النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    10 - 10 - 2003
    المشاركات
    1,577

    ما حكم الحث على ذكر النبي صلى الله عليه و سلم بأقول كعب الأحبار !

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    هل يجوز تناقل مثل هذا ؟ و تقول ناشرة الموضوع (في منتدى آخر) أنها تريد من ورائه الحث على ذكر النبي صلى الله عليه و سلم

    روي عن كعب الأحبار أنه قال :
    أوحى الله إلى موسى – عليه السلام – في التوراة قال :
    يا موسى .... لولا من يحمدني ما أنزلت من السماء قطرة ولا أنبت من الأرض حبة
    يا موسى .... لولا من يقول لا إله إلا الله لسلطت جهنم على الدنيا
    يا موسى .... لولا من يدعوني من خلقي لتباعدت من خلقي
    يا موسى .... لولا من يعبدني ما أمهلت من يعصيني طرفة عين
    يا موسى .... إياك والكبر ، فإنه لو لقيني جميع خلقي بمثقال حبة من خردل من كبر أدخلتهم ناري
    يا موسى .... أتحب ألا أخذلك في القيامة ، قال : نعم ، قال : فأصبح وأمسي ولسانك رطب من ذكري
    يا موسى .... أتحب أن أبيحك جنتي ، قال : نعم ، قال : حببني إلي خلقي ، قال موسى : كيف أحببك إلى خلقك ؟ قال : تذكرهم آلائي ونعمائي فإنهم لا يذكرون مني إلا كل حسنة ، بحقي أقول لك يا موسى : إنه من لقيني وهو يعرف ان النعمة مني والشكر مني استحييت أن أعذبه
    يا موسى .... أتريد ان أكون لك أقرب من كلامك إلى لسانك ، ومن وساوس قلبك إلى قلبك ، ومن روحك إلى بدنك ، ومن نور بصرك إلى عينك ، قال : نعم يا رب ، قال : فأكثر من الصلاة على محمد " صلى الله عليه وسلــــــــــــم"
    *****************
    ذكر اسم النبي صلى الله عليه و سلم هكذا لسيدنا موسى غريب ؟؟؟!!!!

    جزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    10 - 10 - 2003
    المشاركات
    1,577

    بعبارة أخرى كيف الجمع بين هذان الحديثان ؟

    بحثت ووجدت :

    أن النبي صلى الله عليه و سلم جوز الرواية عن بني اسرائيل بأن قال :حدثوا عن بني اسرائيل و لا حرج (الحديث صحيح)

    و لكنه أيضا صح عنه هذا الحديث: أن عمر بن الخطاب أتى النبي صلى الله عليه وسلم بكتاب أصابه من بعض أهل الكتاب فقرأه على النبي صلى الله عليه وسلم قال فغضب وقال أتتهوكون فيها يا ابن الخطاب والذي نفسي بيده لقد جئتكم بها بيضاء نقية لا تسألوهم عن شيء فيخبرونكم بحق فتكذبونه أو بباطل فتصدقونه والذي نفسي بيده لو أن موسى كان حيا ما وسعه إلا أن يتبعني

    الراوي: جابر بن عبدالله - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: ابن كثير - المصدر: البداية والنهاية - الصفحة أو الرقم: 1/185


    كيف الجمع بينهما ؟

    بارك الله فيكم و في علمكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •