النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    6 - 12 - 2005
    المشاركات
    10

    هل اتخاذ الكنى من السنة؟؟؟

    برجاء إفادتي حول مسألة اتخاذ الكنى، هل هي من السنة؟؟
    وجزاكم الله خيرا
    ( اللهم ارزقني حبك وحب من ينفعني حبه عندك. اللهم ما رزقتني مما أحب فاجعله قوة لي فيما تحب. اللهم ما زويت عني مما أحب فاجعله فراغا لي فيما تحب )

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678
    .

    الجواب :

    وجزاك الله خيراً .

    اتِّخاذ الكُنى من السنة ، ويَدلّ عليه تكنيته صلى الله عليه وسلم لِغير واحد من أصحابه ، وقد كَنّى عائشة بأم عبد الله ، وكَنّى الأطفال .

    قال الإمام البخاري : باب الكنية للصبي وقبل أن يولد للرجل
    ثم ساق بإسناده إلى أنس رضي الله عنه قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خُلُقاً ، وكان لي أخ يُقال له أبو عمير - قال : أحسبه فطيم - وكان إذا جاء قال : يا أبا عمير ما فعل النغير؟! نَغْرٌ كان يلعب به .

    وقال ابن ماجه : باب الرجل يُكنى قبل أن يُولد له
    ثم ساق بإسناده إلى حمزة بن صهيب أن عمر قال لصهيب : مَالَكَ تَكتني بأبي يحيى ، وليس لك ولد ؟ قال : كناني رسول الله صلى الله عليه وسلم بأبي يحيى .
    وروى من حديث عائشة رضي الله عنها أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم : كُلّ أزواجك كنّيته غيري . قال : فأنت أم عبد الله .
    والحديث رواه الإمام أحمد في المسند .

    وروى أبو داود والنسائي من طريق شريح بن هانئ عن أبيه هانئ أنه لما وفد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم سمعه وهم يكنون هانئا أبا الحكم ، فدعاه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال له : إن الله هو الحكم وإليه الْحُكْم ، فلم تكني أبا الحكم ؟ فقال : إن قومي إذا اختلفوا في شيء أتوني فَحَكَمْتُ بينهم ، فرضي كلا الفريقين . قال : ما أحسن من هذا ! فما لك من الولد ؟ قال : لي شريح وعبد الله ومسلم . قال : فمن أكبرهم ؟ قال : شريح . قال : فأنت أبو شريح . فَدَعَا له ولولده .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •