النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    27 - 7 - 2002
    المشاركات
    251

    كتاب تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف للحافظ المزي

    تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف للحافظ المزي رحمه الله ..
    نقلاً عن الأخت طويلبة علم ..
    الملف ( 1 )

    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة دارت الأيام ; 12-12-05 الساعة 11:19 PM
    *****************

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    27 - 7 - 2002
    المشاركات
    251
    تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف للحافظ المزي رحمه الله ..
    الملف ( 2 )
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    *****************

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    27 - 7 - 2002
    المشاركات
    251
    تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف للحافظ المزي رحمه الله ..
    الملف ( 3 )
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    *****************

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    27 - 7 - 2002
    المشاركات
    251
    تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف للحافظ المزي رحمه الله ..
    الملف ( 4 )
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    *****************

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    27 - 7 - 2002
    المشاركات
    251
    تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف للحافظ المزي رحمه الله ..
    الملف ( 5 )
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    *****************

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    27 - 7 - 2002
    المشاركات
    251
    تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف للحافظ المزي رحمه الله ..
    الملف ( 6 )
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    *****************

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,555

    جزاكم الله خيراً

    وهذا تعريف بالكتاب :
    الكتاب هو موسوعة حديثية مرتبة ترتيبا ألفبائيا حسب مسانيد الصحابة والرواه عنهم في الكتب الستة الصحاح وكتب الاطراف تتميز عن كتب المسانيد بأن في المسانيد يذكر الحديث كاملا إلا أن أصحاب الأطراف يذكرون طرفا من الحديث والفرض الأساسي من وضع هذا الكتاب هو جمع أحاديث الكتب الستة بطريق سهل على القارىء معرفة أسانيدها المختلفة مجتمعة في موضع واحد وأما النكت الظراف فهو عبارة عن تعليقات الإمام ابن حجر العسقلاني على تحفة الأشراف .
    وننتظر بقية الكتاب أخي ...
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    5 - 11 - 2005
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    25
    لو أخبرتنا بمصدر الكتاب هل هو من كتب التراث أو غيرها ؟

    جزاك الله خيرا .
    يمنع وضع روابط في التوقيع لمواقع أخرى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •