النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    2 - 9 - 2003
    الدولة
    عنـيزة الحبيبة
    المشاركات
    4,704

    حكم قبول هدايا بسيطة من التلميذات...

    [align=center] [c][/c]
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ..
    شيخنا الكريم ...




    تقدم لي تلميذاتي الصغيرات في الصفوف الأولية ببراءة بعض الهدايا البسيطة لكنها كبيرة عندهن ..
    مثل قلم رصاص أو منديل أو قطعة حلوى أو ملصقات ورود أو حتى بطاطس ( الفيشار ) ... أحاول رفضها دائماً ..لكن أخضع لهن احياناً لشدة توسلاتهن وتكرارها محاولة قبولها ... و والله يسعدن بذلك سعادة كبيرة ..
    سؤالي ..هل أأثم لذلك وما يتوجب علي فعله .. !!

    وجزاكم الله خير الجزاء ونفع بكم ...
    [/align]









  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,255
    .

    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيراً .
    وبارك الله فيك
    ونفع بك

    التلميذات في مثل هذا السِّنّ لا يُدركن معنى الرِّشوة !
    وهُنّ – كما ذكرت – يَسْعَدن بِقبول ما يُقدِّمنه .

    وإن كُنّ لا يَعلمن معنى " هدايا العمال غُلول " فالكبار يَفهمون ذلك ، والهدية لها أثر في النفس وإن كانت شيئا يسيراً .

    والحلّ – رعاكِ الله – في مثل هذه الهدايا أن يُجعَل للفَصْل وفي الفَصْل .
    بمعنى لو جاءت إحداهن بِقلَم أو مُلصقات ورود ونحوها فيُوضَع ذلك في دُرج في الفصل بحيث يكون للجميع .

    ومثله لو جاءت بِحلوى ونحوها .. فتوضَع في الفصل للطالبات ، أو تُوزّع على الطالبات في حينها .

    وهذا مُجرّب .
    بحيث لا تكون الفائدة مما يُقدّم مُختَصّة بأحد .
    وبهذا يَزول الْحَرَج ..

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    2 - 9 - 2003
    الدولة
    عنـيزة الحبيبة
    المشاركات
    4,704
    [align=center]أحسن الله إليكم شيخنا الكريم ..
    الحمد لله و هذا ماكنت أفعله دائماً ..
    جزاكم الله خير الجزاء ..[/align]









معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •