو وفاتك.
    فقال: لله درك أبا بحر، هم كما وصفت.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  4. #319
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,440
    لقد تعلمنا في المدرسة ونحن صغار أن السنبلة الفارغة ترفع رأسها في الحقل، وأن الممتلئة بالقمح تخفضه، فلا يتواضع إلا كبير، ولا يتكبر إلا حقير.
    علي الطنطاوي - يرحمه الله
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #320
    تاريخ التسجيل
    17 - 4 - 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    521
    كفى بالموت واعظا
    يموت الشجر واقف وظل الشجر ما مات



    أنا شامخة بإيماني
    بقرآني
    بحجابي
    وبثقتي أن النصر لنا
    رغم الأعاصير







    ][®][^][®][اللّهمَ سلِّمنا لرمضان .. وسلِّم رمضان لنا .. وتسلَّمهُ مِنَّا مُتقبّلا][®][^][®][

  6. #321
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,440
    رَبِّ اغْفِرْ لِيْ وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِيْنَ يَوْمَ يَقُوْمُ الحِسَابُ
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  7. #322
    تاريخ التسجيل
    4 - 4 - 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    1,527
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    قال الفضيل بن عياض رحمه الله:-
    اتبع طرق الهدى ولا يضرك قلة السالكين، وإياك وطرق الضلالة ولا تغتر بكثرة الهالكين ...
    و كل خير في اتباع من سلف**و كل شر في ابتداع من خلف

  8. #323
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,440
    قال ابنُ أمِّ عبدٍ رضي الله عنه وأرضاه: " من أراد الآخرة أضرَّ بالدنيا، ومن أراد الدنيا أضرَّ بالآخرة، يا قوم فأضروا بالفاني للباقي " السير 1/496
    قال الإمام الذهبي - رحمه الله - : " ولو أنَّا كلما أخطأ إمامٌ في اجتهاده في آحاد المسائل خطأً مغفوراً له, قمنا عليه وبدَّعناه, وهجرناه, لما سَلِمَ معنا لا ابن نصر ولا ابن مندة ولا من هو أكبر منهما, والله الهادي إلى الحق, وهو أرحم الراحمين, فنعوذ بالله مِن الهوى والفظاظة " السير 14/40
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  9. #324
    تاريخ التسجيل
    3 - 4 - 2002
    المشاركات
    130
    بارك الله فيك وبالجميع
    [align=center]

    عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ( إن الله عز وجل قد أذهب عنكم عيبة الجاهلية ، وفخرها بالآباء ، مؤمن تقي وفاجر شقي ، والناس بنو آدم وآدم من تراب ، لينتهين أقوام فخرهم برجال ،
    أو ليكونن أهون عند الله من عدتهم من الجعلان التي تدفع بأنفها النتن)


    صدق من قال ( إن لم تستحي فأفعل ما شئت ) [/align]

    [align=center]أهم مواضيعي

    عضل السعوديات
    تقدم الفتاة المعضولة إلى المحكمة الشرعية فيه مصالح لا يجوز السكوت عنها
    وجوه الإعجاز في حديث ناقصات عقل
    فتوى للشيخ عبدالرحمن السحيم (ماذا تفعل الفتاة المعضولة من أخوانها
    خطر يتهدد مجتمعناعضل البنات ومنعهن من الزواج
    هل تستطيع المرأة أن تعيش بلا رجل ؟؟
    هــــل أنت قبيلي تعال أدخل
    ماورد عن النبي بقبائل العرب
    الخبر اليقين في تفسير الشيخ ابن جبرين
    هل أفهام الرجال وحياً ؟؟
    تفسير الجلالين بتقنية عالية
    قالتها وهي تبكي بحرقة..! [/align]
    [align=center]للتواصل مع فروع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتبليغ بشتى مناطق المملكة[/align]


    .

  10. #325
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,440
    قال الأوزاعي :
    كان هذا العلم كريما يتلقاه الرجال بينهم فلما دخل في الكتب دخل فيه غير أهله
    ( سير أعلام النبلاء 7/144, تدريب الراوي 2/67)
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  11. #326
    تاريخ التسجيل
    29 - 6 - 2006
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    93

    ما هي حالنا بعد رمضان ؟

    ما إن ينتهي رمضان... وتغرب عنَّا شمسه.. ويتوارى عنَّا ظله.. ما إن يرحل الحبيب، حتى يعود كثير من الناس إلى ما ألفوه من معاصٍ وذنوب... حتى كأنهم نشطوا من عقال.. أو كأنهم كانوا يرون شهر الصيام والتقوى ضيفاً ثقيلاً يحرمهم ملذاتهم وشهواتهم!!.


    وإلى هؤلاء نقول: من كان يعبد رمضان.. فإن رمضان قد ولى وفات.. ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت. وينبغي عليهم أن يعلموا أن المعاصي سبب الهلاك في الدنيا والعذاب في الآخرة.


    يقول ابن القيم في كتابه (الجواب الكافي): "فمما ينبغي أن يُعلم أن: الذنوب والمعاصي تضر، ولابد أن ضررها في القلب كضرر السموم في الأبدان على اختلاف درجاتها في الضرر، وهل في الدنيا والآخرة شرٌّ وداء إلا سببه الذنوب والمعاصي"؟.


    فما الذي أخرج الأبوين من الجنة دار اللذة والنعيم والبهجة والسرور إلى دار الآلام والأحزان والمصائب؟!.


    وما الذي أخرج إبليس من ملكوت السماء وطرده ولعنه، ومسخ ظاهره وباطنه، فجعل صورته أقبح صورة وأشنعها، وباطنه أقبح من صورته وأشنع وأُبدل بالقرب بعداً، وبالرحمة لعنة، وبالجمال قبحاً، وبالجنة ناراً تلظى، وبالإيمان كفراً، وبموالاة الولي الحميد أعظم عداوة ومشاقة، وبرجل التسبيح والتقديس والتهليل رجل الكفر والشرك والكذب، والزور والفحش، وبلباس الإيمان لباس الكفر والفسوق والعصيان، فهان على الله غاية الهوان، وسقط من عينه غاية السقوط، وحلَّ عليه غضب الله - تعالى - فأهواه ومقته أكبر المقت فأرداه، فصار إماماً لكل فاسق ومجرم، رضي لنفسه بالقيادة بعد تلك العبادة والسيادة.


    وما الذي أغرق أهل الأرض كلهم حتى علا الماء فوق رؤوس الجبال؟ وما الذي سلط الريح على قوم عاد حتى ألقتهم موتى على وجه الأرض كأنهم أعجاز نخل خاوية؟.


    وما الذي أرسل على قوم ثمود الصيحة حتى قطعت قلوبهم في أجوافهم وماتوا عن آخرهم؟!.


    وما الذي رفع قرى اللوطية حتى سمعت الملائكة نبيح كلابهم ثم قلبها عليهم فجعل عاليها سافلها فأهلكهم جميعاً ثم أتبعهم حجارة من السماء أمطرها عليهم؟!.


    وما الذي أرسل على قوم شعيب سحاب العذاب كالظلل فلما صار فوق رؤوسهم أمطر عليهم ناراً تلظى؟.


    وما الذي أغرق فرعون وقومه في البحر ثم نُقلت أرواحهم إلى جهنم، فالأجساد للغرق، والأرواح للحرق؟.


    وما الذي خسف بقارون وداره وماله وأهله؟.


    وما الذي أهلك القرون من بعد نوح بأنواع العقوبات ودمرها تدميراً؟.


    وما الذي أهلك قوم صاحب يس بالصيحة حتى خمدوا عن آخرهم؟ وما الذي بحث على بني إسرائيل أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وقتلوا الرجال وسبوا الذرية والنساء، ونهبوا الأموال؟! وما الذي سلط عليهم أنواع العقوبات مرة بالقتل والسبي وخراب البلاد، ومرة بجور الملوك ومرة بمسخهم قردة وخنازير"؟؟.


    أجيبوني.. ما الذي فعل بهم ذلك كله؟ أليست هي الذنوب... لقد صدق الله: وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير (30) (الشورى).

  12. #327
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,300
    [align=center].

    سئل سهل بن عبد الله عن القَدَر . فقال : الإيمان بالقَدَر فَرض ، والتكذيب به كفر ، والكلام فيه بدعة ، والسكوت عنه سنة .

    [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة للالكائي][/align]
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  13. #328
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    المشاركات
    3,565
    [align=center]قال ابن الجوزي : كم نظرة تحلو في العاجلة ، مرارتها لا تُـطاق في الآخرة ، يا ابن أدم قلبك قلب ضعيف ، و رأيك في إطلاق الطرف رأي سخيف ، فكم نظرة محتقرة زلت بها الأقدام [/align]
    إشارة : رب حقيقة مرت كطيف جال في الخلجات؛ فتزودا فالعيش ظل زائل؛ وهناك ينعم صاحب الحسنات
    إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع . رحمك الله يا أمي الحبيبة
    موعدنا الجنة
    كم افتقدكِ أمي

  14. #329
    تاريخ التسجيل
    3 - 4 - 2002
    المشاركات
    130


    اعجبتني مماسبق هذه العبارات :

    لقد تعلمنا في المدرسة ونحن صغار أن السنبلة الفارغة ترفع رأسها في الحقل، وأن الممتلئة بالقمح تخفضه، فلا يتواضع إلا كبير، ولا يتكبر إلا حقير.
    علي الطنطاوي - يرحمه الله


    سئل سهل بن عبد الله عن القَدَر . فقال : الإيمان بالقَدَر فَرض ، والتكذيب به كفر ، والكلام فيه بدعة ، والسكوت عنه سنة .


    [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة للالكائي]
    [align=center]

    عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ( إن الله عز وجل قد أذهب عنكم عيبة الجاهلية ، وفخرها بالآباء ، مؤمن تقي وفاجر شقي ، والناس بنو آدم وآدم من تراب ، لينتهين أقوام فخرهم برجال ،
    أو ليكونن أهون عند الله من عدتهم من الجعلان التي تدفع بأنفها النتن)


    صدق من قال ( إن لم تستحي فأفعل ما شئت ) [/align]

    [align=center]أهم مواضيعي

    عضل السعوديات
    تقدم الفتاة المعضولة إلى المحكمة الشرعية فيه مصالح لا يجوز السكوت عنها
    وجوه الإعجاز في حديث ناقصات عقل
    فتوى للشيخ عبدالرحمن السحيم (ماذا تفعل الفتاة المعضولة من أخوانها
    خطر يتهدد مجتمعناعضل البنات ومنعهن من الزواج
    هل تستطيع المرأة أن تعيش بلا رجل ؟؟
    هــــل أنت قبيلي تعال أدخل
    ماورد عن النبي بقبائل العرب
    الخبر اليقين في تفسير الشيخ ابن جبرين
    هل أفهام الرجال وحياً ؟؟
    تفسير الجلالين بتقنية عالية
    قالتها وهي تبكي بحرقة..! [/align]
    [align=center]للتواصل مع فروع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتبليغ بشتى مناطق المملكة[/align]


    .

  15. #330
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,440
    " كَأَنَّكَ يَا هَذَا تَظُنُّ أَنَّ الفَائِزَ لاَ يَنَالُهُ هَوْلٌ فِي الدَّارَيْنِ، وَلاَ رَوْعٌ، وَلاَ أَلَمٌ، وَلاَ خَوْفٌ، سَلْ رَبَّكَ العَافِيَةَ، وَأَنْ يَحْشُرَنَا فِي زُمْرَةِ سَعْدٍ "
    الْحَافِظُ الْذَّهَبِيُّ، الْسِيَّرْ 1 / 291
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

صفحة 22 من 100 الأولىالأولى ... 12131415161718192021222324252627282930313272 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •