صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 46
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    10 - 5 - 2002
    المشاركات
    945

    هذا العلامة الجهبذ عبدالله الغنيمان وشيء من خبره وكتبه وأشرطته ودروسه..

    العلامة عبدالله بن غنيمان حفظه الله(1)

    هو البحر الفهامة ،الشيخ العلامة، العلم الزاهد الورع،ذا الفهم الثاقب،العلامة عبدالله بن محمد الغنيمان-حفظه الله- .
    والشيخ معروف بين أهل العلم ، مشهور له بدقة الفهم،لاسيما في باب اعتقاد أهل السنة والجماعة ومنهجهم، إذاً ؛ فهو أستاذ في العقيدة.

    وله المعرفة التامة بكتب شيخ الإسلام ابن تيمية وطريقته،مع الإحاطة الواسعة بمذهب السلف وكلام الإمام أحمد خاصة وأصحابه،أما مؤلفات شيوخ الدعوة السلفية النجدية فهو فيها لخبير؛وبما كانوا عليه من العلوم بصير، مع معرفة مذاهب المخالفين والرد عليهم بالنصوص النقلية والأدلة العقلية.
    وقد تولى رئاسة قسم العقيدة بالدراسات العليا بالجامعة الإسلامية في المدينة المنورة،ثم رأس قسم الدراسات العليا ،ودروس في كلية الدعوة وغيرها،وفي المسجد النبوي،وكان درسه مقصوداً من خواص طلبة العلم شرح فيه كتاب التوحيد؛وهو موجود في أكثر من 100شريط، ودرس العقيدة الواسطية وسنن أبو داود والوابل الصيب وثلاثة الأصول وغيرها من كتب أهل العلم.

    وله مؤلفات عديدة،منها:
    1- شرح كتاب التوحيد من صحيح البخاري.
    2- مختصر منهاج السنة للشيخ الإسلام ابن تيمية.
    3- ثبات العقيدة الإسلامية أمام التحديات المعاصرة.
    4- المنهج الصحيح. وقد بدأ الشيخ في شرحه العام الماضي وأكمله هذا العام في الدورة العلمية بجامع الراجحي ببريدة.
    5- تحقيق وتعليق على كتاب الصفات للإمام الدارقطني.
    6-ذم الفرقة والإختلاف في الكتاب والسنة..ودون الشيخ على الغلاف هذه العبارة"إلى من أراد عدوهم ضرب بعضهم ببعض..إلى الجماعات الإسلامية".
    7- الهوى وأثره في العلم.
    ومؤلفات وتحقيقات أخرى، كلها نافعة،بل من أنفع الكتب وأهمها لطلبة العلم.

    ثم لما تقاعد الشيخ عاد إلى موطنه الأصلي ،وجلس متفرغاً للتدريس في المساجد والتأليف وإفادة الطلبة،والإجابة على المشكلات بأسلوب سهل وعبارة دقيقة قلما تجد مثلها في أهل العلم، كأنما عباراته،في أجوبته ومؤلفاته منحوتة من كتب المتقدمين ليست من جنس كلام أهل هذا العصر.
    ولقد قال أحد طلابه وهو طالب علم في الكويت الشيخ حامد العلي ومشروعه في التحصيل.... وأخذنا على الشيخ العلامة المحقق الورع ناصر العقيدة السلفية عبدالله الغنيمان حفظه الله ، وهو متقاعد الآن من التدريس في الجامعة ويدرس في مسجده في بريدة ، حضرنا عنده شرح كتاب الإيمان لابن تيمية عام 1412هـ ،وأذكر أنني كنت إذ ذاك صغيراً، فكنت أتعجب من سعة علمه واستحضاره لكلام شيخ الإسلام ابن تيمية ، ودقته في نسبة العقيدة السلفية وتحريرها ، وأتمنى لو صرت مثله ، وحضرنا أيضاً درسه في كتاب التوحيد في المسجد النبوي ، وكنا نرجع إليه في كل شيْ يشكل علينا في أمور العقيدة فنجد عنده الجواب الكافي ما لانجد مثله عند غيره ، وربما أشكلت المسألة على كثير من الشيوخ ، فإذا سألناه جاء بالجواب القاطع لكل شبهة .
    ولقد رأيت الشيخ بعد صلاة الظهر قبل أربع سنوات وإذا بالشيخ يعانق الشيخ ناصر العمر وكان قريب إفراج عنه ويطلب أن يذهبا جميعاً ، وهو معروف بحرصه على طلبة العلم .
    ولقد حضرت له دروس في شرح كتاب التوحيد ،فكان حريصاً على الدقة ،وعلى إيصال المراد،بل لا يجد حرج في أن يجيب على جميع الأسئلة.
    ولقد حضرت له درس بدأ من بعد صلاة العصر إلى صلاة المغرب لم يمل ولم يكل،بل حتى الحضور تراهم متابعين لم يسرحوا أو يملوا.
    ولقد شارك في كثير من الدورات في الرياض والقصيم والجنوب....... وغيرها .......
    منها على سبيل المثال ولمدة أربع دورات يشرح كتاب التوحيد في مسجد علي بن المديني بالرياض،ولدورتين متتاليتين يشرح كتابه المنهج الصحيح في جامع الراجحي ببريدة.
    له العديد من الدروس وآخرها درس الذي بدأ به قبل عام في جامع الراجحي ببريدة في شرح تفسير الجلالين.
    من أشرطته التي نشرت وهي قليلة التالي:
    أهمية التوبة ..... محاضرة وجدتها في تسجيلات المجتمع ببريدة.
    لقاء مع علماء المدينة.....وهي ندوة شارك معه فيها الشيخ محمد أمان الجامي رحمه الله،والشيخ ربيع المدخلي حفظه الله ووجدتها في تسجيلات منهاج السنة بالرياض،ولعلها موجدة في تسجيلات ابن رجب بالمدينة..
    من الدروس:
    شرح كتاب التوحيد ثلاث مجموعات -ولم ينتهي الشيخ بعد- تجدها في تسجيلات العصر والراية بالرياض.
    أما دروسه في الحرم النبوي في كالتالي:
    شرح كتاب "فتح المجيد" ...وعددها 107شريط.
    شرح كتاب "سنن أبي داود...وعددها 55 شريط.
    وهذه كاملة...
    أما التي لم تكتمل:
    شرح كتاب "ثلاثة الأصول"...وعددها 5 أشرطة.
    شرح كتاب"العقيدة الواسطية"...وعددها 23شريط.
    شرح كتاب"الوابل الصيب"...وعددها 19 شريط.
    شرح كتاب"الصلاة لابن القيم"...وعددها 11 شريط.
    شرح كتاب "رياض الصالحين"..وعددها 6 شريط.
    (طريقة الاستفادة من تسجيلات الحرم المدني،أن تأتي بأشرطة جيدة كسوني مثلاً وجديدة وتسلمها لهم على عدد الأشرطة المشروحة وتقيد طلبك لديهم،ومن الغد تأتي لتأخذها بالمجان مسجلة،والتسجيلات داخل الحرم).
    أحد أبناء الشيخ طالب علم جيد ومن تلاميذه،وهو الشيخ الدكتور أحمد الغنيمان المدرس بالجامعة الإسلامية،وهو من المشهود لهم بالقوة العلمية،والتضلع بالعقيدة،والتقى والورع،وعفة اللسان،وسلامة المنهج،وهو شيخ سلفي نفع الله به.
    والكلام عن الشيخ طويل ؛ولكن من كان عنده إضافة فليضفها
    ويتبع بإذن الله نقول لكلام الشيخ من كتبه...وتلخيص لكتاب ذم الفرقة والإختلاف...وحوار طيب مع الشيخ أجرته إحدى المجلات الموجودة على الشبكة.
    .................................................. .... ...

    أعده أخوكم وليد العلي..
    17/5/1423هـ.
    والحق أحق بأن يتبع

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    10 - 5 - 2002
    المشاركات
    945
    أعده أخوكم وليد العلي..
    17/5/1423هـ.
    ........................................
    نقرأ من كتاب الصفات للإمام الدارقطني رحمه الله هذا الحديث ننظر إلى كلام الشيخ وتحقيقه وتعليقه:
    34- حدثنا يوسف بن يعقوب النيسابوري،حدثنا نصر بن علي،حدثنا نصر بن أبي عروبة،والحجاج بن منهال ومهنا(1)ابن شبل،قالوا:حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد،عن عمارة القرشي(2)عن أبي بردة،عن أبي موسى،عن النبي-صلى الله عليه وسلم-قال: "يتجلى لنا ربنا ضاحكا"(3).

    الحاشية من كلام الشيخ عبدالله:
    (1)- في الأصل(والمهنى)وهو المهنا بن عبدالحميد أبو شبل.انظر ترجمته في تهذيب التهذيب ج10 ص230.
    (2)- ضعفوه.انظر الميزان ح3 ص172.
    (3)- رواه الدارمي في الرد على الجهمية ص288 عن الحسن،وفي ص300 عن أبي موسى،وفي هذه الأحاديث ونحوها مما لم يذكر هنا إثبات ضحك الرب تبارك وتعالى فيجب الإيمان بها على ظاهرها كما دلت النصوص،ولا يجوز تأويل الضحك بلازمه أو صفة أخرى كما يقوله أهل الباطل من الجهمية ومن سار على طريقهم- من أن الضحك هو الرضى،أو العطا ونحو ذلك،مما هو من مخلوقات الله تعالى،والضحك صفة كمال،ولا يلزم من ضحك الله تعالى ما يلزم من ضحك المخلوق،كما يتصوره الجهال بالله تعالى الذين لم يقدروه حق قدره وعلى كل حال يجب التمسك بالأصل الذي يعول عليه أهل السنة،وهو الاعتصام بكتاب الله وسنة نبيه،فهما معصومان من الخطأ فمن اعتقد ما دل عليه فهو الحق يقينا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,440
    رفع الله قدرك يا أخي وليد على هذه الترجمة الطيبة لعلم من أعلام أهل السنة ...
    ومعاً للمزيد نحو تراجم العلماء السلفيين العاملين ,,

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    10 - 5 - 2002
    المشاركات
    945
    وإياك أخي الكريم....

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    10 - 5 - 2002
    المشاركات
    945
    نبدأ الحوار وهي أسئلة عديدة ...
    نرجوا متابعة هذا الموضوع نظراً للتحديث الدائم....

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    10 - 5 - 2002
    المشاركات
    945
    وفيما يلي نص الأسئلة التي ألقيت عليه، وأجوبته عليها تقدمها البشائر لطلبة العلم، لتكون مناراً يهتدون به، ونبراساً يستضيؤن به، نسأل الله تعالى أن يثيبه على ما أعطانا من وقته، ويجعل ذلك في ميزانه انه غفور شكور وصلى الله على نبينا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين.
    (مجلة البشائر هي التي قامت بالحوار كانت على فلك الإنترنت ولكن أفل نجمها منذ زمن)



    س: ما هي أصول أهل السنة العامة التي يحكم على مخالفها بالخروج من أهل السنة وما هو الكتاب الذي يجمعها ؟

    ج: بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على عبده ورسوله نبينا محمد .

    أصول أهل السنة هي ما جاء في حديث جبريل، الإيمان بالله وملائكته.. الخ، وما تفرع عنها، وأما الكتب التي تجمعها فعقائد أهل السنة تجمعها، فمن خرج عن هذه الأصول يعتبر خارجاً عن أهل السنة.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    10 - 5 - 2002
    المشاركات
    945
    س: هل الهجر مرتبط بالمصلحة والمفسدة ؟

    ج: أي نعم، الهجر تأديب وعلاج، فإن كان هجره لا يجدي شيئاً ويزيده تمادياً في الباطل، فهذا لا يجوز أن يهجر، وإنما يكلم وينصح بما يرى أنه أقرب إلى النفع له، أما إذا كان لا يجدي الكلام والمجادلة فهذا يعرض عنه.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    10 - 5 - 2002
    المشاركات
    945
    س: هل يجوز إثبات الذم الشرعي والهجر والبراء لمجرد الإنتساب إلى المذاهب والجماعات كالإخوان والتبليغ وغيرهم، وكيف السبيل الشرعي لإثبات المدح والذم الشرعي للأشخاص والطوائف والجماعات ؟.

    ج: هذا لا يجوز أن يسلك، مجرد الانتماء إلى طائفة من طوائف المسلمين مثلاً مذهب فقهي أو ما أشبه ذلك، فإن هذا لا يجوز أن يكون داعياً إلى المفاصلة والمنافرة و البغض والمعاداة، وإنما المعاداة والبغض يكون حسب ما جاء في كباب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وبعضهم يسمي مخالفته لغيره في (مفهوم) مخالفة في المنهج، وربما يكون هو المخالف المخطيء، وغيره أقرب إلى الحق منه.

    والمقصود أنه يجب أن يكون الميزان كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، والمدح والذم لمن مدحه الله ومدحه رسوله.

    وكذلك الذم لمن ذمه الله وذمه رسوله، وبالأسماء التي سماها الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

    وأما الناس فإنه لا ينظر إلى مدحهم وذمهم لأنهم قد يكونون متبعين للأهواء أو غالطين في أقوالهم، وهناك مؤثرات كثيرة تؤثر على الإنسان في مدحه وقدحه، فالواجب الإنصاف، والله أمر بالعدل بالقول والفعل، فيجب أن يتبع قول الله تعالى في ذلك.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    21 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسْـلام
    المشاركات
    25,064
    جـــــــــــــــــزاك الله خيراً أخي الحبيب وليد العلي....

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    10 - 5 - 2002
    المشاركات
    945
    وإياك أخي الحبيب......

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    10 - 5 - 2002
    المشاركات
    945
    س: ما رأيكم فيمن يفرق بين السلفية وأهل السنة، ويجعل السلفية طائفة أخص من أهل السنة، ويجعل أصولها ما عليه شيوخ هذه الطائفة من الأراء والأقوال؟

    ج: هذا القول مجانب للصواب، فإن أهل السنة هم الذين يتبعون الصحابة وما كان عليه السلف، وليس هؤلاء فرقة وهؤلاء فرقة، أو أن السلفية أخص!

    والاصطلاح المصطلح عليه أن السلف هم الصحابة ومن سار على طريقهم وأهل السنة هم الذين اتبعوا سنة الرسول صلى الله عليه وسلم وهم الذين ورد فيهم الحديث: من كان على مثل ما أنا عليه وأصحابي ( حديث الفرقة الناجية ) .

    ونصب الخلاف والنزاع على مجرد الألقاب لا يجوز، والله تعالى أمر باتفاق المؤمنين ونهى عن التفرق وتوعد عليه.

    وينبغي للإنسان أن يكون قصده الحق، وإذا قال قولاً قال بالعدل والإنصاف، ولا يكون مبغضاً لإنسان فيدعوه بغضه إلى رد الحق الذي يقوله، أو تلمس الزلات له، ولا يأتي بأشياء قد تكون مفهومة عن بعد أو فيها تكلف لأجل ذلك، ليس من شأن أهل السنة، والمسلم يجب أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه، ويجب أن يكون ناصحاً له، ويؤدي النصحية وينطوي قلبه عليها.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    10 - 5 - 2002
    المشاركات
    945
    س: ما رأيكم في إنكار توحيد الحاكمية، وهل إفراده بقسم مستقل خروج عن مذهب السلف، وفي أي أنواع التوحيد يدخل هذا القسم ؟

    ج: توحيد الحاكمية، لا يجوز إنكاره، فهذا من أنواع التوحيد، ولكنه داخل في توحيد العبادة بالنسبة للحاكم نفسه كشخص، أما بالنسبة له هو يعني: التوحيد، فهو داخل في توحيد الربوية، لأن الحاكم هو الله تعالى.

    فيجب أن يكون الرب المتصرف هو الذي له الحكم فهو يكون داخلاً في توحيد الربوية من حيث الحكم والأمر والنهي والتصرف، أما من حيث التطبيق والعمل فالعبد مكلف باتباع حكم الله فهو من توحيد العبادة من هذه الجهة.

    وجعله قسماً رابعاً ليس له وجه، لأنه داخل في الأقسام الثلاثة، والتقسيم بلا مقتضى يكون زيادة كلام لا داعي له، والأمر سهل فيه على كل حال، إذا جعل قسماً مستقلاً فهو مرادف، ولا محذور فيه.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    10 - 5 - 2002
    المشاركات
    945
    س: تارك الحكم بما أنزل الله إذا جعل القضاء عامة بالقوانين الوضعية هل يكفر ؟ وهل يفرق بينه وبين من يقضي بالشرع ثم يحكـم في بعض القضايا بما يخالف الشرع لهوى أو رشوة ونحو ذلك ؟

    ج: أي نعم، التفرقة واجبة، فرق بين من نبذ حكم الله جل وعلا وأطرحه واستعاض به حكم القوانين وحكم الرجال فإن هذا يكون كفراً مخرجاً من الملة الإسلامية، وأما من كان ملتزماً بالدين الإسلامي إلا أنه عاص ظالم بحيث أنه يتبع هواه في بعض الأحكام ويتبع مصلحة دنيوية مع إقراره بأنه ظالم في هذا، فإن هذا لا يكون كفراً مخرجاً من الملة.

    ومن يرى أن الحكم بالقوانين مثل الحكم في الشرع ويستحله فإنه بكفر أيضاً كفراً مخرجاً من الملة، ولو في قضية واحدة.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    10 - 5 - 2002
    المشاركات
    945
    س: هل تصح حكاية إجماع السلف على عدم تكفير الحاكم بغير ما أنزل الله مطلقاً ؟

    ج: لا تصح حكاية إجماع السلف على هذا، وهو مع ذلك خلاف الأدلة، فالنصوص من كتاب الله وحديث رسوله صلى الله تبين أن من يحكم بغير ما أنزل الله مطلقاً أنه يكفر، والله تعالى يقسم ويقول: (فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليماً ) ألم تر إلى الذين أوتوا نصيباً من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت ويقولون للذين كفروا هؤلاء أهدى من الذين أمنوا سبيلاً ) ومعلوم أن هذا مثل ما قال شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله أن هذا التفضيل من هؤلاء تفضيل لسبيل الكفار على سبيل المؤمنين، ليس عن عقيدة فيعلمون يقيناً أن سبيل المؤمنين أفضل وأهدى ومع ذلك لعنهم الله بذلك.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    10 - 5 - 2002
    المشاركات
    945
    س: الثناء على بعض الواقعين في بدع فيما أحسنوا فيه من أمر الإسلام وموافقة السنة هل هو مخالف لمنهج السلف ؟ وهل كان شيخ الإسلام ابن تيمية يفعل ذلك ؟ وهل صنيعه هذا من العدل والإنصاف ؟

    ج: أي نعم، الإنسان يجب أن يعدل في حقه، ويقال فيه القول الحق، فإذا أحسن يقال له أحسنت، وإذا أساء يقال له أسأت، وسبق أن الميزان في هذا هو كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فما عدّله الله عزوجل ومدحه، يجب أن يعدّل ويمدح، وما ذمه الله عز وجل يجب أن يذم.

    وقد يكون الإنسان في خروجه عن الدليل والحق: عن اجتهاد، فقد لا يكون في الواقع مذموماً، وعلامة ذلك أنه إذا بُين له الحق أنه يرجع ويتبعه ويتبرأ مما كان عليه، فميل هذا لا يجوز أن يعاب بل يمدح على ذلك ويثنى عليه.

    وشيخ الإسلام هذه طريقته، وكتبه موجودة، كان يثني على بعض الأشخاص وإن كانوا مخالفين في أمر من الأمور التي لا يوافقون فيها أهل السنة.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •