النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2005
    المشاركات
    13

    لقد اشكل على الناس في امر الحبيب الجفري



    يا شيخ عبد الرحمن بارك الله فيك و نفع بعلمك و جزاك عنا خير الجزاء

    نرى الان من يتبعون الحبيب الجفري ومن يعارضوه
    الامر اشكل على الناس
    كل من حولي يقتنعون بكلامه و يعجبون به
    و اذا حذرتهم منه قالوا لي ان هذا تشدد
    و ان الشيوخ المتعصبين و المتزمتين
    كفروه لأنه كل من يخالفهم يكفروه و يفترون عليه
    و يروون عنه اشياء و اقوال لم يقلها
    و ان الجفري معتدل و غير متعصب و يشيرون الى
    مشايخ السعودية بالتعصب لهذا الجفري لم يوافق هواهم

    و قد سمعت مؤخرا محاضرة له في قناة إقرا .. يقول فيها ان الامة ليس فيها مشركين و ان جميع من فيها يدخلون الجنة و يستدل بحديث افتراق الامة الى بضع و سبعين فرقة .. فيقول ان الرسول صلى الله عليه و سلم لما قال تفترق ( امتي ) .. قال في امتي ان الرسول صلى الله عليه و سلم بعث للناس كافة و ان امته بشكل عام هم المسلمين و الكافرين نصارى و يهود و جميعهم و اما معنى امتي بشكل خاص فهو المسلمين و ان الرسول صلى الله عليه و سلم قصد بـقوله ( امتي ) المعنى العام و على هذا فإن امة الاسلام لا تفترق الى بضع و سبعين شعبة و ان كل من اسلم يدخل الجنة .. هذا شي قليل مما سمعته منه و قد ادهشت من هذا الكلام الغريب

    فماذا تقول فيه يا شيخ جزاك الله خيرا
    و هل علينا ان نحذر الناس منه
    فقد اصبحوا يقتنعون بما يقول


    بارك الله فيك و أثابك الفردوس و نفع بك الاسلام و المسلمين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,249


    وإيّــــــــــاك

    أما الجفري فليس بِعالِم

    وسبقت الإشارة إلى ذلك

    هـُــنـــا


    والجفري ممن يُلبّس على الناس أمر دينهم

    وإلا فإن الشرك في هذه الأمة ثابت بنصوص الوحيين

    وحديث الافتراق لا يَدل على ما استدل به

    فلا بُـدّ في الدليل من أمرين :

    صحة الدليل

    وصحة الاستدلال

    فمن قال بهذا القول قبل الجفري ؟؟؟

    لم يَقُل به أحد من أهل السنة !

    والله المستعان
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2005
    المشاركات
    13
    بارك الله فيك و نفع بعلمك
    و أثابك جنة عرضها السماوات و الارض

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,249

    آمين , وإياك

    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •