النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: حكمة عظيمة ؟؟؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    المشاركات
    3,984

    Thumbs up حكمة عظيمة ؟؟؟

    قال السري السقطي : (( السنة شجرة ، والشهور فروعها ، والأيام أغصانها ، والساعات ، أوراقها ، وأنفس العباد ثمرتها ، فشهر رجب أيام توريقها ، وشعبان أيام تفريعها ، ورمضان أيام قطفها ، والمؤمنون قُطّافها


    أخوكم فارس المشكاة
    المصغرات المرفقة المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	ومç êو‎ي‏ي هلç èçلله.jpg‏ 
مشاهدات:	134 
الحجم:	45.4 كيلوبايت 
الهوية:	236  
    التعديل الأخير تم بواسطة فارس المشكاة ; 07-15-02 الساعة 6:10 AM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,415
    بارك الله فيك اخي الحبيب فارس مشكاة
    وإتماماً للفائدة هذا كلام مشابه للعلامة بن القيم رحمه الله .
    وجدته في كتاب الفوائد، الجزء 1، صفحة 164.


    [c]فصل السنة شجرة والشهور فروعها والأيام أغصانها والساعات أوراقها [/c]

    والأنفاس ثمرها فمن كانت أنفاسه في طاعة فثمرة شجرته طيبة ومن كانت في معصية فثمرته حنظل وإنما يكون الجداد يوم المعاد فعند الجداد يتبين حلو الثمار من مرها والإخلاص والتوحيد شجرة في القلب فروعها الأعمال وثمرها طيب الحياة في الدنيا والنعيم المقيم في الآخرة وكما أن ثمار الجنة لا مقطوعة ولا ممنوعة فثمرة التوحيد والإخلاص في الدنيا كذلك والشرك والكذب والرياء شجرة في القلب ثمرها في لدنيا والخوف والهم والغم وضيق الصدر وظلمة القلب وثمرها في الآخرة الزقوم والعذاب المقيم وقد ذكر الله هاتين الشجرتين في سورة إبراهيم

    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    21 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسْـلام
    المشاركات
    25,064
    بارك الله فيكم ....

    جهود رائعة ومتميزة لكما..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    المشاركات
    3,984

    جزاكما الله كل خير .

    شكراً لك أخي مسك إضافة مباركة .

    شكراً أخي ولد السيح ولك كل الدعاء بالتوفيق والسداد .

    أخوكم فارس المشكاة

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    البلاد الإسلامية
    المشاركات
    1,453
    بارك ا لله فيك أخي فارس المشكاه على الحكمة الرائعه عسى أن تنفع بها من قرأها ولك مني جزيل الشكر
    وجزاك الله خيرا أخي مسك على الإضافه الجميله والمفيده

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •