صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 20
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    26-08-2002
    المشاركات
    14,299

    طالبة في الصف الأول

    طالبةٌ فـي الصّـف الأوّلْ*****مثلُ البدرِ ولكـنْ أجمـلْ


    رفعَـتْ للأستـاذةِ يدَهـا*****هلْ لي من لطفك أنْ أسألْ؟


    أستاذةُ، تُهْـتُ فمـا أدري*****من حيرة فِكري ما أفعلْ؟!


    كنْت أرى تقبيلـي أمّـي*****حباً، والحـبّ لمـن قبّـلْ


    فإذا بـي أسمـعُ أغنيـةً*****للحبّ بها معنًـى أطـولْ


    ورأيْتُ المعنى الآخر لمّـا*****أبصرتُ قناةَ " المستقبـلْ"


    أبصرْتُ رجـالاً ونسـاءً*****عيني من رُؤيتهم تخجـلْ


    وسمعْتُ بعيد الحبّ فهـل*****ألبس فستانـي إنْ أقبـلْ؟


    هل أحمل في كفّي ورداً؟!*****أم أوقد بالفرح المشعـلْ؟


    هل هذا الحبّ؟ كما زعموا*****أو ذلـك معنـاه الأمثـلْ؟


    ما الحبّ؟! أجيبيني إنّـي*****بخفايـا قصّتـه أجـهـلْ


    أطرقت الأستـاذة: مـاذا****أنطق؟ أيّ المنطق يعقـلْ؟


    أألـومُ التّربيـة الجهلـى*****أم أرني والدَها الأجهـلْ؟


    يا طفلتـيَ الحلـوةَ مهـلاً*****قلبُـك غـضٌّ لا يتحمَّـلْ


    سُـدّي أُذُنيْـك ولا تسَلِـي*****فجوابـي مـرٌّ كالحنظـلْ


    سـارت بالغـيّ رواحلنـا*****يا لَلأمة! أيـن سترحـلْ؟


    نتركُ باب الشّرع ونجثـو*****نطرقُ بابَ الكفر المقفـلْ


    يعوَجّ بنا الـدّرب كخـطّ*****ٍباليُمنى سطّـره الأشـولْ


    الحـبّ حِكايـاتٌ حمقـى*****تهدمُ فكرَ الجيـل بِمِعْـوَلْ


    صارت حاءُ الحبّ حرامـاً*****والبـاءُ بدايـاتُ المقتـلْ


    الحـبّ السّافـل دركات*****يُصْعَد منهنّ إلى الأسفـلْ


    نظرةُ طيـشٍ ثـمّ كـلام*****ٌشهوانـيّ اللّفـظِ مضَلّـلْ


    الحـبّ لديهـم تحطـيـمٌ*****لمبادئ منهجنـا الأكمـلْ


    لا عفّةَ لا طُهـرَ فسُحقـاً*****يا أصحابَ الحبّ الأحْـوَلْ


    كلًّ ينطـق بالحـبّ ومـا*****أبأسَ مَنْ قال ولم يفعـلْ!


    أسهل حرفيْـن بنُطْقِهِمـا*****وعسيرٌ تحقيـقُ الأسهـلْ


    الحـبّ صفـاءٌ ووفــاءٌ*****وسيـاجٌ بالحِشمـة مُقفـلْ


    الحبّ هو الطّهـر الأنقـى*****يسقي القلبَ كماءِ الجـدولْ


    يا طفلتـيَ الحـبّ مـرام*****ًأسمى من سَقَطات مُغفّـلْ


    ليس الحبّ حَكايـا سَفَـهٍ*****أعجـب ذاك وذاك تغـزّلْ


    سيموتُ هواهُـم وستبقـى*****حسراتٌ بالـوِزر تُحَمَّـلْ


    ما عيدُ الحبّ سوى بـدعٍ*****بيـد الإعـلام لنـا تُنقـلْ


    يا لَذوي التوحيـد! لمـاذا*****نفذ الكفرُ بهـم وتغلغـلْ؟


    مَنْ عرف الحـبّ كملّتنـا*****نحنُ أجلّ بـذاك وأعـدلْ


    تعريفُ الحـبّ مواءمـةٌ*****وَوِفاقً فـي الله مُؤَصّـلْ


    مَنْ جعل الزوجيّـةَ سَكَنـاً*****ومـودّةَ عيـشٍ لا تفشـلْ


    علّمنـا "المختـارُ" حيـاةً*****أسمى، والحبُّ بها أجمـلْ


    مَنْ كرسـولِ الله محِـبٌّ*****هـو حقـاً قـائـدُهُ الأولْ


    قد مـلأ القلـبَ لعائشـةٍ *****حبّا يـا لَلْحـبّ الأمثـلْ!


    يحبس كي تبحث عن عقدٍ*****جيشـاً بالعُظمـاء مبجَّـلْ


    يا طفلتيَ، الدّيـنُ عظيـمٌ*****أرحبُ في التّشريع وأشملْ


    يسقي الإسلامُ الحـبَّ بنـا*****ما قلبُ الإنسـانِ بجنـدلْ


    فخُذي أغلى الحبّ وخلّـي*****يا غاليـةُ الحـبَّ الأرذلْ


    قُضيَ الدرسُ لِيحْيا فِكـر****ٌأوشك في الطّفلةِ أنْ يُقْتـلْ


    ومضت والفرحةُ تغمرُهـا*****بخُطاها العذريّـةِ تعجـلْ


    الآنَ أقــولُ لوالـدتـي*****درسَ الحبّ ولـن أتمهّـلْ


    بنـتٌ ببراءتهـا أمسـتْ*****نبتَ الحاضرِ والمستقبلْ!!



    ____________________

    عندما قرأت هذه القصيدة وجدت فيها سمات تربوية صحيحة

    جرأة الطفلة في طرح ما تراه وتسمعه

    الاستماع والإصغاء لما تقوله الطفلة وإن كان مستهجناً .

    محو الخطأ الناجم عن ثقافة البيئة المتدنية في الأخلاق بأفكار صحيحة وبلهجة هادئة

    الطفلة أصبحت بنت الحاضر والمستقبل بسبب معرفتها بما حولها ، ومعرفتها للصحيح الذي ينبغي أن يكون ، وبالتالي حمل لواء الفكرة وتبنيها في ذاتها ، وفيمن حولها .

    متانة الصلة بين المربية والمتربية .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    21-11-2004
    المشاركات
    1,109
    بارك الله فيك اختنا الفاضلة عائشة
    ونفع الله بك
    اختكم في الله إسلامية
    اللهم ارحم واغفر لوالدتي
    لقد افتقدتك كثيرا ياامي
    اشتقت لك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    26-08-2002
    المشاركات
    14,299
    جزيت خيراً وبورك فيك .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    16-04-2004
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    718

    الله المستعان

    جزاك الله كل خير.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,488
    الرسالة الأصلية كتبت بواسطة إسلامية
    بارك الله فيك اختنا الفاضلة عائشة
    ونفع الله بك
    ===========

    جميلة .. والأجمل معانيها ..

    لِمن هذه القصيدة ؟


    [poem=font="Traditional Arabic,5,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/17.gif" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    طالبةٌ فـي الصّـف الأوّلْ= مثلُ البدرِ ولكـنْ أجمـلْ


    رفعَـتْ للأستـاذةِ يدَهـا= هلْ لي من لطفك أنْ أسألْ؟


    أستاذةُ، تُهْـتُ فمـا أدري= من حيرة فِكري ما أفعلْ؟!


    كنْت أرى تقبيلـي أمّـي= حباً، والحـبّ لمـن قبّـلْ


    فإذا بـي أسمـعُ أغنيـةً= للحبّ بها معنًـى أطـولْ


    ورأيْتُ المعنى الآخر لمّـا= أبصرتُ قناةَ " المستقبـلْ"


    أبصرْتُ رجـالاً ونسـاءً= عيني من رُؤيتهم تخجـلْ


    وسمعْتُ بعيد الحبّ فهـل= ألبس فستانـي إنْ أقبـلْ؟


    هل أحمل في كفّي ورداً؟!= أم أوقد بالفرح المشعـلْ؟


    هل هذا الحبّ؟ كما زعموا= أو ذلـك معنـاه الأمثـلْ؟


    ما الحبّ؟! أجيبيني إنّـي= بخفايـا قصّتـه أجـهـلْ


    أطرقت الأستـاذة: مـاذا = أنطق؟ أيّ المنطق يعقـلْ؟


    أألـومُ التّربيـة الجهلـى= أم أرني والدَها الأجهـلْ؟


    يا طفلتـيَ الحلـوةَ مهـلاً= قلبُـك غـضٌّ لا يتحمَّـلْ


    سُـدّي أُذُنيْـك ولا تسَلِـي= فجوابـي مـرٌّ كالحنظـلْ


    سـارت بالغـيّ رواحلنـا= يا لَلأمة! أيـن سترحـلْ؟


    نتركُ باب الشّرع ونجثـو= نطرقُ بابَ الكفر المقفـلْ


    يعوَجّ بنا الـدّرب كخـطّ= باليُمنى سطّـره الأشـولْ


    الحـبّ حِكايـاتٌ حمقـى=تهدمُ فكرَ الجيـل بِمِعْـوَلْ


    صارت حاءُ الحبّ حرامـاً=والبـاءُ بدايـاتُ المقتـلْ


    الحـبّ السّافـل دركات=يُصْعَد منهنّ إلى الأسفـلْ


    نظرةُ طيـشٍ ثـمّ كـلام=شهوانـيّ اللّفـظِ مضَلّـلْ


    الحـبّ لديهـم تحطـيـمٌ=لمبادئ منهجنـا الأكمـلْ


    لا عفّةَ لا طُهـرَ فسُحقـاً=يا أصحابَ الحبّ الأحْـوَلْ


    كلًّ ينطـق بالحـبّ ومـا=أبأسَ مَنْ قال ولم يفعـلْ!


    أسهل حرفيْـن بنُطْقِهِمـا=وعسيرٌ تحقيـقُ الأسهـلْ


    الحـبّ صفـاءٌ ووفــاءٌ=وسيـاجٌ بالحِشمـة مُقفـلْ


    الحبّ هو الطّهـر الأنقـى=يسقي القلبَ كماءِ الجـدولْ


    يا طفلتـيَ الحـبّ مـرام=أسمى من سَقَطات مُغفّـلْ


    ليس الحبّ حَكايـا سَفَـهٍ=أعجـب ذاك وذاك تغـزّلْ


    سيموتُ هواهُـم وستبقـى=حسراتٌ بالـوِزر تُحَمَّـلْ


    ما عيدُ الحبّ سوى بـدعٍ=بيـد الإعـلام لنـا تُنقـلْ


    يا لَذوي التوحيـد! لمـاذا=نفذ الكفرُ بهـم وتغلغـلْ؟


    مَنْ عرف الحـبّ كملّتنـا=نحنُ أجلّ بـذاك وأعـدلْ


    تعريفُ الحـبّ مواءمـةٌ=وَوِفاقً فـي الله مُؤَصّـلْ


    مَنْ جعل الزوجيّـةَ سَكَنـاً=ومـودّةَ عيـشٍ لا تفشـلْ


    علّمنـا "المختـارُ" حيـاةً=أسمى، والحبُّ بها أجمـلْ


    مَنْ كرسـولِ الله محِـبٌّ=هـو حقـاً قـائـدُهُ الأولْ


    قد مـلأ القلـبَ لعائشـةٍ =حبّا يـا لَلْحـبّ الأمثـلْ!


    يحبس كي تبحث عن عقدٍ=جيشـاً بالعُظمـاء مبجَّـلْ


    يا طفلتيَ، الدّيـنُ عظيـمٌ=أرحبُ في التّشريع وأشملْ


    يسقي الإسلامُ الحـبَّ بنـا=ما قلبُ الإنسـانِ بجنـدلْ


    فخُذي أغلى الحبّ وخلّـي=يا غاليـةُ الحـبَّ الأرذلْ


    قُضيَ الدرسُ لِيحْيا فِكـر= أُوشك في الطّفلةِ أنْ يُقْتـلْ


    ومضت والفرحةُ تغمرُهـا=بخُطاها العذريّـةِ تعجـلْ


    الآنَ أقــولُ لوالـدتـي=درسَ الحبّ ولـن أتمهّـلْ


    بنـتٌ ببراءتهـا أمسـتْ= نبتَ الحاضرِ والمستقبلْ!![/poem]
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    30-04-2003
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    10,836

    كلمات معبّرة تحكي الواقع

    أحسنتِ اختيارها يا عائشة أحسن الله إليكِ .


    و القصيدة للشيخ الشاعر
    محمد بن عبد الرحمن المقرن

    اقتباس
    من احترام النفس واحترام ذوق من تجالسين [اللباس الساتر] فلنجعلها انطلاقة في تصحيح المفاهيم، واعلمي أن سِترك في لباسك واجب عليك وحَقٌ لِمَن يراكِ

    هل أفتى أحد كِبار العلماء بأنَّ عورة المرأة أمام المرأة مِن السُّرة إلى الركبة؟

    ما حكم إظهار الكتفين وأعلى العضد

    ما حكم لبس الفستان دون أكمام ؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    26-08-2002
    المشاركات
    14,299

    أختي أم وعد

    سررت بمرورك على الموضوع .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    26-08-2002
    المشاركات
    14,299

    شيخنا الفاضل عبد الرحمن

    تشرف الموضوع بحضورك .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    26-08-2002
    المشاركات
    14,299

    أختي خبيرة

    فتح الله عليك .

    إذا تعسر جواب عليكم فاسألوا ............. خبيرة

    زادك الله علماً .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    21-03-2002
    الدولة
    الإسْـلام
    المشاركات
    25,787
    بارك الله فيكِ ....
    جُروحُ الأمة لا تتوقف عن النّزف !

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    02-09-2003
    الدولة
    عنـيزة الحبيبة
    المشاركات
    4,846
    قصيدة جميلة للغاية ..
    ولا نعجب من روعتها ..
    فالشاعر هو الشيخ القاضي / محمد المقرن









  12. #12
    تاريخ التسجيل
    22-12-2005
    الدولة
    أبو ظبي
    المشاركات
    582
    جزاكم الله خيرا ونفع بكم
    التوقع مخالف بارك الله فيك
    الإدارة
    مراقب المنتدى

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    16-08-2002
    المشاركات
    2,351
    [align=center]

    قصيدة تربوية رائعة ..
    بوركتِ عائشة

    * جميل أن المعلمة شرحت للطفلة سؤالها ..

    هناك من المعلمات من يعنّفن على الطالبات ، و يقلن " عيب هذا السؤال " !

    بعدها ستبحث الفتاة الصغيرة عن وسيلة لإيجاد الجواب ..[/align]
    لـ استرجاع الذاكرة وجعٌ لا يضاهيه سوى انتفاء حلم !

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    26-08-2002
    المشاركات
    14,299
    الاخ الفاضل ولد السيح شكراً لرفع القصيدة


  15. #15
    تاريخ التسجيل
    26-08-2002
    المشاركات
    14,299
    الأخت ماء الغمام والغيمة البيضاء أشكركما .


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •