صفحة 6 من 21 الأولىالأولى 12345678910111213141516 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 76 إلى 90 من 303
  1. #76
    تاريخ التسجيل
    8 - 9 - 2006
    المشاركات
    3
    جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم
    وتقبل منكم هذا المجهود العظيم

  2. #77
    تاريخ التسجيل
    1 - 12 - 2006
    المشاركات
    151

    Post

    جزاك الله
    الصور المرفقة الصور المرفقة  

  3. #78
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,520

    مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح

    اسم الكتاب : مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح
    اسم المؤلف : محمد بن عبد الله التبريزي المباركفوري
    نبذة عن الكتاب :
    مشكاة المصابيح للشيخ ولي الدين أبي عبد الله الخطيب العمري التبريزي وشرحه هو "مرعاة المفاتيح" للشيخ أبي الحسن عبيد الله بن محمد المباركفوري، وهو كتاب يحتوي على الفوائد الجليلة ونفائس الأبحاث التي يحتاجها المشتغلون بعلم الحديث الشريف. كما أنه يغني عن كثير من الكتب في باب تخريج الأحاديث وتنقيحها.
    وقد عمد مؤلفه إلى توضيح الأحاديث وشرحها وذكر معانيها المشتملة على مسائل الفقه والكلام المعول عليها عند السلف الصالح. إضافة إلى أنه عنى بالإجابة عن المطاعن التي يوردها المقلدون على مسالك فقهاء أهل الحديث في شروحهم وحواشيهم وتعليقاتهم على كتب الحديث.
    كما التزم تخريج ما أورده المؤلف من أحاديث الصحيحين، والتزم الكلام على أحاديث غير الصحيحين وبين درجتها من الصحة أو الضعف، وذكر اختلاف الفقهاء وأقوالهم في المسائل الخلافية مع سرد حجج هذه الأقوال.

    أضغط لتحميل مرعاة المفاتيح على ملفات ورد

    اضغط لتحميل مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح ( بصيغة الشاملة )
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  4. #79
    تاريخ التسجيل
    27 - 7 - 2007
    المشاركات
    142
    جزاكم الله خيرا

  5. #80
    تاريخ التسجيل
    19 - 3 - 2002
    الدولة
    مشكاة الخير
    المشاركات
    1,849
    اللهم آمين ...


    عندما يعبث اليأس بمصير الكثير من اليائسين، وعندما يكون المستقبل رهين الخوف من الفشل وأسيراً للغموض والضياع، وعندما يتخيل كل هؤلاء اليائسين الخائفين أن الحل أصبح من معجزات الزمان ... عند ذلك كلّه ولأجل ذلك كلّه كانت المشكاة لتعيد طعم الحياة إلى نفوس أنهكها طول الصبر والمعاناة، وتنعش روحاً أثقلتها كثرة الزلات والعثرات، فهي ملاذ الصابرين ودليل التائبين النادمين.
    ومن المشكاة سنبحر جميعاً إلى أمل طالما افتقده الكثير، ومستقبل ظنّ آخرون أنه لن يأتي أبدا.
    ومن المشكاة سنبحر معاً إلى عالم لا تشوبه انتماءات المتحزّبين، ولا يعكره تهوّر الجاهلين، ولا يقبل على أرضه إلا من يأمل منهم أن يكونوا أمة واحدة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتؤمن بالله
    فكانت فِكرة إنشاء الشبكة حُلماً يُراودنا – ونحمد الله إليكم – أن صار واقعا ملموساً .
    كانت البداية صعبة .. وأصعب ما تكون البدايات
    كانت بدايتنا من خلال ( منتديات مشكاة ) واضعين نصب أعيننا كثرة المنتديات وما تَحْويه من غُثائية !
    لذا فقد حرصنا من البداية على ( الكيف ) لا على ( الكمّ ) ..
    حرصنا على نوعية ما يُطرح في ( منتديات مشكاة ) ، كما كُنا شَغوفين بالتجديد والتطوير الْمُؤطَّر بالأصَالة ..
    عَوّدْنا روّاد ( مشكاة ) على التجديد .. حاولنا جاهِدين تقديم كل جديد ومُفيد ..
    فَسِرْنا قُدُماً ننشد طريق الحقّ .. نَرفع شِعار ( عودة إلى الكتاب والسنة ) ..
    ولا زال رَكب ( المشكاة ) يسير .. وقوافله تَتْرَى .. مُستمسكين بِعُرى الإسلام ..
    غير آبِهين بِكُلّ عيّاب ..
    لا نُسَاوِم على المبدأ وإن كَـلّ السَّيْر .. أو طال الطريق ..
    مِن هُنا نقول لِروّاد شبكة مشكاة نحن ننشد طريق الحقّ .. هدفنا العودة إلى الكتاب والسنة بِفَهْمِ سَلَف الأمة .. لِعلمنا ويَقيننا أنه لا يُصلِح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أوّلها ..
    وصلاح أول هذه الأمة كان بالتمسّك بالكتاب والسُّنّة ..
    ولا ثَبات ولا بَقَاء لِشَجَر لا جُذور له !
    فحيّهلا إن كنت ذا همة فَقَد *** حَدَا بِك حَادي الشوق فَاطْوِ المراحلا


  6. #81
    تاريخ التسجيل
    27 - 8 - 2007
    المشاركات
    2
    جزا الله الأخ مسك خير الجزاء على نشر كتب السنة

    و بارك الله فيه ،،

    بحق هذه الكتب كنز و من جمعها كفته في السنة بإذن الله

    و قد ابدع الأخ مسك بترتيب وضعها و ذكر نبذة عنها ..
    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :" ألا إني أوتيت القرآن و مثله معه "

  7. #82
    تاريخ التسجيل
    30 - 8 - 2007
    المشاركات
    2
    اشكرك بعنف حتى تئن

  8. #83
    تاريخ التسجيل
    10 - 2 - 2005
    المشاركات
    18
    جزاكم الله عن طلبة العلم خير الجزاء

  9. #84
    تاريخ التسجيل
    16 - 1 - 2008
    الدولة
    كاشغر
    المشاركات
    271
    جزاك الله خيراً .

  10. #85
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,520

    التجريد الصريح لأحاديث الجامع الصحيح للزبيدي للتحميل

    اسم الكتاب : التجريد الصريح لأحاديث الجامع الصحيح
    اسم المؤلف :الزبيدي
    رابط التحميل : التجريد الصريح لأحاديث الجامع الصريح
    نبذة عن الكتاب :
    تجريد نفيس لصحيح الإمام البخاري، صنعه الإمام الزبيدي وقد لخص منهجه في مقدمة كتابه فقال: "أحببت أن أجرد أحاديث صحيح البخاري من غير تكرار، وجعلتها محذوفة الأسانيد ليقرب انتوال الحديث من غير تعب، وإذا أتى الحديث المتكرر أثبته في أول مرة، وإن كان في الموضع الثاني زيادة فيها ذكرتها وإلا فلا، وقد يأتي حديث مختصر ويأتي بعد في رواية أخرى أبسط وفيه زيادة على الأول، فأكتب الثاني، وأترك الأول لزيادة الفائدة.
    ولا أذكر من الأحاديث إلا ما كان مسنداً متصلاً وأما ما كان مقطوعاً أو معلقاً فلا أتعرض له، وكذلك ما كان من أخبار الصحابة فمن بعدهم فلا أذكره. ثم إني أذكر اسم الصحابي الذي روى الحديث في كل حديث ليعلم من رواه، والتزم كثيراً ألفاظه في الغالب. بهذا القول يتضح المنهج الذي سار عليه الإمام الزبيدي في كتابه النفيس هذا الذي يعد من أهم الكتب الموضوعة على صحي البخاري.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  11. #86
    تاريخ التسجيل
    13 - 2 - 2008
    المشاركات
    1
    السلام عليكم
    جزاك الله افضل ماجزى به اهل العلم على هذا المجهود

  12. #87
    تاريخ التسجيل
    19 - 3 - 2002
    الدولة
    مشكاة الخير
    المشاركات
    1,849
    جمع الفوائد من جامع الأصول ومجمع الزوائد - Pdf للتحميل

    اسم الكتاب : جمع الفوائد من جامع الأصول ومجمع الزوائد - Pdf
    اسم المؤلف : محمد بن سليمان المغربي
    تحقيق : سليمان بن دريع أبو علي
    مكتبة ابن كثير - دار ابن حزم
    نبذة عن الكتاب :
    كتاب موسوعيّ جمع فيه مؤلفه أحاديث أربعة عشر كتابا، هي الكتب الستة للبخاري، ومسلم، وأبي داود، والترمذي، والنسائي، وابن ماجة، والموطأ مالك، والمسانيد لأحمد بن حنبل، وأبي يعلى الموصلي، وأبي بكر البزار، والمعاجم الثلاثة للطبراني الكبير، والأوسط،والصغير. كما أضاف الى هذه الكتب - جامع الأصول لابن الأثير الجزري - ومعجم الزوائد للحافظ الهيثمي
    ويحتوي الكتاب على : 10131 حديث
    الحجم : 44 ميجا
    رابط التحميل :
    http://www.archive.org/download/gafagafa/gafa0.pdf
    http://www.archive.org/download/gafagafa/gafa1.pdf
    http://www.archive.org/download/gafagafa/gafa1p.pdf
    http://www.archive.org/download/gafagafa/gafa2.pdf
    http://www.archive.org/download/gafagafa/gafa3.pdf
    http://www.archive.org/download/gafagafa/gafa4.pdf
    http://www.archive.org/download/gafagafa/gafa4i.pdf


    عندما يعبث اليأس بمصير الكثير من اليائسين، وعندما يكون المستقبل رهين الخوف من الفشل وأسيراً للغموض والضياع، وعندما يتخيل كل هؤلاء اليائسين الخائفين أن الحل أصبح من معجزات الزمان ... عند ذلك كلّه ولأجل ذلك كلّه كانت المشكاة لتعيد طعم الحياة إلى نفوس أنهكها طول الصبر والمعاناة، وتنعش روحاً أثقلتها كثرة الزلات والعثرات، فهي ملاذ الصابرين ودليل التائبين النادمين.
    ومن المشكاة سنبحر جميعاً إلى أمل طالما افتقده الكثير، ومستقبل ظنّ آخرون أنه لن يأتي أبدا.
    ومن المشكاة سنبحر معاً إلى عالم لا تشوبه انتماءات المتحزّبين، ولا يعكره تهوّر الجاهلين، ولا يقبل على أرضه إلا من يأمل منهم أن يكونوا أمة واحدة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتؤمن بالله
    فكانت فِكرة إنشاء الشبكة حُلماً يُراودنا – ونحمد الله إليكم – أن صار واقعا ملموساً .
    كانت البداية صعبة .. وأصعب ما تكون البدايات
    كانت بدايتنا من خلال ( منتديات مشكاة ) واضعين نصب أعيننا كثرة المنتديات وما تَحْويه من غُثائية !
    لذا فقد حرصنا من البداية على ( الكيف ) لا على ( الكمّ ) ..
    حرصنا على نوعية ما يُطرح في ( منتديات مشكاة ) ، كما كُنا شَغوفين بالتجديد والتطوير الْمُؤطَّر بالأصَالة ..
    عَوّدْنا روّاد ( مشكاة ) على التجديد .. حاولنا جاهِدين تقديم كل جديد ومُفيد ..
    فَسِرْنا قُدُماً ننشد طريق الحقّ .. نَرفع شِعار ( عودة إلى الكتاب والسنة ) ..
    ولا زال رَكب ( المشكاة ) يسير .. وقوافله تَتْرَى .. مُستمسكين بِعُرى الإسلام ..
    غير آبِهين بِكُلّ عيّاب ..
    لا نُسَاوِم على المبدأ وإن كَـلّ السَّيْر .. أو طال الطريق ..
    مِن هُنا نقول لِروّاد شبكة مشكاة نحن ننشد طريق الحقّ .. هدفنا العودة إلى الكتاب والسنة بِفَهْمِ سَلَف الأمة .. لِعلمنا ويَقيننا أنه لا يُصلِح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أوّلها ..
    وصلاح أول هذه الأمة كان بالتمسّك بالكتاب والسُّنّة ..
    ولا ثَبات ولا بَقَاء لِشَجَر لا جُذور له !
    فحيّهلا إن كنت ذا همة فَقَد *** حَدَا بِك حَادي الشوق فَاطْوِ المراحلا


  13. #88
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,520

    القبس في شرح موطأ مالك بن أنس

    اسم الكتاب : القبس في شرح موطأ مالك بن أنس
    اسم المؤلف : أبو بكر بن العربي
    رابط التحميل : القبس في شرح موطأ مالك بن أنس
    روابط مهمة تتعلق بالكتاب :
    موطأ الإمام مالك بـ ( روايتين ) مفهرس للشاملة + وورد موافق للمطبوع
    نبذة عن الكتاب :
    دراسة وتحقيق : محمد عبد الله ولد كريم
    أصل هذا الكتاب رسالة دكتوراة
    دار الغرب الإسلامي
    الطبعة الأولى
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  14. #89
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,520

    إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة / موافق للمطبوع

    اسم الكتاب : إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة / موافق للمطبوع
    اسم المؤلف : الإمام البوصيري
    رابط التحميل : إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة / موافق للمطبوع
    نبذة عن الكتاب :
    كتاب أفرد فيه مصنفه زوائد المسانيد العشرة : أبي داوود الطيالسي، ومسدد، والحميدي، وابن أبي عمر، وإسحاق ابن راهويه، وأبي بكر بن أبي شيبة وأحمد بن منيع، وعبد بن حميد، والحارث بن أبي أسامة، وأبي يعلى الموصلي على الكتب الستة البخاري ومسلم، وأبي داوود والنسائي الصغرى وابن ماجة .
    ويعد هذا الكتاب أشهر ما صنفه الإمام البوصيري في فن جمع الزوائد، هذا الفن الذي عنى فيه المصنفون بجمع الزوائد من كتب معينة على الكتب الأصول السنة أو على الصحيحين أو الستة، أو الستة ومعها "مسند أحمد" والذي راج في القرن الثامن الهجري.
    وللكتاب أهميته التي ترجع إلى إبراز كمية الأحاديث والأسانيد والمتون الزائدة على الأصول الستة، ومع ضم بعضها لبعض تكون موسوعة حديثية. إلى جانب ذلك فإن أهميته ترجع أيضاً إلى إمداد الساحة الحديثية بأسانيد وطرق (المتابعات والشواهد) تلك المصادر التي فقدت ولم يتم العثور عليها إلى الآن والتي بسببها تعرف طرق الحديث ومتابعاته للحكم على الحديث بالصحة أو الضعف أو الوصل أو الإرسال أو الوقف أو الرفع. وقد التزم المصنف في ترتيب الكتاب على الأبواب الفقهية حيث اعتنى بترتيب الكتب والأبواب وبشرح بعض غريب الكلمات الواردة في الأحاديث ومن ثم اعتناؤه بالنقل عن شيوخه كالحافظ ابن حجر وغيره واعتناؤه بالكلام على بعض الأحاديث والرمز لها بالصحة أو الحسن أو الضعف، والتزامه بالأصول التي ينقل منها واعتناؤه أيضاً بما فاته من الأحاديث.
    الناشر : دار الوطن - الرياض
    الطبعة : الأولى - 1420 هـ - 1999 م
    عدد المجلدات : 8.
    ـ الكتاب كامل ،إن شاء الله.
    ـ وهو موافق للمطبوع ترقيمًا وصفحات.

    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  15. #90
    تاريخ التسجيل
    19 - 3 - 2002
    الدولة
    مشكاة الخير
    المشاركات
    1,849

    شروق أنوار المنن الكبرى الإلهية بكشف أسرار السنن الصغرى النسائية للشنقيطي

    اسم الكتاب : شروق أنوار المنن الكبرى الإلهية بكشف أسرار السنن الصغرى النسائية
    اسم المؤلف : محمد المختار الشنقيطي
    رابط التحميل : شروق أنوار المنن الكبرى الإلهية بكشف أسرار السنن الصغرى النسائية
    نبذة عن المؤلف :
    محمد المختار بن محمد بن أحمد مزيد الجكني الشنقيطي المدرس بالمسجد النبوي الشريف والمتوفي بالمدينة سنة 1405 هـ ، وهو والد الشيخ العلامة محمد بن محمد المختار الشنقيطي المدرس بالمسجد النبوي الشريف والداعية الإسلامي المعروف ، وقد توفي المؤلف رحمه الله قبل أن يتم الكتاب


    عندما يعبث اليأس بمصير الكثير من اليائسين، وعندما يكون المستقبل رهين الخوف من الفشل وأسيراً للغموض والضياع، وعندما يتخيل كل هؤلاء اليائسين الخائفين أن الحل أصبح من معجزات الزمان ... عند ذلك كلّه ولأجل ذلك كلّه كانت المشكاة لتعيد طعم الحياة إلى نفوس أنهكها طول الصبر والمعاناة، وتنعش روحاً أثقلتها كثرة الزلات والعثرات، فهي ملاذ الصابرين ودليل التائبين النادمين.
    ومن المشكاة سنبحر جميعاً إلى أمل طالما افتقده الكثير، ومستقبل ظنّ آخرون أنه لن يأتي أبدا.
    ومن المشكاة سنبحر معاً إلى عالم لا تشوبه انتماءات المتحزّبين، ولا يعكره تهوّر الجاهلين، ولا يقبل على أرضه إلا من يأمل منهم أن يكونوا أمة واحدة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتؤمن بالله
    فكانت فِكرة إنشاء الشبكة حُلماً يُراودنا – ونحمد الله إليكم – أن صار واقعا ملموساً .
    كانت البداية صعبة .. وأصعب ما تكون البدايات
    كانت بدايتنا من خلال ( منتديات مشكاة ) واضعين نصب أعيننا كثرة المنتديات وما تَحْويه من غُثائية !
    لذا فقد حرصنا من البداية على ( الكيف ) لا على ( الكمّ ) ..
    حرصنا على نوعية ما يُطرح في ( منتديات مشكاة ) ، كما كُنا شَغوفين بالتجديد والتطوير الْمُؤطَّر بالأصَالة ..
    عَوّدْنا روّاد ( مشكاة ) على التجديد .. حاولنا جاهِدين تقديم كل جديد ومُفيد ..
    فَسِرْنا قُدُماً ننشد طريق الحقّ .. نَرفع شِعار ( عودة إلى الكتاب والسنة ) ..
    ولا زال رَكب ( المشكاة ) يسير .. وقوافله تَتْرَى .. مُستمسكين بِعُرى الإسلام ..
    غير آبِهين بِكُلّ عيّاب ..
    لا نُسَاوِم على المبدأ وإن كَـلّ السَّيْر .. أو طال الطريق ..
    مِن هُنا نقول لِروّاد شبكة مشكاة نحن ننشد طريق الحقّ .. هدفنا العودة إلى الكتاب والسنة بِفَهْمِ سَلَف الأمة .. لِعلمنا ويَقيننا أنه لا يُصلِح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أوّلها ..
    وصلاح أول هذه الأمة كان بالتمسّك بالكتاب والسُّنّة ..
    ولا ثَبات ولا بَقَاء لِشَجَر لا جُذور له !
    فحيّهلا إن كنت ذا همة فَقَد *** حَدَا بِك حَادي الشوق فَاطْوِ المراحلا


صفحة 6 من 21 الأولىالأولى 12345678910111213141516 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •